Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

مسابقة لمناسبة اليوم العالمي للغة العربية في المنية

17/12/2018

برعاية أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري، أقام قطاع الشباب – المنية لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربية الذي يصادف في الثامن عشر من الشهر الحالي، مسابقة تحت عنوان " تهجئة اللغة العربية " بين ثانويات المنية الادارية بالتعاون مع بلدية المنية، وذلك في منتزه المنية الجديد، بحضور منسق عام قطاع الشباب محمد سعد ممثلاً الأمين العام، عضو كتلة المستقبل النيابية النائب عثمان علم الدين، عضو المكتب السياسي معتز رزيقة، منسق عام تيار المستقبل في المنية خليل غزاوي، رئيس بلدية المنية ظافر زريقة، رئيس حركة التجدد أحمد الخير، وعدد من الشخصيات الاجتماعية والتربوية ورؤساء البلديات وأعضاء مجالسها من منطقة المنية والجوار.

بداية افتتحت المسابقة بالنشيدين اللبناني ونشيد قطاع الشباب، بعدها نقل سعد تحيات الأمين العام للحضور ولقطاع الشباب في المنية، الذي كان يودّ الحضور والمشاركة في النشاط.

ثم هنأ سعد أفراد قطاع الشباب في المنية على نشاطهم المميز، الذي يهدف إلى تعزيز ثقافة الطلاب وقدرتهم على إتقان لغتهم الام والتمسك بها وبأصولها.
وقال "هذه اللغة التي تعتبر من أكثر اللغات انتشارا، حيث يتحدث بها أكثر من 422 مليون شخص حول العالم. وهي لغة القرآن الكريم، ومن بين اللغات الست الرسمية التي تعتمدها الامم المتحدة".

أضاف" نحتفل باليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف بعد يومين، أي 18 كانون الاول، وهو التاريخ الذي صدر فيه. قرار الامم المتحدة لإدخال اللغة العربية إلى لغاتها الرسمية، وكان ذلك عام 1973".

ولفت الى أن "هذا النشاط وغيره من الانشطة التي يقوم بتنظيمها قطاع الشباب في تيار المستقبل، في كافة المناطق عموما، وفي المنية خصوصا، يدل على ديناميكية هذا القطاع، ونشاطه الدائم، الذي لا يتأثر سلباً بأي ظروف سياسية وتقلباتها، ولا بالحركة التنظيمية الداخلية في التيار".

وقال " ان أفراد هذا القطاع يعرفون تماما أهمية دورهم في تفعيل عمل تيار المستقبل، كونهم المحرك الاساسي في معظم نشاطاته وهذا ما يؤكده دعم دولة الرئس سعد الحريري ودعم الامين العام أحمد الحريري لعنصر الشباب في تيارنا، لذلك أوجه تحية إلى كل شابة وشاب من شباب المستقبل في منسقية المنية".

 

كما أكد سعد على وقوف المنية إلى جانب الرئيس سعد الحريري، والتي لطالما أكدت وفاءها للرئيس الشهيد رفيق الحريري، ووفاءها للرئيس سعد الحريري في كل المحطات السياسية التي مرت بعد اغتيال الرئيس الشهيد، ومهما حاول البعض إظهار عكس ذلك، كان أهل المنية يؤكدون دوماً أنها كانت وستبقى مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
وقال "من هنا، نؤكد على دعمنا للرئيس سعد الحريري في تشكيل الحكومة، حكومة وحدة وطنية، حكومة منتجة حكومة لتنهض بوطننا من الازمات السياسية والاقتصادية التي يعاني منها، حكومة كما يريدها اللبنانيون لا كما يريدها الولي الفقيه، حكومة كما يريدها الرئيس سعد الحريري الذي لطالما كان حريص على مصلحة لبنان، وقدم التنازلات العديدة كلما وجد أن وطننا يحتاج الى ذلك".
ورأى أن ما يواجهه لبنان اليوم، ويواجه الرئيس الحريري، ليس إلا محاولة صريحة لجر البلد إلى الهاوية، فبعد أن استطاع الرئيس سعد الحريري، بالتنسيق مع فخامة رئيس الجمهورية، تذليل كافة العقبات أمام تشكيل الحكومة وكنا قاب قوسين أو أدنى من إعادة تفعيل العجلة الاقتصادية في البلد، قام حزب برمي أداة تعطيل "مستحدثة"، مطالبا بتمثيل نواب متمثلون أصلا في كتل أخرى.
وقال "إننا اليوم أمام مسعى حقيقي من فخامة الرئيس ميشال عون بعد المشاورات التي أجراها مؤخرا، وننتظر نتائج هذه المبادرة، خاصة وأن التعطيل أصبح أيضا في وجه فخامة الرئيس، وفي وجه التسوية والعلاقة بين الرئيس عون والرئيس الحريري. هذه العلاقة التي لن تتأثر لأنها ترتكز على تأمين مصلحة البلد والعمل على الاستقرار السياسي والاقتصادي فيه".
ودعا سعد الى تشكيل حكومة في أسرع وقت، للبدء بتنفيذ مقررات مؤتمر "سيدر" الذي سعى الرئيس الحريري من خلاله الى دعم لبنان بمشاريع وإستثمارات تفوق ال 11 مليار دولار والكف عن كل محاولات إضعاف الرئيس الحريري عبر حملاتهم السياسية والاعلامية والأمنية،

وختم بالقول "الرئيس سعد الحريري اليوم هو أقوى من أي وقت سبق، ومتمسك بصلاحياته، ولن تثنيه كل تلك المحاولات عن القيام بواجبه الوطني الذي تعودنا عليه". 

من جهته شكر منسق قطاع الشباب في المنية قاسم الدهيبي كل من شارك في هذه المسابقة التي تتزامن قبل يومين من اليوم العالمي للغة العربية شريان حضارتنا النابض ووجه ثقافتنا المشرق، تتجلى فيها عظمة التراث، لافتاً الى أن شباب المستقبل في المنية أحب أن يخصص هذا النشاط لهذه المناسبة ايماناً بأهميتها، داعياً جيل الشباب الى التقرب أكثر من اللغة العربية وممارستها في حياتهم اليومية بدل لغة الانترنت.

وأكد على وقوف شباب المنية وأهالي المنية الى جانب الرئيس سعد الحريري في السرّاء والضرّاء ولمسيرته الوطنية في بناء الدولة والمؤسسات التي بناها الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

من جهته أشار رئيس البلدية الأستاذ ظافر زريقة الى أهمية اللغة العربية وضرورة الحفاظ عليها كونها من التراث العربي الأصيل الذي سار عليه أجدادنا وعلمونا إياها.

في الختام وُزعت الهدايا المالية والدروع التكريمية للرابحين في المسابقة على عدد من المؤسسات التربوية لمساهمتها في تعزيز العلم ورفع الجهل عن فئة الشباب في المنطقة.


 

المصدر: 
خاص
2019 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب