Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري: الحوار مع "حزب الله" لا يرتبط بتهدئة على النقاط الخلافية

18/03/2015

أكد الامين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري اننا "ملتزمون بموجبات الحوار التي ترتكز الى تخفيف الاحتقان المذهبي لمنع انزلاق البلد الى الفتنة"، واوضح ان "الحوار بالنسبة لنا غير مُرتبط بأي تهدئة اعلامية على النقاط الخلافية الاتية: المشاركة في الحرب السورية، السلاح غير الشرعي المتفلّت واستئثار "حزب الله" بالدور الذي يقوم به على الحدود، خصوصاً في عرسال، ومن هنا اتى خطاب الرئيس سعد الحريري في ذكرى 14 شباط".

وأشار الحريري، في حديث الى "المركزية"، الى "تناقض في كلام "حزب الله" ظهر في موقفين، الاول أكد الاستمرار بالحوار، والثاني تساءل عن جدوى الحوار في ظل خطاب البيال"، واعتبر ان "لا مصلحة للحزب بالخروج من الحوار"، مؤكداً اننا "مستمرون وملتزمون بمبدأ "ربط النزاع" مع "حزب الله" منذ تشكيل الحكومة".

وعمّا اذا كان "المستقبل" يؤيّد عقد جلسة لمجلس النواب تحت عنوان "تشريع الضرورة"، قال: "نحن اليوم مع انتخاب رئيس للجمهورية اولاً واخيراً". ولفت الى "جهود تُبذل بين الكتل النيابية المنضوية تحت لواء "14 آذار" لتنسيق موقفها من مسألة "تشريع الضرورة".

من جهة ثانية، أكد الحريري اننا "مع أي إجراء يؤدي الى "الاستقرار" داخل الاجهزة الامنية، وذلك في ردّه على سؤال عن التمديد لبعض قادة الاجهزة الامنية"، واعتبر ان "لا "مزاح" في هذه المسألة، فلا يُمكن ترك الاجهزة الامنية من دون رأس في ظل ما يحصل على الحدود من خطر ارهابي اضافة الى الخطر الاسرائيلي، والا "على الدنيا السلام"، فلا احد داخل الحكومة مستعدا لتحمّل ذلك"، كاشفاً عن "صيغة يتم العمل عليها الان تحت هذا العنوان".
 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب