Printer Friendly and PDF

Text Resize

السعودية والأسلام.. ومكافحة الإرهاب

24 February 2015

تواصل المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حربها الضروس ضد الإرهاب، آخذة في ذلك موقع الريادة في التصدّي لتلك الظاهرة الإجرامية والعدمية والمشبوهة، والتي ألحقت وتلحق بالاسلام والمسلمين، إساءات كبيرة وخطيرة وكارثية.

الملك سلمان أكد في كلمته في افتتاح مؤتمر «الاسلام ومحاربة الارهاب» الذي تنظمه «رابطة العالم الاسلامي» في مكة المكرّمة، حجم التحدي الذي تفرضه تلك الجماعات الضالة والمضلّة، وحجم الدور الذي تلعبه السعودية في التصدي لها ووضع حد لآثامها وجرائمها، والتي «سوغت تجريد الحملات العدائية ضد الأمة ودينها وخيرة رجالها وترويج صورة الإرهاب البشعة في أذهان الكثير من غير المسلمين على أنها طابع الاسلام وأمته».

والوقائع التي يجب عرضها تكراراً والتي تجبه وتصدّ الافتراءات والتزوير والتحامل، تفيد بأن السعودية، مثلما قال خادم الحرمين الشريفين، لم تدّخر جهداً في مكافحة الارهاب، فكراً وممارسة. وقدمت وتقدم كل ما يمكن من أجل القضاء على ذلك الوباء، وكانت السبّاقة في الفعل، في وقت كان غيرها سبّاقاً في الحكي فقط، أو حتى في استغلال ذلك الارهاب لخدمة مصالحه وغاياته غير آبه بالكوارث النازلة بالعرب والمسلمين بل وبالإسلام نفسه من جرّاء ارتكابات ذلك الارهاب وخطاياه.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب