Printer Friendly and PDF

Text Resize

المستقبل: نصرالله يراهن على المعارك العسكرية في المنطقة ليوظف نتائجها في لبنان

29 September 2015

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة واستعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب عمار حوري وفي ما يلي نصه:

أولاً: في انتخاب رئيس للجمهورية:
تكرر الكتلة دعوتها النواب، والقوى السياسية للعمل من اجل انهاء الشغور الرئاسي والتوافق على انتخاب رئيس للجمهورية، في الجلسة الـ29 المقررة يوم الغد، على قاعدة دعم انتخاب الرئيس الذي يجمع ولا يفرق.
ان الكتلة وبهذه المناسبة تؤيد النتائج الأولية التي أسفر عنها الحوار الوطني حتى الآن والمتمثلة بأهمية العودة إلى الدستور والتأكيد على احترامه وعدم مخالفته، وكذلك على أولوية استمرار البحث وقبل اي شيء اخر في مسألة انتخاب رئيس الجمهورية الذي ينبغي ان يكون توافقياً مقبولاً ومؤيداً في بيئته وفي ذات الوقت مقبولاً ومؤيداً من الفئات الأخرى في المجتمع اللبناني.
ان الكلام الاستفزازي الذي صدر عن السيد نصرالله بمحاولة فرضه فكرة الرئيس التحدي رئيساً للجمهورية، يعيد الى اذهان اللبنانيين وذاكرتهم صور مآسي التجارب القاسية والفاشلة التي سبق وان خبروها وتحملوا، هم وبلدهم، أعباء باهظة ومؤلمة وهم لا يريدون تكرار مآسيها والتي ومن الواجب ومن الحكمة التبصر بها والابتعاد عنها.

ثانياً: في معالجة المسائل المعلقة توصلاً إلى تفعيل عمل الحكومة:
تؤكد الكتلة على ان الاستقرار الوطني وتفعيل عمل المؤسسات الدستورية مطلب اساسي لدى جميع اللبنانيين لاسيما في هذه المرحلة الدقيقة داخلياً واقليمياً ودولياً.
كما تعتبر الكتلة ان تحقيق توافق سياسي في بعض الشؤون قد يشكل حزام امان اضافي في هذا الظرف بالذات وذلك على طريق اعادة الاعتبار للمؤسسات وللدستور. وفي هذا الخصوص تجدد الكتلة تأييدها للمواقف التي يتخذها دولة الرئيس سعد الحريري.

ثالثاً: في التعزية بضحايا حجاج بيت الله الحرام:
تتوجه الكتلة الى المسؤولين في المملكة العربية السعودية وإلى باقي الدول الشقيقة والصديقة التي فقدت المئات من الشهداء خلال أدائهم لمناسك الحج، بالتعزية الحارة جراء حادث التدافع المفجع في منى.
ان الكتلة التي هالها هذا الحادث المفجع والاليم، فإنها، من جهة اولى، تسأل الله تعالى أن يسكن الشهداء الفسيح من جناته ويخفف عن الجرحى الذين تتمنى لهم الشفاء العاجل. كما أنها ومن جهة ثانية على ثقة بان التحقيق الذي تجريه السلطات السعودية المختصة، سيساهم في اماطة اللثام عن وقائع ما جرى وادى الى حدوث هذه الكارثة المؤلمة.

رابعاً: في كلام السيد حسن نصر الله:
تستنكر الكتلة اشد الاستنكار الكلام الذي صدر عن امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، في مقابلته التلفزيونية الاخيرة حيث كشف ومن دون أي لبس، انه يراهن على نتائج التطورات والمعارك العسكرية في المنطقة ليوظف نتائجها في لبنان لمصلحة فريقه وحزبه والمحور الذي ينتمي اليه. ان كلام السيد نصرالله يكشف انه لا يعلق اية أهمية على الحوار الداخلي، بين اللبنانيين، بل أن القيمة الفعلية كما يحسبها وبيَّنها في كلامه، هي للتطورات العسكرية التي ينخرط فيها حزب الله ويورط لبنان وشباب لبنان في أتونها والتي لن تصب في محصلة الأمر في صالح حزب الله، علماً ان هذه المراهنة سوف تحمل المواطنين أعباءها إلى أن ينكشف فشلها.
ان كلام السيد نصرالله عن توزيعه التوجيهات والتعليمات لكيفية التصرف والتوجه في العديد من القضايا الداخلية، مردود عليه.
من جهة أخرى، تستنكر الكتلة، من حيث المبدأ تهجم السيد نصرالله، على المملكة العربية السعودية و محاولة تنصيب نفسه رقيبا وحسيبا على من يجب ان يدير شؤون حجاج بيت الله الحرام، هو من اكبر ادعاء ليس من شأنه، ولا علاقة لحزب لبناني بان ينصب نفسه مرشدا في من يجب ان يدير شؤون الحجاج.
ومن جهة أخرى، ترى الكتلة أن تهجم السيد نصر الله لا يصبّ في مصلحة الشعب اللبناني الذي هو بحاجة لمن يسهل حياته ويعتني بشؤونه ويحرص على لقمة عيشه ويعزز علاقته الوطيدة بأشقائه العرب والتي بالمقابل يعمل السيد نصرالله وحزبه والاطراف الحليفة له على تهديدها ودفعها الى مستويات خطيرة، عبر تصرفات التدخل والتعطيل والتكبيل وإثارة النعرات والفتن.

خامساً: في معالجة ملف النفايات:
تطالب الكتلة الحكومة بالانصراف وبسرعة الى تطبيق خطة رفع ومعالجة النفايات التي اعدها الوزير اكرم شهيب، كما تؤيد الكتلة مساعي الحكومة وعملها في ممارسة قدر عال من الانفتاح والدراية والنقاش والتبصر ازاء الافكار التي يطرحها الحراك المدني وذلك للاستفادة من كل الافكار البناءة والايجابية، ومن جهة أخرى، وضع الافكار السلبية والتعطيلية جانباً من أجل التمكن من التقدم وبسرعة على مسارات مواجهة هذه الازمة الخانقة وذلك على أساس ان الحل يحتاج لجهود تشاركية تتكامل فيها كل الطاقات الوطنية وتعود بالخير والتنمية على جميع المناطق اللبنانية وعلى جميع اللبنانيين.

سادساً:
توقفت الكتلة وباستهجان شديد، امام السابقة الخطيرة التي اقدم عليها وزير التربية والتعليم العالي، والقاضية باعادة النظر بنتائج الامتحانات الرسمية – الدورة الثانية – عبر اعادة تصحيح مسابقات لمرشحين محددين وفق لوائح معدة سلفاً، وذلك خلافاً لأحكام المرسوم رقم 5997 الذي يمنع اعادة التصحيح بعد اعلان النتائج وبالرغم من معارضة لجان التصحيح مما يشكك بنزاهة اللجان الخاصة وأهليتها، وصدقية ومستوى الشهادة الرسمية.

 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب