Printer Friendly and PDF

Text Resize

منسقية صيدا أحيت ذكرى تحرير المدينة

27/02/2015

لمناسبة الذكرى الثلاثين لتحرير صيدا من الاحتلال الإسرائيلي في شباط من العام 1985، نظمت دائرة صيدا في "تيار المستقبل"- منسقية الجنوب احتفالاً رمزياً أمام النصب التذكاري لشهداء المدينة الذين قضوا في مجزرة مستشفى صيدا الحكومي التي ارتكبها العدو الاسرائيلي ابان اجتياح العام 82 وذلك في المكان الذي دفن فيه الشهداء من لبنانيين وفلسطينيين في منطقة البركسات خلف المستشفى الحكومي .

وشارك في الاحتفال الذي تقدمه منسق عام الجنوب الدكتور ناصر حمود ومسؤول دائرة صيدا في التيار امين الحريري، وفد من مجلس علماء فلسطين برئاسة الشيخ محمد موعد، ممثل فصائل منظمة التحرير الفلسطينية فؤاد عثمان، مسؤول حركة حماس في منطقة صيدا أبو احمد فضل، مدير عام مستشفى صيدا الحكومي بالوكالة الدكتور وليد فارس. كما حضر اعضاء مجلس منسقية المستقبل:رمزي مرجان، الدكتور مصطفى متبولي، الدكتور محمد حشيشو، أحمد حجازي، محي الدين النوام  ومازن الصباغ "، وحشد من اهالي الشهداء  ومن ابناء المنطقة وممثلون عن مختلف قطاعات ومكاتب تيار المستقبل .

استهل الحفل بوضع اكاليل من الزهر امام النصب التذكاري لشهداء المجزرة اللبنانيين والفلسطينيين الذين دفنوا في المكان وقراءة الفاتحة لأرواحهم والوقوف دقيقة صمت تحية لذكراهم.

أمين الحريري
والقى كلمة "تيار المستقبل" مسؤول دائرة صيدا امين الحريري فتوجه بالتحية الى الشهداء والى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وقال: "نجتمع اليوم لنحيي ذكرى شهداء سقطوا ليبقى الوطن حراً عزيزاً ولتبقى القضية الفلسطينية منزّهة عن الغايات والمطامع والمشاريع الإقليمية والوصاية البغيضة ..نجتمع اليوم لنقول أننا في تيّار المستقبل لم نبخل بالشهادة حين دعانا الواجب لحماية الحرية والسيادة والإستقلال ، لم نبخل يوماً بالوقوف صفاً واحداً مع شهداء فلسطين تلك الشهادة المقدسة والتي ترتفع لتطال أغلى المقدسات ..في ذكرى تحرير صيدا. نرفع إليكم تحيات قيادة تيّار المستقبل ونتوجه إليكم فرداً فرداً لنقول أننا معاً وسنبقى معاً حصناً منيعاً في مواجهة مشروع إسقاط الدولة وتفتيت الأمة وتضييع القضية خدمة لمصالح إقليمية لا تقيم وزناً لمصالح شعوب المنطقة ومستقبلها ".

اضاف: "نقول لشركائنا في الوطن، إرجعوا إلى وطنكم حيث هنا تكمن المقاومة فما زال العدو الإسرائيلي جاثماً على جزء من أراضي الوطن.. وما زال المشروع الإسرائيلي قائماً ، والمقاومة ليست قتالاً فحسب بل هي مشروع صمود وبناء وتأسيس لمستقبل وطني يجمع ولا يفرق ويكون خالصاً لمصلحة الوطن والقضايا العربية المحقة وعلى رأسها قضية فلسطين..إرجعوا لننجز مرحلة البناء ووضع الإستراتيجية الوطنية لحماية لبنان من التهديدات ، إستراتيجية تقوم على تفرد الدولة وقواها الأمنية في حماية البلاد وتنسيق هذه الإستراتيجية بين مؤسساتها العسكرية والمدنية ، وبالبطع ليست إستراتيجية قائمة على تفرد جهة حزبية بقرار الحرب والسلم وتوريط البلاد في مغامرات لا تعود عليها إلا بالدمار.إن إستجرار الإرهاب إلى لبنان عبر التدخل في شؤون بلاد شقيقه لا يعود على لبنان إلا بمزيد من الإرهاب ".

وتابع: "صيدا مدينة الـ 5000 عام التي انتجت أبطالاً حققوا للوطن الكثير من الإنجازات في الإستقلال والحرية وإعادة البناء ستبقى هذه المدينة حرة عزيزة مضيافة وستبقى زهرة الشهادة تعبق برائحة الحرية في لبنان وفلسطين وكل بلد عربي يسعى نحو الحرية والديموقراطية والعدالة الإجتماعية . واسمحوا لي أن أرسل عبركم تحية إلى شهيد لبنان والعرب الرئيس رفيق الحريري وكل شهداء الحرية والسيادة والإستقلال وإننا على الدرب سائرون وفي مواجهة التطرف مستمرون وعلى نهج الإعتدال قائمون".

موعد
وتحدث الشيخ محمد موعد بإسم مجلس علماء فلسطين، فقال: "صيدا المقاومة التي انتصرت على العدو الصهيوني وخاصة بعد التحرير تؤكد على وحدة صفها وعلى العيش المشترك وعلى ان البوصلة ستبدأ وتبقى وتنتهي في فلسطين ..نحن جميعا اجتمعنا في هذا المكان لنقرأ صورة الفاتحة للشهداء الذين سقطوا اثناء الاجتياح عندما ضربت هذه المستشفى كانت هناك غارات على الامنين مما يدل على ان العدو الصهيوني هو رأس الارهاب .. لذلك نطالب الأمة جمعاء بأن توحد صفوفها وتتوجه لمواجهة العدو الصهيوني الجاثم على ارض فلسطين .. فمن صيدا من هذا المكان اجتمعنا جميعا ونؤكد باسم مجلس علماء فلسطين اننا سنبقى على هذا الخط حتى نصلي جميعا في المسجد الاقصى ان شاء الله ".

حمود
واستحضر عدد المشاركين اهمية المناسبة وتضحيات الشهداء فتوقف منسق عام المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود عند تزامن الذكرى الثلاثين لتحرير صيدا مع الذكرى العاشرة لإستشهاد الرئيس رفيق الحريري، فقال: "نستذكر شهدائنا الذين سقطوا منذ ثلاثين سنة لبنانيين وفلسطينيين ونستذكر ايضا استشهاد الرئيس رفيق الحريري المقاوم المدني ابان فترة الاحتلال الاسرائيلي الذين كان يهدم والرئيس الحريري كان يبني ويسلح ألأجيال بالعلم واكمل هذه المسيرة حتى استشهاده .. فالمقاومة ليست فقط بالسلاح بل هي بدعم صمود الناس وتأمين مقومات بقائها في ارضها .... في هذه المناسبة اجتمعنا لبنانيين وفلسطنيين في هذه الارض وكما توحد دمنا في مواجهة العدو الاسرائيلي الغاشم نتمنى ان تكون هذه المناسبة ايضا جامعة لكل الفصائل والقوى الاسلامية ان يتكاتفوا حتى يبقى السلاح موجها باتجاه اسرائيل وحتى نرفع الظلم ونبعد الشبح الأمني عن كل المخيمات وعن عين الحلوة تحديدا".

فضل
وقال مسؤول حركة حماس في منطقة صيدا ابو احمد فضل: "هنا امتزج الدم الفلسطيني واللبناني وما زال الدم الفلسطيني واللبناني اخوة سويا في مشروع واحد في مواجهة هذا العدو الصهيوني الغاصب الذي ما زال جاثما على جزء من ارض لبنان ومازال يحتل ارض فلسطين . من هنا نؤكد ان عين الشعب الفلسطيني دائما على فلسطين والبوصلة والوجهة هي مقاومة العدو الصهيوني وان الشعب الفلسطيني في هذه المخيمات في لبنان هي محطات نضالية وان شاء الله تحرر فلسطين من هذا الاحتلال وكما دحر عن ارض صيدا وعن ارض لبنان سيدحر عن ارض فلسطين. ونثمن بالمناسبة تاكيد الأخوة الفلسطينيين بعدم التدخل في الشؤون اللبنانية او في غيرها وان المخيمات ستبقى محطات نضالية وليست بؤر ارهاب .. المخيمات معنية فقط بالقضية الفلسطينية وبحق الشعب الفلسطيني في بالعيش الكريم . ونحن نطالب دائما اخواننا في تيار المستقبل وفي حزب الله وكل الاحزاب اللبنانية والدولة اللبنانية على الاقل ان يعطى شعبنا الفلسطيني اقل الحقوق المدنية والانسانية حتى نعيش بكرامة ولحين ان نستعيد ارضنا ".

عثمان
من جهته، قال مسؤول الجبهة الديمقراطية في منطقة صيدا وممثل فصائل منظمة التحرير فؤاد عثمان: "نلتقي اليوم في ذكرى تحرير صيدا هنا على مقبرة الشهداء الذين سقطوا  بالعدوان الاسرائيلي الغاشم لنجدد العهد للشهداء ونقول لهم اننا على العهد لبنانيين وفلسطينيين مستمرون في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي حتى دحره ، ونؤكد للشعب اللبناني بكل اطيافه اننا لن نكون الا ضيوفا نحترم السيادة والقانون اللبناني ولن نسمح لانفسنا بأن نكون مصدر اي خلل امني في صيدا وضواحيها لاننا جزء من الامن اللبناني الفلسطيني بحماية المخيمات ضد اي عدوان اسرائيلي ولن نسمح بالمس بالأمن اللبناني في صيدا والمحيط كما ونطالب باقرار الحقوق المدنية والانسانية للاجئين الفلسطينيين".
 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب