Printer Friendly and PDF

Text Resize

"قطاع الشباب" يحيي ذكرى الحريري في الجامعة اللبنانية في الحدث

11/03/2015

 

تحت عنوان "عشرة مية ألف سنة مكملين"، أحيا قطاع الشباب في تيار المستقبل الذكرى العاشرة لإستشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه في مجمع رفيق الحريري الجامعي في الحدث - القاعة الكبرى في كلية الهندسة، بحضور عميد المعهد العالي للدكتوراه فواز عمر، عميد كلية طب الأسنان فؤاد أيوب ممثلاً بالـ د. فضل خالد منسق عام الإعلام في تيار المستقبل عبد السلام موسى، منسق عام قطاع التربية في تيار المستقبل نزيه خياط ممثلاً بمنسقة الجامعة اللبنانية في التيار د. هلا العريس، مساعد منسق قطاع الشباب للشؤون التنظيمية زياد ضاهر، مدير كلية الهندسة خالد الطويل، مدير المعهد العالي للدكتوراه باسم بدران، مدير كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية الفرع الأول حسين عبيد ممثلاً بالـ د. محمود سيف الدين وعدد من الأساتذة وممثلي المنظمات الطالبية في الجامعة وحشد من الطلاب.


ضاهر
بعد النشيد الوطني اللبناني الذي أنشدته الطالبة سيلفانا العباس، ودقيقة صمت عن روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري، حيا ضاهر الطلاب ونضالكم اليومي و جهودهم المتواصله في بناء مستقبل أفضل.

وذكر بأن هذا "الصرح الذي يجمعنا اليوم بكم و يجمعكم كل يوم في حياتكم الطالبيه يحمل اسم من آمن بالعلم دربا للتحرر و التطور، يحمل اسم من بنا لبنان الجديد المستقر الآمن المحرر الناجز السياده والاستقلال، من لم يعرف رفيق الحريري بشخصه فيمكنه ان يتعرف عليه في صروح العلم و في نشيد الوطن قولنا والعمل".

ورأى أنه "في 14 شباط 2005 قتلوا رفيق الحريري اللحم والدم، وفي نفس المقام ولد مشروع رفيق الحريري في قلب كل منا مشروع ارسال الشباب الى الجامعات لا الى القبور"، لافتاً الى أنه "لم يسجل لتيار المستقبل ان دفع بشبابه الى اي شكل من اشكال الانتقام او التعسكر ردا على اشكال الاضطهاد ابتداء من اغتيال الرئيس الشهيد".
وقال: " عندما استهدف الارهاب الرئيس الشهيد و رفاقه كنا اعداء له فداعش الامس وداعش اليوم صنوان والثابت اننا اعداء للارهاب،اعتدالنا حاجه وطنيه و قيمه انسانيه ولم تنفع كل اشكال الاقصاء والترهيب والقتل في انهائنا ولن تنجح".
وختم ضاهر متوجهاً الى الطلاب: "بعزائمكم، بنضالكم، بنور علمكم سنطفئ عين الارهاب و تستمر مسيره الاعتدال على درب رفيق الحريري".
ثم عرض فيديو عن حياة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ودوره في الإعمار والتربية والتعليم. وألقى مدير شعبة العلوم في الدبية ربيع مراد قصيدة عن الرئيس الحريري.

موسى
واستهل موسى كلمته بتوجيه التحية إلى "شباب المستقبل" الذين يصرون على البقاء على صورة الرئيس الشهيد رفيق الحريري.


وقال :"لإحياء ذكرى رفيق الحريري في الجامعة اللبنانية في الحدث، دلالات مهمة، لعل أبرزها، أننا نجتمع في حرم الجامعة التي تجمع الشباب اللبناني على طلب العلم والمعرفة، لإحياء ذكرى الرجل الذي كان يجمع اللبنانيين ولا يفرقهم، حول مشروعه، مشروع لبنان أولاً".
وشدد على أن "الرئيس الشهيد أصر على الاستثمار في شباب لبنان، من كل الطوائف والمذاهب والمناطق، إيماناً منه بأن قادر، بسلاح العلم والاعتدال، أن يتغلب على كل  الداعين لحسم المعارك بالرصاص والاقتتال".
وختم موسى بالدعوة إلى "التمسك بعناوين مشروع رفيق الحريري، باعتباره خشبة الخلاص لبنان، بما يمثله من مشروع يُغلب مصلحة لبنان واللبنانيين على أي مصلحة، باستمراريته مع الرئيس سعد الحريري".

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب