Printer Friendly and PDF

Text Resize

الحريري: مكافحة الارهاب لا تكتمل الا بوجود رئيس جديد للجمهورية

20/02/2015

استقبل الرئيس سعد الحريري، بعد ظهر امس في بيت الوسط، مجلس نقابة الصحافة برئاسة النقيب عوني الكعكي وجرى خلال اللقاء حوار تناول مختلف الاوضاع والشؤون المطروحة، تحدث بعده النقيب الكعكي فقال: "زيارتنا لدولة الرئيس الحريري هي للتعارف بين دولته وبين المجلس الجديد للنقابة وكانت مناسبة طيبة فتح فيها دولته قلبه وتحدث لنا عن مجمل القضايا والمسائل التي تشغل بال اللبنانيين في هذه المرحلة، وبالاخص موضوع انتخاب رئيس جديد للجمهورية ".

وقال الرئيس الحريري: "بالنسبة لنا، نحن نعتبر انه من اولوياتنا انتخاب رئيس للجمهورية وعلينا ان نقصر مرحلة الانتظار قدر المستطاع ونامل من خلال علاقاتنا مع العماد ميشال عون وحلفائنا ومن خلال الحوار الذي نجريه مع "حزب الله" وحركة "امل" في عين التينة لفتح باب لانتخاب رئيس".

وعن  لقائه مع العماد عون، اكد ان "مجرد حصول اللقاء امر ايجابي وحوارنا معه بدأ منذ اكثر من سنة، ونأمل في ان يستمر بشكل ايجابي، ونحن نشجع كل الاطراف على الحوار فيما بينها لان الحوار وحده هو الذي يوصل الى الحلول المطلوبة".
ثم تحدث الرئيس الحريري عن موضوع الارهاب فقال: "إن  الارهاب يكافحه الجيش والقوى الامنية، لكن ذلك لا يكتمل الا بوجود رئيس جديد للجمهورية. فوجود الرئيس ضروري واساسي لانه يستطيع ان يتحدث مع الجميع من دون استثناء، ومن المعيب ان لا يتم انتخاب رئيس".

وتطرق الرئيس الحريري الى موضوع تسليح  الجيش من خلال هبة 3 مليارات وهبة المليار دولار السعوديتين، فأكد ان "هذه المسألة تسير بشكل طبيعي ولكن الوقت الذي تستغرقه مرتبط بآلية التصنيع والتسليم والتدريب، وهذا يتطلب بعض الوقت ولكن اطمئنكم انه لا توجد اية عقبات او فيتو كما يروّج البعض".

كما استقبل الرئيس الحريري مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان على رأس وفد من مفتيي المناطق طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، صيدا والجنوب الشيخ سليم سوسان، صور الشيخ مدرار حبال، حاصبيا ومرجعيون الشيخ حسن دلّه، بعلبك الشيخ خالد الصلح  في حضور وزير الداخلية نهاد المشنوق والوزير السابق خالد قباني والدكتور رضوان السيد والسيد نادر الحريري، وبعد الاجتماع اولم الرئيس الحريري على شرف الحضور.

 

وكان الرئيس الحريري، استقبل السفير الايطالي جيوزيبي مورابيتو الذي قال بعد اللقاء: "ناقشت مع الرئيس الحريري  اوضاع المنطقة التي تشغلنا كثيرا، وعبرت له عن دعم ايطاليا لاستقرار واستقلال لبنان، وخاصة دعمنا للجيش اللبناني والقوى الامنية التي تخوض معركة مصيرية ومهمة جدا للحفاظ على الامن في هذا البلد ومواجهة الارهاب."

كذلك استقبل الحريري، وزير السياحة ميشال فرعون الذي قال بعد اللقاء: "سعدنا بلقاء الرئيس الحريري الذي يتابع الاوضاع التي يمر بها لبنان، ونحن نمر في الوقت ذاته باكثر من ازمة وفي مقدمتها الازمة الرئاسية، وهناك الازمة الحكومية وعلى البعض  ان يتذكر ان هذه الازمة ناتجة عن الفراغ الرئاسي وانعكاساته على العمل الحكومي.ونؤكد اليوم على ضرورة ان تعمل المؤسسات، ان كان مجلس النواب او مجلس الوزراء بروحية تصريف الاعمال وبروحية استثنائية طالما  ان هناك فراغا رئاسيا طال امده كثيرا".

اضاف:" علينا عدم شل عمل المؤسسات، و من هذا المنطلق يجب ان يكون هناك تسهيل للعمل الحكومي من دون ان يكون هناك انطباع باننا نقبل ان تستمر الازمة الرئاسية التي يجب العمل على حلها،ونحن نثني على حكمة الرئيس سلام وعلى ادائه الناجح والحكيم  في حل اكثر من مسالة. اما بالنسبة لما يحكى عن آلية جديدة، فهناك بعض الغموض في المواقف السياسية ، وعلينا احترام الدستور وروحيته، وفي نفس الوقت ايجاد المخارج كي لا تطول الازمة الرئاسية والحكومية." كما استقبل الرئيس الحريري النائب روبير غانم وعرض معه الاوضاع.

والتقى الرئيس الحريري منسق الامانة العامة لقوى 14" اذار" فارس سعيد في حضور عضو الامانة العامة لـ"14 آذار" سمير فرنجية والسيد نادر الحريري.

وبعد اللقاء قال سعيد:" كانت جولة افق عامة لما تشهده البلاد من احداث واضطرابات وما تشهده المنطقة ايضا، ولمسنا من دولة الرئيس تمسكه الكامل ب14 اذار ومستقبلها كحركة وطنية عابرة للطوائف، وهذا ما طمأننا ونحن نعتبر ان الرئيس الحريري وحضوره في بيروت اليوم هو عنصر لجمع اللبنانيين وليس للفصل بينهم."

اضاف: "ان موضوع 14 اذار كان موضع بحث ونحن نؤكد على استمرار هذه الحركة ان شاء الله نحن واياه".

ومساء اليوم، استقبل الرئيس الحريري مطران بيروت للموارنة بولس مطر موفدا من البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، في حضور مستشار الرئيس الحريري الدكتور داوود الصايغ.

بعد اللقاء، قال المطران مطر: "تشرفت بزيارة دولة الرئيس بعد عودته إلى لبنان وذلك، باسم صاحب الغبطة والنيافة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، كلي الطوبى، ورحبنا به في بيته وبين أهله وفي وطنه، وقدّرنا عاليا كل المواقف التي يتخذها في سبيل الاعتدال في منطقة الشرق الأوسط وفي سبيل العيش المشترك القانع والمحب والودود بين جميع المكونات اللبنانية والعربية بصورة عامة".

أضاف: "لقد كان حديث حول مستجدات الوضع في لبنان، وحول انتخاب رئيس للجمهورية، لأننا كنا في بكركي هذا الصباح في اجتماع للمطارنة برئاسة غبطته، وأكدنا من جديد أن لبنان لا تُسوّى أوضاعه ما لم يكن لدينا رئيس. هذا أمر ضروري جدا، الحكومة والمؤسسات والثقة بلبنان وحقه بالحياة المستقرة، كل هذه القضايا تتعلق بانتخاب رئيس للجمهورية، علنا نصل إلى هذه الغاية إن شاء الله".

سئل: ماذا تقولون للذين يعرقلون انتخاب الرئيس منذ أكثر من عشرة أشهر؟
أجاب: ليس لأحد مصلحة بالعرقلة، مصلحتنا أن يكون لبنان بخير، وعرفنا بعد أربعين سنة أن لبنان هو بيت الجميع والدولة هي سقف الجميع، وكلنا للوطن، كلنا للعلم.

والتقى الرئيس الحريري رئيس حركة "الاستقلال" ميشال معوض وعرض معه الأوضاع العامة.

كذلك استقبل الرئيس الحريري سفيرة كندا في لبنان ميشال كامرون وعرض معها التطورات والعلاقات الثنائية.
كما التقى الرئيس الحريري نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري ووزير الإعلام رمزي جريج ووزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس وعرض معهم الأوضاع السياسية الراهنة.

 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب