Printer Friendly and PDF

Text Resize

السبع من لاهاي: محاصرة رفيق الحريري بدأت في الـ96 وبلغت ذروتها في الـ98

16 March 2015

استأنفت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلساتها، اليوم (الاثنين)، بالإستماع إلى إفادة النائب والوزير السابق باسم السبع. وقال السبع: "عملت مع الرئيس (الشهيد رفيق) الحريري على الإعداد لإصدار جريدة عربية في لبنان وهي جريدة المستقبل".

وأشار الى انه "كان شريكا في إعداد أول كلمة سياسة للرئيس الحريري في لبنان". واضاف: "في العام 1992 ترشحت للانتخابات النيابية وكانت الفكرة فكرتي وتحالفت مع وليد جنبلاط". وأشار الى ان "(رئيس مجلس النواب نبيه) بري اعترض على طرح اسمي كوزير من الرئيس الحريري في حكومة عام 1994". 

وأوضح ان "لا خلاف سياسي لي مع بري لكنه أراد تسجيل موقف مفاده أن من غير المسموح للرئيس الحريري تسمية وزير شيعي في الحكومة". وقال: " بين عامي 1992 و 1999 خضعت العلاقة بين الرئيس الحريري والنظام السوري لمراحل من الاستقرار والتقلبات".  

ولفت الى ان "الرئيس الحريري كان على علاقة وثيقة مع فريق من النظام السوري مثله عبد الحليم خدام وحكمت الشهابي"، وقال: "بدأت محاصرة رفيق الحريري في العام 1996 وبلغت ذروتها عام 1998 وتمثلت باخراجه من الحكومة". 

وذكّر بأنه رافق "الرئيس الحريري إلى دمشق في العام 1999 للقاء بشار الأسد بناءً على طلب الرئيس حافظ الأسد". وقال: "الرئيس الحريري قال لي بعد لقائه الأول ببشار الأسد: الله يعين سوريا لأن ولداً سيحكمها". 

وقال: "الرئيس الحريري أخبرني أن اجتماعه ببشار الأسد في كانون الأول 2003 كان بحضور غازي كنعان ورستم غزالي والعميد محمد خلوف، وقد فوجيء الحريري بما سمعه من الضباط الثلاثة من تعنيف وشعر بالإهانة لشخصه ولبلده". 

وأشار الى ان "غزالي كان الأكثر قسوة تجاه الحريري وقال له في الإجتماع: "إنت مين بتكون وشو بتسوى من دون سوريا ورئيسها؟"، اضاف: "طلب من الرئيس الحريري في الإجتماع اسكات الوسائل الإعلامية التابعة له ووقف تحريضها ضد لحود
وطلب من الرئيس الحريري أيضاً ضبط مشايخ الجوامع ووقف عمل مستشاره داوود الصايغ. وأنا ذهبت إلى دمشق لاطلاع (عبد الحليم خدام) على ما دار في اجتماع الرئيس الحريري بالأسد والضباط الثلاثة. وقد راجع خدام الأسد بشأن ما جرى فطلب منه التدخل لتسوية الأمر والوقوف على خاطر الرئيس الحريري".

وأوضح انه "والرئيس الحريري زرنا دمشق بعد الإجتماع الشهير بأيام والتقينا خدام في منزله. خلال اجتماع 2003 كان غزالة هو من أوصل رسالة إلى الرئيس الحريري ومفادها أن سوريا تصنع رؤوساء لبنان". 

وقال: "العلاقة بين الرئيس الحريري واميل لحود كانت سيئة في كل الفترات بسبب اختلاف عقليتيهما. وكانت محكومة بعدم الثقة خصوصاً أن لحود يمثل جهة سياسية على رأسها الأسد. الرئيس الحريري عاد بعد اجتماعه بالأسد في آب 2004 بانطباع غير جيد وكان يبدو عليه التعب". 

وفي ما يلي وقائع الجلسة:

رئيس غرفة الدرجة الأولى القاضي دايفيد راي: نحن سنستمع اليوم الى افادة السيد باسم السبع، ولكن أولاً فلنستمع الى الفرقاء في التعريف بأنفسهم.

 

وكيل الإدعاء غرايم كاميرون: أنا غرايم كاميرون من الادعاء وتعاونني السيدة تانيا زيكاي.

 

القاضي راي: المتضررين المشاركين في الاجراءات؟

 

المحامي  بيتر هاينز (للدفاع عن المتضررين): أنا بيتر هاينز والاستاذ محمد مطر تعاوننا السيدة كينغا تيبوري.

 

القاضي راي: والدفاع؟

 

المحامي إيميل عون (للدفاع عن المتهم سليم عياش): حضرة القضاة اسعدتم صباحاً، أنا اميل عون وأنمثل مصالح سليم عياش.

 

المحامي جون جونز للدفاع عن المتهم مصطفى بدرالدين): صباح الخير حضرة القضاة، جون جونز مع سارة كوديه نمثل مصالح السيد بدر الدين.

 

المحامي فيليب لاروشال (للدفاع عن المتهم حسن عنيسي): أنا فيليب لاروشال أمثل مصالح السيد عنيسي.

 

المحامي غونيال مترو (للدفاع عن المتهم أسد صبرا): أسعدتم صباحاً حضرة القضاة، أنا أمثّل مصالح السيد صبرا مع جوليان ماتون وكريستينا ديتينا سبيلكر.

 

المحامي محمد عويني (للدفاع عن المتهم حسن حبيب مرعي): أنا محمد عويني، يعاونني الاستاذ هادي عويني ممثل مصالح السيد مرعي.

 

القاضي راي: وألاحظ وجود موظفين من مكتب الدفاع معنا في قاعة المحكمة. لقد بدأنا مع تأخير 45 دقيقة بسبب مسائل تقنية بشأن نقل وتسجيل الاجراءات، وانتظرنا معالجة هذه المشاكل، وهذا هو سبب التأخير اليوم.

سيد كاميرون، هل لك أن تعطينا فكرة عن خارطة الطريق واشلاهد؟

 

كاميرون: نعم، شكرا حضرة القضاة، السيد السبع كان صديقاً عزيزاً وحليفاً سياسياً لرئيس الوزراء، وكان نائباً في مجلس النواب وانتُخب للمرة الاولى في العام 1992 ومن ثم 1996، وعام 2000 و2005. كما كان وزيراً في مجلس الوزراء عام 1996. السيد السبع يستطيع أن يصف لنا علاقة رئيس الوزراء مع مختلف الاشخاص والمجموعات منذ بداية التسعينيات وحتى وفاة رئيس الوزراء في العام 2005، بما في ذلك العلاقة المتغيرة مع المسؤولين السوريين.

 

القاضي راي: صباح الخير سيد السبع، سوف ننتقل اليك بعد لحظات.

 

كاميرون: بما في ذلك العلاقات مع المسؤولين السوريين والرئيس بشار الاسد ورستم غزالة وغازي كنعان وغيرهم من المسؤولين.

السيد السبع رافق رئيس الوزراء من وإلى دمشق في شهر كانون الأول 2003، عندما اجتمع بالرئيس بشار الاسد هو والمسؤولين السوريين الثلاث بما في ذلك غزالة وكنعان، ويتسطيع أن يصف لنا ما قاله رئيس الوزراء بشأن هذا الاجتماع في خلال العودة الى لابيروت. كما يستطيع أن يصف لنا الجهود لترتيب اجتماعات مع المسؤولين السوريين بعد ذلك في دمشق، والسيد السبع كان من الرجال الاربعة الذين اجتمع بهم رئيس الوزراء في حديقة منزل وليد جنبلاط بعد العودة من دمشق في 26 من آب 2005 بين رئيس الوزراء والرئيس بشار الاسد. وبشكل خاص السيد السبع حضر لقاءات البرسيتول الثلاثة في 22 من ايلول  و13 من ك1 2004 و2 شباط 2005 ويستطيع ان يصف لنا الافكار وتوافق الآراء الذي انبثق عن هذه الاجتماعات. 

 

القاضي راي: وبالنسبة للبينات؟

 

كاميرون: سوف اعرض عليكم بعض المقتطفات الصحفية والبيانات الصحفية بالاضافة الى مقتطف صغير من شريط فيديو يغطي لقاءات البرسيتول الثلاثة مع السيد السبع بالاضافة الى النص المدون للاجتماع بين رئيس الوزراء رفيق الحريري والمطران مطر في العاشر من شباط 2005. بذلك انتهيت من العرض العام؟

 

القاضي راي: شكرا لك سيد كاميرون السيد السبع اسعد صباحك هل لك ان تدلي بالقسم؟

 

الشاهد السبع: اقسم علنا ان اقول الحق كل الحق ولاشيء غير الحق.

 

القاضي راي: بحسب محضر الجلسة نرى ان نتحدث عن آب 2005 وانت بالتأكيد تتحدث عن 2004 في الصفحة الثالثة السطر23؟

 

كاميرون : نعم شكرا.

 

القاضي راي:  نود ان نرحب بك بهذه الاجراءات  اود ان اتأكد من هذه البيانات ان كانت صحيحة

الاسم هو باسم السبع من مواليد 1951 في بيروت، انت لبناني الجنسية ونائب سابق من مجلس النواب وانت صحافي سابق ، هل هذه المعلومات صحيحة ؟ وهل يمكن ان تعطينا فكرة عن مهنتك الحالية؟

 

الشاهد السبع: نعم صحيحة لا توجد لدي مهنة حالية وانما في السياسة انا نائب رئيس حزب تيار المستقبل.

 

القاضي راي: بالتأكيد ان هذه المهنة تتطلب منك العمل على مدار الساعة سيطرح عليك السيد كاميرون بعض الاسئلة بحسب ما فهمنا انت تفهم اللغة الانكليزية فهل لنا ان نطلب منك النظر الى محضر الجلسة وهو على الشاشة واود ان اطلب منك أن تراقب الكلمات وعندما تتوقف الطباعة تستطيع أن تتناول الكلمة.

 

كاميرون: سيد السبع أنت بدأت مسيرتك المهنية كصحافي في العام 1974، وكنت تعمل في جريدة السفير وكنت أحد مؤسسي هذه الصحيفة، وعملت كصحافي من العام 1974 وحتى العام 1990، وبعد ذلك غادرت للعمل في مجالات أخرى، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد السبع: نعم.

 

كاميرون: وفي الثمانينيات وحتى عام 1990 كنت رئيس التحرير في الجريدة وكنت متخصصا في المقالات السياسية، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد السبع: كنت مدير تحرير الجريدة وليس رئيس تحريرها.

 

كاميرون: وكان العمود اليومي معنياً بالسياسة في لبنان، وفي التسعينيات غادرت لأسباب لا تتعلق بمشاكل مع الصحيفة ولكن للتعمق في مجالات أخرى، هل هذا صحيح؟

 

الشاهد السبع: نعم صحيح.

 

القاضي راي: سيد السبع هل يمكن ان تقول لنا بإيجاز ما هي توجهات جريدة السفير السياسية وما كانت هذه التوجهات وما الذي أصبحت عليه اليوم؟

 

الشاهد السبع: هي صحيفة سياسية مصنّفة في لبنان كصحيفة تقدمية عربية قريبة من اليسار اللبناني، أفترض أنها ما زالت على هذا الخط السياسي حتى الآن.

 

القاضي راي: وأي كتل سياسية تدعم هذه الصحيفة في الانتخابات النيابية؟

 

الشاهد السبع: تتحدث عن المرحلة الراهنة أم عن المراحل السابقة؟

 

القاضي راي: بشكل عام وبإيجاز من فضلك

 

الشاهد السبع: هذه الجريدة كانت تؤيد في السبعينات والثمانينات الاحزاب التقدمية واليسارية بعد ذلك تعدلت الخريطة السياسية في لبنان وأصبحنا امام قوى سياسية جديدة هي جريدة في النهاية تعبر عن وجهات نظر متعددة وليست جريدة حزب واحد

 

القاضي راي: عندما كان السيد الحريري رئيس الوزراء اي كتلة او احزاب سياسية كانت تدعم جريدة السفير

 

الشاهد السبع: جريدة السفير في فترة من الفترات كانت صديقة لرفيق الحريري وفي فترات أخرى تناقضت معه في الموقف السياسي

 

كاميرون: في مرحلة ما بعد ان غادرت جريدة السفير في 1990 كان لك اول اتصال بالسيد رفيق الحريري

 

الشاهد السبع: نعم صحيح

 

كاميرون: بايجاز هل يمكن لك ان تشرح لنا كيف حصل ذلك

 

الشاهد السبع: حصل ذلك عن طريق احد الاصدقاء المشتركين المرحوم  الاستاذ اسعد المقدم الذي كان رئيس الـ"هولدينغ" الاعلامي في مؤسسة رفيق الحريري الذي طلب مني ان البي دعوة من السيد رفيق الحريري في حينه بزيارة باريس كنت قد تركت جريدة السفير ولبيت هذه الدعوة واجتمعت بالسيد الحريري

 

كاميرون: ما كانت نتيجة الاجتماع في باريس مع رئيس الوزراء

 

الشاهد السبع: علم السيد الحريري بانني تركت جريدة السفير وقد كان يتابع مقالاتي ومواقفي السياسية واستدعاني للتعارف بالبداية ثم طلب مني ان افكر في اصدار جريدة في لبنان عربية وقد عملت فعلا لاعداد هذا الامر وقدمت له دراسة متكاملة اثناء وجودي في باريس لمدة 10 ايام وانتقلت بعدها الى بيروت للعمل على اصدار الجريدة

 

كاميرون: ما كان اسم هذه الجريدة

 

الشاهد السبع: في ذلك الوقت كنا نفكر باسم الغد او غدا ثم توافقنا على اسم "المستقبل" باعتبار ان اسم المستقبل هو جاهز قانونيا للصدور وهو مدرج على لوائح نقابة الصحافة اللبنانية

 

القاضي راي: سيد باسم السبع هل لي ان اطرح عليك هذا الحل

مثلا ان طرح المدعي العام هذا السؤال ما هو اسم هذه الصحيفة هل لك ان تجيب بكلمة واحدة، نحن نرغب في تسريع هذه العملية

من فضلك ان تركز على الجواب وان يكون الجواب مقتضبا ووجيزا وانا اردت ان اشير الى ذلك في وقت مبكر من اليوم

 

القاضي وليد عاكوم: عندما تقول ان اسم المستقبل كان مدرجا على لائحة في نقابة الصحافة هل يعني انكم اشتريتم امتياز لجريدة سابقة

 

الشاهد السبع: امتياز جريدة المستقبل موجود قانونا في نقابة الصحافة وكان هذا بملكية " الهولدينغ الاعلامي للرئيس الحريري"

 

عاكوم: في جواب سابق قلت ان جريدة السفير كانت قريبة من الرئيس الحريري حتى تاريخ معين ثم اصبح تناقض بينهما،هل يمكن ان تحدد تاريخ بداية التناقضات

 

الشاهد السبع : جريدة السفير كانت على علاقة صداقة مع الرئيس الحريري قبل ان يدخل العمل السياسي في الثمانينات كانت جريدة صديقة للرئيس الحريري وفي اوائل التسعينات كذلك الامر، الامور تتبدل لاسباب لا اعلمها في مطلع التسعينات ايضا

 

القاضي راي: الجواب ان تضارب الآراء في بداية التسعينيات

 

الشاهد السبع:  نعم

 

القاضية ميشلين بريدي: عندما كنت تكتب مقالاتك في جريدة السفير كانت المقالات قريبة من النهج التقدمي العربي؟

 

الشاهد السبع: يمكن ان يقال ذلك لكن لا اعتقد ان كتاباتي معروفة كنت اركز على شؤون تتعلق بهموم الناس اليومية وعلى كل ما يتناقض مع الحرب الاهلية اللبنانية

 

بريدي: لما اختارك الرئيس الحريري بالضبط ؟ لوجهتك السياسية ؟ لمذهبك ؟ لماذا؟

 

الشاهد السبع: هذا امر لا استطيع ان احدده انا انما افترض ان الرئيس رفيق الحريري علم بانني قد غادرت السفير وهو يعلم انني شخص مؤهل لاصدار جريدة هو كان يريد اصدار جريدة وكنت اول شخص علم على هذا الموضوع مع رفيق الحريري

 

كاميرون: وبعد هذه المهمة الأولى هل واصلت العمل مع رئيس الوزراء في مشاريع لاحقة من العام 1990 وحتى العام 1992؟

 

الشاهد السبع: أثناء تلك الفترة عملت مع السيد رفيق الحريري في حينه بالتمهيد على دخوله للعمل السياسي أول إطلالة سياسية لرفيق الحريري كانت في بداية التسعينات احتفال أقيم في الجامعة الاميركية في بيروت احتفال تخريج طلاب، ألقى فيها رفيق الحريري كلمته السياسية الاولى في لبنان. وقد كنت شريكاً في إعداد هذه الكلمة. بعد ذلك سنة 1982 وفيما كنت أعدّ لإصدار جريدة وأسعى الى ايجاد مكان لصدور الجريدة، طرأ تطور سياسي في لبنان هو الدعوة لانتخابات نيابية، وقد قررت أن اترشح للانتخابات النيابية وأبلغت رفيق الحريري بهذا الامر، فسألني ماذا نفعل في الجريدة قلت له...

 

القاضي راي: سيد السبع أنا كنت مترددا، لكن ورد في النص المدوّن "سنة 1982 وفيما كنت أعدّ لإصدار جريدة"، هل قصدت 1992؟

 

الشاهد السبع: نعم 1992.

 

القاضي راي: والسؤال الذي طرحه السيد كاميرون هو واصلت العمل مع السيد الحريري، أنا أعتقد أن الجواب كان نعم، وبعد ذلك لربما السيد كاميرون يطلب منك أن تدخل في التفاصيل، أنا أشدد على ذلك بسبب ضيق الوقت، لو ركّزت على الاسئلة ستلاحظ أن أسئلة السيد كاميرون محددة. أنا أفهم أنك ترغب في قول الكثير، ولكن السيد كاميرون مدرّب لاستخراج المعلومات المهمة.

سيد كاميرون، من فضلك إن رأيت أن هناك استطراد تستطيع أن تقاطع السيد السبع.

 

كاميرون: أنا سأفعل ذلك اذا كان هناك استطراد، ولكن في بعض الاحيان الاسئلة تكون منطقية وتجيب على الاسئلة التي سأطرحها لاحقاً، وبالتالي أنا لا اقاطع.

 

القاضي راي: نحن بذلك مطمئنين.

 

كاميرون: سيد سبع أنت وصلت الى مرحلة 1992 عندما ترشحت للمرة الاولى على الانتخابات، هل الفكرة كانت فكرتك أو فكرة رئيس الوزراء أو فكرة اي شخص آخر، كيف اتخذت قرار الترشح في عام 1992؟

الشاهد السبع: الفكرة كانت فكرتي والقرار قراري، وأخذت الفكرة لأنني أعمل في المجال السياسي وأدرك أنني يمكن أن أفوز في هذه الانتخابات.

 

كاميرون: وهل كان هناك تحالف أو ائتلاف أو شراكة مع اي شخصية سياسية كبيرة في انتخابات 1992؟

 

الشاهد السبع: من الطبيعي في دائرة بعبدا في جبل لبنان أن يكون لي تحالف مع طرف سياسي أساسي كي أحرز الفوز، وقد تحالفت مع السيد وليد جنبلاط الحزب التقدمي الاشراكي.

 

كاميرون: وأنت فزت في الانتخابات في العام 1992، وأنت كنت تمثل اي دائرة انتخابية في بيروت بعد انتخابك في مجلس النواب؟

 

الشاهد السبع: أنا امثّل دائرة بعبدا في جبل لبنان وليس في بيروت.

 

كاميرون: وعلى مر الوقت، هل بقي الوضع على ما كان عليه؟ هل كنت دائماً تمثل دائرة بعبدا؟

 

الشاهد السبع: مثلت دائرة بعبدا في 3 دورات انتخابية وفي دورة واحدة هي دورة العام 2000 ثم مثلت دائرة بعبدا مع دائرة عاليه التي تم دمجها في دائرة واحدة.

 

القاضي راي: سيد كاميرون، أنا متأكد من أنك تستطيع أنك تستطيع ان توجه المقابلة هنا، فما من شك أن السيد باسم السبع كان في مجلس النواب من العام 1992 و2005.

 

كاميرون: وهل كانت دائرتك الانتخابية تشمل منطقة الضاحية في بيروت؟

 

الشاهد السبع: بالتأكيد الضاحية الجنوبية هي جزء من دائرة بعبدا الانتخابية.

 

كاميرون: وضمن منطقة الضاحية، ثمة أحياء مختلفة إن جاز التعبير، ومناطق مثل حارة حريك.

 

الشاهد السبع: نعم، الضاحية هي عبارة عن مجموعة تسمية الضاحية تعبر عن مجموعة بلدات في جنوب وشرق بيروت بينها فرن الشباك والشياح والحدث وبرج البراجنة وحارة حريك والغبيري؟

 

كاميرون: هل لك ان تصف لنا بعبارات عامة وايجاز طبيعة هذه الدائرة في ما يتعلق بمنطقة الضاحية؟

 

الشاهد السبع: هي دائرة مختلطة طائفيا فيها اجمالا من كل الطوائف اللبنانية، ىدائرة بعبدا فيها نائبين عن الطائفة الشيعية ونائب عن الطائفة الدرزية و3 نواب عن الطائفة المارونية.

 

كاميرون: انت شيعي صحيح؟

 

الشاهد السبع: نعم. 

 

كاميرون: هل كان النائب علي عمار نائبا عن الدائرة نفسها؟ 

 

الشاهد السبع: نعم. 

 

كاميرون: الى اي حزب سياسي ينتمي علي عمار؟ 

 

الشاهد السبع: من المعروف الى "حزب الله". 

 

كاميرون: هل حزب الله موجود في منطقة الضاحية؟

 

الشاهد السبع: بالتأكيد هو اكثر حزب سياسي في منطقة الضاحية؟

 

كاميرون: بعد انتخابك هل كنت تعتبر من الاشخاص المقربين سياسيا بالرئيس الحريري على الرغم من تحالفك من جنبلاط؟

 

 

الشاهد السبع: نعم هذا كان معروفا.

 

كاميرون: في العام 1994 عندما اقترح عليك الرئيس الحريري ان تكون عضوا في مجلس الوزراء اذا هل كانت هنالك مناسبة في العام 1994 لذلك؟

 

الشاهد السبع: انا من المقربين للرئيس الحريري لقد سألني ان اكون عضوا في الحكومة التي سيشكلها في حينه.

 

كاميرون: هل اصبحت وزيرا آنذاك؟ 

 

الشاهد السبع: لم اعين وزيرا في حينه. في تلك الحكومة لم أعيّن وزيراً.

 

كاميرون:وهل تعرف لم لم يقبل باسمك؟

 

الشاهد السبع: طرح اسمي أثار إشكالاً سياسياً ومن المعروف أن هذا الامر أخّر تشكيل الحكومة لبعض الوقت وقد كان الرئيس الحريري يصر على إدراج اسمي في لائحة تسمية الوزراء ورفض توقيع مرسوم تشكيل الحكومة اذا لم يكن اسمي مُدرجاً. ولم تصدر المراسيم الا بعد أن طلب الرئيس الحريري الوقوف على رأيي في هذا الموضوع، وتم الاتصال بي فعلاً من الرئيس المرحوم الياس الهراوي طالباً مني تسهيل تشكيل الحكومة وقد فوجئت بالأمر وقلت له أنني لست في عداد المعطّلين وما تقرره فخامة الرئيس مع دولة الرئيس هو الذي يسري مفعوله. طبعاً هناك كثير من التفاصيل حول هذا الامر، اذا طُلب مني أن اشير اليها، فانا على استعداد.

 

كاميرون: وعندما تقرر أنك لن تكون وزيرا في حكومتي آنذاك وبعد هذا القارر بفترة وجيزة، هل تلقيت زيارة لغازي كنعان في منزلك بالاضافة الى الوزير دلول؟

 

الشاهد السبع: حصل أنه اثناء الاجتماع الذي كان معقوداً في القصر الجمهوري لتشكيل الحكومة، وبعد اعتراض الرئيس نبيه بري على اسمي، طلب الرئيس رفيق الحريري تدخّل غازي كنعان بالموضوع الذي حضر الى منزلي مع الوزير محسن دلول في إشارة لتهدئة الخواطر ليس أكثر، وقد أبلغته وقتها انني لست في موقع يخوّلني أن أعطّل تشكيل حكومة في لبنان، أنا مع تسهيل الأمور وما يرتضيه الرئيس رفيق الحريري مع رئيس الجمهورية أنا موافق عليه سلفاً، وفعلاً تحدثت الى الرئيس الهراوي في هذا الامر وتحدّثت  الى الرئيس رفيق الحريري وتشكّلت الحكومة بعد ذلك.

 

كاميرون: وفي ذلك الاجتماع في العام 1994، هل كان غازي كنعان مسؤولاً كبيراً في الاستخبارات السورية في لبنان؟

 

الشاهد السبع: كان مسؤول جهاز الأمن والاستطلاع للقوات السورية في لبنان.

 

 

كاميرون: وهل تفاجأت بحضوره الى منزلك ليشرح لك القرار الذي اتُخذ بشأن رفض اسمك كوزير في الحكومة؟

 

الشاهد السبع: بالتأكيد تفاجأت، مع الاسف تلك كانت الطريقة التي تثشكّل فيها الحكومات في لبنان.

 

كاميرون: ما الذي تعنيه بأن هذه الطريقة كانت معتادة لتشكيل الحكومات في لبنان؟

 

الشاهد السبع: أقصد أنه لا يمكن تشكيل حكومة بدون تدخل القيادة السورية.

 

القاضية بريدي: هل كانت المعارضة داخلية أو خارجية، أي كانت المعارضة على وجودك في الحكومة معارضة من الرئيس بري داخلياً أم كانت معارضة سورية؟

 

الشاهد السبع: الرئيس بري بالنسبة لي صديق، ولا خلاف سياسي حاد بيني وبينه، أفترض في ذلك الحين أن الرئيس بري كان يريد أن يسجّل على الرئيس رفيق الحريري أنه غير مسموح له أن يسمي وزيرا من الطائفة الشيعية، هذا كل ما في الامر ليس أكثر.

 

القاضي راي: والوزير محسن دلول، هل كان وزير الدفاع؟

 

الشاهد السبع: نعم.

 

كاميرون: وانطلاقا من العام 1992، كم كانت وثيقة العلاقة التي جمعتك برئيس الوزراء؟

 

الشاهد السبع: كانت علاقة أخوّة وصداقة حقيقية. تعامل شبه يومي في الشان السياسي.

 

كاميرون: وهل كان رئيس الوزراء صريحاً معك في النقاشات السياسية والاجتماعية؟

 

الشاهد السبع: أفترض ذلك.

 

كاميرون: وهل تستطيع ان تصف لنا بعبارة عامة العلاقة التي جمعت رئيس الوزراء بالمسؤولين السوريين من العام 1992 وحتى 1999 كعبارات عامة؟

 

الشاهد السبع: كل تاريخ العلاقة بين رفيق الحريري والمسؤولين السياسيين خضعت لمراحل من الاستقرار والتقلبات السياسية، وبالتأكيد كان على علاقة وثيقة مع فريق من النظام السوري لأن النظام السوري كان يقوم على أكثر من مركز قوة، أحد مراكز القوة في سوريا كان يمثّلها عبد الحليم خدام أو حكمت الشهابي وقد كان الرئيس رفيق الحريري على علاقة جيدة مع هذا الفريق وهو لم يكن على علاقة او على اي شكل من اشكال التواصل والتنسيق مع مراكز قوى اخرى في سوريا كان يمثّلها باسل الاسد على سبيل المثال واللواء محمد ناصيف المعروف بأبي وائل. وعندما شكّل الرئيس الحريري حكومته الأولى سنة 1992 اصطدمت هذه الحكومة بعد اقل من سنة من تشكيلها بأوضاع داخلية وبمواقف لم ترض رفيق الحريري وهي أمور اضطرته للاعتكاف عن العمل الحكومي والاعتصام في منزله في قريطم، مما تطلّب تدخل الرئيس الاسد في الموضوع والذي على ما أذكر سنة ال1993 أرسل عبد الحليم خدام وحكمت الشهابي الى بيروت للوقوف على خاطر الرئيس الحريري الذي أقام مادبة عشاء كبرى في بيته حضرها عدد كبير من السياسيين اللبنانيين، وتم تسوية الخلاف الداخلي حول كيفية إدارة الشأن الحكومي وعاد الرئيس رفيق الحريري عن موقفه.

 

كاميرون: في تلك الفترة كان رئيس سوريا حافظ الاساد وحتى العام 2000، هل لاحظت اي تغيرات ملموسة في العلاقة بين السيد رفيق الحريري والنظام السوري قبل وبعد العام 2000؟ هل كان هنالك تحول في العلاقة مع سوريا؟

 

الشاهد السبع: أعتقد أن الامور بدأت تتحول بعد 1996 عندما طُرح التمديد للرئيس الياس الهراوي. في تلك المرحلة كان المرشح الابرز لرئاسة الجمهورية هو العماد اميل لحود. وهذا الامر، اي أمر التمديد للرئيس الياس الهراوي لم يرح مركز القوى الآخر في سوريا الذي هو على طرف نقيض مع رفيق الحريري  ومع تيارات سياسية اخرى في لبنان

في تلك المرحلة بدأ الاعداد لما يمن ان اسميه محاصرة رفيق الحريري سنة 1996 وقد بلغت المحاصرة ذروتها في 1998وتمثلت باخراج رفيق الحريري من رئاسة الحكومة بعد وصول العماد اميل لحود الى رئاسة الجمهورية ، كل ذلك كان يحصل تحت سقف الادارة السورية للخلافات اللبنانية ، من 1998 وحتى 2000 طرأت تطورات سياسية في لبنان وانتقل رفيق الحريري من خانة الحكم الى خانة المعارضة

سنة 1999 اعد رفيق الحريري ما سماه برنامج وطني وهو الوثيقة السياسية والاقتصادية التي رد من خلالها على معارضيه

 

كاميرون: هل لنا ان نتوقف هنا ونعود الى الفترة ما قبل 2000، ما بين 98 و2000 لم يكن رفيق الحريري رئيس الوزراء لانه كان قد غادر المجال السياسي الرسمي

 

الشاهد السبع: صحيح

 

كاميرون: في عام 1999 هل رافقت رئيس الوزراء الى دمشق عند طلب الرئيس حافظ الاسد للاجتماع ببشار الاسد

 

الشاهد السبع: نعم حصل ذلك

 

كاميرون: هل رافقت رئيس الوزراء من والى دمشق في سيارته

 

الشاهد السبع: نعم

 

كاميرون: وهل اجتمع رئيس الوزراء رفيق الحريري بالسيد بشار الاسد بحسب ما تعرفه؟

 

الشاهد السبع: نعم اجتمع به بناءً لطلب الرئيس حافظ  الاسد في شقة صغيرة في جبل قاسيون قرب دمشق، وعلى ما أذكر أن هذه الشقة قيل لنا أنها كانت لباسل الاسد اي لشقيقه، وهو يستخدمها لعقد اجتماعات خاصة. هذا الاجتماع مهم على ما افترض لانه أول اجتماع بين رفيق الحريري وبشار الاسد. لست متأكداً لكن أفترض أنه أول اجتماع عملي وجدي بين بشار الاسد وبين رفيق الحريري سنة 1999، وهذا الاجتماع، أنا كنت من الناس الذين شجّعوه على الذهاب الى هذا الاجتماع وعلى فتح خط مع بشار الاسد. جرت العادة أنه عندما كنا نذهب الى دمشق كنا نمر بعنجر بغازي كنعان أو نمر بدمشق بعبد الحليم خدام. في هذه الزيارة لم نفعل ذلك، هذه الزيارة ذهبنا فيها مبشرةً كما لو أنها زيارة سرية الى مقر بشار الاسد في جبل قاسيون ولم نمر في عنجر ولم نمر في طريق العودة بأي مسؤول سوري آخر.

 

كاميرون: وأنت بالطبع لربما شعرت بالفضول إزاء ما جرى في الاجتماع، هل سألت رئيس الوزراء عما حصل في الاجتماع؟

 

الشاهد السبع: أمر طبيعي عندما عدنا كان الرئيس الحريري عادة هو الذي يقود سيارته بنفسه، وأنا أجلس الى جانبه. أمر طبيعي سألته كيف كان الاجتماع، لم يجب، وبعد عدة دقائق، قلت له "الظاهر ما بدك تحكيلي"، فقال لي نتحدث بعد قليل. قطعنا الحدود السورية الى منطقة المصنع، بعد المصنع ركن السيارة الى يمين الطريق وطلب مني أن أقود مكانه لأنه يريد أن يستريح. قدت السيارة وسألته عن نتيجة الاجتماع، أجابني على ما أذكر بعبارة "الله يعين سوريا"، قلت له "الله يعين لبنان"، أجابني مكررا "نحنا منقلّع شوكنا بإيدنا، الله يعين سوريا، سوريا رح يحكمها ولد". فعلاً فاجأني هذا التعبير، وأخذت انطباعاً أن الاجتماع كان سيئا وسألته هل كان الاجتماع سيئ الى هذا الحد؟ قال لي لا نحن اتفقنا على عقد اجتماع آخر، إنما انطباعي أن الامور لن تكون مريحة في المستقبل.

 

القاضية بريدي: هل كان هنالك فريقين في النظام السوري بمعنى ان هناك فريق يشمل السيد عبد الحليم خدام وحكمة الشهابي من جهة وهو مع الرئيس حافظ الاسد وفريق آخر في غير هذه الوجهة مع الرئيس بشار هل كان هناك تفريق بين الاثنين

 

الشاهد السبع: في ذلك الوقت كان الرئيس حافظ الاسد يقف في موقع يمسك بزمام الامور في كل مراكز القوى، هناك مركز قوة كان يمثله بشار الاسد وبعض ضباط الاستخبارات السورية ومعه شقيقه ماهر واركان في العائلة وهناك مركز قوة آخر كان يمثله عبد الحليم خدام والى فترة ما حكمت الشهابي قبل خروجه من السلطة هذا امر معروف وكان اللبنانيون عادة ولاؤهم موزع في هذين الاتجاهين وبالتالي رفيق الحريري عندما قرر ان يفتح خط على بشار الاسد قرر ذلك لان الرئيس حافظ الاسد في تلك المرحلة بوضع صحي غير مستقر وهو عرف ان الوضع بعد 98 في لبنان ايضا غير مستقر بعد تغييب رفيق الحريري عن السلطة وكان في نيته ان رفيق الحريري يجب ان يقيم علاقة مع بشار وقد حصل هذا الامر في تلك المرحلة انما انا اصف ما سمعت وليس اعطي انطباعات او وجهة نظر بالاجتماع ، لقد سمعت رفيق الحريري يقول " الله يعين سوريا سيحكمها ولد"

 

كاميرون: هذا كان اول اجتماع من 3 اجتماعات سوف اسألك عنها بين السيد رفيق الحريري والسيد بشار الاسد

إذاً هذا حصل في عام 1990 وبعد ذلك هناك اجتماعان بعد ان تولى بشار الاسد  الرئاسة، الاجتماع الثاني حدث في شهر كانون الثاني 2003 في دمشق بين السيد رفيق الحريري والرئيس الاسد هل علمت آنذاك بذلك الاجتماع وحضر هذا الاجتماع 3 رجال آخرين

 

الشاهد السبع: نعم

 

كاميرون: هل رافقت رئيس الوزراء في تلك المناسبة

 

 

الشاهد السبع: لا

 

كاميرون: كيف علمت بما حصل في ذلك الاجتماع

 

الشاهد السبع: أطلعني على بعض وقائع الاجتماع بعد عودته الى بيروت

 

كاميرون: أكان ذلك بعد فترة وجيزة من عودته الى بيروت

 

الشاهد السبع: في اليوم نفسه

 

كاميرون: ما الذي قاله لك رئيس الوزراء بشأن هذا الاجتماع ، اولا هل قال لك من كان موجودا

 

الشاهد السبع: كان الاجتماع مع الرئيس بشار الاسد في حضور اللواء غازي كنعان ورستم غزالة ومحمد خلوف

 

كاميرون: هل علمت مسبقا بهذا الاجتماع

 

الشاهد السبع: لا

 

كاميرون: هل قال لك رئيس الوزراء ما الذي حدث بينه وبين الرجال الاربعة الآخرين

 

الشاهد السبع: فوجئ الرئيس الحريري وفقا لما سمعته منه وجود الضباط الثلاثة في هذا الاجتماع هو فريق أمني سوري معني بالملف اللبناني، يمسك بكل تفاصيل الملف اللبناني السياسي والامني وخلافه.

بشار الاسد في هذا الاجتماع، حسب ما علمت، أنه كان قليل الكلام، الرئيس الحريري قال لي حرفياً: "تناوبوا عليّ الثلاثة، واحداً تلو الآخر، شعرت للحظات أن العرق يتصبب من قدميّ وفكّرت للحظة أن اقف وأغادر لشدة الكلام الذي سمعته، كلام من ضابط لحاجب، شعرت بالإهانة الشخصية لي ولبلدي. أبرز الضباط المعنّفين وقفاً لما سمعته من الرئيس الحريري كان رستم غزالة، يليه في التعنيف محمد خلّوف ثم غازي كنعان". كان هناك درجات في التعنيف، التعنيف الذي كان على تناول أمور بالسياسة الى حد أنه نقل عن رستم غزالة. غزالة توجه الى الرئيس الحريري قائلاً من أنت؟ انت شو بتسوى بدون سوريا؟ انت ما شي بدون سوريا، انت ما شي بدون سيادة الرئيس بشار الاسد، نحنا عملناك رئيس حكومة، نحنا منعملك رئيس حكومة.

طبعاً في هذا الاجتماع كان هناك طلبات محددة، مرتبطة بموضوع التمديد للرئيس اميل لحود، مرتبطة بالوضع السياسي الإقليمي الذي كان يحيط بلبنان وسوريا. من هذه الطلبات على سبيل المثال أن تلفزيون المستقل وجريدة المستقبل وإذاعة الشرق "بدن يسكروا تمّن، بدن يوقفوا تحريض على موضوع التمديد، المشايخ بالمساجد يوم الجمعة بدن ضبط، جريدة النهار مش ماشي حالها بهيدي الطريقة وأنت تملك أسهم في هذه الجحريدة، هذا الموضوع لن يستمر بهذه الطريقة، عندك واحد بيشتغل مع البطريرك صفير وقرنة شهوان اسمه داوود الصايغ هذا عمله سيتوقف، وعلى هذا المنوال انما انا اشرت الى عناوين معينة سمعتها منه عن نتائج هذا اللقاء

 

كاميرون: هل قال لك رئيس الوزراء او هل اخبرك ان نبرات صوت هؤلاء الرجال الثلاثة في خلال الاجتماع مع السيد بشار الاسد

 

الشاهد السبع : نعمأاشرت الى ان رستم غزالة كان الاكثر قسوة وربما لانه كوفئ بموقع امني كبير أخذه بعد إقصاء غازي كنعان عن موقع جهاز الامن والاستطلاع في لبنان

 

كاميرون: هل تذكر ان كان قد اخبرك رئيس الوزراء عن الجملة التالية  "انت اتيت من بوابة سوريا" هل قال لك ان هذه الجملة استخدمت من قبل رستم غزالة

 

الشاهد السبع:  صحيح

كاميرون: ما الذي قصده من هذه الجملة

 

الشاهد السبع: هو يقول بكل بساطة ان الرؤساء في لبنان يصنعون في النظام السوري

 

كاميرون: وانت ذكرت ان موضوع التمديد للرئيس لحود قد ذكر هل تعلم بالتحديد ما الذي قاله الرجال الثلاثة لرئيس الوزراء بشأن هذا الموضوع

 

الشاهد السبع: لا يوجد عندي تفاصيل حول هذا الامر انما اعلم انه طرح في اللقاء

 

القاضي راي: هذا كان بعد ان اصبح السيد غزالة رئيس الاستخبارات السورية في لبنان لان الاجتماع كان في الـ2003 ماذا كان منصب كنعان في تلك الفترة فكان الرئيس السابق للاستخبارات السورية في لبنان

 

الشاهد السبع: كان ايضا مسؤولا امنيا في سوريا ومن ثم عين وزيرا للداخلية في سوريا

 

القاضي راي: في خلال ذلك الاجتماع هل تذكر ان كان وزيرا للداخلية ام مسؤولا امنيا

 

الشاهد السبع: لا اتذكر انما افترض انه لم يكن قد عين وزيرا للداخلية بعد

 

القاضي وليد عاكوم: اعتقد انه عين في ت1 2004

 

الشاهد السبع: كان مسؤولا امنيا وكنت قد قمت بزيارة مكتبه مع الرئيس رفيق الحريري في مكتبه في دمشق

 

عاكوم: اعتقد انه كان رئيس دائرة الامن السياسي في ذلك الوقت

شكرا حضرة الرئيس

 

كاميرون: هل تذكر خلال حديثك مع رئيس الوزراء اي اشارة الى الاميركيين الفرنسيين الى جاك شيراك في ذلك الاجتماع

 

الشاهد السبع: نعم هناك اشارات على طريقة انه تم الحديث معه على طريقة " لا انت ولا الاميركان ولا شيراك هم من يعملون رئيس جمهورية في لبنان " تم استخدام كلمة التآمر على سوريا مع الاميركان والغرب هذا امر لا نقبل به ، كلام على هذا المستوى

 

كاميرون: وأنت تستند الآن الى ما قاله لك رئيس الوزراء بعيد الاجتماع هل هذا صحيح؟

 

القاضي راي: وهل كان هناك اي شخص آخر في ذلك الاجتماع باالضافة الى السيد رفيق الحريري والرجال الاربعة.

 

الشاهد السبع: وفقا لمعلوماتي لا.

 

القاضي راي: لما لم يكن الرئيس الحريري اي مستشارين او موظفين او امنه معه؟

 

الشاهد السبع: الاجتماع مع الرئيس السوري عادة لا يحضره اي مستشار او اي مسؤول امني تابع للرئيس الحريري هو ذهب للاجتماع مع الرئيس السوري بشار الاسد وقد فوجئ بوجود الضباط الثلاثة.

 

كاميرون: انت اشرت حسبما اعتقد الى انه تم اهانة رئيس الوزراء في ذلك الاجتماع كيف وصف لك الوضع وافكاره بشأن ما حصل

 

الشاهد السبع: لا استطيع ان اخفي ان ردة فعله الاولى وهو يتحدث معي كانت الشتم ونادرا ما سمعت رفيق الحريري يشتم احدا.  هذا يعكس مقدار الحالة العصبية التي عاشها اثناء الاجتماع. شتمهم بالمفهوم الشخصي.

 

كاميرون: في الايام التالية هل بذلت جهود لمعالجة او تخفيف من الاضرار جراء هذا الاجتماع؟

 

الشاهد السبع: ربما ساهمت في دعوته الى استعاب المشكلة وقد طلب مني ان اذهب لدمشق لاطلاع عبد الحليم خدام على ما دار في الاجتماع طبعا ضمن العناوين العريضة التي اشرت اليها.

 

كاميرون: وكان نائب الرئيس؟ وهل كنت على علاقة ودية به؟ وهل توجهت الى دمشق في الايام التي تلت الاجتماع في كانون الاول 2003.

 

الشاهد السبع: توجه لدمشق واجتمعت مع خدام

 

كاميرون: ونتيجة لذلك الاجتماع هل جرى عقد اجتماع آخر بين نائب الرئيس السوري والسيد رفيق الحريري؟

 

الشاهد السبع: كان خدام قد طلب من الحريري الحضور مجددا الى دمشق لكن الحريري رفض وقال له لن آتي الى دمشق وتوليت انا هذه المهمة وذهبت لخدام الذي ابلغني بعد ان علم بنتائج الاجتماع مع الرئيس الاسد والضباط الثلاثة انه اتصل هاتفيا بالرئيس الاسد وقال له لا يجوز وهذا وفقا لكلا خدام، لا يجوز لرئيس سوريا ان يتحدث مع رئيس وزراء لبنان بهذه الطريقة وان يحضر الاجتماع 3 مسؤولين امنيين ويتولون اهانته امام الرئيس السوري. وان هذا الامر يجب ان يُسوى وفقا لخدام ان الرئيس بشار الاسد طلب من خدام تسوية هذا الامر وقال له "شوف انت كيف فيك توقف على خاطره وتحكي معه".

أبلغت خدام ان الرئيس الحريري يرفض الحضور الى دمشق لكنني سانقل له هذه الرسالة. اكد خدام على اهمية الحضور وابلغت الرئيس الحريري بعد عودتي لبيروتهذا ونصحته بالذهاب الى دمشق

 

كاميرون: وهل توجه الى دمشق

 

الشاهد السبع: نعم توجهنا معا الى دمشق في اليوم التالي اي الى منزل عبد الحليم خدام

 

كاميرون: وهذا الاجتماع كم كان وقته؟

 

القاضي راي: ومتى حصل هذا الاجتماع

 

الشاهد السبع: بعد الاجتماع المشهور بأيام قليلة.

 

كاميرون: كم دام هذا الاجتماع؟

 

الشاهد السبع: اعتقد أنه دام لفترة الغداء فكان على مائدة غداء اقامها خدام في منزله وحضرها الرئيس الحريري وانا، وكان موجود رئيس مجلس الشعب السوري عبد القادر قدورة ورئيس الحكومة اعتقد محمد مصطفى ميرو وهناك ايضا كان غازي كنعان اضافة الى وزير المالية في حينه اعتقد انه كان محمد ناجي العطري قبل ان يصبح رئيس للوزراء كان هؤلاء الاربعة

 

كاميرون: ووصفت سابقا في الاجتماع الذي حصل مع الرئيس الاسد ان غازي كنعان كان الاقل تهجما على الرئيس الحريري من مضن الاشخاص الموجودين هل هذا صحيح؟

 

الشاهد السبع: وفقا لما سمعت من الرئيس الحريري

 

كاميرون: وخلال هذا الغداء هل كان الجو ودي

 

الشاهد السبع: نعم للامانة كان الجو ودي خلافا للاجتماع السابق تناوب الحضور على الاشادة بالرئيس الحريري ودوره ومكانته لكن الاحاديث ذهبت في اتجاهات اخرى بعد ذلك للكلام عن امور متعددة منها ثقافي وسياسي الخ.

 

كاميرون: وخلال تواجدك وما شهدته هل كان هناك اي نقاشات جدية تتعلق بمحاولة تهدئة الرئيس حول ما حصل قبل عدة ايام؟

 

الشاهد السبع: اضافة الى حفلة لااشادة بمزايا الرئيس الحريري لفتني امر بذلك الوقت ان اللواء غازي كنعان توجه الى المسؤولين السوريين بالحديث وقال لرئيس مجلس الشعب "طولت كثير برئاسة مجلس الشعب صار لازم ترتاح، على كل قمنا بالكثير لتصل اعتقد عمرك ما عاد يسمح" وابدى ملاحظات على شؤون تتعلق بالوضع السياسي السوري الداخلي بحضور الحاضرين. لفت نظري هذا الامر طريقة التحدث مع المسؤولين السياسيين. وعندما غادرنا قلت للرئيس الحريري هل سمعت ماذ تحدث غازي مع رئيس مجلس الشعب؟ تعليق الرئيس الحريري كان يقول "هذا يريد ان يعطيني انطباع انه يتحدث معنا كما يتحدث مع المسؤولين السوريين وانه يجوز للمسؤول الامني السوري ان يتحدث مع المسؤول السياسي اللبناني بنفس الطريقة التي يتحدث فيها مع المسؤولين السوريين" هذا كان انطباعه.

 

كاميرون: اللقاء الثالث الذي ارغب بطرح سؤال حوله حصل في اواخر آب 2004 في اللقاء الثاني الذي تحدثت عنه ووصفته اشرت لمسألة ان الرئيس الاسد كان قد اشار او تحدث بعبارات تشير بشكل عام الى أن سوريا هي التي تحدد من سيكون الرئيس المقبل وتأخذ موقف التميدد هل فهمتك جيدا

 

الشاهد السبع: في الاجتماع الثاني 2003 نعم هذا ما كان مطروحا الموضوع الاساسي قيد البحث والنقاش

 

كاميرون: هل يمكنك ان تخبرنا بايجاز طوال فترة 2004 وبعد هذا اللقاء ما كان موقف رئيس الوزراء حيال من يجب ان يتولى رئاسة الجمهورية في لبنان

 

القاضي راي: عن اي لقاء او اجتماع نتحدث الشاهد سألك ما اذا كنت تتحد عن 2003 وانت تتحدث الن عن اجتماع آب  2004  هل يمكنك ان توضح ذلك

 

كاميرون: انا كنت اتحدث عن اللقاء في العام 2003 كان هناك اشارة من قبل الرئيس الاسد الى ان سوريا هي من تصنع رئيس الجمهورية في لبنان وليس الاميركيين والفرنسيين هل انا محق انه في لقاء 2003 اوصلت هذه الرسالة الى الرئيس الحريري من قبل الرئيس الاسد

 

الشاهد السبع: عبر ضباط الرئيس الاسد الثلاثة احدهم من طرح هذا الموضوع واعتقد رستم غزالة خلال الاجتماع

 

كاميرون: بغض النظر عن ايصال هذه الرسالة في العام 2004 وقبل آب هل تعلم ما كان موقف رئيس الوزراء من البشخص الذي سيصبح الرئيس المقبل لرئاسة الجمهورية بعد انتهاء ولاية الرئيس لحود

 

الشاهد السبع: الرئيس الحريري كان يتجه لاعاقة التمديد للرئيس لحود بكل الوسائل السياسية ، الهم الاساسي عنده كان ان لا يحصل التمديد وان شخصية الرئيس يمكن التوافق عليها مع دمشق ومع القيادات اللبنانية

 

كاميرون: هل كان موقفه علنيا اي انه لم يكن موافقاعلى تمديد ولاية الرئيس لحود عكس ما جاء في الدستور اللبناني

 

الشاهد السبع: نعم لم يكن سرا من اسرار العمل السياسي في لبنان ان رفيق الحريري كان ضد التمديد كان امر واقع سياسي وحقيقي

 

كاميرون: أتعرف ان كان الرئيس لديه اي نوع من علاقات العمل مع الرئيس لحود؟

 

الشاهد السبع: ما المقصود بعلاقات العمل.

 

كاميرون: عندما كان رفيق الحريري رئيس وزراء في لبنان وكان اميل لحود رئيس للبنان هل عملا بشكل جيد معا لصالح البلاد؟

 

الشاهد السبع: فترة ولاية الرئيس اميل لحود كانت فترة غير محكومة باستقرار العلاقة مع الرئيس رفيق الحريري. منذ 1998 حتى انتهاء الولاية دخلت العلاقة بين الرئيس اميل لحود والرئيس رفيق الحريري في مزالق كثيرة ومعظم فترة الولاية كان يمارس الرئيس الحريري فيها دور المعارضة خصوصا بين 92 و2000 حتى عندما عاد الى رئاسة الحكومة عام 2000 هو لم يعمل بشكل مريح عندما عمل رفيق الحريري بمؤتمر باريس 1 ثم باريس 2 كانت ترافق انعقاد مثل هذه المؤتمرات حملات سياسية غير مسبوقة ضد رفيق الحريري وكان بعد كل مؤتمر اقتصادي من هذا النوع يقال لرفيق الحريري "اتوقع تاكل قتلة اذا نجح المؤتمر" وكان فعلا رفيق الحريري وايجه في تلك المرحلة موجات من المقالات والحملاتوالتصريحات والمؤتمرات والتظاهرات كانت مراحل معروفة وموثقة بوسائل الاعلام

 

كاميرون: دعني اطرح السؤال بطريقة اخرى بحلول عام 2004 علىالاقل في النصف الاول من هذا العام فلنقل ان 10 تعني تعاون ممتاز و0 عدم تعاون على الاطلاق كيف يمكنك ان تصف العلاقة مع الرئيس لحود خصوصا ضمن منصبيهما لخدمة مصلحة البلد من 0 10

 

الشاهد السبع: 3\10

 

كاميرون: اذا كانت علاقة سيئة اليس كذلك؟

 

الشاهد السبع: هذا ليس امر سري بل معروف لم تكن العلاقة جيدة ولا في اي فترة من الفترات حتى في ما يسمى في فترات الغزل المتبادل كان نوع من الغزل المركب وليس نوع من الغزل الصحيح.

 

كاميرون: ما هي فترة الغزل التي تحدثت عنها؟

 

الشاهد السبع: بعد تشكيل الحكومة عام 2000.

 

كاميرون: اود ان اتحدث الآن عن اجتماع ثالث في نهاية آب

 

القاضي راي: أود ان استوضح من الشاهد العلاقة الشخصية بشكل عام بين الرئيس لحود والسيد الحريري سمعنا افادات عن كونهما غير اصدقاء ولكن كيف تصف هذه العلاقة هل كان هناك خلاف شخصي بينهما وفي هذه الحالة ما كان السبب

 

الشاهد السبع: هنا علي ان ادلي بوجهة نظر بأكثر من الوقائع ، نحن نتحدث عن عقليتين متناقضتين بالكامل ، هناك عقلية مدنية وعقلية عسكرية

رفيق الحريري طريقة ادارته للشأن العام تختلف كليا عن الطريقة التي اراد ان يفرضها اميل لحود لادارة شؤون البلد

لحود منذ لحظة وصوله انشأ في القصر الجمهوري ما يسمى بغرفة الاوضاع وهي غرفة عسكرية اراد ان تتولى ادارة الشأن العام وملاحقة كل الملفات

رفيق الحريري في مكان آخر ضمن ثقافة سياسية اخرى وثقافة ادارية مختلفة كليا

اميل لحود في بداية الـ2000 عندما كان يريد ان يعقد اجتماعا مع رفيق الحريري كان يطلب منه الحضور الى الحمام العسكري صباحا لعقد مثل هذا الاجتماع ضمن اجواء يعتبر الرئيس الحريري انها لم تكن مؤاتية لادارة امور تتعلق بالشأن العام

الخلاف كان موجود

 

القاضي راي: انت لا تتحدث عن نوع من حمام تركي

 

الشاهد السبع: اتحدث عن الحمام العسكري وهو مخصص لعناصر الجيش اللبناني والقوى الامنية اللبنانية والضباط

 

القاضي عاكوم: فهمت العلاقة المهنية والاختلافات في المنهجية المعتمدة ولكن هل كان هناك خلاف شخصي اي انهما لم يحبا بعضهما بعض لم يتفقا على الاطلاق

 

الشاهد السبع: الرئيس أميل لحود ليس فقط يختلف كليا مع الرئيس رفيق الحريري بل اميل لحود يمثل جهة سياسية يقف على رأسها الرئيس بشار الاسد اعني بذلك ان عدم الثقة بين الرجلين هي عدم ثقة متبادلة وهذا امر صحيح وواقعي. انما الفرق بين عدم ثقة رفيق الحريري باميل لحود وبشار لاسد وعدم ثقة بشار الاسد واميل لحود برفيق الحريري الفرق بين الامرين ان هناك جهة عندها ادوات واجهزة وقدرات لترجمة عدم الثقة بينما رفيق الحريري لا يمتلك هذه القدرات والاجهزة لذلك كان في موقع الضعف عدم ثقة الآخرين بموقعه السياسي.

 

القاضي عاكوم: تحدثت عن مكالب في اجتماع ديسمبر 2003 طلبها المسؤولين الامنيين السوريين من الحريري وتحدثت عن خطب الجمعة وتوجهات تلفزيون المستقبل واذاعة الشرق كيف تعامل الرئيس الحريري بعد ذلك الاجتماع مع مطالب المسؤولين الامنيين السوريين وهل كانت سوريا راضية عن ادائه بعد ذل الاجتماع؟

 

الشاهد السبع: بعد ذلك الاجتماع وفي ضوء التشاور الداخلي الذي اجراه الرئيس الحريري مع مستشاريه ومع القيادات المقربة منه قرر اليسر بالبنود التي حددت لها وهو على ما اذكر توجه بتعليمات للأجهزة الاعلامية  او المؤسسات الاعلامية التابعة له بخفض الصوت والتركيز على امور خارجية قال للشباب في المستقبل والشرق تحدثوا عن ماليزيا وكما هو معروف تم اتخاذ اجرااءت تتعلق بلاسهم التي يمتلكها في النهار سحب مشاركته فيها رغم صداقته العميقة مع المرحوم غسان تويني واتذكر ان داوود الصايغ رجل يمثل البراءة السياسية الكاملة تم تجميد عمله لفترة ما وهذه الامور اعتقد كما هو معروف عاشت لاشهر قليلة لا اكثر وعدنا لنقطة الصفر من جديد.

 

كاميرون: فلننتقل الآن الى الاجتماع الثالث في اواخر آب 2004 هل كنت على علم قبل انعقاد الاجتماع ان هذا الاجتماع سيعقد؟

 

الشاهد السبع: اعتقد نعم كنت على علم

 

كاميرون: وهل تحدثت مع رئيس الوزراء عن ما سيقوله او ما كاانت توقعاته عند الاجتماع بالرئيس الاسد؟

 

الشاهد السبع: على ما اذكر كان يفترض انه سيكون له القدرة على بحث موضوع التمديد مع الرئيس الاسد لكن الامور ذهبت به الى غير ما يشتهي

 

كاميرون: كيف علمت او لا ما الذي حدث في دمشق خلال ذلك الاجتماع.

 

الشاهد السبع: علمت بعد عودته الى بيروت

 

كاميرون: اين كنت

 

الشاهد السبع: كنت في قريطم وأتاني اتصال ان اوافي الرئيس الحريري الى منزل جنبلاط

 

كاميرون: هل كان ذلك في يوم انعقاد الاجتماع نفسه

 

الشاهد السبع: نعم

 

كاميرون: هل قصدت منزل جنبلاط

 

الشاهد السبع: نعم وصلت على ما اذكر قبل الرئيس رفيق الحريري بدقائق قليلة

 

كاميرون: من كان موجودا غيرك وغير جنبلاط

 

الشاهد السبع: كان مروان حمادة وغازي العريضي

 

كاميرون: السيد العريضي كان آنذاك وزيرا في الحكومة

 

الشاهد السبع: لا لم يكن

 

كاميرون: انتم الاربعة كنتم تنتظرون كم طال الوقت

 

الشاهد السبع:  بعد دقائق من وصولي وصل الرئيس الحريري بسيارته كان يقودها دخل ت السيارة الى الباحة الخارجية لمنزل جنبلاط حيث كنا نجلس بالقرب منها في حديقة صغيرة. المشهد الاول تفاجأنا بالشكل الذي بدا على الرئيس الحريري كان قد حل " الكرافات " كان وضع شخص تعبان زانتقلنا الى جلسة لم تدم طويلا كانت ردة الفعل الاولى ان الاجتماع ليس هناك امل منه فقال بكل بساطة ، الاجتماع لم يكن جيدا  الجماعة مصرون على التمديد وطلبوا مني ان اتقدم بالتمديد للمجلس النيابي. سئل الرئيس الحريري هل ناقشت الرئيس الاسد بالموضوع؟ هل شرحت له المخاطر؟

قال: حاولت ان اشرح له وجهة نظري وردة فعله المباشرة كانت انت هنا ليس لتقول رايك انت هنا لتنفذ قرارا. قيل له طيب ماذا تريد ان تفعل قال بدنا نشوف.

 

القاضي راي: سيد السبع نحن سمعنا باللغة الانكليزية قيل له ما الذي تود ان تقوم به، انت تشير الى الحديث بينكم وبين رئيس الوزراء في منزل السيد وليد جنبلاط او انت تشير الى ما قيل له في الاجتماع في دمشق.

 

الشاهد السبع: الكلام في منزل وليد جنبلاط، قلنا له...

 

القاضي عاكوم: في الترجمة ينقلون عنك انك قلت ان بشار الاسدى قال للحريري انت مش هون لتعطي رأيك انت هون لتفعل ما يجب ان تفعله. موجودة بشكل ان هناك علامة استفهام. هل هو كان يسأله سؤالا ام يعطيه امر؟

 

الشاهد السبع: الذي فهمناه انه كان امرا.

 

القاضي راي: حسنا سنتوقف لاستراحة الغداء الآن ويبدو انك سعيد بهذا الموضوع، سنتوقف الان ونعود بعد استراحة الغداء.

 

الجلسة المسائية

القاضي راي: سيد السبع أهلاً بك مجدداً بعد استراحة الغذاء سوف يواصل السيد كاميرون بالتطرق الى الاجتماع في شهر آب 2004

 

كاميرون: سيد السبع بشأن آخر ما قلته عن ذلك الاجتماع بحسب ما أذكر كان تكرار كلمات رئيس الوزراء انا حاولت ان اشرح له الرأي للرئيس بشار الأسد فقال له انت لست هنا لكي تعطي رأياً بل لتطبق قراراً. الآن وبعد هذه الافادة هل لك ان تقول للغرفة ما الذي تذكره وقد قاله ايضاً رئيس الوزراء بشأن ما حدث في دمشق.

 

الشاهد السبع: أضاف الرئيس الحريري قال لي الرجل يقصد الرئيس الاسد بشكل مباشر "بتروحو ع التمديد او بكسر بيروت على رؤوسكم"  في هذه اللحظة بالذات تدخل وليد جنبلاط وقال له "انت ما فيك تحملها ما فيك تروح الا على التمديد انا بحملها لانهن قتلوا ابي لا يمكنهم ان يقتلوني" بالمناسبة اليوم ذكرى اغتيال كمال جنبلاط.

 

القاضي راي: ماذا برأيك كان يعني السيد وليد جنبلاط انا اتحملها؟

 

الشاهد السبع:  كان يعني انه هو سيذهب لموقف ضد التمديد اما الرئيس الحريري فعليه ان يذهب للموافقة على التمديد.

 

كاميرون: وقبل هذا الحديث او قبل ان سمعت عن هذا الحديث هل كانت لديك اي مخاوف محددة بشأن سلامة رئيس الوزراء في لبنان عندما كان يطلع بمهامه قبل هذا الحديث؟

 

الشاهد السبع:  بالتأكيد منذ العام 2003 للعام 2005 تكونت معطيات كافية لارتفاع منسوب الخوف على سلامة وامن الرئيس رفيق الحريري اعود بالذاكرة للاشارة الى اربعة اشارات للخطر الامني على الرئيس رفيق الحريري.

الاشارة الاولى هي اجتماع العام 2003 مع الضباط الثلاثة وهذه اشارة امنية،

اما الاشارة الثانية الصواريخ التي اطلقت على مقر تلفزيون المستقبل واذاعة الشرق العام 2003،

اما الاشارة الثالثة فهي محاولة اغتيال مروان حمادة،

والاشارة الرابعة والاخيرة هي الاجتماع الاخير مع الرئيس بشار الاسد.

كل هذه الامور إشارات امنية حقيقية الى ان النظام السوري والرئيس بشار الاسد يمكن ان يقدم على عمل امني ما ضد رفيق الحريري كل الامور من وجهة نظرنا كانت مركزة في هذا السياق، واعتقد ان من لديه القدرة على ان يتحمل قتل 100 الف سوري لن يغص بدم رفيق الحريري، دم رفيق الحريري سيكون سهلا عليه .

 

القاضي راي: كاميرون فلنتوقف لحظة السيد السبع انت ذكرت الصواريخ ضد تلفزيون المستقبل واذاعة الشرق هل تعرف التاريخ المحدد هل يمكن ان تعطينا التاريخ؟ سيد كاميرون انت لا تذكر التاريخ هل تذكر هذا التاريخ؟

 

الشاهد السبع: نعتقد في حزيران 2003 حسبما اتذكر

 

القاضي راي: الى اين وصلنا الى الاجتماع؟

 

كاميرون: هل تذكر ما قاله رئيس الوزراء عما حدث في دمشق ويشير الى تعاون رئيس الوزراء مع الاميركيين او مع الفرنسيين في ذلك الاجتماع في آب اغسطس ؟

الشاهد السبع: اتحدث عن اجتماع آب سنة 2003؟

 

كاميرون: كلا كانون الاول 2003 وآب 2004 انا اتحدث هنا عن آب 2004 هل كانت هناك اي اشارة الى ذلك الموضوع؟

 

الشاهد السبع: وفقا لما اذكره هذه اشارات كانت تتكرر دائما هذه الاشارات عن التدخل الاميركي وكان تحديدا اسم الرئيس شيراك يتكرر دائما عندما يجري الحديث عن موضوع يتعلق بمن هي الجهة القادرة على التأثير في انتخابات رئاسة الجمهورية في لبنان

 

كاميرون: ان سؤالي اضيق عندما تعود بالذاكرة الى ما قاله لك رئيس الوزراء بشأن ما حدث في دمشق في آب 2004 اي الاجتماع الثالث هل تذكر ان ذكر رئيس  الوزراء اي اشارة قال فيها رئيس بشار الاسد ان رئيس الوزراء يتعاون مع الاميركيين او الفرنسيين؟

 

الشاهد السبع: هذه الاشارة سمعتها بعد الاجتماع في منزل وليد جنبلاط وليس اثناء الاجتماع بعدها التقيت الرئيس الحريري عدة مرات، وفي احد المرات قال لي ان بشار الاسد اشار اشارة مباشرة الى هذا الامر ان من يأتي برئيس الجمهورية في لبنان نحن لا الاميركيين ولا شيراك انما ليس في الاجتماع مع جنبلاط انما في اجتماع آخر بعدها في منزله في قريطم

 

كاميرون: ولكن هل فهمت ان تلك الجمل ذكرها الرئيس بشار الاسد في خلال اجتماع آب 2004؟

 

الشاهد السبع: نعم

 

كاميرون: عندما كنت في منزل جنبلاط علمت ببعض ما جرى خلال الاجتماع وفي خلال اجتماعات اخرى لاحقة مع رئيس الوزراء علمت بأمور اخرى دارت خلال الاجتماع هل هذا صحيح؟

 

الشاهد السبع: نعم صحيح

 

كاميرون: نصيحة السيد وليد جنبلاط الى رئيس الوزراء فاجأتك نظرا الى موقف رئيس الوزراء الرسمي بشان التمديد للرئيس ؟

 

الشاهد السبع: لم تفاجئني النصيحة لانني كنت مع هذه النصيحة وانا قلت للرئيس الحريري ايضا في نفس الاجتماع انا مع وجهة نظر وليد بك واعتقد ان اي رئيس حكومة في لبنان في الوضع الراهن لا يستطيع ان يكون في امان ان عمل ضد ارادة النظام السوري والقيادة السورية هذا امر كنت موافق عليه وشجعت الرئيس الحريري عليه هو ايضا كان في لحظة اضطراب فكري تجاه مسألة من هذا النوع يعني الضغط النفسي عليه كان شديدا جدا انما في النهاية اتخذ قراره وسار بالتمديد

 

كاميرون: وحتى تلك الفترة لم يكن المتحدث الوحيد ضد التمديد للرئيس اود الان ان ننتقل والشاهد الى ما ورد في البندين الثامن والتاسع من قائمة العروض النص المدون باللغة الانكليزية هو في البند الثامن والنص المدون باللغة العربية هو بالنبد التساع وهذا استعارض صحافي اشرنا اليه خلال افادة الدكتور خوري وكانت البينة رقم p364  وهو بيان صحافي صادر في 2-9-2004 وعندما نعرض هذا التقرير على الشاشة اود من موظق قلم المحكمة ان ينتقل الى الصفحة الثالثة

 

القاضي راي: هل تتحدث عن العنوان الاول في الصفحة الاحزاب اللبنانية تعقد اجتماعا وترفض التدخل الاجنبي في شؤون لبنان

 

كامبيرون: انا مهتم بالعنوان الثاني المطارنة الموارنة ينسفون التدخل السوري في لبنان باقصى الطرق ولكن هذه فقرة طويلة سوف أقرأ بعد الاجزاء الفقرة الاولى بعد عنوان ميدل ايست ريبورتر فجر رجال الدين الموارنة بقيادة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير قنبلة سياسية هائلة الاربعاء قبل 48 ساعة من الموعد المحدد من التئام البرلمان من اجل التصويت على تعديل الدستور من اجل السماح بتمديد ولاية الرئيس لحود ثلاث سنوات، وأن مجلس المطارنة اتهم سوريا علنا وبأقصى العبارات  بتحويل لبنان الى محافظة سورية والتلاعب به كما ترغب منذ ان دخلت قواتها للمرة الاولى الى لبنان في العام 1976، وقال ان تعديل الدستور من اجل تمديد ولاية الرئيس لحود بناء على اوامر سوريا كانت القشة التي قصت ظهر البعير ما دفع رجال الدين الموارنة الذين يمثلون المجتمع الذي ينتخب منه رؤساء الجمهورية اللبنانيين الى الانفجار بشكل فاق جميع التقعات حتى ضمن المعارضة وفي تلك الفترة هل كان من المعروف ان التمديد او السعي لتمديد ولاية الرئيس لحود كان لمصلحة سوريا هل هذه كان الرأي العام

 

الشاهدالسبع: نعم هذا هو الانطباع الذي كان سائدا في لبنان لان التمديد تى بارادة سورية مباشرة طلبها رئيس الجمهورية السورية من رئيس الوزراء اللبناني الذي يفترض وفق للدستور ان يتقدم باقتراح قانون الى المجلس النيابي بهذا الشأن وقد عقد مجلس الوزراء جلسة دامت عشر دقائق فقط تم فيها اتخاذ قرار التمديد للرئيس لحود بناء لطلب القيادة السورية

 

كاميرون: وفي الصفحة الرابعة تحت العنوان التالي المطارنة الموارنة يصدرون نداء تاريخيا يحتاج الى جواب تاريخي ثمة اشارة الى جبران تويني الميدر العام للصحيفة اليومية اللبنانية المؤثرة "النهار" الذي دعا الرئيس اللبناني والرئيس السوري الى الاصغاء الى النداء التاريخي الذي اطلقه البارحة المطارنة الموارنة ومراجعة موقفهما حيال الانتخابات الرئاسية في لبنان. انت كنت صحافيا في المجال السياسي ولسنوات عديدة وفي تلك الفترة كنت نائبا هل لك ان تصف لنا اهمية هذا البيان وما كانت الاهمية الفعلية لهذا البيان

(ملاحظة انقطع البث من المصدر)

اجتياح الصور هو انتشار العسكر 29 نائباً يثأرون للديمقراكية ويرفضون...

 

القاضي راي: سيد كاميرون قبل ان تطرح السؤال هل لنا ان نعود لنسأل السيد السبع ان كان بإمكانه ان يذكرنا عدد النواب الذين صوتوا ضد التمديد للرئيس لحود؟.

 

الشاهد السبع: الاسماء واردة في اللائحة ولا اذكر العدد الا ان الاسماء واضحة ومعروفة

 

القاضي راي:  حسناً كان يجب ان اقرأ قبل ان اطرح عليكم هذا السؤال...

 

كاميرون:  سوف اساعدكم لاحقاً ولكن هل لنا ان نعيطي رقم بينة لهذا البند؟

وان هذا المقال ورد في طلب الادعاء بموجب المادة 154 في 21 من تشرين الاول f12711 المرفق أ16 العمود الاول وكان المقال مقبولاً من الغرفة في 30 كانون الاول 2014 في f1802 وان الرقم المرجعي للادلة هو 60298546 وصولاً الى 60298563 وهو عبارة عن مقال صدر في صحيفة النهعار في 4 ايلول.

لربما نستطيع ان نعطي رقم بينة لهذا المقال وبعدها ننتقل الى الاجزاءا لمهمة مع  الشاهد. بحسب ما اذكر فإن البند التالي هوp406

 

القاضي راي:  نعم سنعتبر ان هذه البينة هي بينة الادعاء رقم p406

 

كاميرون: هذا مقال طويل ولكن سوف نتوقف عند بعض الفقرات فقط. يبدأ المقال بالقول انها بداية رحلة جديدة وانتهاء رحلة سابقة ويتحدث التقرير عن الوضع مع سوريا ويشير الى القرار 1559  وهذا القرار الذي اعتمد عن الساعة الثالثة من يوم الخميس 12 ايلول وفي اليوم نفسه عند الساعة 8.30 جرى التمديد لولاية ثانية للرئيس لحود وانتقلنا الى الصفحة الثانية 60298547 ثمة لائحة بـ29 نائباً لائحة الشرف وهم النواب 29 الذين عارضوا التمديد وانا ارى اولاً وليد جنبلاط ثانياً السيد مروان حمادة ويبدو اسمك في المرتبة السادسة باسم السبع بالاضافة الى ذلك عند الرقم 16 بيار الجميل و 18 غازي العريضي 27 احمد فتفت و 28 غطاس خوري.

الآن اي من الاسماء الـ29 هي اسماء اشخاص كانوا آنذاك على تحالف مع السيد رفيق الحريري؟

 

الشاهد السبع: معظم الاسماء كانت على تحالف مع رفيق الحريري بما في ذلك وليد جنبلاط انما هناك اسماء لها صفة مميزة بالعلاقة مع رفيق الحريري وباعتبارها مقربة جداً من القرار السياسي لرفيق الحريري يمكن ان نتحدث بهذا الامر عن الدكتور غطاس خوري والدكتور احمد فتفت والاستاذ محمد الحجار وانطوان اندراوس وانا في هذه اللائحة يوجد ما لا يقل عن 5 اسماء من اصل 29 هم تحت "الأمبريلا السياسية لرفيق الحريري" المباشرة ليس فقط عن طريق علاقته مع جنبلاط او مع اي طرف سياسي آخر هذه الاسماء هي محسوبة سياسيا على رفيق الحريري

 

كاميرون: والان اود ان نتوقف عند خطوات تشكيل لقاء البريستول واعتقد انه ما من شك ان لقاء البريستول الاول عقد في 22 ايلول 2004 وهل كان هناك بعض من ورد في لائحة الشرف شكلوا الاطراف الناشطين في لقاء البريستول في الاشهر التالية؟

 

الشاهد السبع: كل الاسماء تقريبا كانت ناشطة في اطار لقاءات البريستول بما في ذلك ما يمكن ان اسميه المجموعة الحريرية في البريستول والتي هي مؤلفة من ستة اسماء غطاس خوري احمد فتفت انطوان اندراوس محمد الحجار المرحوم باسل فليحان وانا

 

كاميرون: اود ان ننتقل الان والشاهد الى الوثيقة التي ترد في البند 26 و27 من قائمة العروض اللغة العربية في البند 26 واللغة الانكليزية في البند 27 وهذا بيان صحافي صادر في 19 ايلول 2004 والعنوان هو اللقاء الديموقراطي يقر ورقته اليوم ولقاء وطني في البريستول بعد غد وكنا قد قدمنا هذا الدليل ويحمل رقم البينة p00303 وقدمناه ضمن مجموعة من البينات الصحفية نستطيع ان نحافظ على الرقم المرجعي للادلة او ان نعطي هذه الوثيقة رقم بينة جديد الرقم المرجعي للادلة هوd0004668 وصلا الى d0004669 وبالنسةب الى التاريخ سوف اقرأ نصف الفقرة الالوى "ذات الحركة الاعتراضية اعلن جنبلاط امس بعد خلوته ورئيس مجلس الوزراء رفيق الحريري انه متضامن مع المعارضة فاما ان نشارك في الحكومة معا واما ان لا نكون فيها معا".

 

القاضي راي: بالنسبة الى التاريخ نرى هنا بيروت في 19 ايلول 2004 وصدر في جريدة المستقبل يوم الاثنين 20 ايلول 2004 هل هذا صحيح؟

 

كاميرون: نعم صحيح بعد الجملة التي قرأتها التقرير واعداً بإعلان مواقف اضافية الخميس المقبل اي الثالث والعشرين وبما ان التاسع عشر من ايلول كان يوم احد حضرة الشاهد هل تعرف عما كان يتحدث هنا السيد وليد جنبلاط عندما  اعلن انه متضامن مع المعارضة

 

الشاهد السبع: في تلك المرحلة حلقات التواصل مع قرنة شهوان في المعارضة التي تعمل تحت سقف البطريركية المارونية اطار التواصل معها من قبل وليد جنبلاط يعني اخذ ابعادا عملية وهو بعد اجتماعه مع الرئيس الحريري اعلن عن هذا الامر وكانه يقول ان الرئيس الحريري اما ان يشارك في هذه الحكومة مع المعارضة او لن يشارك فيها ايضا افترض على ما اتذكر ان هذه الامور نشات قبيل تشكيل الحكومة الاخيرة قبل اغتيال الرئيس رفيق الحريري

 

كاميرون: في الايام والاسابيع التي سبقت اول لقاء للبريستول هل كنت تعلم ان كان رئيس الوزراء على معرفة بانعقاد ذلك الاجتماع وان كان يدعم او يوافق على مثل هذا الاجتماع

 

الشاهد السبع: كان على معرفة كلية بموعد الاجتماع وبمن سيحضر الاجتماع

كاميرون: وهل تعلم ما اذا كان قد قدم دعمه مباشرة او غير مباشرة لأعضاء لقاء البريستول قبل انعقاد اللقاء الاول

 

الشاهد السبع: عندما يعطي الرئيس رفيق الحريري لمجموعة من النواب اشارة المشاركة في لقاء البريستول فهذا يعني تلقائيا ان الرئيس الحريري موجود في هذا اللقاء ونحن نتحدث هنا عن ستة نواب وليس عن شخص واحد صحيح انه في العام 2004 كانت مشاركة المرحوم باسل فيلحان واحمد فتفت وغطاس خوري لها دلالات خاصة باعتبار ان هؤلاء هم جزء من كتلة الرئيس الحريري كتلة قرار بيروت لكن وجودي ووجود النائب محمد الحجار والنائب انطوان اندراوس في حينه كانت اشارة الى ان الرئيس رفيق الحريري قد وفر الغطاء اللازم لمشاركته في لقاء البريستول

 

كاميرون: اود ان ننتقل والشاهد الى شريط الفيدو وهو في البند السابع على قائمة العروض وكنا قد اعطينا هذا الشريط الرقم P00365 في 16 كانون الاول وسوف اعرض مقتطفاً صغيراً من هذا شريط الفيديو المقتطف الاول  يبدأ عند التوقيت 22.00

(عرض الفيديو)

هل لك ان تقرأ ما ورد على هذه اليافطة؟

 

الشاهد السبع:  دفاعاً عن الحريات وحماية الدستور- اللجنة التحضيرية.

 

كاميرون: فلنواصل عرض الفيديو.. والشخص الذي يرتدي البنطال الجينز الازرق هل هذا السيد وليد جنبلاط؟

 

 الشاهد السبع: نعم

 

كاميرون: ومن دون تسمية الاشخاص بالتحديد مع من هو جالس في هذا اللقاء بشكل عام نستطيع ان نتقدم بالشريط لتتكون لنا  صورة اوسع

 

الشاهد السبع: هنا مع الاستاذ كارلوس اده والاستاذ نعمة طعمة والاستاذ صلاح حنين

 

كاميرون: هل نواصل عرض الفيديو.... هل الاشخاص الذين ذكرتهم هل هم من حلفاء السيد وليد جنبلاط؟

 

الشاهد السبع: مبدئياً، الاستاذ نعمة طعمة وصلاح حنين كانوا نواباً في اللقاء الديمقراطي وكارلوس اده رئيس حزب الكتلة الوطنية اللبنانية وفي الصورة ايضاً الاستاذ اكرم شهيب من كتلة جنبلاط والاستاذ فارس سعيد من قرنة شهوان.

 

كاميرون: وهل لنا ان ننتقل الى الدقيقة 23.50؟ هذه نسخة شابة عنك هل هذا صحيح؟

 

الشاهد السبع: نعم صحيح

 

كاميرون:  وننتقل الآن الى الدقيقة 24.11 ... هل هذا السيد مروان حمادة في الوسط؟

 

الشاهد السبع: نعم مروان حمادة مع اكرم شهيب

 

كاميرون: كيف تصف أهمية هذا اللقاء الاول للبريستول من حيث السياسة في لبنان؟

 

الشاهد السبع: مؤتمر البريستول كان مؤتمرا تأسيسيا لحركة المعارضة السياسية الجديدة في لبنان، بعدما اتخذ رفيق الحريري قرارا بالسير في التمديد، اتخذ في موازاته قرارا اخر وهو السير على طريق المعارضة وهو عاد من دمشق بقرارين قرار الموافقة والسير بالتمديد وقرار الذهاب الى المعارضة السياسية لقاء البريستول، الذي كان القاعدة التي اسست لانطلاق المعارضة السياسية الجديدة في لبنان التي صنعت انتخابات 2005. كان رفيق الحريري يريد بعدما وقّع على التمديد ان يذهب الى انتخابات بتحالفات سياسية جديدة الاساس فيها المجموعة التي التقت في لقاء البريستول اي جنبلاط قرنة شهوان وما تعنيه من امتداد للبطريركية المارونية في لبنان اضافة الى مستقلين في سائر المناطق.

 

كاميرون: وبعيد لقاء البريستول كانت هناك محاولة اغتيال السيد حمادة، هل ناقشت اهمية هذا العمل مع رئيس الوزراء او هذه الحادثة؟

 

الشاهد السبع: في كل النقاشات التي دارت بعد محاولة اغتيال الوزير حمادة وخصوصا مع الرئيس الحريري كان هناك قاسم مشترك واحد بين كل الاراء بأن محاولة الاغتيال هي رسالة مباشرة لشخصين رفيق الحريري ووليد جنبلاط. مروان حمادة صديق شخصي وحليف اساسي للرئيس رفيق الحريري وصديق شخصي ونائب تاريخي في كتلة النضال الوطني للحزب التقديم الاشتراكي الذي يتزعمه وليد جنبلاط من الواضح ان الرسالة كانت حاسمة وقد تعامل معها كل من الرجلين باعتبارها رسالة لهما منذ اللحظة الاولى لعودة رفيق الحريري الى بيروت بعد محاولة اغتيال مروان حمادة تصرف ان هذه الرسالة موجهة اليه.

 

كاميرون: هل كانت لديك اي مخاوف ازاء سلامتك الشخصية بعد التصويت في 2 ايلول؟

 

الشاهد السبع: المخاوف كانت ناشئة عن محاول اغتيال مروان وليس على التصويت بحد ذاته المخاوف يعني يبدو لي ان الكثير من النواب تعامل معها بجدية وانا منهم ولا يمكن ان ادعي انني تلقيت تهديدات مباشرة انما وصلتني تحذيرات مباشرة وبين هذه التحذيرات تحذير وصلني من وليد جنبلاط شخصيا الذي كاتن يعتقد انني شخص مقرب منه ومقرب من رفيق الحريري وان الجهات التي تخطط لللاغتيال تخطط لرصد واستهداف شخصيات مثل مروان حمادة ومثلي وفي احدى المرات وبعد محاولة اغتيال مروان ارسل لي موفد ليلا الى منزلي في بئر حسن

 

كاميرون: قبل ان نتحدث عن هذا الموضوع هناك سؤال محدد هل كان لك يوما ما اي حديث مع رستم غزالة وادى الحديث الى مخاوف بشأن سلامتك ودفعك الى الكلام مع رئيس الوزراء حول هذا الموضوع

 

الشاهد السبع: نعم حصل هذا الامر تحديدا كما اشرت الى ان وليد جنبلاط ارسل لي موفدا يتحدث معي عن تحذيرات معينة،وطلب مني الاهتمام بامني الشخصي وقد ابلغت الرئيس الحريري بهذا الامر وبما حصل معي .وفي احدى الايام كنا بزيارة مشتركة الى دمشق مع الرئيس الحريري ومررنا الى رستم غزالة على مقره الجديد في شتورا بعد ان اخذ مكان غازي كنعان واقام مقرا جديدا له في شتورا وكان بعد ذلك بعد اغتيال مروان وكان قد عقد خلوة مع الرئيس الحريري ثم غادرنا ووافنا الى الخارج الى الشارع الخارجي

 

كاميرون: سوف نتوقف هنا متى حصل ذلك هل تذكر متى حصل هذا الامر

 

الشاهد السبع: هذا الامر حصل بين مرحلة اغتيال مروان حمادة واغتيال الرئيس الحريري بين المرحلتين

 

كاميرون: وهل انا محق بفهمب انك انت ورئيس الوزراء توجهتهم الى شتورا الى مكتب رستم غزالة للتحدث مع العميد غزالة هل هذا صحيح؟

 

الشاهد السبع:  صحيح انما ليس للتحدث في هذا الامر تحديداً جرى التطرق الى هذا الامر عند مدخل البيت عندما قال الحريري لرستم غزالة "باسم خوفان على امنه" وقد فوجئت بأن يقول له غزالة اذا اصيب ولد من اولادي بأذى باسم يصاب بأذى انا لم افهم الاشارة الا انها اقلقتني معنى اني لم اضعه في دائرة الاتهام او الشك انما كانت اجابته لي على هذا الشكل وكان الهدف ابلاغه باني حذر اتجاه امور معينة تصلي في حينها وهو كان مسؤولاً امنياً في البلد.

 

القاضي راي:  هل كان يشير الى اولاده ام كان يتحدث عن الاولاد بشكل مجازي معتبراً انك من اولاده

 

الشاهد السبع: اعتقد انه يشير للامر بشكل مجازي اكثر مما انه لا يتصرف بأنني ولد من اولاده، والرئيس الحريري علق على الموضوع قلت له سمعت ما قاله رستم، قال لي الحريري غريب ومن الجيد انه يعتبرك ولدا ًمن اولاده ولكنه من الظاهر انه لا يعتبر مروان ولد من اولاده

 

القاضي راي: سيد كاميرون هل انتهيت مع السيد السبع من هذا الامر

 

كاميرون: نعم عتقد ذلك

 

القاضي راي: هل لنا نعود الى جواب قدمته منذ لحظات عندما قلت ان الرسالة كانت واضحة والرجلان اعتبرا ان الرسالة موجهة اليهما وانت كنت تشير الى السيد الحريري والسيد جنبلاط هل لك ان توضح لنا ما الذي عنيته عندما قلت الرجلان؟ انت قلت اعتبر الرجلان ان الرسالة موجهة اليهما معاً هل كنت تعني ان كل من الرجلين اعتبر ان الرسالة موجهة اليه اي مثلاً ان السيد الحريري اعتبر ان الرسالة موجهة اليه وكذلك السيد جنبلاط ام كنت تقصد ان الرسالة موجهة الى الاثنين معاً اي ان الاثنين اعتبرا ان الرسالة موجهة اليهما معاً؟.

 

الشاهد السبع: الرسالة موجهة الى الاثنين معاً، والاثنان معاً اعتبرا ان الرسالة موجهة اليهما معاً

 

القاضي راي: معاً اي مجموعة واحدة او افراد؟

 

الشاهد السبع: وضعية

 

القاضية بريدي: هل تعني بذلك انها رسالة موجهة لكل منهما بما يتعلق بموقف كل منهما؟

 

الشاهد السبع: موقف كل منهما سياسي مع فارق ان مروان حمادة في لحظة سياسية ما اعتبر انه من العاملين على القرار 1559 وان هذا القرار كان يتم تحت غطاء مباشر من رفيق الحريري وليد جنبلاط لم يكن في تلك الفترة في هذه الخانة من الاتهام انما رفيق الحريري كان موضوع في خانة اتهام بانه من يعدون لقرار دولي لانسحاب الجيش السوري من لبنان وان مروان حمادة وسواه يعملون مع رفيق الحريري على انتاج هذا القرار

 

القاضية بريدي: سيأتي ربما حضرة المدعي العام الى هذا القرار هل توجه الرئيس الحريري بعد محاولة اغتيال مروان حمادة الى سوريا في هذه المرحة؟

 

الشاهد السبع: نعم زرنا عبد الحليم خدام فقط واجتمعنا برستم غزالي

 

القاضية بريدي: وهل تكلم الرئيس الحريري مع غزالي حول محاولة اغتيال مروان؟

 

الشاهد السبع: يفترض ان الامور جرى الحديث بها

 

القاضية بريدي: وما كانت ردة فهل اللواء غزالي هل نفى الامر؟

 

الشاهد السبع: لا اعلم لا معلومات لدي بالتاكيد يكون نفى كلنا نعلم في تلك المرحلة ان حتى عبد الحليم خدام اتى الى بيورت لزيارة مروان في المستشفى وانا كنت والرئيس الحريري عند مروان عندما وصل خدام وايضا رستم غزالي حاول ان يزور المستشفى واعتقد انه اجرى زيارة وقوبل باستياء شديد اثناء تفقده مروان

 

القاضي راي: هل كنت هناك وشاهدت هذا الاستياء وهل كنت موجودا في المستشفى عندما زار السيد غزالة وقوبل بالاستياء وهل شاهدت هذا الاستياء الذي تحدثت عنه منذ لحظات

 

الشاهد السبع: لم اكن موجودا ولكن هذا الامر معروف وتم تداوله في اكثر من مناسبة

 

كاميرون: اريد العودة الى استعراض بعض الصور المتعلقة بلقاء البريستول الثاني الذي عقد في 13 -12-2004 وهي موجودة ضمن البينة p365 هل طلبنا من موظفة قلم المحكمة ان تقرب الشريط وصولا الى الدقيقة 39 و40 ثانية ، اذا نرى السيد جنبلاط يصل مع آخرين، اذا نراه يتردي زيا مختلفا عما كان يرتديه في لقاء البريستول الاول هل اوقفنا الشريط عند هذا الحد مع من يجلس في هذه الصورة

 

الشاهد السبع: مع النائبين من كتلة اللقاء الديمقراطي النائبب نعمة طعمة والنائب ايلي عون

 

كاميرون: وهذه هي الكتلة التي يترأسها السيد جنبلاط

 

الشاهد السبع: نعم هذا صحيح

 

كاميرون: سوف نعود الى صور السيد جنبلاط لاحقا ولكن هل انتقلنا الان الى الدقيقة 40و31 ثانية من فضلكم وهل نتوقف عند هذا الحد هل تتعرف الى الشخص الى يسار الصورة على انه الدكتور غطاس خوري

 

الشاهد السبع: نعم هذا صحيح

 

كاميرون: وهال تذكر ما اذا كان الاشخاص الاخرين الذين كانوا في لقاء البريستول الاول ورافقوك وينتمون الى خط الرئيس الحريري السيد اندرواس والحجار هل كانوا متواجدين في لقاء البريستول الثاني هذ تذكر هذا الامر

 

الشاهد السبع: اعتقد ذلك

كاميرون: بالاضافة الى ذلك نلاحظ وجود الدكتور خوري في الثالث عشر من كانون الاول وما اهمية وجود خوري في لقاء البريستول الثاني

 

الشاهد السبع: وجود الدكتور خوري كان اشارة اضافية الى ان الرئيس رفيق الحريري يوفر غطاءا سياسي للقاء البريستول

 

كاميرون: وهل انتقلنا الى الدقيقة 41 و12 ثانية من فضلكم نرى مجددا الدكتور خوري يصافح عدد من الشخصيات هل واصلنا عرض الشريط واعتقد انك ستظهر بعد قليل هل انت توقفنا عند هذه الدقيقة؟

 

القاضي راي: الدقيقة 41.37

 

كاميرون: أود الانتقال الى الدقيقة 43.43.. نتوقف عند هذا الحد هذا السيد امين الجميل الى يمين السيد وليد جنبلاط وهو الى يسار الصويرة هل هذا صحيح؟

 

الشاهد السبع: نعم صحيح

 

كاميرون: هل يعتبر ان من المهم ان جنبلاط انتقل من مكانه للقوقوف الى جانب السيد امين الجميل؟

 

الشاهد السبع: إعادة السؤال رجاء

 

كاميرون: هل يعتبر من المهم ان جنبلاط قرر الوقوف الى جانب السيد امين الجميل في هذا اللقاء الثاني للبريستول؟

 

الشاهد السبع: هذا الامر لم يكن امراص عادياً في تلك المرحلة ان نجد امين الجميل ووليد جنبلاط في مكان واحد وفي اطار سياسي واحد هذا كان حدث بحد ذاته فلقاء البريستول اعتبر شكل من اشكال المصالحة الوطنية المصغرة وشكلت لقاء لمجموعات لبنانية من اطياف  سياسية متعددة ومن بينها الاشتراكي والكتائب وهما حزبان تقاتلا لفترات زمنية طويلة في لبنان والتقيا في اطار لقاء البريستول على قواعد سياسية جديدة اسست لمرحلة المعارضة السياسية بعيد اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

 

كاميرون: هل لنا ان نستعرض الشريط من هذه اللحظة؟

 

القاضي راي: سألك السيد كاميرون ان كان من المهم وقوف الاثنين معا ام انها كانت صدفة ام  على العكس كان ذلك مقرراً مسبقاً؟

 

الشاهد السبع: هذا اللقاء ليس صدفة هو لقاء قررته المجموعات السياسية التي شاركت فيه عن سابق اصرار وتصميم

 

القاضي راي: لربما ضاع المعنى في الترجمة ولكننا نتحدث هنا عن الاثنين وهما واقفان معا او يسيران معا نرى السيد الجميل وجنبلاط انا افهم ان الاجتماع لم يكن اجتماع بالصدفة ولكن ان وقوف الاثنين معا هل كان متعمدا او كان بسبب الصدفة اي انهما وقفا معا لانهما كانا معا في الاجتماع؟

 

الشاهد السبع: اعتقد ان الوقوف كان لحظة وقوف تحية اللنشيد الوطني اللبناني اثناء افتتاح اللقاء

 

كاميرون: هل لنا ان نستعرض الشريط بعد النشيد الوطني جلسا معا صح؟ سوف نرى ذلك هنا هل نتوقف ونعرض اللقطة

 

القاضي راي: هما جالسان في المقعد الامامي

 

كاميورن: معا

 

القاضي راي: وهل سوف تسأل عن اهمية جلوس الاثنين جنبا الى جنب في المقعد الامامي

كاميرون: نعم

 

القاضي راي: هذا ما نريد التوصل ايه سيد سبع

 

كاميرون: الاثنان من الشخصيات المرموقة في لبنان ولكل مجتمعه الخاص هل هذا صحيح

 

الشاهد السبع: نعم صحيح

 

كاميرون: والاثنان من الشخصيات ذات السلطة في مجتمعهما هل هذا صحيح

 

الشاهد السبع: نعم صحيح

 

كاميرون: وأعتقد ان كل من الرئيس الجميل وجنبلاط كان بامكانهما ان يجلسا في المكان الذي يرغبان في الجلوس فيه في هذا اللقاء أليس كذلك؟

 

الشاهد السبع:  نعم ممكن

 

كاميرون: ولكنهما قررا الجلوس معا جنبا الى جنب في خلال لقاء البريستول هذا كان سؤال القاضي راي هل لجلوس الاثنين جنبا الى جنب اهمية رمزية ام كان صدفة؟

 

الشاهد السبع: هذا اللقاء اعدت ترتيباته من خلال فريق عمل تولى اعداد الجلوس في الصفوف الامامية والفريق هذا اختار للرئيس امين الجميل وللوزير جنبلاط اي يكونا في جوار بعضهما وان تجلس في الصفوف الامامية بعض الرموز السياسية من قادة الاحزاب والنواب والشخصيات المؤثرة في قرنة شهوان امر طبيعي حتى في المفهوم البروتوكولي ان يكون رئيس الجمهورية صادق والى جانبه وزير اساسي وزعيم كوليد جنبلاط الصورة في حد ذاتها صورة معبرة لانه في تلك المرحلة كان الرئيس الجميل اضافة الى ولده الشهيد بيار امين الجميل من الرموز المسيحية الاساسية في البلاد التي تتواجد في اطار الحركة السياسية اليومية في البلاد في ما كانت قيادات مسيحية اخرى لم تكن في الواجهة السياسية بعد كلنا نعرف الاطار التي عملت في لقاء البريستول كان اطار جامع فيه شخصيات منمختلف الاطياف السياسية ومن ابرز الشخصيات السياسية التي تتواجد فيه من الطائفة المسيحية ومن الطائفة المارونية تحديدا الرئيس امين الجميل لان العماد ميشال عون في ذلك الوقت كان لا يزال مقيما في باريس والدكتور سمير جعجع لا يزال مقيما في سجن اليرزة

 

كاميرون: ومن بين المجموعات المختلفة التي حضرت اللقاء الاول واللقاء الثاني للقاء البريستول هل كانت هناك احزاب او هل كانت هنالك اراء سياسية واجتماعية متضاربة ام كانت الافكار متقاربة جميعها

 

الشاهد السبع: لقاء البريستول هو الاتفاق على القواسم المشتركة التي تعني ان هناك مجموعة سياسية اساسية في لبنان تؤسس لقيام معارضة حقيقية للوجود العسكري السوري في لبنان وتطالب بنظام برلماني ديمقراطي حقيقي في لبنان وترفض النظام الامني العسكري المشترك التي كانت تعمل له الاجهزة الامنية السورية هذه المجموعة التقت على ثاوبت سياسية وعلى قواعد سياسية وقد تكون هذه الاحزاب تختلف على العديد من التفاصيل السياسية والاجتماعية والعسكرية لكن القاعدة الاساس التي ارتكز عليها لقاء البريستول هو رفض التمديد اولا وثانيا الدفاع عن الحريات الديمقراطية في تلك الرمحلة وحماية الدستور وفقا للعنوان وللشعار الاساسي الذي رفع في لقاء البريستول دفاعا عن الدستور وحماية للحريات وفي تلك المرحلة كانت مطروحة قضية اساسية هي قضية الحريات السياسية في لبنان وهذه المجموعة التقت للمطالبة بحماية الحريات السياسية في لبنان ولاعادة تنظيم اتلوجود السوري في لبنان او اعادة برمجة الخروج السوري وفق اتفاق الطائف

 

كاميرون: اود ان ننتقل الى البيان الصحفي الذي يرد في البند 28 باللغة العربية والبند 29 باللغة الانكليزية من قائمة العروض وهو بيان صحفي رقم البينة p303 والعنوان هو فهمت من لقاء البريستول ان المعارضة في الطائف ومتمسكة به والرقم المرجعي للادلة هو d0004868الى d0004876هل لنا ان ننتقل سيد السبع الى هذا الخبر الصحافي والى الفقرات الثلاثة الاولى وهي تبدأ على الشكل التالي "أكد الرئيس السابق رفيق الحريري ان امام لبنان وسوريا تحديات لا يمكن مواجهتها الى بتكاتف لبناني وسوري وهذا يعن يالمعارضة والموالاة " ورأى " انه علينا جميعاً محاولة التصدي للمخطار المحدقة بموقف موحد" والفقرة الثانية " واعتبر  ان لا مصلحة للبنان في السجالات الدائرة حالياً ولا بد من احد ان يضع حداً لها" و"اوضح اه فهم من مضمون لقاء البريستول ان الكل في الطائف ومتمسك في الطائف" و"وصف الانتخابات النيابية المقبلة باها نقطة فاصلة وامر اساسي" و"اكد ان رئيس الحزب التقدمي الاستراكي النائب وليد جنبلاط حليف وصديق واخ ونحن واياه دربنا طويلة بدأنا منذ ربع قرن" "نافياً ان يتكون العلاقة بينهما قد بردت" قائلا " فنحن مستمرون في الدرب نفسه"

 

القاضي راي:  سيد كاميرون فقط للمحضر ان تاريخ هذا الخبر الصحافي هو 14 كانون الاول 2004 في دبي وفي الصفحة الاخيرة ثمة اشارة الى انه صدر في جريدة المستقبل يوم الخميس 16 كانون الاول 2004 هل هذا صحيح؟

 

كاميرون: نعم هذا صحيح ..هل من خلال احاديثك مع رئيس الوزراء وانت اشرت الى ان هذه  الاحاديث والاجتماعات كان يومياً هل فهمت انه كان يتابع نشاطات لقاء البريستول؟

 

الشاهد السبع: نعم بالتأكيد وكان يتابع نشاطات البريستول ويطلع على تفاصيلها مني ومن سواي وهذا التصريح استطيع ان اقول انه تأييد للبريستول على الطريقة الحريرية. هكذا كان رفيق الحريري يقارب الامور بليونة وهدوء.

 

كاميرون: ومن خلال حضور اللقاءين الاول والثاني وبعدها الثالث هل فهمت ان القاعدة التي استند اليها لقاء البريستول للمطالبة بمغادرة القوات السورية كانت اتفاق الطائف؟

 

الشاهد السبع: نعم سبق ان اشرت الى هذا الامر

 

كاميرون: وهل كان هناك من اعضاء في لقاء البريستول يفضلون القرار 1559 قبل اتفاق الكائف او وضعوا القرار قبل الطائف؟

 

الشاهد السبع: قد يكون ذلك صحيحاً انما الاطار العام لاتفاق البريستول ولمواقف القوى السياسية الاساسية بما فيها نداء بكركي التاريخي الاساسي الذي اشرنا اليه يعتبر اتفاق الطائف هو القاعدة الاساس التي يجب ا تعالج مسألة الوجود السوري في لبنان. حتى ان هناك وثيقة مهمة سبق ان اشير اليها قبل قليل هي الوثيقة التي تنقدم بها اللقاء الديمقراطي يمكن ايضا، هناك وثيقة مهمة سبق الاشارة اليها قبل قليل هي الوثيقة التي تقدم بها اللقاء الديموقراطي وهي وثيقة مطولة تتحدث لاول مرة عن اعادة تموضع القوات السورية في لبنان وفقا لاتفاق الطائف وقول لاول مرة لان اللقاء الديموقراطي سياسيا هو بزعامة جنبلاط الذي تعاطى مع هذه المسألة تعاطيا مسؤول لانه اجرى مقابلة لموضوع الوجود العسكري السوري تتوافق مع اتفاق الطائف ومع مصلحة لبنان في اعادة تموضع القوات السورية وانسحابها بداية الى البقاع وفقا للاتفاق والذي كان يعتبر في حينه خطوة اساسية ومهمة تؤسس لتحرر لبنان من اعباء النظام الامني المشترك.

 

كاميرون: اود ان ننتقل الان مع الشاهد الى خبر صحافي اخر في البند 30 في اللغة العربية والبند 31 باللغة الانكليزية وهو خبر صحافي صادر في بيروت في 31 كانون الثاني 2005 وفي الصفحة الاخيرة من هذه الوثيقة تشير الى صدور هذا الخبر في جريدة المستقبل يوم الثلاثاء 1 شباط 2005 ويحمل هذا المقال ايضا رقم البينة p303 والرقم المرجعي للادلة هو d0004951 وصولا الى d0004955 وثمة 3 عناوين في الوسط ومن بين هذه العناوين، العنوان التالي:" الحريري يعلن انه سيترشح في الدائرة الاصعب من بيروت"، قبل ان اتقدم في هذا المقال اود ان اقرأ الفقرة الاولى "في وقت استقدام اهتمام المراقبين اعلان الرئيس رفيق الحريري بعد زيارته لنائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان انه سيترشح في الدائرة الاصعب من بيروت"، هل انت على علم بما ورد في هذه الفقرة؟ هل كنت تحدثت مع رئيس الوزراء عن المكان الذي كان سيترشح فيه في بيروت؟

 

الشاهد السبع: الدائرة الاصعب في بيروت بالنسبة للرئيس رفيق الحريري، كانت الدائرة التي يتواجد فيها كثافة من الطائفة الشيعية، وهي وصفت بالدائرة الاصعب باعتبار ان تلك الكثافة يمكن ان لا تكون مؤيدة لرفيق الحريري. هذه الدائرة مختلطة فيها سنة شيعة مسيحيين، وهو اختار في ذلك الوقت عندما قيل له ان بيروت ستقسم ضمن دوائر معينة لا تتوافق مع رؤيته.

لكيفية إجراء الانتخابات في بيروت قال سأترشح في بيروت اذا أرادوا قانونا للانتخابات على قياس بعض القوى والاحزاب السياسية فانا ساذهلب لاترشح في الدائرة الاصعب التي فيها اكثرية شيعية وكما كان يقول لي وسافوزر بالمقعد فغي هذه الدائرة

 

كاميرون: في تلك الفترة كنت مخضرما في مجال القوانين الانتخابية فكنت على وشك الفوز بالحملة الانتخابية الرابعة والانتخابات الرابعة هل قلت للرئيس ان تلك الفترة ليست جيدة والافضل الإبتعاد عن ذلك ربما

الشاهد السبع: أعتقد ان هذه طريقة من الطرق التي كان يستخدمها في لا اريد ان اقول المناورة السياسية من بل طريقة من طرقه في المواجهة السياسية وقد يكون ترشحه في هذه الدائرة في تلك المرحلة صعبا ولكن نجاحه فيها ليس مستحيلا ورفيق الحريري لو ترشح في تلك الفترة وفي تلك الدائرة اعتقد انه كان سينجح يمكن ان يخسر مقاعد اخرى انما هو شخصيا كان سينجح في هذه الدائرة لان انصاره حتى في الوسط الشيعي لك يكن الوسط الشيعي معاديا لرفيق الحريري كما كان يعتقد البعض او كما يتصور البعض في تلك المرحلة

 

كاميرون: هل عدنا الى شريط الفيدو في البنية p365 وهو في البند السابع في قائمة العروض هل انتقلنا الى الثانية 28 من الشريط تقريبا وهل نتوقف هنا من فضلك نرى الوزير فليحان في الوسط بين هذين الشخصين

 

الشاهد السبع: الاستاذ هنري الحلو وانطوان اندرواس وهذا هو انطوان اندراوس

 

كاميرون: وهل هذه كانت المرة الاولى التي حضر فيها الوزير باسل فليحان لقاء البريستول

الشاهد السبع: أعتقد ذلك

 

كاميرون: اذا لقد تم التعرف على ذلك على انه اجتماع لقاء البريستول الاول الذي عقد في 2-2-2005 ما كانت اهمية حضور باسل فليحان بالاضافة الى الاخرين الذين ذكرتهم سابقا هل كان هناك اهمية ورمزية معينة لحضور باسل فليحان هذا اللقاء

الشاهد السبع: الجيمع تصرف مع حضور باسل فليحان باعتباره حضورا مميزا لان باسل اتى الى هذا اللقاء بقرار مباشر من الرئيس رفيق الحريري، انا أعلم هذا الامر جيداً والرئيس رفيق الحريري أراد ان يقول ان نواب كتلة قرار بيروت ستجدونهم تباعاً واحداً بعد الآخر في اطار لقاء البريستول. بعد غطاس خوري واحمد فتفت ومحم الحجار هذا هو باسل فليحان ايضاً.

 

كاميرون: أود الآن التطرق الى مقال يرد الى البندين 22 و 23 باللغتين العربية والانكليزية في قائمة العروض الخاصة بالادعاءواشير الى مقال بتاريخ 3 شباط في صحيفة المستقبل وهو يتطرق الى لقاءات البريستول الثالث وقد اعتمدنا هذا المقال خلال ادلاء الدكتور خوري في افادته وليس وارداً حالياً ضمن القائمة بموجب المادة 91 ولكنني لا ادري ان كان هناك حاجة للتقدم بطلب رسمي لكي يرد هذا المقال ضمن قائمة المادة 91 لقد سمعت ردوداً من جهة الدفاع عن السادة بدر الدين وصبرا انه ليس هناك حاجة للتقدم بطلب رسمي لاضافة ذلك الى المادة 91 لست متأكد\اً من موقف بقية فرق الدفاع ولكن نظراً لطبيعة هذا المقال اود ان اطلب اعطائه رقم بينة في هذه المرحلة في غياب اي اعتراض من جهة الدفاع.الرقم المرجعي للادلة لهذا المقال هو D0429677 وصولاً الى D0429683 وعنوانه بريستول(3) الانسحاب الكامل وفق الطائف يضمن تسوية مشرفة لسوريا

اتحدث عن البند 22 من النسخة العربية والبند 23 بالنسخة الانكليزية

 

القاضي راي:  في غياب اي اعتراض يصبح المقال البينة P407 سيد كاميرون هل تطرقنا ال هذه البينة يوم غد من فضلك؟

 

كاميرون: نعم بالتأكيد

 

القاضي راي: سيد السبع بذلك نختتم جلسة اليوم واجراءات اليوم نود ان نتقدم منك بالشكر على تعاونك وعلى الادلة التي تقدمت بها حتى الآن سوف نستأنف الجلسة يوم غد في تمام الساعة العاشرة صباحا..واريد ان اطلب منك ان لا تناقش مضمون هذه الافادة مع اي شخص آخر الى ان تعود الى قاعة المحكمة يوم غد .....رفعت الجلسة

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب