Printer Friendly and PDF

Text Resize

تيار المستقبل جال في عين الحلوة والتقى ممثلي الفصائل والقوى الاسلامية

05/03/2015

جال وفد من تيار المستقبل- منسقية صيدا والجنوب على القيادات والفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية في مخيم عين الحلوة. وضم الوفد الذي تقدمه منسق عام الجنوب الدكتور ناصر حمود " محي الدين جويدي، امين الحريري، محي الدين النوام احمد حجازي" ورافقهم منسق الملف الاجتماعي للمخيمات من قبل التيار وليد صفدية ومدير مكتب الدكتور حمود نادر العر .
والتقى الوفد قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب بحضور نائبه قائد القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في لبنان اللواء منير المقدح وامين سر حركة فتح في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة وقائد القوة الامنية في المخيم العميد خالد الشايب". كما شملت الجولة : عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية صلاح اليوسف واعضاء قيادة الجبهة في لبنان"ابو السعيد اليوسف وابو وائل كليب ومحمود ويحيى حجير" ، وعضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عدنان ابو النايف والمسؤول التنظيمي في الجنوب خالد يونس (ابو ايهاب( ومسؤولها في عين الحلوة تيسير عمار، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عبد الله الدنان واعضاء قيادة الجبهة في المخيم ، والقوى الاسلامية" مسؤول العلاقات السياسية لحركة الجهاد الاسلامي شكيب العينا، مسؤول حركة حماس في منطقة صيدا ابو احمد فضل ومسؤول الحركة في صيدا ايمن شناعة ، رئيس الحركة الاسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب، مسؤول عصبة الأنصار الشيخ ابو طارق السعدي، مسؤول حزب التحرير علي اصلان" .
واستعرض الوفد مع القوى الفلسطينية واقع المخيم وشجون وهموم اهله  لاسيما الاجتماعية والاقتصادية وكان تأكيد مشترك على اهمية تثبيت الامن والاستقرار في عين الحلوة والحرص على امن الجوار واهمية مواصلة اللقاءات المشتركة وتعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية لما فيه مصلحة الطرفين ..
حمود
وقال الدكتور حمود في تصريح له خلال الجولة: هي زيارة تواصل مع الاخوة الفلسطينيين وللاطمئنان الى الوضع الاجتماعي والامني في عين الحلوة اجمالا في ظل ما تمر به المنطقة ولبنان .استمعنا لهموم الاخوة الفلسطينيين لجهة اجراءات الخروج والدخول من والى المخيم وهمومهم الاقتصادية وهموم النازحين من سوريا وكلها هموم نتشاركها معهم ونحن كتيار مستقبل سنحاول المساعدة في التخفيف قدر الامكان منها . وبالنسبة للهم الامني نحن كتيار مستقبل مطمئنون للوضع الامني في المخيم، طبعا هناك تضخيم لما يجري امنيا في المخيم ونحن اتينا لنرى باعيننا ونتحدث مع الاخوة ونتأكد ان الامن في عين الحلوة ممسوك بالتنسيق مع قيادة الجيش ومع القوى الامنية في المنطقة . ولا يجوز انه كلما حصلت مشكلة في لبنان تتحمل مسؤوليتها المخيمات وخصوصا مخيم عين الحلوة ولا يجوز ان يكون المخيم كبش محرقة ونحن نتمنى ان ينظر الجميع الى الوجود الفلسطيني ومخيم عين الحلوة نظرة اجتماعية انسانية ونظرة شعب تحت الضغط وشعب يعاني الماً اقتصاديا واكتظاظا سكانيا في كيلو متر مربع  واحد وليس ان ننظر الى عين الحلوة والى الوجود الفلسطيني فقط من منظور امني ومنظور عسكري . وما يهمنا ايضا توحيد الموقف الكلمة الفلسطينية حتى تسمع اكثر وتحترم اكثر في كل المحافل.
ابو عرب
من جهته قال اللواء ابو عرب : نحن نعتز بهذه الزيارة للأخوة في تيار المستقبل الى مخيم عين الحلوة وهي ابلغ تأكيدا على ان الامن مستقر في المخيم ، ونحن نعتبر ان هذه الزيارة لها اهمية كبيرة بالنسبة لنا ولاهالي المخيم جميعا وان شاء الله الزيارات تتكرر ونحن نرحب بهم . ولفت ابو عرب الى ان تعيين اللواء منير المقدح مسؤولا للقوة الأمنية في المخيمات من شأنه تعزيز الامن والاستقرار فيها ومن بينها بطبيعة الحال مخيم عين الحلوة متمنيا له التوفيق ، ومجددا التأكيد على ان امن المخيم هو من امن الجوار وامن الجوار من امن المخيمات وقال: نحن والجوار واحد ولن نكون في يوم من الايام خنجرا في ظهر شعبنا واهلنا في لبنان وخاصة في منطقة الجنوب وفي صيدا .
اليوسف
وقال صلاح اليوسف : هذه اللقاءات تصب في اطار تعزيز العلاقات الاخوية الفلسطينية اللبنانية ، وقد تناولنا  موضوع تحصين امن المخيمات الفلسطينية في لبنان وعدم الانجرار وراء اي فتنة تحاك من اي طرف كان واكدنا ان المخيمات الفلسطينية وخاصة مخيم عين الحلوة بما يمثل من رمزية سياسية كونه مركزا للقرار واكبر مخيمات الشتات اكدنا انه لن يكون هذا المخيم ملجئا لاي فار من وجه العدالة ولا منطلقا ولا ممرا لأية اعمال ارهابية .هناك اجماع وتوافق فلسطيني على احترام سيادة لبنان واليوم نتمنى للبنان الشقيق ان يخرج من ازمته ويتعافى ليبقى داعما للقضية الفلسطينية كما عهدناه منذ زمن ليتسنى لنا المطالبة باعطائنا الحقوق المدنية والاجتماعية ..
خطاب
وقال الشيخ جمال خطاب : كقوى اسلاميّة التقينا مع الأخوة في تيار المستقبل ورحّبنا بزيارتهم للمخيّم، ورفعنا لهم عدة قضايا من اجل متابعتها على الساحة اللبنانية ومن ذلك موضوع المعاناة لأهلنا في المخيّم سواء كانت المعاناة في الإجراءات المتّبعة في الدخول والخروج وادخال المواد الضرورية لكثير من اصحاب المهن، اضافة إلى وضع السجناء في سجن رومية وضرورة ادخال الطعام للسجناء وتسهيل الزيارات لهم. وتكلمنا عن موضوع النازحين وضرورة اعفائهم من المبالغ المستوجبة بخصوص الإقامات..وأيضاً تكلمنا على ضرورة أن تكون القضية الفلسطينية تتلقى كل دعم من الشعب اللبناني ومن التيارات السياسية المختلفة خاصة في خضم هذا الصراع القائم في المنطقة والاضطرابات الكثيفة.
وابدى الشيخ خطاب ارتياحه لاستقرار واستتباب الوضع في المخيّم وقال:هناك تفاهم بين كافة القوى الفلسطينية، والقوة الامنية تعمل داخل المخيّم بغطاء من الجميع، ولذلك وضعنا الأمني جيد، حتى الوضع مع الجوار من الناحية الأمنية هنالك محافظة على أمننا وأمن الجوار.  وهنالك بعض القضايا التي يتم معالجتها داخل المخيّم خاصة فيما يتعلّق بقضيّة شادي المولوي فهذه القضيّة يجري معالجتها كما جرى معالجتها في الشمال، والى الآن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح ان شاء الله.
فضل
وقال ابو احمد فضل : كانت فرصة للتداول في اخر المستجدات على الساحتين الفلسطينية واللبنانية وتباحثنا مع الاخوة في كافة المواضيع التي تتعلق بالشأن الفلسطيني والقضية الفلسطينية والاعتداءات على المسجد الاقصى وعلى ابناء شعبنا الفلسطيني.. وتباحثنا معهم في قضايا وشؤون المخيمات واكدنا ان الشعب الفلسطيني هنا ضيف كريم ويجب ان يعيش حياة كريمة وعلى الاخوة في تيار المستقبل وكافة الاحزاب الفاعلة في لبنان مساعدته وتخفيف المعاناة عنه والتعاون مع القوى الفلسطينية التي لديها قرار بان لا تتدخل في اي شأن لبناني وهي نجحت في ايجاد مرجعية فلسطينية موحدة تتابع كافة القضايا لكن هناك حقوق انسانية ومدنية وحياتية لشعبنا الفلسطيني بحاجة لتحصيلها تمنينا على الاخوة في تيار المستقبل ان يعملوا لها جاهدين وان يكون التواصل دائم معهم .

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب