Printer Friendly and PDF

Text Resize

"المستقبل"- فرنسا يشارك بالتجمع التضامني ضد الهجوم الإرهابي في تونس

20 March 2015

شاركت منسقية "تيارالمستقبل" في فرنسا بالتجمع الذي أقيم أمس (الخميس)، أمام السفارة التونسية استنكاراً للهجوم الإرهابي الذي استهدف الأبرياء وأمن تونس وحريتها وديموقراطيتها. وشارك في التجمع عدد كبير من الرسميين والسياسيين الفرنسيين وجمعيات فرنسية وعربية ومنسق "المستقبل" في فرنسا عبدالله خلف، وأبناء الجالية التونسية في فرنسا الذين رفعوا الأعلام التونسية والفرنسية وشعارات تندد بالجريمة وبالإرهاب وهتفوا بحياة تونس وحريتها وأنشدوا قصيدة أبو القاسم الشابي "إذا الشعب يوماً أراد الحياة" ونشيدهم الوطني.

وكان "المستقبل" ـ فرنسا قد أصدر بيان إدانة للجريمة الإرهابية قال فيه: "إن تيار المستقبل في فرنسا يستنكر العمل الإجرامي الذي استهدف يوم أمس السياح الأجانب في متحف باردو في تونس ويدين هذا الهجوم الإرهابي الذي أودى بحياة المدنيين والذي يرمي إلى ضرب الإستقرار الأمني في تونس وإشاعة الفوضى وتدمير إنجازات الربيع التونسي وركائز نظامها الحر والديومقراطي".

وأضاف: "كل التضامن مع الشعب التونسي في مأساته ولن تقوى عصابات الإرهاب على النيل من الحياة الديموقراطية التي استحقها بجدارة عندما ثار على نظام القمع والفساد ووقف بقوة وربح معركته ضد من حاول مصادرة إنجازات ثورته ومكتسبات أبتائه وخصوصاً لجهة تحصيل حقوق المرأة التونسية التي كانت عنصراً أساسياً في هذه الثورة" .

وتابع: "هذا الشعب الذي عرفناه مناضلاً في تاريخه الحديث من خلال حراكه النقابي والسياسي والثقافي في الحقبات السابقة لن يركع أمام من يريد به وبأمنه وسلامته شراً". وختم بالقول: "تحية إلى تونس وربيع تونس وستبقى صرخة البوعزيزي وكل شعب تونس رسالة أمل وحرية لكل شعوب المنطقة".

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب