Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

دينا باول تعتذر عن المنصب الأممي

12/10/2018

أعلن مصدر مطلع في الإدارة الأميركية، أن دينا باول، المسؤولة التنفيذية في بنك غولدمان ساكس، انسحبت من دائرة المرشحين لمنصب سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.

وأبلغت باول الرئيس دونالد ترامب هاتفيًا بأنها تشرفت بأن يجري النظر في توليها المنصب، لكنها تخطط للبقاء في غولدمان ساكس.

وقال مصدر مطلع إن الرئيس الأميركي يبحث إسناد المهمة إلى السفيرة الأميركية في كندا كيلي كرافت، وقال مصدر آخر إن وزير الداخلية ريان زينكي مرشح لتولي المنصب.

وتحدث ترامب مع باول عن المنصب منذ إعلان السفيرة الحالية نيكي هيلي اعتزامها الاستقالة هذا الأسبوع.

وشغلت باول من قبل منصب نائبة مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض. وعادت باول إلى غولدمان ساكس هذا العام وهي عضو في اللجنة الإدارية بالبنك.

وذاع صيت باول، في كانون الأول /ديسمبر الماضي، عندما أعلنت استقالتها من منصبها عقب إعلان ترامب رسميا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لكن المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز قالت حينها إن باول كانت تعتزم البقاء سنة واحدة في منصبها، مشيرة إلى أن مغادرتها غير مرتبطة بالقرار المتعلق بالقدس.

ودينا باول من أصول مصرية، إذ ولدت عام 1973 في القاهرة لأب يعمل ضابطا في الجيش المصري، وأم متخرجة في الجامعة الأميركية، قبل أن تقرر أسرتها القبطية الهجرة إلى ولاية تكساس، حيث كان والدها يقود حافلة، ويدير مع والدتها بقالة في مدينة دالاس.

وقال ترامب، إن لديه عدة مرشحين لخلافة هيلي التي أعلنت استقالتها يوم الثلاثاء.
 

المصدر: 
سكاي نيوز
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب