Printer Friendly and PDF

Text Resize

صرخة

01 March 2015

صرخة صادقة مُوجعة أطلقها بالأمس أبناء الطائفة الاشورية من أمام الاسكوا في بيروت، استنكاراً لما يتعرّض له اخوتهم في قرى الخابور في الحسكة على يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش».

صرخة أرادوها عالية ومدوية لكي يسمعها العالم أجمع في وجه «تماسيح العصر» المتسترين زوراً خلف الإسلام.. والإسلام منهم ومن جرائمهم براء.

أكثر من 260 اشورياً خطفهم «داعش» من قرى الخابور الـ34 التي تعاني اليوم خطر الإبادة الجماعية، ولم يُعرف شيء عن مصيرهم حتى الآن.

«أهلنا في خطر، أغيثوهم قبل فوات الأوان» صرخة أُطلقت بالأمس.. فهل مَن يسمع؟

الوقوف دقيقة صمت لم يعد ينفع.. لا بل صمت العالم هو القاتل قبل القاتل المجرم التمساح السفّاح.. ومَن له أذنان سامعتان فليسمع، الحرب الجوّية ـ اللابرّية هي التي لم تعد تنفع.

المصدر: 
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب