Printer Friendly and PDF

Text Resize

حبيش من الدنمارك: معركتنا معركة شعب ومصير

12 March 2015

بمناسبة الذكرى العاشرة لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وتحت شعار "عشرة، مية، ألف سنة مكمّلين"، أقامت منسقية "تيار المستقبل" في الدنمارك حفل عشاء في في قاعة فولكيدانسين هاس في مدينة أورغوس، بمشاركة النائب هادي حبيش وحضور وفد من "الجبهة العربية لتحرير الأحواز" برئاسة أمينها العام فيصل عبد الكريم، نائب رئيس مجلس بلدية أورغوس ربيع الزاد أحمد، الإعلامي ناصر السهلة وممثلين عن أحزاب وجمعيات فلسطينية وأعضاء منسقية الدنمارك وحشد من مناصري "المستقبل" وأبناء الجالية.

استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، تلاه قراءة الفاتحة والوقوف دقيقة عن روح الرئيس الشهيد، ثم كانت كلمة ترحيبية لعريف الحفل مسؤول الإعلام في المنسقية محمد الباشا.
ثم كانت كلمة للإعلامي السهلة تطرق فيها إلى سيرة الرئيس الشهيد الطيبة وما قدمه للبنان والأمة العربية والإسلامية .

وألقى عبد الكريم كلمة "الجبهة" التي تحدث فيها عن "مكانة لبنان العربي ولبنان الحضارة والثقافة،" مستذكرا "الرئيس الشهيد لما كان له من أياد بيضاء في دعم المستضعفين من الشعوب العربية والإسلامية ومن ثم انتقد ايران واذرعتها على تخريب لبنان والدول العربية، بما فيهم منطقة الأحواز العربية".

كما ألقى الزاد أحمد كلمة حول "دور الشباب العربي مستقبلا" شدد فيها على ضرورة "الإحتفاظ بالهوية اللبنانية والعربية". كما أشاد بما قدمه "الرئيس الشهيد رفيق الحريري من فرص تعليم للطلاب على انتماءاتهم كافة من دون استثناء".

من ثم كانت كلمة لمنسق "تيار المستقبل" في الدانمارك توفيق حمزة قال فيها "للسنة العاشرة على التوالي، نلتقي للإحتفال بذكرى غالية على قلوبنا ومحفورة في وجداننا، إنها ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري،الذي عاش واستشهد من أجل لبنان. عشر سنوات على الحدث الجلل، والحزن الذي لم ينجلي، إلا أننا أبناء مدرسة الرئيس رفيق الحريري نستقي العبر من الماضي ولا نتوقف عنده بل نتطلع دائماً وأبداً نحو المستقبل".

أضاف "لقد كانت فاجعة اغتيال الرئيس الشهيد مأساة لبنانية عامة، فالرئيس رفيق الحريري كان المظلة لجميع اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم الطائفية والحزبية والمناطقية".
وتابع "لقد عمل الرئيس سعد الحريري في هذه السنوات العشر على الحفاظ على إرث والده الشهيد وإنجازاته وإبقاء تيار المستقبل على صورته ومثاله".

وختم "إننا في منسقية تيار المستقبل في الدنمارك نعلن ونكرر تأييدنا لقرارات وخيارات ورؤية قيادة تيار المستقبل والوقوف صفاً واحداً خلف الرئيس سعد الحريري في سعيه إلى استكمال مشروع الرئيس الشهيد وتحقيق حلمه في لبنان مزدهر وآمن ومستقر وسيد وحر ومستقل".

بعدها، كانت كلمة للنائب حبيش قال فيها "أبناء وطني من لبنان جئناكم، من لبنان السيادة والحرية والاستقلال،  لبنان الشهادة والشهداء الاحرار، لبنان الارز ومجد الارز وثورة الارز لبنان 14 آذار، جئنا اليكم حاملين وفاء جماهير 14 آذار، ابناء وطني جئنا اليكم من بلد الارز والصنوبر والسنديان، من لبنانكم الاخضر وقد شاء له اهل الشر ان يكون وطن الدماء والرماد، فقتلوا احراره ورملوا نساءه ويتموا اطفاله".

أضاف " لكن بارادتكم وعزمكم واصراركم انتم نعم انتم وقف العالم كله معنا، فكانت المحكمة الدولية لتؤكد لكم ولكل احرار العالم ان جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الشهداء في ثورة الارز وآخرهم الوزير محمد شطح لم ولن تمر دون عقاب فالعدالة آتية والحقيقة ستظهر والحق سينتصر".

وتابع "ابناء وطني جئنا اليكم وفي لبنان من يجهد لترك الرئاسة الاولى شاغرة، جئنا اليكم وفي وطننا من يرى مصلحته اكبر من مصلحة وطنه، جئنا اليكم وفي وطننا نواب يجاهرون بمقاطعتهم جلسات انتخاب رئيس بلادهم، جئنا اليكم وفي وطننا حزب يأخذ بلدنا رهينة لاطماعه واطماع محوره".

حبيش أكد أن "الاعتراف بالخطأ فضيلة لكن اخطاءنا تبقى صغيرة مقارنة بحجم تحدياتنا واعمالنا وتضحياتنا فمعركتنا ليست معركة مقعد نيابي من هنا او مقعد وزاري او رئاسي من هناك، معركتنا معركة شعب ومصير، معركة وجود او انتصار، نعم معركتنا معركة دولة لا دويلة، معركة اعتدال لا تطرف، معركة تحييد لبنان عن صراعات المنطقة" .

ومضى قائلا "لبنان يرزح تحت وطأة الارهاب المستجرم الذي يضرب جيشه وشعبه بفعل تدخل حزب الله في الحريق السوري ويرزح تحت نار الفتنة وانتشار السلاح بين اللبنانيين وذلك بفعل وجود سرايا المقاومة التابعة لحزب الله، وتحت وطأة الفراغ الرئاسي والتمديد القسري في المجلس النيابي وذلك بفعل السياسات التعطيلية لحزب الله ومن معه فإلى متى سيدفع شعب لبنان من دمائه وكرامته اثمان السياسات الخاطئة لبعض احزابه؟"

وأردف "البعض يذبح الابرياء امام اعين الملايين، وآخر يقتل الابرياء بأطنان من السلاح الكيميائي. فالقاتل قاتل مهما تعددت اساليبه والمجرم مجرم مهما تفنن بقتله، فخيارنا في سوريا كما في لبنان خيارنا الديمقراطية، خيارنا الاعتدال، خيارنا حرية الشعوب".
في الختام، توجه حبيش بالشكر الجزيل الى منسقية "تيار المستقبل" في الدنمارك، وقال "سنبقى واياكم صامدين، نصون كرامة تاريخنا وحدود جغرافيتنا فهذا الوطن اكبر منا جميعا، اجل هذا شعارنا وهذا خيارنا مهما عظمت التضحيات ومهما غلت الاثمان. فأنتم ابناء ثورة الارز ، انتم رفاق احفاد الشهداء ، انظروا الى فوق ، فالله فوق والوطن فوق والحلم فوق والشهداء فوق والمستقبل فوق، فابقوا هاماتكم فوق الريح وارفعوا الجباه نحو الوطن وانشدوا نشيد لبنان واهتفوا معا كلنا للوطن للعلى للعلم".

في ختام الحفل قدّم السيد توفيق حمزة للنائب حبيش درعآ تذكاريآ باسم منسقية الدنمارك.
وفي اليوم التالي أولم حمزة على شرف النائب هادي حبيش بحضور أعضاء المنسقية.

وكان حبيش قد عقد عقب وصوله إلى العاصمة الدنماركية كوبنهاغن لقاء مع حمزة وأعضاء المنسقية تداول خلاله المجتمعون جميع القضايا المتعلقة بالتيار.
ثم اجتمع إلى وفد من حزب "القوات اللبنانية"، بحيث جرى نقاش أمور تخص تحالف قوى  ١٤ آذار، وقدم له الوفد درعاً تكريمياً.

كما كانت زيارة إلى البرلمان الدنمركي تم خلالها شرح آلية عمل البرلمان إن لجهة التشريعات أوالاجتماعات. من ناحيته، تحدث حبيش عن آلية عمل البرلمان اللبناني.

وفي المساء عقد اجتماع في مقر إقامه النائب حبيش مع منسق "تيار المستقبل" في مدينة مالمو مصطفى عساف،  وتمحور الحديث حول أوضاع اللبنانيين في المدينة ونشاط التيار فيها.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب