Printer Friendly and PDF

Text Resize

(بالوقائع) لوتشيوني للمحكمة: التفجير فوق الأرض يؤدي إلى مزيد من الأضرار

27 February 2015

استأنفت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلساتها باستكمال الإستماع إلى البروفيسورة الأرجنتينية بيبيانا لوتشيوني.

بداية، استجوب ممثل المتضررين المحامي بيتر هاينز البروفيسورة لوتشيوني، فسـألها عن الأثر المحتمل للانفجار وعن موجات العصف، فأوضحت الشاهدة ان  الموجة في الواقع تصل الى مناطق ابعد بمزيد من الضغط، لافتة الى ان "الضغط لا ينخفض عندما تكون المتفجرة فوق سطح الارض مقارنة بالمتفجرة عندما تكون تحت سطح الارض".

بدوره، استجوب محامي الدفاع عن مصطفى بدر الدين، إيان أدورد، البروفيسورة التي أكدت ان "التفجير فوق الأرض يؤدي إلى مزيد من الأضرار البشرية وفي المباني والمحيطة".

وفي الآتي وقائع الجلسة:

القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الاولى): صباح الخير بروفسور آمل انك استرحتي البارحة ومستعدة لاستئناف الجلسة لاكمال الادلاء شهادتك اليوم

 

الشاهدة فيفيانا لوتشيوني: طاب صباحكم حضرة الرئيس شكرا جزيلا.

 

القاضي راي: سيد ميلن بعدما فكرت مساء بما قمت به خلال الجلسة هل لديك اخبار جيدة لنا؟

 

وكيل الادعاء الكسندر ميلن: لقد انتهيت من الاستجواب الرئيسي وآمل ان ذلك ليس بالخبر السيء

 

القاضي راي: هذا التسيير هو مختلف والسيد هاينز لديه بعض الاسئلة. السيد هاينز يمثل الممثلين القانونيين للمتضررين وسوف يطرح عليك بعض الاسئلة

 

المحامي بيتر هاينز (عن المتضررين): صباح الخير حضرة البروفسور لقد تعرفت علي انا المحامي الذي يمثل المتضررين المشاركين في الاجراءات في هذه القضية وسوف ابدا بتقديم الشكر لك للادلاء بشهادتك حتى الساعة معنا واود ان اشكرك ايضا على العمل الذي قمت به خلال التحقيقات.

اود ان اطرح عليك سؤالا لمعرفة الاثر المحتمل للانفجار الذي قد وقع وفق ما عرفت وحللت. فلنأخذ الامور خطوة خطوة. ان تأثير الانفجار فوق سطر الارض هو جانبي في المحيط هل هذا صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: فعلا.

 

هاينز: اي ان موجات العصف والصدم سوف تنتشر في مناطق اكبر واوسع وذلك جانبيا

 

الشاهدة لوتشيوني: فعلا ان الموجة في الواقع تصل الى مناطق ابعد بمزيد من الضغط الضغط لا ينخفض عندما تكون المتفجرة فوق سطح الارض مقارنة بالمتفجرة عندما تكون تحت سطح الارض

 

هاينز: وان وضعنا الامور في اطارها الصحيح في حال وقع انفجار، مثل هذا الانفجار في منطقة حضارية وسكنية فسيؤدي ذلك الى حالات وفاة واصابات ودمار كثيرة. صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: ارجو منك ان توضح لي السؤال اكثر عندما تقارن او عندما تتحدث عن مزيد من القتلى والدمار بماذا نقارن ذلك هل تقصد المقارنة بين متفجرة مطمورة واخرى فوق سطح الارض؟

 

هاينز: نعم بالفعل

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم ان تفجير فوق سطح الارض يؤدي الى مزيد من الاضرار في المباني وبين الاشخاص على مسافة معينة مقارنة بمتفجرة مضمورة تحت الارض.

 

هاينز: وكمثال عن ذلك في هذه الحالة تحطم الزجاج حتى مسافة 300 متر من مركز الانفجار هل هذا صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم في الواقع حسبما فهمت المسافة كما وردت في التقرير السويسري 350 متر والنمازج كلذك ولكنني لست متأكدة تماما في ما اذا كان هناك زجاج محطم حتى مسافة 350 متر

 

المحامي بيتر هاينز: وبالارتكاز الى هذا الرقم وباستعمال معادلة اعرفها منذ ايام الدراسة هذا يعني ان الزجاج قد تحطم في منطقة تصل الى 250 الف متر مربع، هل توافقيني الراي؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لا بد ان نحتسب مساحة الدائرة لو سمحت لي لحظة بامكاني ان اجيب عن ذلك. لست ادري ان كان من المفيد ان اقوم بالعملية الحسابية هذه

 

هاينز: انا قمت بذلك على اساس المربع p ووصلت الى هذا الرقم

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم ربما اكثر من ذلك بقليل

 

المحامي إيان ادوارد (للدفاع عن المتهم مصطفى بدر الدين): انا اذن قد خففت من هذا الرقم. وبالطبع تطاير الزجاج بفعل الموجة الصدمية من المباني التي كان فيها الاشخاص وايضا وصل الى شوارع وذلك بناءا على اتجاه النوافذ والموجة الصدمية، صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: فيزيائياّ هذا هو الجواب ولكن احيانا هناك حواجز تغير اتجاه الموجة وقد لا تسير دوما في اتجاه مستقيم

 

هاينز: فيما يتعلق بالمركبة التي استعملت لحمل المتفجرات هذا يشكل نوع من الصندوق الذي يغلف هذه المتفجرات، صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: استنتاجنا يبين ان المتفجرة كانت مرتفعة عن سطح الارض، لا بد انها كانت في حاوية ما

 

هاينز: وفي حال قد وضعت في شاحنة مدنية فهذا يؤدي الى نوع من الشظايا اضافة الى ان المتفجرة انتشرت مع تفجير هذه الشحنة، صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: فعلا محتمل رغم اننا لم ندرس هذه الظاهرة اعتقد ذلك

 

هاينز: هل رايت اية ارقام او تمكنت من قياس المسافة التي قد تطايرت اليها الشظايا من الشاحنة التي كانت فيها القنبلة؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لا اعتقد ذلك لاننا لم ندرس هذه المسألة

 

هاينز: ارجو ان تخبريني ان كان هذا خارج نطاق خبرتك، ما هو المكون الكيميائي لمادة rdx؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لست خبيرة بالمتفجرات، للاسف ليس بامكاني الاجابة عن هذا السؤال

 

هاينز: ساطرح سؤالا اخر، وان لم تتمكني من الاجابة سأترك الامور عند هذا الحد، هل انت على علم بأي دراسات تؤدي الى انتاج السموم بسبب تفجير مادة rdx؟

 

الشاهدة لوتشيوني: كلا لست على علم بذلك

 

هاينز: شكرا جزيلا

 

القاضي راي: فيما يتعلق بسؤالك الاخير سيد هاينزهل كنت تنوي أن تطلب من غرفة الدرجة الأولى أو تقدم لغرفة الدرجة الأولى أدلة تتعلق بمادة ال RDX والسموم الناتجة عن تفجير هذه المادة؟

 

هاينز: نعم، على ما آمل.

 

القاضي وليد عاكوم: حضرة البروفسور، نعرف أنك توصلت الى استنتاجاتك بناءً على العديد من العوامل، ومن بين هذه العوامل درست الأضرار التي لحقت بالمباني بما في ذلك مبنى السان جورج ومبنى بيبلوس. هل أخذتِ التسليح وسنة البناء في الحسبان لهذين المبنيين تحديداً، أم خلصت الى استنتاجاتك على معايير موضوعية اخرى؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لإجراء التحليل الهيكلي، كان لا بد ان نضع نماذج للاسمنت المسلح لهذه الهياكل في منطقة المباني التي كان علينا أن نقدّر فيها مقاومة الاسمنت المسلح استناداً الى عمر هذا الاسمنت المسلح وعمر المبنى، هذا التحليل تم هكذا، آخذين في الاعتبار المقاومة العادية للاسمنت المسلح، وكذلك المقاومة العادية لقضبان الصلب. لم نتبيّن أن هذه المباني متضررة من جراء أمور أخرى علينا أن نأخذها في الاعتبار قبل إجراء التحليل. عندما انتقلنا الى القياس العمراني، اعتمدنا على مؤشرات لا تتيح لنا أن نميز بين المقاومة والشكل الهيكلي لهذه المباني. وهي تجمّع معلومات من أنواع هيكلية شتى تندرج ضمن مجموعة أو فئة معينة.

 

 ادوارد: صباح الخير حضرة البروفيسور، أنا أُدعى ايان ادوارد، وسوف اطرح عليك أسئلة نيابةً عن المتهم مصطفى بدر الدين ونيابةً عن الاشخاص الموجودين في هذا الجانب من القاعة أرحّب بك اليوم. أكدت البارحة أنك قد تابعت الشهادة التي أدلى بها البروفيسور أمبروسيني، وهذا يعني أنك استمعت الى الاسئلة التي طرحتها عليه يوم الاربعاء؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم.

 

ادوارد: اذاً تدركين أننا نثق أن انفجاراً قوياً قد وقع في بيروت في 14 شباط /فبراير 2005 وأن هذا الانفجار قد سببته متفجرات بكمية كبيرة. لا خلاف على ذلك، لكنك سمعت ايضا ما قلته لزميلك البروفيسور امبروسيني، وبما أن الادعاء اختار أن يقدّم للغرفة أدلة حول دقة المعلومات المتعلقة بكمية المتفجرات، أود أن أعرف منك كيف توصلت الى اسنتاجاتك. اذاً سأكرر ما قلتُه لزميلك. 

قمتي مع زميلك البروفسور امبروسيني بالعمل وقام الادعاء بعمله وزميلي ممثل المتضررين القانونيين ايضا قد قام بعمله والآن حان دوري للقيام بعملي. شرح البروفسور امبروسيني يوم الاربعاء المنهجية التس استعملها في ما يتعلق بشكل الحفرة والضرار التي لحقت بالمباني نتيجة الانفجار وقد راجع اقرانكم هذه المنهجية هل توافقيني الرأي بان اقرانكم قد راجعوا عملكم في خلال السنوات التي مضت؟

 

الشاهدة لوتشيوني: فعلا كلن بالنسبة لمحاكاة الحفر وتقويم الاضرار قمنا بدراسات علمية قومت قبل نشرها من (لا ترجمة)

 

ادوارد: لا بد انك سمعتي البروفسور امبروسيني عندما اخبرني ان عملكم قد انتقد من قبل النظراء لايجاد الثغرات في عمل هذه هي منهجية النظراء صحيح؟ اراكي تومئين برأسك ايجابا؟

الشاهدة لوتشيوني: فعلا عندما نقوم نحن باستعراض النظراء فان ما نسعى اليه هو ان نحدد نقاط الضعف في الدراسة التي يمكن ان تحد من صدقيتنا.

 

 ادوارد: سمعنا من البروفسور امبروسيني ان احدى نقاط الضعف تتعلق بالشبكة الحسابية التي استعملت في التحليل الذي اجريتماه وكان ذلك موضوع نقاش في خلال استعراض النظراء وفي الادبيات؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم منذ سنوات عندما شرعنا في العمل طُرح هذا الموضوع وقمنا بدراسته بقدر كبير من التأني كما ان هناك مقالة علمية نُشرت حول هذا الموضوع كي نقيس الخطأ الذي قد ينشأ عن استخدام هذه الشبكة واستخلصنا معلومات مفيدة لدراسات اخرى.

 

ادوارد: هذا كان مجرد مثال فلننتقل الى مثال آخر وهو يتعلق بمثل قدمه لنا زميلك يوم الاربعاء وهو يتعلق بباريمترات التآكل عندما تدرسون مواد صلبة اتوافقني الرأي ان خصائص هذه المواد يجب ان يتم معايرتها للمحاكاة الحسابية؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم هذا المعيار ليس من مواصفات المواد بل هي عملية رقمية او حسابية تتيح لنا ان نحزف من العملية العوامل المتآكلة والتي تزيد من صعوبة الحل الحسابي للمشكلة بما ان هذه ليست من صفات المواد علينا ان نعاملها بـاني لأنها يمكن ان تؤدي الى خطأ في المحاكاة اذا اعطيناها قيمة اعتباطية ان المدونات العلمية تتيح لنا ان نستخدم ارقام على ارفع ما يمكن ومعايرة استنادا الى نتائج اختبارية.

 

بالنسبة للمحاكاة التي قمنا بها للتفجير في بيروت استخدمنا قيمة 0.1 والتي تم التحقق منها اختباريا بالنسبة لتجربة حول لوح على الارض بكثافة 15 سم اكثر بقليل ن الطبقة العليا وعندما اتخذنا 0.076 بقليل كان بوسعنا ان نتوصل الى نفس النتيجة من الاضرار، ولمزيد من اليقين اعتمدنا على قيمة 0.1 واسمحوا لي ان اوضح ما يلي، هذه المعلومات مهمة جدا، ولا يمكن ان تحمل هذه المعلومات الف مرة اكثر من تلك التي يمكن ان تحملها عملية الدفع عندما تصل الى اقصاها، وثلاثة اضعاف بالنسبة للحد الادنى من التشوه عندما لا يمكن ان يقاوم اي شيء. الحد الذي يحدد التآكل يمكنه ان يستند الى معايير عدة هو التشوه الاقصى من 0.1.

 

الاسمنت المسلح لا يمكن ان يتحمل هذا التشوه ولكن بما ان المحاكاة هي محاكاة مستمرة ان لم نعتمد معيارا لكي نتبين الكثرة لا نعرف حد التآكل هنا وما سنحصل عليه ان الهيكلية مثلا في السان جورج تتشوه كما لو كانت نوعا من المضغة اللدونية وليست كهيكلية صلبة. لو اعتمدنا مقادير اقل فان الهيكلية ستتفكك، فلا معنى عندئذ نتيجة الاضرار التي سنتوصل اليها، نريد التأكد من ان قيمة التآكل محسوبة بنتائج اختبارية، ومن الناحية الفيزيائية مقبول ان نقول بان الاسمنت عندما يصل الى هذا المستوى من التشوه

 

ادوارد: شكرا على هذا الشرح. اتوافقيني الراي ان افادة البروفسور امبروسيني عندما تحدث عن نماذج الانشاءات باعتبار ان التآكل سيؤثر في النتائج الاجمالية سواء ستكون

أكبر أو أصغر، لكن سيكون هناك تأثير في النتائج الاجمالية للتحليل. صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم، لو أخطأت في تحديد المعيار مثلاً، لو أخذت معيارا صغيرا فإن النتيجة لن تكون واقعية، لو عوضاً عن 0.1 أخذت 0.01، اي 10 مرات أقل، سنحصل على نتيجة أن الهيكلية او المنشأة ستتدمر بكاملها نتيجة تفجير هذه الشحنة.

 

ادوارد: في الماضي، ما كانت تحديدا الانتقادات التي وُجّهت اليكما من قبل نظرائكما في ما يتعلق بعدم أخذكما في الحسبان هذه المعايير؟ أم ان طريقة تعاملكم مع هذه المعايير كانت عرضة للانتقادات؟

 

الشاهدة لوتشيوني: هذا المعيار في الواقع يُستخدم حالياً عندما نستعرض الادبيات، نتبيّن ان مختلف الباحثين يستخدمون معايير متدنية كثيراً من دون اي شرح لذلك أو تسويق. في 2013 نشرت في إحدى المجلات العلمية مقالةً تبيّن تشتت المقادير التي استند اليها عدد من الباحثين رغم أنها تؤدي الى نتائج اختبارية. الواقع أنني لم توجّه الي انتقادات بالنسبة لهذا المعيار، لكنني كنت حريصة على التأني بالنسبة لتحديد هذا المعيار. إن لم نتوصل الى نتائج اختبارية تضمن لنا باننا نكرر بشكل صائب فيزيائية الظاهرة المدروسة. من المشاكل مثلاً عندما نتحدث عن تفجيرات، ليس هناك من اجابةٍ  اختبارية، بل كما بإمكانكم أن تتصوروا أن المتفجرة اذا كانت قريبةً جداً من جدار من الاسمنت المسلّح، يمكن أن تخترق هذا الجدار كما لو كانت قذيفة او رصاصة. وهنا من الصعب جدا أن نحدد معيار التآكل الصحيح، لان هذا الضرر هو ضرر اختراقي، كما لو أن قذيفة او رصاصة عبرت هذا الجدار.

 

في هذه الحالة، كي يتنسى لنا أن نحاكي ذلك، علينا أن نستخدم شباكاً رفيعةً جداً، وهذا الضرر حساس جدا لمعيار التآكل. هذا ليس الامر بالنسبة لهيكليات الاسمنت المسلح لمبنيي سان جورج وبيبلوس الذين رغم الاضرار الجسيمة التي لحقت بهما لم تُخترقا مباشرةً جراء الانفجار، بقيت صامدة هيكليةً، انفصلت عن القاعدة ولكن بقيت متماسكة جراء التسلح. التسلح يجعل آثاء معيار التآكل ليس واضحة جداً.

 

ادوارد: هل لديك ما يكفي من الموضوعية لتقولي لنا ما هو برأيك أكبر موطن ضعف شاب التحاليل التي قمتم بها؟

 

الشاهدة لوتشيوني: هذا نموذج حسابي وكل من اجزائه لها مواطن ضعف، هذه مقاربة للاداء الهيكلي حيث اعتمدنا مواصفات موحدة للمواد اذ ليس بامكاننا ان نعود الى مرحلة البناء حيث وضعت تقديرات بالنسبة للطول استنادا الى الصور الشمسية وهذا قد تنشأ عنه بعض الاخطاء التي اشرنا اليه في التقرير النهائي الذي وضع في العام 2010. 

 

القاضي راي: حضرة البروفسورة، اطلب منك الاستراحة. السؤال الذي طرحه عليك السيد ادوارد هو ما اذا كنت انت تعتبرين انك تحليت بما فيه من الموضوعية للاقرار بانتقادات وجهت الى النماذج التي عملت عليها، اذن هو يريد بداية ان يعرف ما اذا كنت تتحلين بالموضوعية لتقبل تلك الانتقادات، وبناءا على جوابك بنعم او لا سينتقل هو الى جوابه التالي؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم يفترض بي بأن اكون موضوعية

 

ادوارد: سنستعرض معا بعض البيانات التي استعملتموها وادخلتموها الى النماذج والبرامج الحاسوبية للعمل على تحليلاتكم. فلنضعها جانبا، وخلاف هذه البيانات ما هي ابرز موطن الضعف التي شابت المنهجية التي اعتمدتموها فيما يتعلق بالتحليل وبالمحاكاة عبر النماذج؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لا اعتقد ان هناك موطن ضعف خاص بل ان هناك مقاربات عدة تحصل في مثل هذا التحليل الحسابي والتي قد تنشأ عنها بعض هوامش الخطأ، هوامش الخطأ هي التي اشرنا اليها عندما لم نتحدث عن نتيجة بل طرحنا هامشا تندرج ضمنه نتائج معينة، من المسائل الهامة التي تجعل من الصعب ان نتوصل الى قيمة او مقدار دقيق ونشير الى امكانية التغير الضئيل في النتائج وان الضرر لا يمكن ان نحتسبه كرقم مثل قطر الحفرة. على سبيل المثال ولكن نقول ما يمكن ان يقترب اكثر من اي شيء من الواقع، ان نتائج الضرر لا تعطينا فكرة دقيقة تماما عما حصل كما في بيروت، هناك مجموعة من العوامل التي تؤخذ في الاعتبار مثلا طريق الموجة، وهذه المنشئات اخذنا جزءا من الهيكلية واستبدلناها بواصل لكي نستبدل كتلة وراءها والتي كانت تحول دون الانتقال خلفها، هذا لا يمكن ان يغير كثيرا النتيجة بالنسبة للاستجابة الهيكلية، ما نقوم بمقاربته هو نمط الضرر فنحن لو قمنا بقياس الانزياح لن نصل الى نفس الارقام، هنا لا بد لنا ان نستخدم ارقاما بمزيد من الدقة خاصة فيما يتعلق بالبيانات.

 

ادوارد: اريد ان اعود الان الى مسألة ذات صلة ونحاول ان نسعى الى مزيد من التفاصيل في ما يتعلق بجواب تقدمتي به على سؤال طرحه القاضي عاكوم منذ لحظات. بداية اطلب ان نستعرض معا بينة الادعاء رقم P377 وهي بينة للادعاء والرقم الثالث في قائمة عروضنا عنوانه "التقرير النهائي" ولكن ليسه بالتقرير النهائي ومؤرخ في ايلول 2010 اطلب ان نستعرض معا الصفحة 72 من هذه الوثيقة وتحمل الرقم المرجعي للأدلة 60190469 وهي الصفحة الاخيرة من التقرير وعنوانها الاستنتاجات.

 

واطلب لو سمحتي ان نركز على الفقرة الاخيرة في نهاية هذا التقرير النهائي تشيرين الى انه في غايب بيانات عن الهياكل الخاضعة للتحليل (الابعاد والتسليح وخصائص المواد وما الى ذلك) افترض ان المواد تتسم بخصائص طبيعية وتم تقدير الابعاد وتسليح انطلاقا من الصور الفوتوغرافية وكان من الممكن الحصول على نتائج مختلفة لو تسنت معرفة الابعاد والخصائص الفعلية. 

 

لا اعتقد انه طرح عليك اسئلة تتعلق بذلك يوم امس في اطار افادتك والاستجواب الرئيس ولكن بداية سنبدأ مع فندق السان جورج وننتقل لاحقا الى مبنى بيبلوس في محاكاتكم لمبنى السان جورج هل عملتم بالاستناد الى رسوم هندسية؟

 

الشاهدة لوتشيوني: كلا لم تكن في حوزتنا مثل هذه الرسوم او المخططات الهندسية نحن لم نضع نموزج للمبنى بكامله التحليل الهيكلي كان على الواجهة المطلة على الشارع هذا قمنا بقياسه استنادا الى صور فوتوغرافية.

 

ادوارد: حسنا فهمنا لم يكن لديكم مخططات هندسية ولكن هل كان لديكم خرائط هندسية تبين الهندسة الانشائية لذلك المبنى؟

 

الشاهدة لوتشيوني: كلا لم تكن لدينا اي رسوم او خرائط ولقد طلبت من الشخص الذي تعاقد معنا ان نحصل على هذه المعلومات وقال لي انه من الصعب الحصول على مثل هذه المخططات آنذاك

 

 ادوارد: هذا صحيح وانا متأكد انه ليس هناك من جدل بشأن ذلك ولكن في احدى الرسائل الالكترونية الى اكسافيه لاروش ومؤرخ 23 تموز 2010 تطلبون هذه المعلومات ولكن في نهاية المطاف لم تحصلوا عليها اليس كذلك؟ اذا انت عملت بشكل اساسي بالاستناد الى الصور من اجل العمل على محاكاة ذلك الجزء من المبنى اي الواجهة الامامية التي اعتبرتموها الاهم؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم. هذا النموذج وضع الى استنادا الى صور فوتوغرافية ومقاساته قمنا بمقارنتها مع الطول الاجمالي للمبنى بعض القياسات التي كانت في حوزتنا حول عرض الاعمدة عند الجهة الخلفية والتي كان من الواضح تماما ان الارقام تتطابق بالنسبة لهذه المقاسات

 

ادوارد: مجددا وهنا اقتبس ما ورد في التقرير ان الابعاد والتسليح تم تقديرهم بالاستناد  

الى صور، هل هذا صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: كانت معلوماتنا ضئيلة جدا بالنسبة لمبنى بيبلوس، لذلك وضعنا نموذجاً بعيدا جدا عن الواقع، ولو قارنا النموذج حول مبنى ببيلوس، لو قارناه بما ورد في تقرير نهائي، لتبيّنتم أنه تغير كثيرا لاننا حصلنا على أبعادٍ انطلاقا من صور قريبة تبين لنا تسليح الاسمنت.

 

ادوارد: أنا الآن أسأل عن مبنى السان جورج، سانتقل الى مبنى بيبلوس لاحقاً.

أنا لم أقل ذلك، لكن هذا ما ورد في تقريرك، وأقتبس "تم تقدير الابعاد والتسليح انطلاقاً من الصور الفوتوغرافية"، وتشيرين الى عدم توافر بيانات عن الهياكل الخاضعة للتحليل، والهياكل الخاضعة للتحليل إنما هي مبنى السان جورج ومبنى بيبلوس، أليس كذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: فعلاً، هذان هما الهيكلان اللذان حُلّلا معاً.

 

ادوارد: حسناً، بالنسبة الى ما اسميتموه خصائص المواد، في ما يتعلق بخصائص مادة الاسمنت المستعملة في بناء واجهة مبنى السان جورج والجدران والأسطح، هل قمتم بتحليلها؟ هل تؤكدين ذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم.

 

ادوارد: بصفتك مهندسة، هل تؤكدين للغرفة أن خصائص مادة الاسمنت تختلف بشكل كبير بين مبنى وآخر؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم، يمكن ان تتغير، الا ان هناك معياراً موحداً للبناء، وهناك ما نسميه الاسمنت العادي.

 

ادوارد: ليس لديك من بيانات محددة أيضاً في ما يتعلق بالصلب الذي استُعمل من أجل تسليح الاسمنت، هل يمكن ان تؤكدي ذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: في الواقع، لم نكن نملك الخصائص الدقيقة للصلب، ولكن بإمكاني أن أؤكد لك أن خصائص الصلب تقريبا هي نفسها في كل أنحاء العالم، المهم هو نمط المرونة الذي قد يكون ارفع أو أقل، ولكن الصلب معياره أو خصائصه موحدة، لا يتغير كثيراً. الاسمنت قد يتغير أو قد تكون نوعيته سيئة. مثلاً ربما في المخططات يشار الى نوعية معينة، وعند البناء تُستخدم نوعية مختلفة.

 

ادوارد: هل تتحدثين هنا عن مبنى السان جورج تحديدا أم عن أعمال البناء بشكل عام؟ أي انه يمكن أن يكون لدينا بعض الحالات أن تبدأ مثلاً الحالات ان تبدأ مثلا اعمال البناء بنوعية جيدة جدا من الاسمنت وبعد ذلك مع تقدم اعمال البناء لهذا المبنى تتراجع نوعية الاسمنت. اذا انت تتحدثين عن هذا المبنى بشكل خاص او عن المباني بشكل عام؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لا اتحدث عن مبنى معين، يبدو انك فهمت خطا ملاحظتي. لا اقول ان جودة الاسمنت تتراجع خلال عملية الانشاء بل ان الاسمنت هي مادة تعد في الموقع ذاته وهي مزيج من الترابة والرمل والمياه...اذا هناك تضارب احيانا في النوعية حتى داخل المبنى نفسه ولكن هذه من الخصاص العامة في الانشاء في كل انحاء العالم الا ان كان هناك اسمنت معد في المصانع ومثبت بشهادات، حتى عندما نقيم اختبارات مخبرية ونقيس كل شيء نتوصل الى نتائج تتباين بين مختلف المواد المستعملة في المختبر

 

ادوارد: ولكن فيما يتعلق بمنى السان جورج انت لا تعرفين بكل بساطة ما هي نوعية الباطون المسلح الذي استعمل في ذلك المبنى، اليس كذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم.

 

ادوارد: فيما يتعلق باعمال البناء في هذا المبنى لا تعرفين مثلا كيف بنيت الزوايا في هذا المبنى او ما هي المعايير التي تمت مراعاتها عند بناء هذا المبنى اليس كذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لا نعرف ذلك، لكن وجهة نظري استنادا الى الصور الفوتوغرافية ان هذا المبنى كان مبنا جيد الانشاء لانه بنتيجة متفجرة كهذه كان يفترض ان تدمره بالكامل، فلو اخذنا في الاعتبار المتفجرة لاحداث هذه الحفرة وهي كانت قريبة جدا من المبنى.

 

ادوارد: سنتتطرق الى ذلك بعد لحظات حضرة البروفسورة. ولكن يمكننا القول انك عندما كنت تعاينين مبنى السان جورج انما كنت تعاينين صورا للمبنى. عندما كنت تقومين باعداد التقرير النهائي في العام 2012 كانت لديك ايضا نفس المجموعة من البيانات فيما يتعلق بالبيانات والخصائص المرتبطة بمنى السان جورج اي نفس البيانات التي كانت لديك اصلا عند اعداد التقرير في ايلول/ سبتمبر 2010 ؟

 

 الشاهدة لوتشيوني: كلا لم تطرأ تغييرات لاننا طلبنا معلومات عن المبنيين، لا اذكر الجواب ولا اعرف لاي سبب تعذر عليهم ان يحصلوا على بيانات حول السان جورج بل حصلوا على بيانات حول مبنى بيبلوس. ولكن لو سمحت لي اود ان اوضح لكم بعض الامور حيث ان مقاومة الاسمنت المسلح قد تكون متغيرة فبقدر ما تزداد مقاومة الاسمنت المسلح تزداد هشاشته اي ان المقاومة لا تتغير كثيرا وما نلاحظه بالنسبة لهذا الانهيار الهيكلي لن يتغير كثيرا لو غيرنا مقاومة الاسمنت المسلحة المهم هو نوع الانهيار الهيكلي ليس المطلوب هو ان نحاكي تماما هذا الانهيار بل نوع الانهيار الهيكلي الى اي مدى يصل هذا الانهيار هذا مفهوم اقل وضوح ولذلك نحتاج الى معرفة الخصائص الدقيقة في المواد.

 

ادوادر: شكرا كنت في سياق الانتقال الى مبنى بيبلوس وسأطرح تقريبا نفس الاسئلة في ما يتعلق بمبنى بيبلوس لم يكن لديك اي مخططات خرائط تقارير هندسية عن ذلك المبنى وعملتي بالتالي بالاستناد الى الصور الفوتوغرافية هل هذا صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم الفارق الوحيد اننا في تقريري الاخير كانت لدينا صور اقرب لم نكن نملكها في المرحلة الاولى حتى في هذه الصور لم يكن هناك داعي لاحتساب القياسات لأنه كانت هناك بعض الشرائط للقياس اعتقد انه كان هناك اشخاص قاموا بهذا القياس وكان واضحا في صور الفوتوغرافية مع هذه الشرائط وكذلك مواضع الفصل وكانت معلومات موثوقة جدا. هل بات بامكاني ان اعود مرة اخرى الى سان جورج الاسمنت المسلح في سان جورج كان واضحا في الصور الفوتوغرافية لم يكن من شك حول ذلك.

 

ادوارد: اذا الاسمنت المستعمل كان مسلحا لا خلاف حول ذلك ولكن ما اريد ان اعرفه هو التالي انت لا تعرفين المعايير التي اعتمدت في تكوين ذلك الاسمنت المسلح هذا هو الموضوعوفي ما يتعلق بالصور الفوتوغرافية لمبنى بيبلوس رأيناه يوم امس وانا افهم جوابك ولكن مجددا لم يكن لديك اي بيانات تتعلق بخصائص او جودة الاسمنت المستعمل في مبنى بيبلوس او حتى الصلب المستعمل في الباتون المسلحة لذلك المبنى ايضا هل ان هذه الاسئلة معقولة توفقينني الرأي؟

 

الشاهدة لوتشيوني: هذا صحيح بالنسبة للاسمنت المسلح اما بالنسبة للتسليح فانني اكرر ملاحظتي بان الخصائص لا تتغير كثيرا فهي عمليا ذاتها في كل انحاء العالم هناك معيار موحد ولكن بما ان الاسمنت يصنع لكل عملية بناء يمكن ان يتغير من عملية الى اخرى.

 

القاضي عاكوم: عذرا على المقاطعة سيد ادوارد اريد ان اعود الى جوابك عن سؤالي واقرأ مع تصغير القياسات كان بامكاننا ان نأخذ في الاعتبار خصائص المباني ما الذي قصدته في عبارة خصائص ما هي الخصائص التي اتخذتها في اعتبارك ونحن نتحدث تحديدا عن هذين المبنيين بيبلوس وسان جورج.

 

الشاهدة لوتشيوني: هذه الملاحظة أدليت بها عندما انتقلنا من قياس عمراني أو للمباني الى قياس الهياكل، وتذكرون أننا بالنسبة الى هذه القياسات كنا نعتمد على رسم بياني للأضرار المتساوية يشير الى جدار سماكته 15 سنتم، وهيكلية اسمنت مسلح، وهذا أكثر دقة مقارنة بهيكل له قياسات محددة. رغم أن الاسمنت قد لا يكون بنفس الجودة، وهذا سيكون له استجابة اكبر او أقل من حيث التشوه وفقاً لنوعيته، ولكن ستكون هناك استجابة ملموسة تقترب أكثر من الواقع. هذا ما قصدته عندما تحدث عن مزيد من الخاصيات أو مزيد من المعلومات عن خصائص المواد.

 

ادوارد: ولكن على ارض الواقع، خصائص كل من مبنيي السان جورج وبيبلوس كانت تستند في تقريرك الى فرضيات باستعمال مواد تتسم بخصائص طبيعية، وهنا أقتبس ما ورد في التقرير "افتُرض أن المواد تتسم بخصائص طبيعية"، أراك تومئين برأسك ولكن يجب أن تجيبي بـ "نعم" أو "لا" ليُضبط ذلك في المحضر؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم.

 

ادوارد: ان تفجير كمية معينة من المتفجرات سيؤدي الى اضرار اكبر تلحق بالمباني عندما تكون معايير البناء أقل من المستوى المطلوب، وتكون المواد المستعملة من نوعية من المستوى المطلوب؟

 

الشاهدة لوتشيوني: ربما لو خلصنا الى نتيجة اكثر دقة بالنسبة للأضرار، الواقع النتيجة نفسها لأن المهم هو الشكل الهيكلي والتسليح وهذا كنا نراه بوضوح. ربما محلياً كنا شاهدنا انهيار الاسمنت لو كان من نوعية أقل كما تذكر، لكن الاستجابة الهيكلية كانت بنفس الشكل.

 

ادوارد: أيمكن ان يكون ذلك صحيحا وذلك نظراً للجملة في تقريرك في الاستنتاجات حيث أن من الممكن الحصول على نتائج مختلفة لو تسنت معرفة الابعاد والخصائص الفعلية.

 

الشاهدة لوتشيوني:

فعلا، ربما كانت النتائج مختلفة ولكن دائماً ضمن هذا الهامش الذي طرحناه، الهامش كذلك طرحناه بالنسبة لكمية المتفجرات.

 

ادوارد: اتقولين ان الهامش الاصغر من كمية المتفجرات الذي قدمته لنا لا يستند الى خصائص عادية للمواد؟

 

الشاهدة لوتشيوني: في تقريري النهائي هناك اشارة الى 2500 كلغ كحد ادنى، ولا بد ان نأخذ بالاعتبار ان التحليل يتم حسب تدرج الى 500 كلغ اضافية. هذا جواب لا يتسم بالدقة الكاملة وهذا عمل حاسوبي لا يمكن ان نقوم به؟    

 

ادوارد: اعذريني، السؤال كان بسيطا، قدمت لنا هامشا للنتائج النهائية ولكن هل ان القيمة المنخفضة من ذلك الهامش تستند الى افتراض خصائص عادية للمواد؟

 

الشاهدة لوتشيوني: فعلا نستند الى خصائص طبيعية.

 

القاضي راي: ايمكنك ان تنظري الى النص المدون لمحضر الجلسة قبل الصفحة 24 حيث جاء، اقتبس، كان هناك الكثير من الحسابات الرياضية التي كانت عادية، ربما قلت امرا اخر ولم يدون في النص؟ سيد ادوارد ايمكنك ان تقدم التفاصيل لمحضر الجلسة من فضلك؟

 

ادوارد: السؤال كان بسيطا للغاية. في هذه الدقائق الاخيرة ساعود الى منحنى تساوي الاضرار الذي اصبح مألوفا لدينا ولن يأخذ ذلك وقتا طويلا، نتحدث هنا عن تحليل قياس المباني واود ان استوضح امرا قلته البارحة. فلنعد الى البينة p 377 وتحديدا الصفحة 54 ذات الارقام المرجعية للادلة 60190451 الاحظ التشاؤم هنا ولكن ذلك لن يأخذ وقتا طويلا. نحن ننظر الى الصورة رقم 5.7 يمثل الرسم البياني لتساوي الاضرار النموذج الحسابي. 

 

النموزج الحسابي لـ1700 كلغ من معادل الـTNT وكلما ننتقل الى الزاوية العليا الى جهة اليمين من هذا الرسم البياني يمثل هذا الجزء ضرر اكبر بينما الضرر الاقل هو الزاوية اليسرى السفلى هل ما فهمته صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم هكذا. 

 

ادوارد: ممتاز اذا وصلنا الى منتصف الطريق بالنظر الى هذا الرسم البياني ربما يمكنني ان اطلب تكبير هذا الجزء من الرسم البياني في الزاوية العليا اليمنى والتركيز على هذا المربع الاسود الوحيد وهو في اعلى الخط البنفسجي الذي يمثل جدار تحطم وهو بعرض 250 ملم وهنا نتحدث عن مبدنى بيبلوس.

 

الشاهدة لوتشيوني: فعلا هذا يمثل نقطة من مبنى بيبلوس قرب الارض الى جانب منطقة الانفجار تلاحظون في الشفافة كان هذا يبدو الى فوق ولكن في التقرير نجده عند الاسفل بالقرب من سطح الارض.

 

ادوارد: اذكر ذلك جيدا ايمكنك ان تخبرينا ان استعملتي في هذا الرسم البياني شكلا مربعا لمتفجرة من معادل الـTNT  ام شكل مستطيل فالرسم البياني لا يوضح ذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لا اذكر في اي صفحة هل بامكانك ان ترفع لي الشفافة؟ لان بعضها كان يعكس التوزيع المستطيل والبعض الآخر يعكس التوزيع المربع اعتقد انه لا بد من توضيح هنا عندما نتحدث عن توزيع مستطيل وهذا ما ورد في التقرير او عندما نتحدث عن التوزيعين فاننا نتحدث عن توزيع مركز اكثر من الآخر لكن اساس فان اي من هذين التوزيعين في هذا النموزج ليسا مستطيلين او مربعين لأننا استخدمنا ثنائية الابعاد وفي الاخير قلنا ان هذا يعكس متفجرة اكثر توزيعا واخرى اكثر تركيزا لكننا استخدمنا ما يمكن ان يكون بمثابة اقراص دائرية من المتفجرات لاننا اعتمدنا على ثنائية الابعاد لكي تكون الارقام اكثر دقة بالنسبة للضغط والاندفاع ان البرنامج الذي نستخدمه لا (..).

 

ادوارد مقاطعا: السؤال كان ان كانت المتفجرة مستطيلة ام مربعة فان نظرنا الى اسفل هذه الصفحة لا نجد توضيح لذلك في صورة الرسم البياني هل تريد ذلك هنا. دعيني اقول امرا اذا فهمت منك انه سواء استعملت متفجرة مربعة ام مستطيلة فذلك لا يشكل فارق مهم.

 

الشاهدة لوتشيوني: ما قلته البارحة انه عندما نركز المتفجرة وتزداد السماكة، فإن الاعفارة تكون أكثر أهمية، ولكن هذا النموذج لا يمكن أن نأخذ اذا كان أكثر طولاً. أتحدث عن الاضرار وليس عن الحفرة. أكانت مربعةً او لا لا يهم، ما يهم هو مدى علوّها، هذا الرسم البياني هو بالنسبة للمتفجرة المربعة، ورد في التقرير أن متفجرة 3000 كلغ جرّبناها على توزيعين، بحيث أن العلو أو السماكة هو الذي يتغير. المربع السماكة أكثر، وعندما تكون المتفجرة مستطيلة تكون أقل سماكة.

 

ادوارد: عادةً اسئلتي تتطلب جوابا بنعم أو لا، فعندما تظنين أنه يمكنك أن تقدمي لنا جوابا بنعم أم لا سيكون ذلك ممتازاً، فيمكننا أن ننتهي بسرعة؟

 

القاضي راي: سيد ادوارد، حضرة البروفيسور اريد منك توضيحا، منذ لحظات قلت يجب ان يكون شكل المتفجرة اكثر استطالة ليشكل ذلك فارقاً، ايمكنك أن تشرحي لنا معنى ذلك من فضلك؟ وربما يمكنك أن تعطينا القياسات من فضلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: كنت أقصد العلاقة بين الآثار والقاعدة المتفجرة والتي لا يمكن أن نأخذ بها بسهولة انطلاقاً من تحليل الأضرار بل من تحليل الحفرة، بمعنى أنه عوضاً عن أن تكون المتفجرة بهذا الشكل، كانت مثلاً على خطين، هذا من شأنه أن يغير بشكل ملحوظ جداً مقادير الضرر، ولكن لو غيرنا قليلا بين مستطيل ومربع وحافظنا على علوّ المتفجرة.

 

القاضي راي (مقاطعاً): أنا أردت أن أعرف قصدك بعبارة "متفجرة شكلها مستطيل للغاية".

 

الشاهدة لوتشيوني: هذا ما كنت اريد أن ابيّنه لكم بواسطة هذه العلب. لو وضعنا المتفجرات بكاملها على خطين فقط، عندئذ ستكون مستطيلة جداً، الامر يتوقف على مسافتها من الهيكلية. ليس بالمكان أن أعمّم هذا المفهوم لأن هذا يتوقف على المسافة من الهيكلة وسيؤثر على شكل الاضرار كي نتمكن من رصده انطلاقاً من ذلك.

 

القاضي راي: اذاً عندما تحدثت عن شكل أكثر طولاً أو استطالة، فعنيت بذلك ان المتفجرة تكون موجودة بالطول على الشارع على مسافة 20 او 50 متر اهذا ما تعنيه؟

 

الشاهدة لوتشيوني: كلا لا داعي لذلك حتى 10 امتار ومنفصلة او بعيدة 10 امتار عن الهيكلية سنلاحظ ان الاثار موزعة اكثر فيما لو كانت على 4 امتار. يصعب علي ان اعرض ارقاما لان اثار المتفجرة اكثر تعقيدا، هذه ليست مسألة احادية البعد لها علاقة بزاوية الانفجار والكمية والمسافة، يصعب ان نستخلص رقما من ذلك

 

ادوارد: نحن ننظر الى الصفحة 54. والان فلننتقل الى الصفحة التالية وهنا رسم بياني اخر لتساوي الاضرار، نتحدث عن الصورة 5.8 ذات الارقام المرجعية للادلة 6019452 ومرة اخرى نتحدث عن الاضرار التي لحقت بالمباني وتحديدا مبنى بيبلوس

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم في هذه النقطة من مبنى بيبلوس حيث نتبين الانهيار او التآكل

 

ادوارد: ونرى هنا كمية المتفجرات هي 9000 كلغ من معادل الـ "تي ان تي" بشكل مربع ومن ثم ننتقل الى الصفحة التالية وتحديدا الصورة 5.9 واطلب ان استوضح امرا منك لم افهمه. اتحدث عن الصورة 5.9 في الصفحة 56 من تقريرك ذات الارقام المرجعية للادلة 6019453 . هل ترين ذلك على الشاشة ام في التقرير امامك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم ارى الصفحة على الشاشة. ولكن اود ان اقول ان هناك خطأ في النص على الشاشة، لم اتحدث عن 900 كلغ معادل "تي ان تي" بل 3000

 

ادوارد: شكرا لانك انتباهنا لهذا الموضوع.

بالعودة الى الصفحة 56 نتحدث عن كمية 3000 كلغ من معادل "تي ان تي" بشكل مستطيل وهنا نرى انه لا يوجد اي نقطة تتعلق بمبنى بيبلوس في هذا الرسم البياني، لماذا؟ هل هذه النقطة هي خارج الرسم البياني؟

 

الشاهدة لوتشيوني: هذا سهو لاننا ما حاولنا مقارنته كانت اثار المتفجرة استنادا الى شكلها، ليس بامكاني ان اجيب كيف يؤثر على بيبلوس لانه علي ان اعود الى حاسوبي ولكن لا اعتقد ان هذا ينبغي ان يخرج عن الرسم لتغيير المتفجرة بل ان هذا قد يكون بمثابة سهو اذ لم نضع هذه النقطة من باب المقاربة

 

ادوارد: فهمنا من افادتك انه كلما ابتعدنا عن مركز الانفجار كلما تضعف الموجة الصدمية وكلما اقتربنا من مركز الانفجار كلما ازدادت الموجة الصدمية صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: عندما نكون ابعد عن المتفجرة ما هو اقل هو ذروة الضغط وان كنا في مجال مفتوح فان الاندفاع سيكون اقل كذلك في هذه الحالة تحديدا ومن هنا اعتقد سؤالك عن مبنى بيبلوس هو في مواجهة الشارع والموجة ارتدت منعكسة على سطح الارض والنقطة التي نقيسها هي قريبة من سطح الارض لأننا نريد ان نعرف من باب الفضول لماذا دُمر الاسمنت هنا ولم يدمر هكذا في السان جورج. ونلاحظ ان قوة الاندفاع هنا كان مرتفعة جدا لأن الموجات تتراكم بعد ارتدادها على سطح الارض كي تصل الى هذه النقطة حيث ان هناك درجة صغيرة عند المدخل او حافة من الاسمنت وكل ذلك ادى الى تراكم الارتداد من ما ادى الى هذا الاندفاع الكبير.

 

ادوارد مقاطعا: فلنحاول ان نوضح كل هذه الامور. وذلك الى اجزاء مختلفة ينتج التفجير موجة صدمية اساسية او اولية؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم

 

ادوارد: ان وقعت هذه الموجة الصدمية على 30 او 35 درجة وتتجه الى الاسفل نحو الارض وذلك من مستوى ارتفاع القنبلة نرى موجة صدمية مرتدة صحيح؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم يؤثر ذلك بسبب من موجة مائلة ترتد على سطح الارض وسوف تتراكم مع الوقت الى الموجة السابقة حتى تصل الى المبنى.

 

ادوارد: هذا يعني ان الموجة الاولى التي تمثل الموجة الصدمية الثانوية والموجة الصدمية المرتدة تلتقيان معا لتصطدما بسطح معين وذلك بقوة؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم

 

ادوارد: وهذا يشرح الاضرار التي لحقت بمبنى بيبلوس وفق رسم تساوي الاضرار صحيح

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم

 

القاضي راي: سيد ادوارد طرحت سؤال في الصفحة 31 السطر 11 تحدثت عن درجة 30 او 35 او انخفاض

 

ادوارد: تحدثت عن 30 او 35 درجة شكرا لانك اشرت الى ذلك.

 

القاضي راي: بل هو القاضي عاكوم من اشار الى ذلك.

 

ادوارد: شكرا حضرة القاضي عاكوم، اذا بما ان مبنى بيبلوس هو على ضعف المسافة من مركز الانفجار مقارنة بمبنى السان جورج نرى ان اضرار اكبر قد لحق بمبنى بيبلوس رغم ذلك هل فهمتهم جيدا؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم هذا يعود اكثر الى الاندفاع الذي ينشأ عن الموجات المرتدة وهذا يؤثر على الضرر لان الضرر لا يتأثر فقط بذروة الضغط بل ايض بالاندفاع.

 

ادوارد: شكرا جزيلا ولكن العوامل عينها تنطبق بالطبع على المبنى الآخر من الجهة المقابلة للانفجار اي مبنى السان جورج الذي كان ليخضع لموجة الصدمية الثانوية القوية نفسها والموجة الصدمية المرتدة نفسها اليس كذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم الموجة تؤثر على مبنى سان جورج وترتد كما انها على سطح الارض لكن الموجة عندما تعبر مسافة اقصر فان الذروات هي اقل عندما ترتطم بالارض اذا اثار الارتداد على الارض ليست كبيرة جدا في حالة مبنى السان جورج مقارنة بمبنى بيبلوس.

 

ادوارد: لماذا خصوصا وان مبنى السان جورج هو اقرب الى الانفجار من مبنى بيبلوس؟

 

الشاهدة لوتشيوني: مبنى السان جورج يتعرض لضغط ارفع الموجة الاساسية المرتددة هي اعلى في مبنى السان جورج بالنسبة للضغط اتحدث هنا في هذا الرسم البياني الضغط نشير اليها على المحور الافقي ولكن في النقاط على الميمنة هي التي تمثل ضغط اكبر يتعرض له مبنى السان جورج.

 

(..............) استعملنا سيناريو لم يمكننا من أن نأخذ في اعتبارنا خصائص المباني.

 

المحامي جاد خليل (عن المتهم حسن حبيب مرعي): هل نستطيع أن نضع هذه الصورة المكبرة ونقارنها بصورة اخرى P377 ص 60. الصورة رقم 5.13.

 

القاضي راي: نجد صورتين في الصفحة 60، الرسم البياني 5.13، ونرى صورتين ايضا في البينة 3D121، هلا قلت لنا ما هي الصور التي ترغب في عرضها على الشاشة؟

 

(المترجمة: السيد خليل يشير الى الصورة الى اليمين في الصفحة 60)

 

القاضي راي: اذاً نحن نقارن الصورة 2 على الشاشة من البينة 3D121 وهي صورة مقربة لفندق السان جورج مع أعمال اعادة البناء وهي من الوثيقة 1DT30042 مع صورة مقربة للاضرار التي لحقت بفندق السان جورج من الصورة من الصفحة 60 من التقرير P377.

 

خليل: هل نستطيع أن نكبّر الصورة لجهة الشمال اكثر تقريباً من عمود الكهرباء الى السيارة السوداء؟. السيارة الفان الاسود جهة الشمال.  حضرة البروفسور في الصورة جهة الشمال تلاحظين الستارة الخضراء، هل تلاحظين عدم وجود حيطان في الطابق الارضي؟ وايضا نرى تراب وحجار باطون اليس كذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: الصورة قبل او بعد الانفجار؟ اختلطت علي الامور؟

 

خليل: قبل الانفجار.

 

الشاهدة لوتشيوني: الاحظ ان هناك اختلافا في صورة قبل الانفجار هناك نوع من الحاجز، هل هذا ما تقصده بين العمودين ربما هذه هي احجار الباطون؟ 

 

خليل: سأسلك اسئلة تلو الاخرى لاستيضاح بعض الامور منك. هل تلاحظين في الصورة ما قبل الانفجار ان هناك درجا على المدخل؟

 

الشاهدة لوتشيوني: درج للدخول الى الفندق؟

 

خليل: وراء الالواح الحديدية البيضاء على مستوى العمودين بلون الزهر في الوسط.

 

القاضي راي: انا لا ارى ذلك ايمكنك ان توضح لنا اكثر؟

 

خليل: عند مدخل مبنى السان جورج هناك بضعة درجات ووراء الستارة الخضراء هناك درجات، ربما الصورة ليست واضحة. هل ترين الالواح الحديدية البيضاء مغروسة في الرصيف؟ كما لو كانت حاجزا على جانب الرصيف الواح او صفائح معدنية لكي تحمي المبنى؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم يمكنني ان اراها.

 

خليل: هي نوع من الحماية وهي نسبيا اعلى من الفان الاسود. نظريا أقول ربما أعلى قليلاً. هنالك وراء العمود، لا نراه ايضا، لا نريد أن نصغّر الصورة الآن، ولكن هنالك ايضا مجدلة باطون لأجل الورشة سنراه لاحقاً. سأسألك عن الصورة لجهة اليمين.

 

القاضي راي: استاذ خليل، نحن نريد منك أن توضح لنا أين السلالم موجودة، ربما يمكنك أن تذهب الى مكان وجود البروفيسورة وتضع علامة على الصورة، او ربما يمكننا أن نضع الصورة على آلة العرض وتشير بإصبعك الى المكان الذي تتحدث عنه، او ربما يمكنك ان تسير تحت الكاميرا لتشير الى مكان السلالم وإلا لن نتوصل الى نتيجة. سوف يأخذ موظف المحكمة صورة ليعطيك وأطلب منك أن تضع علامة لتحدد مكان السلالم.

 

اذاً ننظر الى الصورة من خلال آلة العرض حيث وضع الاستاذ خليل مستطيلين أشار من خلالهما الى مكان السلالم. أيمكنك حضرة البروفيسور أن ترى السلالم على هذه الصورة؟

 

الشاهدة لوتشيوني: أقصى ما يمكن ان اراه أن هناك درجة واحدة، ربما ان السيد خليل يعرف هذا المبنى ويتنسى له أن يرى ما لا أراه، قد اكون أرى درجة واحدة من السلّم.

 

 

القاضي راي: اذا فلنقل ان هناك درجة واحدة من السلالم استاذ خليل سنعطي هذه الصورة رقم بينة لكي نحدد ما تنظر اليه الشاهدة والرقم هو 3D122؟

 

خليل: بروفسورة اريد ان تعرفي ان هذا هو المدخل الرئيسي للسان جورج ودائما هناك درجات ونحن نعرف المكان وجميع اللبنانيين يعرفون المكان والسلالم. ربما في الصورة لا نرى جيدا لكن سنعتبر ان هناك درجة او اثنين او اكثر اريد ان ارجع الى الصورة الثانية بعد الانفجار. الصورتين جنبا الى جنب.

 

القاضي راي: لا اظن انه يمكن ان نعرض صورة ليست ضمن نظامنا الحاسوبي في الوقت نفسه ولن ربما يمكننا ان نعرضها سابقا اي قبل الصورة التالية او بعدها واتحدث عن صورة وضع عليها السيد خليل علامات ومن ثم نعرض الصورة ونضعهما جنبا الى جنب.

 

خليل: هذه الصورة اذكرك بما قلته لرئيس المحكمة البارحة في الصفحة 53 بين السطر 21 و25 سألك الرئيس بالانجليزية لماذا قلت ان هذا الجزء كان الاكثر تعرضا لموجة الانفجار وكان جوابك لأنه الجزء الاقرب ولذا كان الاكثر تأثرا بنتائج الانفجار. ونظرا لكمية المتفجرات هنا نرى اقصى مستوى من الاضرار هنا اسألك بعد هذا التقرير الذي قدمتيه عندما قدرت الاضرار على مبنى السان جورج واستند الى اقوالك صباحا هل اخذتي بعين الاعتبار هذه العوارض اذا صح التعبير obstacles ان كان الصفائح الحديدية او ورش الاعمال والترميمات هل دخل ذلك في الدراسة التي قمت بها؟

 

الشاهدة لوتشيوني: الصفائح المعدنية لم تؤخذ في الاعتبار ولكن ان كانت صفائح كتلك التي تستخدم عادة في البناء صفائح رقيقة فانها تقع بفعل الانفجار ولا يمكن ان تؤثر ان كانت المركبة بحد ذاتها لم تكن مؤثرة على ضغط المتفجرات فان هذه الصفائح التنكية التي تسخدم لحماية البناء لا تؤثر لانها تدمر او تقع فورا بفعل الانفجار.

 

القاضي راي: منذ لحظة تحدثت عن الصفحة 53 من محضر جلسة البارحة ونتحدث الان عن الصفحة 55 السطر 6 الى 11 بعد اعادة النظر في النص وانا احدد ذلك فقط لمحضر هذه الجلسة. اكمل من فضلك.

 

خليل: قبل خمسة دقائق سميت ان هذه الصفائح هي صفائح حديدية، الان تقولين ان هذه الصفائح تنكية، كيف تعلمين؟ هل هي تقديرات واستنتاجات؟ اذا كانت هذه الصفائح حديدية، وانا اقول لك هي صفائح حديدية وثابتة في الرصيف، ربما اذا لم اكن مخطئا سماكتها كسماكة حديد السيارات، طبعا غير السيارات المصفحة، وهنا ندخل في صلب الموضوع الا تعتقدين أن العصف الذي اصطدم بهذه الصفائح لم يصبح نسبيا خفيفا ويتوجه قليلا العصف الى الاعلى؟ وانت قلت ان هذه الصفائح حماية للسان جورج، الم يصبح العصف خفيفا نسبيا وتوجه الى الاعلى؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لست ادري ان كان في وسعي ان نعرض على الشاشة الصورة التي عليها حماية هذا المبنى، عندما اقول حماية اعني السياج على الاقل الذي يوضع في بلادي حول المبنى من باب الامن وليس للحماية من التفجيرات، عموما لا نفكر بذلك للحماية من اعمال خارجية او من اصطدام سيارات بل كي  يحمي المارة الذين يعبرون، بالتالي فإنها صفائح رقيقة وهي ليست موضوعة للحماية من المتفجرات، وهذه الصفائح كما ذكرت هي أقرب من المتفجرة من المبنى.

 

وأود أم أطّلع على صورة شمسية لكي أتبيّن إن كانت قد دُمّرت أو لا، لأن مقاومتها لموجة العصف ضئيلة جداً. أولاً لا شك أن الضغط يوقعها، أضف الى ذلك أنها أقرب من الانفجار، وبالتالي فإن الزوايا لا تتغير. لا أعتقد أن هذا السياج المتدني هو الذي أثّر على المتفجرة.

 

القاضي راي: حضرة البروفيسور لم نتمكن من معرفة كل ما قلته، أطلب منك العودة الى النص المدوّن حيث هناك ملاحظة من المترجمين الفوريين طلباً لتكرار ما قلته للتو، أيمكن أن تكرري من فضلك وتحديدا بعد ما قلته بدايةً؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لهذا قلت أنه من الافضل أن تكون الصورة على الشاشة حيث بإمكاننا أن نرى السياج أو الصفائح لأنني أحاول أن أتخيل هذا المشهد، حبذا لو عرضت الصورة على الشاشة كي أتمكن من رؤية هذه الصفائح أو السياج؟

 

القاضي راي: أطلب ان نعرض ذلك مرة اخرى على الشاشة وربما نعطي البروفيسور أوراقا مطبوعة للصور، وربما استاذ خليل لديك نسخة مطبوعة لإعطائها للبروفيسور.

 

خليل: لدي سؤال فيما نعرض هذه الصور على الشاشة، ان نظرنا الى الصورة ذات رقم البينة 3D122 وهي كانت تنتهي بالارقام المرجعية للأدلة 0042 وهي صورة مقربة للسيارة البنية اللون وليس من الواضح لي بالعين المجردة ان كان هناك نوع من الصفائح المعدنية، فعلى ما أرى هنا قد تكون المادة ربما اسمنتية أو خشبية، ربما يكون هناك عواميد أو أعمدة خشبية، ايمكنك أن تعطينا معلومات كي توضح لنا ما نوع هذه اصلفائح، هل كانت معدنية؟ أنت ترى أنها معدنية، ولكن هذا لا يتضح لنا من الصورة وأود أن استوضح ذلك.

 

الشاهدة لوتشيوني: سيد خليل، عندما بدأت بشرح هذه الصورة تحدثت عن هذه العوارض الحديدة وعن صفائح. أنا لا أعتقد أن ثمة من يبني سياجاً من الاسمنت المسلح لحماية مبلغ. ولكن ألاحظ هنا أن هذا السياج منخفض تقريبا بعلوّ العارضة الافقية التي بين عمودين، ولست ادري إن كان في حوزتي قياسات، ولكنها ليس أعلى بكثير من 80 سنتم اليت تحدثنا عنها عن ارتفاع المتفجرة، ولكن حتى بفرضية أنها تقاوم هذا الانفجار أكانت من معدن أو من خشب، لا يمكن أن تؤثر عازلاً هاماً. في الجهة التي أحدثت أضراراً أكبر عند الشرفة على سبيل المثال حيث بإمكاننا أن نلمس آثار موجة الضغط.

 

القاضي راي: شكرا حضرة البروفيسور، أنا تحدثت عن البينة 3D22 وعنيت بذلك البينة 3D121، استاذ خليل ايمكنك ان تجيب عن السؤال الذي طرحته عليك في ما يتعلق بالمعلومات التي لديك حول مواد البناء في ما يتعلق بالتسييج نوعا ما حول فندق السان جورج؟

 

خليل: انا لو لم اقول قالت السيدة الدكتورة باني قلت باطون مسلحة لم اقل ذلك قلت صفائح حديدية. 

 

القاضي راي: احاول ان اطرح عليك سؤالا لاستوضح منك ان كان لديك معلومات عن المواد المستعملة في البناء فمن النظر الى هذه الصورة لا اعرف ان كان معدنية او اسمنتية او اي مواد اخرى هل لديك معلومات يمكنك ان تقدمها للمحكمة لكي نعرف من ما هي مصنوعة؟

 

خليل: الآن ليس لدي صور ولكن اذا راينا بعض الصور حول الحفرة بعد الانفجار هذه الصفائح الحديدية سنراها مكسرة ومطعوجة على مسرح الجريمة ومنها تطاير ولكن الآن ليس لدي صور عن الانفجار.

 

القاضي راي: سيد ميلن ربما يمكنك ان تساعدنا في ما يتعلق بالصورة التي وصفها السيد خليل للتو ربما قد تجد صورة توضح ذلك في ما يكمل الاستاذ خليل الاستجواب المضاد. 

 

ميلن: ساحاول ذلك حضرة القاضي.

 

خليل: بروفيسورة الا يمكن ان نتفق ان هذه الصفائح والobstacles الموجودة ربما تكون عكست عصف الانفجار قليلا الى جهة اليسار فكانت الاضرار كبيرة على السيارات من جهة اليسار اقول نسبيا لا كثيرا؟

 

الشاهدة لوتشيوني: اعتقد ان الضغط قد اثر على هذه الصفائح وقلبها ولا اعتقد انه قد غير الضغط بصورة ملحوظة على السيارات تتحدث عن السيارات التي في الشارع؟ الواقع انه لا بد من توضيح ما فلو القيت نظرة على كافة المحاكاة الهيكلية لم نضع اشارة الى السيارات اطلاقا فيها وهذه مقاربة للواقع لانه كان هناك سيارات وكان هناك اشخاص وبعض العوامل في المشهد التي لم نضعها حاولنا ان نشير الى العناصر الاكثر اهمية والتي كنا نعرفها ان وجود هذا السياج ليس عائقا هاما او حاجزا هاما ولا يؤثر بصورة ملحوظة على الضغط عند هذا الموقع العالي. ليس بامكاني ان اقول ان كان هذا قد حمى او عدل بصورة طفيفة الضغط في محيطه لان علينا ان نحلل ذلك بكثير من التأني.

اتحدث عن المنطقة القريبة من السياج الشارع السيارات التي تكون قد مرت من قربها ليس بامكاني ان اقول لك الآن ان اعطيك رقما هل ازدادت وكيف او انها وقعت قبل ذلك لست ادري.

 

خليل: انت قدرتي اضرار البناء وكمية المتفجرات نظرا للاضرار الا يوجد تأثير عن هذه الفراغات والفتوحات الظاهرة في مبنى السان جورج خاصة في الطابق السفلي لا يوجد حيطان

 

 

محكمة 26

 

الشاهدة لوتشيوني: هكذا وضعنا النموذج عندما طرحنا تفاصيل المبنى، القسم الذي وضعنا نموذجا له على انه مفتوح، لا ارى اية فوارق، وضعناه مبنى مفتوح من تحت وعندما حاولنا تقدير الاضرار بالرسوم البيانية للاضرار المتساوية اشرنا الى انه في الطبقة العليا كانت هناك جدران ورأينا ذلك ايضا لانه وراء هذه الغطاء كانت هذه جدران كما تقولون، وعندما وضعنا المحاكاة قدرنا انها كانت موجودة ودمرت. اما بالنسبة الى الطبقة السفلى لم نشر الى اي جدار بين هذه الاعمدة

خليل: ولم تشيري حتى الى الدرج الموجود في الاسفل اليس كذلك؟

 

الشاهدة لوتشيوني: هذا السلم الذي نلاحظه في الصورة التي على اليمين اخذناها في الاعتبار عندما قمنا في قياس المستويات نلاحظ انها اعلى اي ان المدخل على صورة اليمين هو اعلى، هذا السلم ليس في الهيكل الذي وضع نموذجا له، هذا السلم على اليمين لاننا وضعنا نموذجا لما نراه هنا على يسار هذه الصورة. هذا السلم لم يلحظ في النموذج الذي وضعناه

 

خليل: اليس العصف ضرب ايضا مدخل السان جورج اي على يمين الخط الاحمر؟

 

القاضي راي: سيد خليل انت تشير هنا الى الخط الاحمر اي هو الشكل المستطيل الذي نراه في الشكل 5.13 من الصفحة 60 من البينة p 377؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم الضرر اثر على هذه المنطقة ولكن لم يكن هناك من داع لوضع نموذج حاسوبي للهيكلية بكاملها لان ما سعينا اليه هو ان نركز على المناطق الاكثر تضررا والتي هي على يسار المدخل لكي نرى من خلال التحليل ان كان بوسعنا ان نقدر كمية المتفجرات التي يمكن ان تحدث هذا النوع من الضرر والمهم ليس فقط الكمية بل كذلك الموقع والعلو هذا يمكن ان يغير كمية الضرر ليس اننا لم نفكر بان الشق الآخر كان مدمرا ولكن نأخذها عند التحليل لكي نحدد كمية المتفجرات وموقعها.

 

ميلن: حضرة القضاة في ما يتعلق بما نراه على الشاشة وتوضيحا لما نراه في البينة P2242.1 وهي التقرير السويسري نجد 3 صور قدمها الدكتور شلاتر في الـ26 آب من العام المنصرم والرقم المرجعي للأدلة هو D008414 وصولا  الى  D008416  وارقام الصفحات هي 50 الى 52 ضمن البينة P242.1 ان كان هذا التقرير لا يزال ضمن نظامكم الحاسوبي واعتقد انه لا يزال ضمن النظام ستتمكنون من الاطلاع على هذه الصور على الفور. واشكر السيدة وينير لانها ساعدتنا بالعثور على هذه الصور بشك سريع

 

القاضي راي: نعم نشكرها شكرا لكم. سيد خليل سوف نطلب من موظفة المحكمة ان تعرض هذه الصور على الشاشة، نرى ما ان كنت ستستعينين بهذه الصور في اطار استجوابك المضاد للشاهدة واصل الاستجواب لو سمحت

 

خليل: شكرا. الا تعتقدين ان كل الذي طرحناه للتو يعرقل نسبيا عملية التحديد الحسابي لكتلة المتفجرات لأن الابنية كان اصلا قيد التعمير وكانت متضرر اصلا.

 

الشاهدة لوتشيوني: اعتقد انه لم تكن هناك اضرار قبل الانفجار على الاقل نرى ذلك من خلال هذه الصورة. ان لم تخني الذاكرة ثمة من اشار الى ان هذه الواجهة الامامية للمبنى كانت اكثر حداثة من الواجهة الخلفية ولا اعتقد ان لو تلاحظ فان هذه الصفائح تصل الى حيث وضعنا النموذج كلها كانت واقعة. الصورة الأخرى كانت أوضح، ما بقيت مرتفعة هي في مواجهة هذا الشق حيث أن حجم المبنى يتغير بصورة ملحوظة.

 

لست أدري اذا كان هنا أدنى أو لا. هذا قد يوحي بان الصفائح كانت في المواجهة، ولكن هنا يتبين ان تلك التي بقيت واقفةً هي في المنطقة التي لم تتاثر الى هذا الحد جراء التفجير. لست أدري إن كانت ساعد أن الموجة أثّرت جانبيا لذلك لم تقع الصفائح. كمية هذا الركام الذي خلف هذه الصفائح لا تتيح لنا ان نتبينها بصورة دقيقة. ولكن في صورة سابقة لاحظت أن ما يخرج عن هذا المبنى ليس في الشق أو في المنطقة التي قمنا بوضع نموذج لها.

 

القاضي راي: سيد خليل، أطلب منك استراحة صغيرة، أود أن أتأكد من أننا نتفق على ما تتحدث عنه الاستاذة لوتشيوني، نحن نرى الآن صورة من البينة P242. سيد ميلن هلا قلت لنا ما هو رقم الصفحة التي عايناها منذ ثوانٍ؟ اي الصورة التي نرى فيها صفائح معدنية تشكّل سياجاً أمام فندق السان جورج؟

 

ميلن: عاينا 3 صور، الصورة التي نراها الآن على الشاشة هي التي تحلم الرقم D000008416.

 

القاضي راي: هل تعرف في اي صفحة من التقرير؟

 

ميلن: في الواقع حضرة القاضي، الرقم هو 29 على الوثيقة، ولكن في الرقم التسلسي للصفحات نحن نتحدث على الصفحة 52 من اصل 68 صفحة

 

القاضي راي: هلا عدنا الى الصورة السابقة؟ وهي صورة موسعة لفندق السان جورج والصفائح المعدنية التي تشكل السياج، ونرى سيارتين ايضا تضررتا بفعل الانفجار. اعتقد أنك تحدثت عن الصورة في الصفحة 68. نحن نتحدث عن صور وردت في التقرير السويسري الذي يحمل رقم البينة P242. هل هي تلك التي كنا نراها منذ لحظات؟

 

الشاهدة لوتشيوني: هذه هي الصورة التي اشرت اليها، فلو القيت نظرة، فهذه هي أبعد من الحفرة، ليست في مواجهة الحفرة، تلك الواقفة وما حللناه في النموذج كانت أصغر من الحفرة. لم تكن مناظرةً لأن تلك المناظرة كانت على الميسر، إذاً كانت أبعد بمتر أو مترين من الرصيف، الا أن هذا كان أبعد بكثير على يسار النموذج، وبالتالي ما كان ليؤثر على الاقل على هذا التحليل. اذً لم نضع اي حاجز او سياج او سيارة لإجراء التحليل. انه تحليل نموذجي، الصفائح لو كانت موجودة لوقعت او كسرت وبالتالي فان اثرها بالنسبة لتعديل الموجة لا شك انه ضئيل جدا

 

خليل: هل ممكن ان نرى الصورة التي سبقت هذه الموجودة؟

 

القاضي راي: الصورة من البينة p 242.

 

خليل: حضرة الرئيس، اطلب تكبير صفائح الحديد لمعرفة سماكتها.

حضرة الخبيرة هل هذه الصفائح تنك كما قلت؟

 

الشاهدة لوتشيوني: ليس باماكاني ان اقول ذلك من خلال الصورة. سميكة بعض الشيء وهذه ليست مألوفة في بلادي، ما الاحظه انه في مواجهة هذا الانفجار تناثرت ووقعت كليا

 

خليل: هل ترين كمية الحجارة والرمل بالاطنان وراء هذه الصفائح وهي لم تتحرك، هل هذا دليل على انها مغروسة في الرصيف؟

 

الشاهدة لوتشيوني: ليس بامكاني ان استخلص اي شيء من هذه الصورة حول كيف كانت الصفائح، الركام وقع من المبنى ولكن لا اعرف كيف كانت على الرصيف، ولا ارى فيما اذا كان الركام خلف الصفائح يصل الى اعلى

 

خليل: لا خلاف بيننا وبينك بأن هذه الصفائح كانت موجودة امام مدخل السان جورج. اخر صورة اعرضها 5.14 14A.

 

القاضي راي: سيد خليل، منذ لحظات قلت البينة 424، ولكن أنا قصدت البينة P242.1. ننتقل الآن الى البينة P377، هل تقصد الصورة رقم 5.13؟

 

خليل: في اسفل صورة مدخل السان جورج. حضرة الدكتورة هذا هو الـOver Pression عندما قدّرت حساب العصف المتفجرة، أخذت موجات العصف على الطريق مباشرةً مسحاً على الارض، نعم أم لا؟

 

الشاهدة لوتشيوني: عندما قدّرنا التفجير، استندنا الى نموذج من غير حاجز مع الموجة على علوّ الرصيف في مواجهة المبنى أي مسح الارض.

 

خليل: سؤال اخير، نعم أم لا؟، اذاً لم تأخذي في حساباتك بعين الاعتبار هذه الصفائح الحديدية ولا الدرج. نعم أم لا؟

 

الشاهدة لوتشيوني: نعم

 

خليل: شكرا حضرة البروفيسورة، كنت مفيدةً جداً للدفاع

 

القاضي راي: لدي نقطة توضيحية. ذكرتِ منذ لحظات أن الصفائح المعدنية التي تشكّل سياجاً خارج الفندق لديها اثر ضئيل جدا على الانفجار. أنا أعيد اقتباس ما قلته، هلّا ذكرت لنا ما الذي قصدته بحد ادنى من الاثر؟

 

الشاهدة لوتشيوني: عندما ترتد موجة العنف، فإن الصفائح تقع، وبالتالي فإن هذا لا يغيّر على الضغط والاندفاع الذي يصل الى مبنى السان جورج بسبب وجود هذه الصفائح. لم ينخفض نلمس انخفاضاً بالنسبة للاضرار، لأن هذا ما نقيسه. ليست مسألة المقادير، ولكن هذا التغيير ما كان ليؤثر بصورة ملحوظة على الاضرار.

 

القاضي راي: شكرا. سيد ميلن هل من اعادة استجواب؟

 

ميلن: في ما يتعلق بالسياج او بالدرج، لو كانت هذه المعايير مهمة، هلا كنت لتأخذيها في اعتبارك في النموذج الذي عملت عليه؟

 

الشاهدة لوتشيوني: طبعا كنا اخذناها في الاعتبار لو كانت لها اهمية لان النماذج الحاسوبية تتيح لنا ذلك. السلم في الواقع ليس ضمن القطعة التي وضعنا نموذجا لها والتي كانت محاكاتها حسابية. ولو رايناه فهو لا يؤثر على الشق الذي قمنا بمحاكاة له، لكن السلم الذي على الجانب لا يغير اطلاقا في نموذجنا. والحاجز لم يوضع نموذج له في هذه الحالة.

 

ميلن: عندما كنت تجيبين على اسئلة زميلي المحترم السيد ادوارد وافقتي على انك لم تتطلعي على اي خرائط او رسوم هندسية لمبنى السان جورج، هل ان عدم اطلاعكم على هذه الخرائط انما قوّض جهودكم في تقويم اثار الانفجار وفي عملكم على النماذج الهيكلية التي عملتم عليها؟

 

الشاهدة لوتشيوني: كي نعد نموذج الهيكيل ما قمنا به اننا اطلعنا على مجموعة من الصور ووقعت على اعادة تشكيل افتراضي عبر الشبكة الالكترونية كي نستند الى القياسات الدقيقة، اذن كان هناك نوع من التماثل بين الجهات العدة للمبنى، لم يكن ذلك عائقا عند اعداد نموذج واعتقد انه يعكس هيكليا ما حصل بالنسبة الى هذا الجزء من المبنى

 

ميلن: في بداية افادتك قلت انكم عندما كنتم تقومون بوضع النماذج كنتم تأخذون في الاعتبار خصائص العديد من المواد كالتربة واعمال المواد ومواد الصلب والاسمنت، وانكم توصلتم الى قيم تتعلق بطبيعة هذه الخصائص، ولكن السيد ادوارد قال لك انك ما لم تعرفي الخصائص المحددة لكل عنصر من هذه العناصر فان النموذج الذي ستضعينه ستشوبه بعض الشكوك، ولكن هلا قلت لنا ما اذا كانت التغيرات في خصائص هذه المواد تؤثر على نتائج المحاكالة الرقمية والحسابية التي قمتم بها؟

 

الشاهدة لوتشيوني: لو اخذنا في الاعتبار التغييرات المرتقبة بالنسبة لمقاومة الاسمنت المسلح ولو اخذنا في الاعتبار انه بقدر ما هو مقاوم بقدر ما هو هش، ولكن في نهاية المطاف هذا ليس ما يحدد مستوى الانهيار، قمتم باجراء محاكاة بمقومات اكبر واصغر معادلة المقاومة مع الضغط على الاسمنت وهذا ما يميز جودة الاسمنت وهي لا تحدث تغيير ملحوظ، لا نلحظه اذن في خارطة الاضرار. المهم هو الشكل الهيكلي والتسليح وهي التي يمكن ان تؤدي الى انهياره من غير ان يقع. وبالنسبة الى التسليح فان لها مواصفات اكثر توحيدا في انحاء العالم لانها من صلب، وللصلب خصائص معروفة اكثر تتغير اقل من خصائص الاسمنت

 

ميلن: اذن بوجود هذه العوامل المتغيرة، هل هناك من هوامش للخطأ أخذتموها في الاعتبار في النتائج التي توصلتم اليها مع العلم ان كافة النتائج التي توصلتم اليها كانت نتائج مع هامش ولم تعطونا رقماً محدداً.

 

الشاهدة لوتشيوني: فعلاً، لقد نظرنا في هامش النتائج لأنه ليس بإمكاننا أن نحدد بيقين قيمة محددة، وعلى هذا الاساس نظرنا في إمكانات التفجير. على صعيد آخر نرى من الأهمية بمكان ان نشير الى ان هذا الهامش نشأ عن تقاطع 4 تحليلات في الاقل. حيث أخذنا في الاعتبار الحفرة والاضرار التي لحقت بالزجاج والاضرار على جدران مبنى السان جورج. الرسم البياني حول الاضرار المتساوية التي سُئلت عنها في الصباح وتحديدا النقطة في مبنى بيبلوس لم نستند اليها لأي استنتاج، ثم التحليل الهيكلي للمبنيين. اذاً 5 تحليلات مستقلة تقاطعت مما يحد من الاخطاء لأنه لا بد أن تتطابق كل الاحتمالات في هذا الهامش.

 

ميلن: مع هذه العناصر التي لربما غضضتم النظر عنها، او لم تأخذوها كما يجب في الاعتبار، هل أنتم راضون عن أن النتائج أخذت في الاعتبار هذه المتغيرات من عوامل عندما وضعتم النماذج الحسابية؟

 

الشاهدة لوتشيوني: كمهندس أعرف أن هناك متغيرات في المباني وليس بإمكاننا أن نعتمد رقماً ثابتاً حتى عندما نقرر كيف نبني شكلاً. رغم اخذ هذه المتغيرات في الاعتبار، فإن النتائج موثوقة.

 

ميلن: شكرا حضرة البروفيسروة.

 

القاضي راي: نود أن نشكرك جزيل الشكر على الادلاء بشهادتك هذا الاسبوع ولسفرك الى هولندا والانتظار لثلاثة ايام للإدلاء بشهادتك وجلوسك معنا البارحة واليوم لإجابة على اسئلتنا مع تقديم شروحات واسعة النطاق حول مجال عملك.

 شكراً جزيلاً مرة اخرى.

 

الشاهدة لوتشيوني: شكراً جزيلاً، أود أنا أيضاً ان اتقدم بالشكر من المحكمة لانها اتاحت لي أن أدرس هذه المشكلة. اشكر المحكمة واعضاء فريق الدفاع على الاسلئة التي وُجهت الينا، وحبذا لو أتيح لي أن أطّلع على كل التفاصيل الممكنة لكي أضع نموذجاً لأنها لم تكن معروفة كلها في الحسابات الاولى. اشكركم جميعا على هذه الفرصة التي أتاحت لي أن أحتفل بعيد مولدي....

 

القاضي راي: هذه مناسبة خاصة للاحتفال بعيد ميلادك في هولندا

 

الشاهدة لوتشيوني: شكرا

 

القاضي راي: سيد ادوارد هل تود ان تقدم اية بينة؟

 

ادوارد: كلا حضرة القاضي الا ان كنت لم الحظ امرا معينا.

كنت فقط اود ان اخبر غرفة الدرجة الاولى وزميلي ان البروفسورين قد اعتمدا على اعادة بناء فرضية لفندق السان جورج من الانترنت ونحن سنطلب الكشف عن هذا النموذج في المستقبل قريبا

 

القاضي راي: انا اكيد ان السيد ادوارد سوف يناقش هذا الموضوع مع الاشخاص الملائمين وبهذا تكتمل اجراءات هذا الاسبوع.

ونعود الى قاعة المحكمة يوم الثلاثاء الواقع في 3 اذار/مارس في العاشرة والنصف صباحا لاكمال الاستماع الى شهادة السيد شماع عبر نظام المؤتمرات المتلفزة من مكتبنا في بيروت ومن ثم نعود الى الجلسات في 10 و11 و12 اذار/ مارس.

 

شكرا جزيلا للجميع فقد سمعنا الكثير من التفاصيل التقنية وشكرا جزيلا لمدوني المحكمة والمترجمين الفوريين وتحيددا المترجمين من الاسبانية الى الانكيلزية والى العربية والى الفرنسية، فهم قد تمكنوا من ايجاد الكلمات المناسبة لتوضيح اسئلة المحامين والقضاة ما ساعدنا كثيرا.

وقد ذُكّرت للتو اننا ايضا سنعقد جلسة في 13 اذار/ مارس اضافة الى 10 و 11 و12 من الشهر.

في غياب اي معلومات اخرى، نرفع الجلسة.

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب