Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

الحجار: مقومات النهوض بالإقتصاد موجودة وبدايتها تأليف الحكومة

11/10/2018

أعرب عضو "كتلة المستقبل" النائب محمد الحجار عن "تشاؤمه من صدور عدد جريدة النهار اليوم بأوراق بيضاء لأـن ما حصل مع منبر جريدة النهار يعتبر كم للافواه كما لو أن هناك من لا يريد لهذه الصحيفة المميزة والعريقة أن تستمر".

وقال الحجار في حديث الى قناة "المستقبل"، إن "مشكلتنا في تأخير تأليف الحكومة الى حد بعيد داخلية، ونسبة التدخل الخارجي اليوم قليلة جداً، وفي حال حسُنت النوايا وتوفرت الارادة فنحن قادرين غلى تأليف الحكومة".

وأوضح أننا "نسعى لتحييد لبنان عما يحصل حولنا، الا ان قسماً كبيراً من اللبنانيين ما زال يعتبر أن يكون لديهم وزيراً إضافياً أو حقيبة أدسم أهم من وجود حكومة مكتملة الصلاحيات في البلد".

ولفت الى أننا "اليوم نقع في أزمة مع عدم تأليف حكومة، محذراً من مشكلة الوضع الإقتصادي والمالي، علماً أن مقومات النهوض بالوضع الاقتصادي والمالي موجودة، وبدايتها هي بوجود حكومة".

أضاف: "هناك من يحاول فرض أعراف جديدة على عملية تأليف الحكومة إضافةً الى شهية موجودة لدى أطراف سياسية بأن الوقت مناسب لهم لزيادة حصصهم الوزارية وبالتالي قدراتهم على امتلاك وزارات يتمكنون خلالها من زيادة شعبيتهم عبر استغلال مال الدولة لخدمة اطراف ومحازبين لهم دون سائر اللبنانيين، ويحاولون بالتالي تأخير ولادة الحكومة والضغط على الرئيس المكلف، الا ان هذا الامر لن يحصل".

وذكر الحجار أن "الرئيس الحريري كان واضحاً في مقابلته التلفزيونية الاسبوع الماضي، فهو يعلم ان هناك مطالباً عالية السقف موجودة عند الاطراف وهو يحاول ايجاد صيغة وزارية تحقق المطالب على قاعدة حكومة وفاق وطني يتمثل فيها الجميع بسبب الظروف التي يمر بها البلد"، موضحاً أن الصيغة التي تحدث بها الرئيس الحريري مع رئيس الجمهورية ميشال عون في 3 أيلول هي مدار البحث اليوم".

وأكد أنه "من غير المسموح لأي فريق الدخول الى الحكومة على قاعدة انه يمتلك قرار تعطيلها، فنحن نؤلف حكومة لنتخذ قرارات تحل مشاكل الناس ولا تعطل الحكومة".

أما عن تحديد الرئيس الحريري مهلة عشرة أيام لتاليف الحكومة، أجاب الحجار: "شعر الجميع بالمسحة التفاؤلية الحقيقية التي عبّر عنها الرئيس الحريري، وما قاله في هذا الإطار ليس كلاماً عاطفياً، فهو رئيس الحكومة المكلف وكلامه سياسياً بناه على ما استمع اليه في النقاش الذي تم بينه وبين الرئيس عون".

ولفت الحجار الى أن "العقدة الأساسية التي لا تزال موجودة اليوم هي بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية"، وقد حاول الوزير جبران باسيل القول للقوات إنه لا يحق لهم بما يطالبون به، وفي حال أعطوهم ما يريدون فهذا جميل من "التيار الوطني الحر" وليس حق لكم".

وتابع: "باسيل وضع نفسه بموقع من يريد تحديد معايير تأليف الحكومات وكما لو انه يريد هو التأليف، ونحن نحترم صفته وصفة الـ"تيار الوطني الحر" التمثيلية، الا انه توجد صفات تمثيلية لأطراف سياسية أخرى ترجمتها الانتخابات النيابية في عدد من المقاعد".

الى ذلك أوضح الحجار أن "الرئيس الحريري يصرّ على أمرين، اولاً التمسك بالدستور وبنصوصه ومعايير تاليفات الحكومة الموجودة في هذا الدستور، وثانياً حكومة وحدة وطنية تضم كل الافرقاء، مؤكداً أن "الاجتماع الذي سيعقد بين الرئيسين الحريري وعون من المفترض أن يحدد التوجهات الأساسية للمرحلة القادمة، وسيكون إجتماعاً مفصلياً".

وختم الحجار بالقول إن "الرئيس الحريري يأمل أن تحصل تطورات ايجابية توقف هذا اللف والدوران بالشروط التي نسمعها من هذا الطرف والشروط المضادة من الطرف الآخر".

 

 

 

 

 

 

المصدر: 
خاص
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب