Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

إدعاء المحكمة: مرعي المسؤول عن إعلان وتسجيل وتسليم شريط أبو عدس

14 September 2018

واصل الادعاء في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان لليوم الرابع على التوالي، مرافعاته الختامية، وحضرها المتضررون من عملية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري: جوزيف عون، ليليان خلوف، سحر كلاوي، وسام ناجي وسناء الشيخ. ورد الادعاء على اسئلة القضاة.

ورأى الادعاء ان الهجوم نفذ بفضل قيادي عسكري متطور، اي مصطفى بدر الدين، وذلك بعد تحليل ظروف الاعتداء والاستناد الى معلومات عن "حزب الله" وأمينه العام حسن نصر الله وجنازة بدر الدين وإمكانيات الحزب وعمله في سوريا، وفي الخطابات العلنية، والخبرة العسكرية لثلاثين عاما.

ولفت الادعاء الى افادة وسام الحسن عن الشبكة الخضراء التي تضم 3 هواتف خليوية لـ"حزب الله"، وذكر بينات اعطاها نصر الله الى قوى الامن الداخلي، وافاداته الى لجنة التحقيق، وتحليل هواتف لعناصر من الموساد.

وقال: "كانت هناك ثلاثة أرقام، رقمان لعياش وبدر الدين ورقم لعنصر زعم انه من الموساد كانت تتنقل معا في الفترة الزمنية من 9 الى 21 كانون الثاني 2005. موضحا ان الرقم المزعوم للموساد كان يقيم في زوق مكايل.

وردا على سؤال عن الرحلة المزعومة الى عنجر في 18 كاون الثاني، قال الادعاء ان الرحلة كانت غير مألوفة حيث مقر المخابرات السورية في لبنان لرستم غزالي، وذكر ان الهاتف عمل في الساعات الاولى من الصباح، ولا نزعم انه التقى غزالي، ولكنه كان جزءا من التحضير للعملية السرية.

وعن شريط اعتراف احمد ابو عدس، اشار الادعاء الى ان الهواتف التي بحوزة المتهمين، اكدت التنسيق الملفت بين بدر الدين وعياش ومرعي، وان عنيسي استعمل الخلايا في منطقة الجامعة العربية، ومرعي كان المنسق المسؤول عن اعلان شريط التسجيل وتسجيله وتسليمه.

وأوضح ان الاتصال بمنزل ابو عدس كان من منطقة الجامعة العربية من هاتف عمومي حيث يمكن تحديد موقعه ولاعطاء الانطباع ان ابو عدس متطرف، مؤكدا أن ابو عدس استدرج وفهم الخطة وبدا خائفا في التسجيل.

ولفت الى انعدام نشاط الهواتف ما بين 48 الى 72 ساعة في 16 كانون الثاني 2005 للمشاركة في اعداد الشريط. وهذا يتزامن مع فترة الاختطاف. وأفاد انه في 20 كانون الثاني كان هناك اتصالان عند السادسة صباحا في وقت غير اعتيادي وهو مؤشر بان حدثا مهما حصل.

وأعلن ان وحدة الاغتيال بدأت بتتبع الحريري نهاية كانون الاول 2004، مشيرا الى ان شراء شبكات الهواتف وتكوين مجموعة من 15 هاتفا ليست صدفة مع نشاط مكثف لمجموعتين، عملتا حتى 29 كانون الاول بتنسيق تام ومتواز. الشبكة الخضراء للاشراف على المؤامرة والتنسيق والاعداد للاعتداء وتحضير الشاحنة، والحمراء تركت آثارا مضللة في كل مرحلة.

وأنهى الادعاء، مرافعاته الختامية، بعد تقديم كل الحجج والبراهين، واعتبر المتهمين الاربعة مذنبين في القرار الموحد.

وفي الجلسة المسائية، قدم فريق المتضررين مرافعاته.

وفي ما يلي وقائع الجلسة:

الوكيل القانوني للمتضررين بيتر هاينز: نعم لقد عرفنا عنهم بمقدمة مطولة وانتم تحدثتم معهم سابقًا هم سناء الشيخ، دكتور وسام ناجي، روبير عون، وسحر قلاوي

رئيس غرفة الدرجة الأولى في المحكمة القاضي دايفيد راي: شكرًا لانكم حضرتم الى قاعة المحكمة هذه، على امل ان تساعدكم هذه المرحلة في اختتام احزانكم، (ممثل الادعاء) سيد  إيغل بوفواس عندما رفعنا الجلسة بالامس انت قلت انك بحاجة الى الليل للتفكير وربما اعطيتنا خبرًا سارًا اليوم

ممثل الادعاء المحامي إيغل بوفواس: هل قلت ذلك بالامس على كل حال نعم سوف اتوخى الايجاز صباح اليوم ونامل ان تكون ملاحظاتي اقوى بسبب هذا الامر.

القاضي راي: كما قلت سابقًا اقل هو اكثر في هذه المحكمة وبالتالي هذا يشجع الفرقاء والمشاركين على متابعتنا بشكل افضل

بوفواس: تحدثت بالامس عن ان الخلية كانت خلية مؤقتة وكانت غير مهمة وبحسب خبرته قال ان نطاق هذه الخلية كان محدودًا وقال ايضا ان فندق الفينيسيا كان مقابل هذه الخلية ولهذا السبب كانت تدعى فن اي مثل بداية كلمة فينسيا وبالتالي الفندق الذي يقابل هذه الخلية لربما هو حد من تغطية هذه الخلية في جوار موقع الجريمة وبالتالي من المحتمل جدا ان تكون الهواتف التي شغلت تلك الخلية في جوار المنطقة المباشرة اي على بعد حوالي 150 مترًا  مباشرة اي على بعد حوالي 150 مترا كحد أقصى

رئيس غرفة الدرجة الاولى القاضي دايفيد راي: أذكر أنه تحدث ربما عن الخلايا فائقة الصغر أو الخلايا الصغيرة، وأنه كان من الممكن نقل تلك الخلايا. ولكن ماذا عن تغطية المباني مثلا؟ إذا كان الشخص في الطابق العاشر من المبنى هل تختلف تغطيته مقارنة بشخص آخر على الطريق.

المحامي إيغل بوفواس (عن الإدعاء): بالنسبة الى محضر الجلسة أولا سوف أعطيكم المرجع، وكان ذلك في الصفحة 95 من السطر الرابع حتى الرابع عشر من محضر جلسة الامس.

الخلايا فائقة الصغر هي خلايا كما يدل عليه اسمها، ولكن هذه الخلية مختلفة وكانت تغطيتها صغيرة جدا على غرار الخلايا فائقة الصغر، وأنت الآن أشرت الى المباني ووجود الاشخاص في المباني. وكما تذكرون ان التغطية الخلوية الفضلى المتوقعة هي لمستوى الارض، وبالتأكيد كلما ارتفع الشخص او كان موجودا في طابق اعلى فقد يلتقط خلايا أخرى. وبالتالي هذه الخلية صغيرة ذات تغطية محدودة وبالتالي هذا مؤشر على ان الاشخاص الذين استخدموها كانوا بالتأكيد على مستوى الارض وفي المنطقة المجاورة لتلك الخلية.

الآن سوف انتقل للرد على بعض اسئلة القضاة بشأن السيد عياش وعلاقته بالخطة.

ربما هناك بعض الاسئلة العالقة وانا في مداخلتي حتى الآن أجبت عن بعض الاسئلة، لن أجيب الآن عن الاسئلة المتعلقة بتبني المسؤولية زورا بل أدع الجواب لمداخلتي بشأن تبني المسؤولية لاحقا.

الفقرة العاشرة تشير الى السؤال المتعلق بتحكم الكيان نفسه بأربع شبكات خلوية وما هو هذا الكيان. هذا كان السؤال في الفقرة العاشرة في الفقرة 21 فثمّة اشارة الى الفاعل العسكري المعقد، ما الذي يعنيه ذلك؟ هذا كان السؤال، والجواب هو الفاعل العسكري المتطور او المتقدم.

القاضي راي: لنفهم أفضل، السؤال هو في الفقرة 21، ولم يزعم الادعاء في الفقرة التي تسبق الفقرة 1094 بأن الهجوم قد نفذ فقط من قبل او بفضل قيادة فاعل عسكري متقدم أو متطور، ما الذي تعنيه هذه العبارة؟ نهاية الاقتباس، وبذلك نحدد السياق.

بوفواس: الفاعل العسكري المتقدم او المتطور هو السيد بدر الدين، لم اخترنا هذه العابرة لأنه بعد تحليل ظروف الاعتداء وتعقيد هذا الهجوم واستخام تلك المواد المتفجرة هذا سمح لنا بدعم قضية الادعاء، اي ان السيد بدر الدين كان على رأس المؤامرة وبالتأكيد ورد ذلك في ملاحظاتنا، ولم يطعن به اي فريق من فرق الدفاع، وهذا سمح لنا بإسناد الهاتف الاخضر 023 الى مصطفى بدر الدين وتم اسناد هذا الهاتف اليه من خلال تحليل المستخدم الواحد، وتذكرون انه استخدم هذا الهاتف الاخضر في نواحي مختلفة من لبنان وكان يستخدم الهواتف الخلوية الشخصية التابعة له والـ"اس ان بيز".

القاضي راي: ما الذي تعنيه بذلك؟

بوفواس: الهواتف الخلوية التتابعية والهواتف الخلوية الشخصية وتذكرون اننا استمعنا الى افادات الشهود بشأن الهواتف الخاصة به والكيان المشترك الذي تعرف اليه السيد (المحقق في مكتب المدعي العام في المحكمة) غاري بلات والسيد (الخبير في تحليل مواقع الأجهزة الخليوية جون إدوارد) فيليبس هو عبارة عن مجموعة اشخاص بقيادة مصطفى بدر الدين نسبة الى الهواتف الخضراء الآن

القاضي راي: بالنسبة الى الفاعل العسكري المتقدم هذه ادلة قدمها الادعاء وايضًا تستند الى معلومات عن حزب الله وبحسب ما فهمت ايضًا امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله وجنازة بدر الدين في لبنان تشييعه في أيار 2016 والصور التي نرى فيها انه كان يرتدي الزي العسكري ويدير العمليات في سوريا نيابة عن المقاومة اي عن حزب الله وبهذا انتم ربطتم الجانب العسكري بالسيد بدر الدين هل هذا صيحح؟

بوفواس: نعم، ايضا في الخطابات العلنية ثمة اشارة الى هذه المواضيع، كل سيرتها العسكرية استمعنا اليها ونحن نعرف انه كان يقود قوات حزب الله في سوريا ويتمتع بثلاثين عاما من الخبرة العسكرية، انت ذكرت امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله وفي الواقع ثمة سؤال من بين اسئلة القضاة بشأن ربط الشبكة الخضراء بحزب الله واتحدث هنا عن الفقرة 13 من الاسئلة، اقتبس، هل من ادلة باستثناء الاقاويل المنسوبة الى امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، اذًا هل من ادلة في افادة الشاهد المتوفى السيد وسام الحسن وهي البينة 2122 بأن الشبكة الخضراء التي تضم ثلاثة هواتف خلوية كانت تنتمي الى حزب الله، مذكرة الادعاء الختامية في الفقرة 325، نهاية الاقتباس.وبعيدا عن الاقاويل ثمة ايضا افادة السيد وسام الحسن وتاكيد آخر في بيان علني مؤتمر صحافي اجراه السيد حسن نصر الله في العام 2010 وتحدث عن حديث كان قد حدث فعلا وانه اعطى بيانات الى قوى الامن الداخلي

وقبل ان اواصل من المهم ان اتطرق الى مسألة لم نذكرها في المذكرة الختامية للادعاء عندما قدم السيد الحسن افادته الى لجنة التحقيق الدولية طلب منه ان يؤمن اي مستندات قد تدعم ذلك ايضا واستطاع ان يؤمن وثيقة مختومة ومصداقيتها اكيدة مأخوذة من قوى الامن الداخلي تتعلق بتحليل هواتف من عناصر الموساد فيما يتعلق بهاتفين من الشبكة الخضراء اي هاتف السيد بدر الدين والسيد عياش وهذا يحمل رقم البينة wah 4

ونجد ذلك ايضا في بينات المحكمة ان افادة السيد وسام الحسن تحمل رقم البينة 2122 والمؤتمر الصحافي الذي عقد يحمل رقم البينة 2098 واطلب من مديرة القضية ان تقدم رقم البينة للمتنسد wah 4

تحليل قوى الامن الداخلي بعد تحليل السيد بدر الدين والسيد عياش وعنصر الموساد خلال الفترة المعنية وتبين ان هنالك اقترانًا مكانيًا محدودًا جدا بين الهواتف الثلاثة

الارقام الثلاثة وارقام عناصر الموساد المزعومين عندما قورنت بارقام بدر الدين وعياش، كان الاقتران المكاني ليوم او ثلاثة ايام ولاقل من ساعة. وبالتالي بحسب الحجة التي أعطيها فإن هذا لا يدعم المزاعم القائلة ان هذه الهواتف كانت تتبع عناصر من الموساد لا بل على العكس.

القاضي راي مقاطعا: قيل لنا ان رقم البينة هوp124 ، وهل يمكن عرض او تجهيز هذه البينة على الشاشة؟

القاضية ميشلين بريدي: بالعودة الى افادة السيد وسام الحسن في افادته كنا نعرف ان المحقق سأله عن الارقام التي يتحدث عنها، وهو أجاب أن الارقام كانت بحوزته وكان قد تلقاها على الورقة، وهو لم يستطع ان يجد تلك الورقة، وبعد ذلك استطاع ان يعطي ورقة عليها بعض الارقام، أرقام مختلفة تتعلق بما تتحدث عنه الآن أي عناصر الموساد بأنهم كانوا يحققون في ذلك، ولكن هذه الارقام كيف تفترضون انها ارقام الشبكة الخضراء؟ وثانيا كيف حللوها وقاموا باقتران مكاني بينها وبين الهواتف الشخصية للسيد بدر الدين؟ ففي ذلك الوقت لم يكن السيد بدر الدين وعياش محددي الهوية في تلك المرحلة بالذات.

بوفواس: لست متأكدا من أنني فهمت سؤالك بالتحديد.

القاضية بريدي: كيف يمكنك ان تقول ان هذه الارقام تعود الى الشبكة الضخراء هذا اولا، ثانيا انت قلت منذ لحظات انهم كانوا يحللون تلك الارقام واقترانها المكاني مع ارقام بدر الدين في تلك الفترة،  ولكن في تلك الفترة لم تكن الشبكة الخضراء محددة ولا بدر الدين.

بوفواس: الوثيقة لا ترتبط بتحليل اجري في العام 2010 بل يرتبط بتحليل اجري في ذلك الوقت ولكن يعود الى تاريخ 2005، فعرفنا انها ارقام الشبكة الخضراء وحددنا الارقام الاربعة الاخيرة وعرفنا انها كانت تعود الى سليم عياش والسيد مصطفى بدر الدين، السؤال الوارد في الفقرة الثالثة عشر تتعلق بالادلة المتوافرة في هذا السياق وبالطبع ما هو متوافر لدينا هو التأكيد المهم لاسناد الاخضر 023 الى السيد بدر الدين، فنحن نعرف الان بمصطلحات واضحة من هو مصطفى بدر الين ومدى أهميته ومدى رتبته من بين قادة "حزب الله" ومن هنا فإن الادلة الاضافية التي تؤكد ما حددناه في الشبكة الخضرا وارتباطها بـ"حزب الله" وبالعمليات الامنية المزعومة وهذا يصبح منطقيا اكثر عندما ننظر الى قائمة الاتصالات الرئيسية تحركات الشبكة الخضراء.

القاضي راي: اليس هناك من سبب يمنع من عرض هذا المستند علنا؟

بوفواس: أطلب منكم توخي الحذر لان المستند بحد ذاته ليس سريا ولكن هو يتضمن اسماء ولا أعرف ما قد يكون تأثير عرض مثل هذه الاسماء علنا، وبالتالي قد يكون عدم عرض المستند علنا لدواعي الحذر.

القاضي راي: يمكننا ان نعرض الصفحة الثالثة من دون إدراج أو عرض الفقرة الأخيرة من تلك الصفحة.

بوفواس: هذا مثال جيد ففي تحليل قوى الامن الداخلي هم تمعنوا في أسلوب عن هواتف عناصر الموساد المزعومين وتحركاتهم  واذا كنت اذكر جيدًا فإن التحليل اظهر الى ان هذا الهاتف يعود الى شخص يسكن في زوق مصبح وتذكرون انه في 28 كانون الثاني/يناير كان هناك نشاطات وتحركات قوية بين الشبكة الخضراء والشبكة الحمراء بقيادة عياش وعند المفرق، ومفترق الطريق من زوق مصبح الى فيلا فقرا وفي تلك الفترة كان السيد بدر الدين يجري كثيرًا من الاتصالات بالهاتف الاخضر الذي يعود الى السيد عياش وكان ينتقل شمالا الى مسكنه خارج منطقة جونية وربما تذكرون  عملية الهواتف السرية التي كانت تتبع السيد الحريري في تنقلاته من والى فيلا فقرا وفي اواخر شهر كانون الأول / ديسمبر وربما تذكرون  تحديد الطريق صعودا من المفترق الذي يؤدي الى فيلا فقرا وتذكرون ان المؤامرة تفيد بأن الموكب عليه ان يخفف سرعته لكي يأخذ ذلك المفرق القوي او المنعطف القوي وبالتالي تم تحليل كل هذه التحركات وتذكرون ان تلك المنطقة كانت تعتبر على انها ربما منطقة ثانوية لمحاولة الاغتيال وتذكرون بحسب تحليل قوى الامن الداخلي اذا ما نظرنا الى اوقات الاتصالات ومدى تزامن تلك الهواتف في تلك الفترة بالذات عندما نظرنا الى الاوقات الواردة على الشاشة فإن الهواتف المزعومة العائدة الى عناصر الموساد زعمًا والتي تنتهي ب078 اذا هي متواجدة في المنطقة بشكل متكرر من الساعة التاسعة و35 دقيقة حتى 21 و11 دقيقة في حين ان هاتف السيد عياش يظهر على انه كان هناك من الساعة 14 و 14دقيقة حتى فترة معينة من بعد ظهر ذلك اليوم لفترة قليلة من الزمن وهاتف بدر الدين 043 هو عند الساعة 14 و27 دقيقة حتى 4 و48 دقيقة اذا هو وقت كل الاقتران المكاني في ذلك اليوم

القاضية بريدي: هل تعني بأن كل هذه الارقام كلها خضراء ام ان هناك رقمًا واحدًا فقط على الشبكة الخضراء هو الذي ينتهي برقم 300 اي هي الارقام التي هي من الشبكة الخضراء في هذه الايام بالذات في هذا اليوم بالذات ؟

بوفواس: انا لا اقوم بعملي بشكل جيد على ما يبدو، اذًا على الشاشة 3 ارقام ترونها اذا لدينا الرقم الذي ينتهي 078 هو الرقم الذي ينسب الى عنصر الموساد زعمًا وهناك رقمان آخران ينتهان  بـ 300 و023 هذان الهاتفان ينسبهما الادعاء الى السيد عياش وبدر الدين وبالتالي هناك فقط 3 ارقام على اللائحة امامكم

القاضي راي: اذًا انت ما تقوله ان هذا التحليل اجرته قوى الامن الداخلي في لبنان وهي التي استخلصت ان هذه الهواتف تسجل اقترانا مكانيا نظرا لكونها الارقام الوحيدة التي تتنقل معًا في تلك الفترة الزمنية وذلك بعد افراغ ذاكرة الخلية التي تغطي المنطقة لكل هذه الهواتف

بوفواس: تماما شكرا على هذا التوضيح

القاضي راي: ولكن هذا كان اقترانا مكانيا فيما يتعلق بعملية المراقبة وفقا لقوى الامن الداخلي صحيح؟

بوفواس: كلا كل ما كانوا يفعلونه تحديد نسب الاقتران المكاني بين الهواتف العائدة الى عناصر الموساد المزعومين وهواتف الشبكة الخضراء وبالتالي كما قلت انها محدودة جدا وبحسب ما اتقدم به من حجج هي لا تدعم عملية المراقبة اقله ليس من باب المصادفة لا نستطيع ان نرى اقترانا مكانيا يمكن شرحه بسلوك يكون سلوكا مماثلا لهاتف يعود الى عنصر موساد كما يزعم بمعنى اخر هو كان يقيم في تلك المنطقة وهذا مجرد مثال عن تحركات الهواتف الخضراء ومدى اقترانها مكانيا مع هذا الهاتف وهي لا تعكس المراقبة

القاضي راي: ولكن لا احد يقترح بان السيد بدر الدين او السيد عياش هما من عناصر (..) ايضا وصولًا الى الحدود السورية واظن ان المعابر الحدودية العسكرية والمدنية مغطاة بالخلية نفسها

القاضي راي: لدى القاضي ( نيكولا) ليتييري سؤال وانا طلبت من موظف قلم المحكمة ويمكن لمديرة القضية ايضًا ان تساعدنا من خلال ايجاد البينة التي تتعلق بالخلية التي تغطي مواصفات منطقة عنجر

القاضي عاكوم: هنالك خطأ مطبعي في المحضر اذًا ليست مزرعة 3 انما مصنع 3

القاضي راي:البينة والعرض الالكتروني للادلة الذي يقدم لنا التغطية الفضلى المتوقعة لعنجر

بوفواس: سأعرض ذلك عليكم ولكن سأقدم كذلك رقم بينة لعرض باور بوينت السيد فيليبس عن هواتف المهمة

القاضي ليتييري: اريد ان اعلم لو تم اجراء التحقيق للتعرف على المنطقة التي يشير اليها السؤال رقم 14

القاضي راي: البينة 1785 ستعرض على الشاشة

بوفواس: البينة هي 1118 ها هي خلايا ام تي سي تاتش، اعتقد ان الازرق 742 كان يعمل من خلال شبكة الفا، وردا على سؤال القاضي ليتييري وهو هل تم اي تحقيق في تلك المنطقة فانني لست على علم بذلك، اعلم ان ثمة اشخاصًا يترددون الى المنطقة والسيد بلات اشار الى هذه المسالة في إفادته ولكن لم يكن الغرض محددًا، واثناء عرض السيد فيليبس تم تقديم بينة دل على طبيعة المنطقة في شباط 2005،

والسبب الذي نقول انه كان غير عادي هو انه خارج المنطقة العادية التي كانت تعمل فيها الشبكات السرية في الضاحية وكانت المنطقة في الجنوب شرق المطار والمسألة كانت غير عادية لانها كانت منطقة شاسعة ومتكونة من مبان صناعية وكانت التغطية تشمل المباني شرق المطار وكانت المنطقة صناعية وليست سكنية، وكل النشاط الذي حدث كان ينطوي على اتصالات اجراها السيد عياش في الساعات الباكرة من الصباح مع الشخص 9 في تلك المنطقة وبالتالي الصورة تبين طبيعة المنطقة ويمكن لكم ان تقيموا هذا النشاط

القاضي ليتييري: اذًا كان يجب اجراء تحقيق في المنطقة لتحديد معالم هذه المنطقة اعتقد ان هنالك شيئًا غير عادي في هذه المنطقة وكان يجب اجراء تحقيق في العمق مثلا اجراء بحث في هذه المنطقة

بوفواس: الخلايا التي استخدمناها شملت جزءا كبيرا من المنطقة وذلك لم يحدد مبان بالتحديد كان يجب ان نجري مسحا لها ولكن عندما اكتشفنا هذه الانماط تم ذلك بعد وقت طويل من ذلك الوقت وبالتالي المتآمرون كان من المتوقع ان يمحوا كل الاثار عن سوء تصرفهم المزعوم في هذه المنطقة عندما بدات التحقيقات ولكن هذه المنطقة غير سكنية وفيها مستودعات ومبان صناعية

القاضي راي: خريطة التغطية الفضلى المتوقعة لعنجر، لست متأكداً من ان هذا الامر وارد في البينة p1118 وتعلمون هذه الخريطة الكبيرة هي لكل هذه الخلايا في لبنان ولدينا خريطة في الصفحة 115 وهذه قد تفيدنا، اللون الازرق يدل على التغطيات الخلوية المختلفة هل هذا صحيح سيد بوفواس؟

بوفواس: نعم حضرة القاضي

القاضي راي: هل انتهيت من الاسئلة؟ وهل ستنتقل الى الاعلان عن المسؤولية زورا؟ وأرى أنك عرضت شريحة على الشاشة.

بوفواس: نعود الى عرض "الباور بوينت" للتسلسل الزمني للمذكرات الختامية الشريحة 106، هناك صورة على الشاشة لاحمد ابو عدس الذي يقدم الإعلان عن المسؤولية زورا الذي تم تشجيله على شريط وضع في شجرة قريبة من مكاتب "الجزيرة" و"رويترز" وأريد أولا ان أمرّ على المتهمين المتآمرين الذين يدعي الادعاء بأنهم نسقوا هذا النشاط ووجدوا شخصا مناسبا وهو ابو عدس لكي يقدم هذا الاعلان عن المسؤولية زورا بدافع يمكن ان يصدق لتقل السيد الحريري وليفجر نفسه ويسبب هذه الفاجعة، الشريحة 107 تذكركم بتشكيلة هذه الهواتف التي كانت بحوزة المتهمين، وكما قلت بالامس تلاحظون ان ثمة طرفين او قسمين في هذه الشبكة التي تقود العملية والتي كانت تشرف على هذه المؤامرة.

من جهة السيد عياش الذي كان قائد هذا الجزء من هذه المؤامرة والذي كان متورطا في الاغتيال، والسيد عياش كان مسؤولا عن الإعلان عن المسؤولية زورا واختار أشخاصا يثق بهما كالسيد صبرا والسيد عنيسي لتنفيذ هذه المؤامرة. والقضية ضد السيد مرعي يمكن ان نعلن عنها بكل بساطة كما كان الحال بالنسبة الى السيد عياش، كان يجب على السيد بدر الدين استخدام هواتف الشبكة الخضراء وكان مسؤولا عن الاعلان عن المسؤولية زورا وهو الذي نسّق مع السيد صبرا وعنيسي عدد من الأنشطة من البداية وحتى النهاية، كل ذلك كان ضاروريا للاعلان عن المسؤولية زورا وهناك أوصاف هذا الشخص الذي سيكون مناسبا للقيام بهذه العملية وهو ابو عدس، بعد ذلك استدراج محمد ابو عدس من قبل محمد الذي كان يثق به ومن بعد ذلك الاختطاف وبعد ذلك إ

جباره على تسجيل هذا الشريط والفيديو وبعد الرسالة المدونة تسليم ذلك لوكالات الاخبار الدولية وضمان بثها للعالم. وقبل ان اخوض في تفاصيل انماط الاتصالات التي تصف المسؤولية وذنب المتهمين الثلاثة على الشريحة 110 وترشح كيف تم تنسيق المؤامرة بكاملها بمنتهى الانضباط والتنظيم.

الشريحة 110 هي شريحة بسيطة تدل على السنوات والتواريخ في اعلاها وتمتد من كانون الاول 2004 حتى شباط 2005

في نهاية كانون الاول بعد اجتماع مجموعة البريستول تعززت هذه المؤامرة وتسارعت وتيرتها، وكان هنالك تصعيد في الجزء الثاني الاخر من المؤامرة وذلك في 21 كانون الاول وتذكرون ما قلناه بالامس، في 22 كانون الأول، السيد عنيسي والسيد صبرا، 21 كان اليوم الاول عندما بدات وحدة الاغتيال تتبع اثار السيد الحريري وهذا لم يكن كل ما في الامر (..) بعد ذلك في 11 كانون الأول/ يناير الشبكة الخضراء التي لم تستخدم لتسعة او عشرة ايام بدات في مرحلتها الاولى كما قال السيد فيليبس وكان هناك وتيرة ملفتة للنشاط

بدأت المرحلة الاولى من الشبكة الخضراء من 12 حتى 16 الهواتف الارجوانية بدأت تتعامل مع الشبكة الخضراء وهنالك تدفق للاتصالات الهرمي بين الاخضر والارجواني كان يجب ان يستكمل وتم اختطاف ابو عدس، وبعد العمل بالشبكة الزرقاء المشار اليها هنا في اطار مرحلة الاعداد للمهمة تجدون الهواتف المهمة للتنفيذ، وتجدون ذلك بشكل رمزي هنا في المرحلة البدائية الخضراء التي انتهت عندما بلغت الشاحنة المفجرة ساحة الجريمة قبل حصول الاعتداء. واذكركم لانني  فعلت ذلك بالامس لان هذا الجزء مهم جدا بالنشاط الذي تم داخل هذه المؤامرة الشريحة رقم 113 تبين كيف ان الشبكة الخضراء كانت تشرف على المؤامرة (..) تظهره الاسطر الارجوانية التي تتضمن الأسطر الخضراء والزرقاء التي تتضمن السطر الاخضر والأحمر التي تتضمن السطر الاخضر، لكي ندل على انه في كل مرحلة من المؤامرة تتدفق الاتصالات وهذا يدل كيف تم تنسيق هذه المؤامرة، والسيد مرعي كان جزءاً مهما جدا من ذلك، هو المنسق وكان مسؤولا عن إعلان المسؤولية زورا كي يتأكد من أن هذا الاعلان سيتم وأن الشريط سيسجل وأن الرسالة ستسلم.

القاضي راي: (..) سيد بوفواس هذه مناسبة مفيدة لكي أوضح شيئا ولكن دعني أرد على سؤالك اولا، لا توجد أي أدلة مباشرة عن متى تم إعداد هذا الفيديو ما من شيء في أنماط الاتصالات عن الوقت الذي تم فيه إعداد هذا الشريط، ويمكننا ان نستنتج بشكل منطقي ولكن ليس لدينا أدلة مباشرة أين توجد الأدلة عن أن السيد مرعي كان على علم بمحتويات الفيديو والرسالة وأنه مسؤولا عن (....) الاسئلة التي وجهت الينا من قبلكم حضراة القضاة هناك اشارة في الفقرة 12 هل يجب أن اقرأها؟

جاء في الفقرة 12 الفقرة 552 من مذكرة الادعاء تدعي بأن عدم نشاط الهواتف الارجوانية والمرتبطة بها لفترة 48 الى 78 ساعة قبل الثامن عشر من يناير ..... ولكن لا ننوي التأكيد على ذلك، هذا كان يتفق مع ما وجدناه ولكن هذا لا يعتبر زعما في قرار الاتهام، ولا نريد منكم ان تستنتجوا ذلك وبالتالي لا تبعات قانونية لذلك هذا هو تعبير مرتب بعض الشيء وسوف أتولى المسؤولية عن ذلك في المذكرة الختامية كون السيد أحمد أبو عدس تم استدراجه واختطافه في صبيحة العام 2005 وانماط الاتصالات لهواتف المتآمرين تعكس غياب للنشاط غياب ممتد وهذا تجاوز اللحظة التي تم فيها اختطاف السيد ابو عدس ولكن تجاوز ايضا من 48 الى 72 ساعة الادعاء لا يقول ولا يمكنه ان يؤكد بان تم اعداد الفيديو بتلك الفترة وتذكرون بأن العملية تم انقطاعها من قبل نشاط  السيد عنيسي ومن ثم هاتف السيد

عنيسي والسيد مرعي وخاصة في الساعة التاسعة من 17 كانون الثاني عندما كانت هواتفهم مغلقة ومن ثم تم تشغيل هواتفهم فجأة واقول فجأة لان هناك شيئًا يمكن استخلاصه من رسائل متراكمة تم تلقيها كل منهما وكل هذه الرسائل المتراكمة التي وصلت على هاتف السيد عنيسي تدل على ان هنالك اشارة الكترونية للتحرك من الضاحية وهي الخلية التي تغطي منطقة السيد مرعي التي يقطنها ويبدو ان هذه اللحظات تدل على علامة تركها لتحركاتهم من الضاحية وهذا يؤدي بنا مباشرة الى خلايا الكولا عن تحركاته وتحركات ابو عدس وبعد الساعة التاسعة يرسل السيد مرعي رسالة نصية من تلك ومن ثم بعد ذلك يعود الى الضاحية ويتصل بالسيد مرعي مجددا وهذا هو السيد مرعي الذي يحمل الهاتف الاخضر المرتبط ببدر الدين والسيد مرعي هو المنسق للاعلان عن المسؤولية زورا وهذا هو المقصود في المذكرة الختامية وهذا له دلالة

بريدي : اذًا في السادس عشر من كانون الثاني/ يناير هناك صمت هل تقول لنا ان هذا الصمت يؤكد اختطاف ابو عدس وهنا عندي مشكلة لا افهم لما في الـ17 من كانون الثاني وبحسب ملاحظاتكم عاد السيد عنيسي الى موقع الجريمة موقع الاختطاف لمَ عاد الى جوار منزل ابو عدس ليقوم بماذا ؟ ان كنتم تقولون انه تم اختطاف احمد ابو عدس سابقا؟ لمَ العودة الى جوار منزل ابو عدس ولمَ اتصل بمنزل ابو عدس ولمَ كان عليه ان يعود الى جوار المنزل ويتصل بوالدته ليقول لها انه ذهب الى الجهاد هل شرحت لي هذا الموضوع؟

بوفواس : هذا سؤال جيد اولا هذا ليس بموقع جريمة وقد لا يكون ابدا موقع جريمة لا النية كانت ان تكون عملية تبني المسؤولية ذات مصداقية ثانيا انت ذكرت نقطة مهمة مسجد الجامعة العربية ومنزل السيد ابو عدس لهذا السبب اجري الاتصال من تلك المنطقة والهاتف العمومي يمكن تعقب اثره اي موقع الهاتف العمومي يمكن ان يحدد لاحقا وكان من المهم ايضا لو تم تعقب اثر ذلك الهاتف ان يشير الى عملية تبني مسؤولية فعلية هذه كانت النية وكانوا يريدون اعطاء الانطباع بأن السيد ابو عدس هو الانتحاري وكان متطرفا سنيا وتم تجنيده في المسجد المحلي في تلك المنطقة وهذه كانت النية من وراء كل هذه الخطة والمنطق كان لا بد ان يقول انه لا بد من اجراء الاتصال في طرابلس اي في مكان بعيد جدا الى شمال لبنان ولكن هذا قد لا يكون مناسبا لمن شارك في تلك المؤامرة هذا هو الشرح الوحيد

القاضي ليتياري: سيد بوفواس اعتقد انني اذكر افادة لقريب احمد ابو عدس افاد انه جاء مختلفا على شريط الفيديو مختلفا عما كان عليه عندما رأى ذلك القريب للمرة الاخيرة ومختلف ايضا على مستوى الملابس التي كان يرتديها هل هذا يشير فعلا الى ان الشريط قد التقط بعد ساعات قصيرة على اختطافه؟

بوفواس: نحن لم نقل ابدًا انه تم تسجيل الشريط بعد ساعات على عملية الاختطاف انت محق ان شكل السيد احمد ابو عدس الخارجي كان قد اختلف ويبدو انه كان شاحبا ومتعبا وانا اقول ان السيد ابو عدس كان قد استدرج وفجأة لاحظ وفهم ما كانت الخطة المروعة وبدا بالتأكيد خائفًا إلى درجة كبيرة وهذا ما نراه ايضًا على وجهه الشاحب

(تقطع في الصوت)

بوفواس: نذهب الان الى 20 كانون الثاني واتصالان بعد الساعة 6 صباحا وهذا كان وقتًا غير اعتيادي لتلك الهواتف ومن ثم اتصال في 7 شباط سأعود اليه لاحقا

هناك سبب لاجراء هذين الاتصالين في 20 كانون الثاني ، اتصالان من اصل 15 اتصالا طوال اربعة اشهر ونصف.في 8 شباط بدأت وحدة الاغتيال اي الشبكة الحمراء بعملها، ونستطيع ان نرى نمطا اخر في الشريحة 115 هنا وتشير هذ الانماط الى دور السيد مرعي وايضا ارتباطه الوثيق بدور سليم عياش (..) قبيل وبعيد اتصال السيد مرعي بالسيد بدر الدين لرفع التقارير اليه ذلك ايضا لم يكن السيد بدر الدين هو من يتصل بالسيد مرعي وعياش هما اتصلا به وتلك الاتصالات حصلت في غضون 18 دقيقة بين الاتصال والتالي وبعض الاتصالات حصل بعد 3 دقائق على الاتصالات الاخرى وذلك في 4 مناسبات وزيادة الاتصالات الاولى نراها  في  الشريحة 116 اي في 16 من ك1 وهو اتصال من السيد مرعي الى بدر الدين

و18 دقيقة قبل ذلك السيد عياش كان قد اتصل ايضا بالسيد بدر الدين وفي 23 من ك1 ونحن في مرحلة بدء السيد عنيسي استخدام هاتفه في جوار مسجد الجامعة العربية والسيد مرعي اتصل ايضا بالسيد بدر الدين عند الساعة الثانية و5 دقائق من بعد الظهر وبعد 3 دقائق السيد عياش اتصل ببدر الدين لا تنسوا هنا مرحلة الخطة التي نتحدث عنها اليوم الاول في استخدام الهواتف في اطار الجامعة العربية السيد عياش كان قد بدأ مع وحدة الاغتنيال المؤلفة من 5 اشخاص بمراقبة السيد الحريري وذلك من 21 ك1 ومن ثم زيادة في حدة الاتصالات في 27  ك1 واتصال مجددا وهذا مهم لانه اتصل السيد مرعي بالسيد بدر الدين عن الساعة التاسعة والـ56 دقيقة صباحا وبعد 3 دقائق السيد عياش اتصل بالسيد بدر الدين هذه كانت فترة الشبكات السرية للسيد عياش ومراقبة السيد الحريري وموكبه من قبل الشبكة الصفراء والزرقاء والثاني  من ك2 يناير هو تاريخ مهم ايضا اتصل فيه كل من السيد عياش ومرعي بالسيد بدر الدين  في ذلك اليوم لم يكن اي نشاط للهواتف الارجوانية قرب مسجد الجامعة العربية في مرحلة كولا وبعد ذلك كانت مرحلة الاخضر 071 ومرحلة مرعي ومرحلة الاختطاف يمكنكم اختيار التسمية التي تريدون وانا تحدثت قبل ذلك عن العشرين من ك2 يناير حيث كان الاتصال في ساعات الصباح المبكرة وفي هذا الاتصال كانت هناك اتصالات بين عياش وبدر الدين باستخدام الهاتف الاخضر اي عند الساعة 10 و45 فقط بعد 14 دقيقة على اتصال عياش بمرعي اذًا قبل ذلك كان اتصال بين مرعي وبدر الدين وبالتالي هذا يشير الى عمل الرجلين بشكل متواز وان السيد بدر الدين هو من كان يقوم ويتحكم بتلك العملية

بريدي: ولكن السيد عياش لم يتصل ابدا بالسيد مرعي

بوفواس: سوف اجيب عن هذا السؤال بعد قليل فهذه نقطة مهمة، الشريحة 119 تسمح بالاجابة عن سؤال حضرة القاضية، كان هناك اتصال بين عياش ومرعي في فترة المنؤامرة الاتصالات نادرة جدا لم تكن منتظمة وكان هناك اتصال في ت2 2004 ومن ثم اتصالان وحسب ولكن بالضرورة ان نتحقق من تلك الاتصالات، في 23 ك2 2005 السيد عياش اتصل بالسيد مرعي ولكن حصل ذلك في غضون 10 دقائق اي من الواضح وجود تنسيق بين الهواتف الزرقاء والهواتف الزرقاء بحوزة المسؤولين  عن وحدة الاغتيال ومن ثم سلسلة من الاتصالات ...........هاتف اصفر للسيد عياش او كان متصلا بهاتف اصفر للسيد عياش واشير الى ذلك لاطرح السؤال التالي اين هي الصدفة لهذه الانماط اي ان يكون السيد صبرا اتصل صدفة بهاتف اصفر اي هاتف في الشبكة الصفراء من الجهة الاخرى من الخطة وهذا يظهر لكم ان المسالة غير عشوائية لا بل هذا يشير الى ان الاشخاص ضمن ....ونحن كنا نتمنى لو لم تسرع من وتيرة الكلام خلال العرض

انتقل الى المتهمين الاخرين السيد صبرا والسيد عنيسي ،السيد مرعي وجهت اليه تهم متعلقة بتبني المسؤولية زورا وانا اظهرت لكم ان هذا الجزء جزء لا يتجزأ من الخطة باكملها وانعكس هذا الامر من خلال اصرارهم ........وان اخذنا كل الافراد السيد بدر الدين من تختارون لانجاز هذه المهمة هل تختارون شخصين لا تثق بهما مثلا من تختارون او تختارون اشخاصا تعلمون انهم سينجزون؟ تختارون شخصين في الواقع سينجزان العمل بفعل قدراتهما وامكانياتهما .......

الشخص الذي سيختاره هذان الشخصان لديه تعاطف مع رفيق الحريري او لديه اي سلوك تعاطفي كانا يجب ان يعرفا انهما سينفذا الطريقة بشكل صحيح وكامل، وليس هناك مجال للخطأ وعليهما ان يعرفا بالتحديد من هي هوية الضحية أي رفيق الحريري،

كان هذا هاجسا أساسيا من المؤامرة لا يمكن اختيار اي شخص من الشارع، كان يجب أن يعرف أن الشخص المختار لديه سلوك ومقاربة ستكون مقنعة في الشريط المصور.

القاضي راي: ظننت ان السيد فاريل قال البارحة انهما لم يكونا كذلك لان تهمة قتل اي شخص لا تفترض حسبما قاله الادعاء البارحة انه عليهما ان يعرفا من كانت الضحية

بوفواس: بحسب ما تقدمت به انا من حجج وبناءً على الادلة أدعوكم للتوصل الى هذا الأمر. السيد فاريل في حججه كان فقط ينطلق من منظور قانوني ومن منطلق القانون ولكن انا من منظوري ادعوكم لتتخطوا سياق القانون.

القاضي راي: وأنت دافعت بذلك، انت قلت انهما كانا يعرفان مسبقا بالتوجيهات المتعلقة بمخطط مؤامرة اغتيال رفيق الحريري، وبحججك انت ربطت بين هذه المسائل فقلت ان هذين الشخصين موثوقين لدرجة انه يمكن الوثوق بهما لامتلاك مثل هذه المعلومة، لأنه أوكل اليهما مهمة العثور على شخص ولا يمكن ان يكونان لا يعرفا بالتحديد ما هي الغاية النهائية من هذه المهمة.

ألا يمكن الوصول الى الاستنتاجين معا؟ من جهة يقول الادعاء من منطلق منطقي ان المؤامرة هي لاغتيال شخص يتمتع بحماية عالية وشخص مهم مثل السيد الحريري وما ستكون النتائج، وبالتالي لا يمكن إخبار اي شخص بمثل هذه الملعومة، وبالتالي ربما كانوا يعرفون ما هي النية مثلا من عملية المراقبة.

إذاً يمكن تفسير ذلك بالاتجاهين، ما هي تحركات السيد الحريري وما هي المصلحة من ذلك، أن يكون هناك اذاً عدد من الفاعلين الداخلين والخارجين في المنطقة، فاعلون كثر سيشاركون وسيكونوا مهتمين بمعرفة تحركات السيد الحريري.

ويكون لديك مجموعة موثوقة من العناصر الذين سيتم استخدامهم في مرحلة ما، اشخاص بعضهم يعرف ما يحصل وبعضهم لا، فلماذا هذان الشخصان بالتحديد يعرفان ما هي المؤامرة مقابل ان يكون الامر مثلا العثور على شخص ونسلّمه لتصوير الشريط من دون ان يعرف هذا او هذان الشخصان ما الغاية من ذلك، الا يمكن تطبيق نظريتك؟ وبناءً على الحجج التي تقدمت بها يمكن تفسير ذلك بالطريقتين المتناقضتين؟ بناءً على المبدأ القائل ان المعلومات تشارك فقط بناءً على الحاجة لمشاركتها مع العناصر.

بوفواس: لست متأكداً من انني استخدمت هذه الكلمات عندما تحدثت عن المقترحات المتعلقة بمراقبة السيد الحريري. قد يكون من الممكن ان مجموعة الاشخاص التي كانت مهتمة بمعرفة مكان تواجده لا ترتبط بوحدة الاغتيال.

القاضي راي: هذا ليس ما قصدته

بوفواس: أعرف

القاضي راي: ما قصدته هو أن هناك عددا كبيرا من الاشخاص المعنيين بهذه المؤامرة وبالتالي لا أفهم الحجة التي يتقدم بها الادعاء ان الاشخاص الذين يستخدمون الشبكة الحمراء والصفراء والزرقاء يعرفون ما هي الغاية من عمليات المراقبة أو يتبعون الموكب ويراقبون الأماكن التي يذهب اليها والخطة النهائية هي فعلا اغتياله. إذاً أنت تقول ان هناك عددا قليلا من الاشخاص الذين كانوا يعرفون ما هو الهدف الاخير اي الاغتيال،

فكيف ينطبق ذلك على عدد الاشخاص الذي لا بد من انهم كانوا متورطين في عملية المراقبة؟ هل الادعاء يزعم ان كل هؤلاء الاشخاص كانوا يعرفون ان الخطة هي اغتياله في 14 فبراير؟

بوفواس: وحدة الاغتيال هي الهواتف الستة الرئيسية، حاملي الهواتف الصفراء الستة الرئيسية، وحاملي الهواتف الزرقاء وايضا من الستة الرئيسيين وحاملي الهواتف الحمراء ايضا من الستة الرئيسيين جميعهم كانوا يعرفون وهم كانوا متورطين في عملية التنسيق لعملية الـ14 من شباط وايضا فهذه هي الدائرة الداخلية وكانوا يعرفون، اما بالنسبة الى السيد صبرا والسيد عنيسي فكان سلوكهما يعكس شيئا مشابها كما ذكرت اذا هذه مهمة بالغة الاهمية ولا يمكن ارتكاب اي خطأ وبالتالي لا يمكن ارتكاب اي خطأ والسيد مرعي كان بحاجة الى اختيار شخص كان يمكن ان يثق به ليتوليا العملية ولا يسربان المعلومات وبالتالي فهذه هي الدائرة الداخلية وكانوا يعرفون المعلومات من البداية حتى النهاية قد لا يكون لدينا دليل مباشر بأنهما اعدا الشريط المصور ولكن ما نعرفه والادلة متوافرة ان السيد عنيسي والسيد صبرا كانا معنيين بكل خطوة من خطوات عمليات تسليم الشريط واذا كانا من الدائرة الداخلية وانا مرافعاتي لا تعتمد على الادلة ولكن هذه استنتاجات منطقية

القاضي راي: السيد مترو هو وعدنا ان يقول من اعد الشريط المصور لكنه غادر وخلفه لم يلبوا هذا او يفوا بهذا الوعد ولكن بناء على الدائرة الداخلية الموثوقة هذه وانت اظنك استخدمت هذا الامر للمرة الاولى هذا المصطلح وبالتالي ما هي حجج الادعاء في ما يتعلق بالدائرة الداخلية؟

بوفواس: نحن لا نستطيع ان نتكهن

القاضي راي: بناء على الادلة المتوفرة للغرفة يمكنك ان تؤكد بشكل ايجابي على عدد الاشخاص الواردين في الدائرة الداخلية الاشخاص المعنيين بالتخطيط للاغتيال

بوفواس: بناء على الادلة وبناء على اعلان المسؤولية زورا الاشخاص هم السيد مرعي والسيد صبرا والسيد عنيسي

القاضي راي: اذًا ماذا يعني الرقم الاجمالي

بوفواس: وحين ننتقل الى مصطفى بدر الدين وسليم عياش ووحدة الاغتيال والشخص الخامس والسادس اللذين احضرا الشاحنة من جنوب بيروت الى موقع الجريمة والشخص الثامن الذي نسق كل النشاطات حول البرلمان بتوجيه الفان في الوقت المناسب الى موقع الجريمة والشخص التاسع الذي كان عنصرا اساسيا من عملية المراقبة وبالتالي كان له دور اساسي

القاضي راي :اذًا عشرة اشخاص

بوفواس: اقله عشرة

القاضي ليتيري : وهل انت قادر على نفي الشروحات البديلة المتعلقة بهذه وانها كانت مجرد عمليات مراقبة ولا شك في انه كان شخصًا معنيًا او السيد الحريري كان شخصًا يهم حزب الله ولكن بمجرد مراقبته ولكن ليس الهدف تنفيذ عملية الاغتيال

بوفواس: نعم لو كان لدى حزب الله اهتمام بالسيد الحريري فان الاهتمام كان مطولا ومكثفا طوال 58 يومَا تمتد هذه الايام على مدى اربعة اشهر ونصف ولكن جواب على سؤالك في ما يتعلق بسلوك وحدة الاغتيال في 14 شباط اي يوم التمرن على الاغتيال المسبق ونشاطات الشبكة حول عملية شراء الكانتر وكلها هذه ادلة يجب ان تكفيكم وتقنعكم

القاضي راي: يعني انكم تقولون بأن كل هذه الامور مترابطة شخص معني بشراء شاحنة الكانتر او شخص معني باختطاف ابو عدس لا يمكن تبرئته من دون تبرئة الاشخاص الاخرين وانت تعني ان كل شيء مترابط ومتداخل بمعنى اخر.. الاشخاص المعنيون بشراء شاحنة الكانتر ان كان هؤلاء مختلفين عن الاشخاص المعنيين المتورطين بعمليات المراقبة لا نستطيع القول ان هنالك اذا كان هؤلاء الاشخاص معنيين بشراء شاحنة الكانتر اذا تمت تبرئة هؤلاء الاشخاص فيجب تبرئة الاخرين ايضا وكل شيء مترابط

بوفواس : بسؤالك حضرة القاضي انت تتطرق الى مسألة شراء الشاحنة الكانتر وهذا ما يتعلق بالشخص السادس وهذا الشخص هو الذي كان يستخدم الهاتف الازرق في المنطقة في وقت شراء الشاحنة وبالتالي هو شريك في المؤامرة ولكن هو لا يخضع للمحاكمة وبالتالي لا يمكن تبرئته

القاضي ليتييري: ما هو الرابط بين المتهمين وشراء شاحنة الكانتر هل هو مجرد اتصال اجراه الشخص السادس بالمتهمين هذا كل ما لديكم؟

بوفواس: نعم ............ هل لي ان اقول ان هذا الاستنتاج لا حاجة الى ان تصلوا اليه من دون ادنى شك معقول يمكن ان تفعلوا ذلك ولكن ليس ضروريا فالرابط بمشتري شاحنة الكانتر لا يتعلق فقط بالاتصال في 25 من كانون الثاني يناير بل يبدأ قبل ذلك بوقت طويل فقد بدأ في 11 من يناير ك2 كانت البداية ان كنتم تذكرون عملية شراء الهواتف في الشبكة الخضراء والفترة التي كانت .... هواتفه المختلفة للمرة الاولى وهي المرة الوحيدة لمنطقة طرابلس طوال 3 سنوات كانت المرة الوحيدة ومن ثم استخدم الخلية المنطقة التي يتواجد فيها بائع شاحنة الكانتر وبعد ذلك تم شراء الشاحنة بعد اسبوعين من ذلك التاريخ وفيما كان هناك اتصل بمصطفى بدر الدين مجددا ومجددا عندما عاد واذا يمكننا ان نضيف ان ذلك مهم في فترة الاسناد لنقطة واحدة واحد من هواتفها ... اليوم كان هناك نمط نشاط بارز، الشخص الثامن على ما اظن بعد 4 ايام بين 11 من كانون الثاني يناير و25 من كانون الثاني يناير ذهب الى طرابلس وفي هذه المناسبة استخدم الخلية نفسها في محيط بائع شاحنة الكانتر اذا استخدم هذه الخلايا واستخدم الشبكة الزرقاء اذا كان يتصل بالشخص السادس الذي  كان قد عاد الى جنوب بيروت وهو نائب في وحدة الاغتيال. المرة الاخيرة التي حصل ذلك فيها في 22 كانون الثاني/ يناير وبعد 3 ايام من .. من النائب الى القائد في المؤامرة الى الشركاء في المؤامرة كافة اذا كل هذه الانماط لا يمكن تجاهلها وهي كلها ادلة قاطعة اذا هؤلاء معنيون بشراء شاحنة الكانتر والتي هي حملت المتفجرة التي انفجرت عند الساعة 12 و55 دقيقة  في الرابع عشر من شباط/ فبراير ، اذا كل هؤلاء شركاء في المؤامرة كانوا متورطين منذ البداية في تنسيق عملية شراء شاحنة ووضع القنبلة عليها ونقلها الى ساحة الجريمة في الرابع عشر من فبراير ..

القاضي راي: هذه مرافعتكم بالتأكيد

بوفواس: النقطة التي كنت اثيرها قبل قليل وربما لم اصيغها بشكل لائق  كما يجب كان علي ان الجأ الى قرار اتهام في الفقرة 18 ومن ثم الازرق 313 والازرق 944 والازرق 965، سأترك هذا الامر بيدك،

فيما يتعلق بعدد الاشخاص الذين كانوا على علم أن هذا اليوم كان جزء من مخطط لاغتيال السيد الحريري، وليس مجرد أن يكون لديهم أدواراً لا يعرفون بأمر الاغتيال

فكروا بهذا وبعد الاستراحة.

القاضي راي: لقد انضم السيد يونغ ...... واعتقد اننا حققنا تقدما بطيئا، أرى على الشاشة 14 -2-2005 وأؤكد لك اننا قدما الكثير من ... التي كنا ننوي تقديمها

بوفواس: الان سأتحدث عن أنماط الهواتف الارجوانية وهذا سيكون أسرع مما نتوقع وذلك في 80 شريحة ويمكنني أن أعرضها عليكم .....

القاضي راي: نعم أعتقد أن هذا ممكن سيد بوفواس ما قلته قبل ان نرفع الجلسة اعتقد الاسماء ال21 والارقام في دفاعكم ما هي قضية (..)

بوفواس: كل هذا وارد في قرار الاتهام والهواتف الأخرى هي جزء من الترابط بين الشبكات الهاتفية وبالتالي يمكنكم ان تذهبوا الى الحد الذي ذهبتم اليه مع المجموعة الاساسية التي تحدثت عنها.

القاضي راي: ولكن ما زلت أصر على ما قلته ان كنتم تقولون ان مجموعة صغيرة (..) ويستخدمون هواتف وكانوا معنيين بالقضية بطريقة او باخرى بحسب ما تدعون، متى يمكنكم ان تقولوا بكل واقعية ان دائرة المعرفة تتوقف وان هناك مجموعة أساسية مركزية تتوقف حدودها هل هي متكونة من 10 او 15 او 20 شخصا لان خطر التسريب يزداد.

بوفواس: لا نخمن بالنسبة المتهمين ويمكنكم ان تكونوا متاكدين من أن هذا ما نقوله في قرار الاتهام، والآن بلغنا الشريحة 122 من عرض "الباور بوينت" وننتقل الى 14-2 وتسليم الاعلان عن المسؤولية زورا، وأتطرق الى هذا الامر اولا وبعد ذلك سنعود الى الوراء لكي ننظر الى الانماط الاخرى التي تشكل جزءاً من هذه القضية،

في الشريحة 124 تجدون خريطة عن بيروت تبين البرلمان وساحة الجريمة، وكذلك مكان الشجرة التي سيسحب منه شريط الفيديو والهواتف العمومية الاربعة التي نقول إنها استخدمت للإعلان عن الجريمة زورا.

ي الشريحة 125 تجدون انه بعد 38 دقيقة من وقوع الانفجار السيد صبرا وعنيسي كانا يستخدمان الهواتف الارجوانية في ذلك الوقت كما ورد على الشريحة 125 بتشغيل الخلية صفير 3 لهذه الخلية أهمية لانها التي يستخدمها السيد مرعي بهواتفه خلال هذه الفترة بشكل متكرر، ولكن في ذلك النهار كانت الخلية الوحيدة التي شغّلها وهنا بقي طوال نشاطه، وبحلول الساعة 13و59 دقيقة استخدم هاتف السيد عنيسي غربي بيروت قرب الطريق التي تؤدي الى غرب بيروت، وفي الشريحة 126 تجدون التغطية الخلوية التي استخدمها وكذلك التغطية الخلوية التي استخدمها صبرا اقل من دقيقتين بعد ذلك، والتي كان بجوار شمال االتغطية الخلوية التي يستخدمها السيد عنيسي، وهذا ما يجب ان نفهمه عندما اجرى السيد عنيسي هذا الاتصال على خلية نهائية تصبح تلك التي يستخدمها السيد صبرا بعد دقيقتين.

على اي حال النقطة الاساسية ان نشاط الاتصالات للسيد عنيسي والسيد صبرا يشير الى تحرك مشترك وهذا مهم جدا بالنسبة الى المتهمين اي اننا نرى ان النشاط هو مشترك وهم عملوا معا على تبني المسؤولية زورا وانماط الاتصالات تشير الى هذا الامر.

الشريحتان 127 تظهر اتصال من السيد مرعي الى السيد صبرا وهو يستخدم، اي مرعي، خلية الصفير 3 عند الساعة 2و3 دقائق، والسيد صبرا يستخدم خلية جنوب المنطقة الخاصة بالهاتف العمومي نفسه، هذا الاتصال كان الاول بين الهواتف الارجوانية من ضمن ثمانية اتصالات منذ الاختطاف.

وهذان الرجلان السيد مرعي والسيد صبرا كان لهما اتصالات ثلاث بين مرحلة الاختطاف وفي هذه المرحلة اتصالان مهمان في 25 -1 وهو اتصال من السيد مرعي الى السيد صبرا شغل خلية قرب الشجرة، وفي ال4-2 السيد صبرا استخدم خلية قرب الهاتف العمومي الثاني. اذاً اتصالان من اصل ثلاثة اتصالات حصلت في اقل من شهر قبل ذلك الاتصال، وبحسب الادعاء هذا مهم للغاية. أما الشريحة 128 حتى 129 فتشير الى التحرك شمالا، اذاً الساعة الثانية و3 دقائق حتى الثانية و4 دقائق لهاتف صبرا، وهذا يشير الى خلية بداية وخلية نهاية الاتصال. الشريحة 132 هي صورة للشجرة وتعطينا فكرة عن المنطقة بشكل عام .... الشريط كان داخل علبة بيضاء وكبيرة وكانت مرئية من مسافة بعيدة.

القاضي راي: ربما اي مراهق كان موجودا هناك سيدفعه الفضول لمحاولة معرفة ما بداخل العلبة، وعادة من المهم ان يتأكد أي شخص لا يريد لاشخاص غير الاشخاص المناسبين الحصول على العلبة ان ينتبه الى هذه العلبة.

بوفواس: هذه نقطة جيدة... ليس لدينا أدلة بشأن متى وضع الشريط في الشجرة وما نعرفه انه تم إيجاد الشريط عند الساعة 3 و52 دقيقة من بعد الظهر، وسوف ننتقل الآن الى الاتصال الاول بشأن تبني المسؤولية عند الساعة 2 و11 دقيقة..... وهذه المرة طبيعة الاتصال كانت مختلفة لإعطاء تعليمات للجزيرة للذهاب وايجاد الشريط من الشجرة واعطيت مهلة 15 دقيقة لوكالة "الجزيرة" للحصول على الشريط وفي الوقت نفسه تقريبا ونحن نعرف ذلك (..) وهذا ما جاء في إفادته وهو اذاً يظهر عدم الإلتصاق بالتوقيت الوارد في ما خص بث الشريط المصور، وتذكرون ايضا اللغط مع بن جدو عندما عرضنا عليه توقيت الاتصال الرابع بالجزيرة او الثالث، في الواقع عندما تنظرون الى .. الوقائع غير اكيدة وتتضمنها شوائب ويمكننا تفهم هذا الامر وهو كان لديه لغط بين الاتصال الثالث والاتصال الرابع والان ننتقل الى ما كنت اتحدث عنه منذ قليل.

القاضي راي: ننتقل الان الى الشريحة 174 وعنوانها 25-1-2005 وننتقل الى الشريحة 175 وعنوانها صبرا الساعة 13و20 دقيقة و47 ثانية

بوفواس: (..) المجاورة للشجرة وبحد ذاته هذا غير كاف ولكن بحسب مراجعاتي هذا لا يكفي للاستنتاج ان لهذا الاتصال دور في المؤامرة (..) عاد السيد صبرا الى الضاحية الى منطقة التغطية المألوفة صفير 2 القريبة من مسكنه.

المثال الثاني وسمعتم عن هذا الامر سابقا في 4 شباط يبدو في الشريحة 179 وما يليها من شرائح اولا في الشريحة 180 لدينا اتصالان الاول في الساعة 14و52 دقيقة بالسيد مرعي بالخلية التي يستخدمها السيد صبرا والتي تظهر تغطية الخلية وجنوب غربي (..) والسيد صبرا خلال شهر واحد وفي هذه المرة يكون السيد صبرا في تلك المنطقة من بيروت وعندما تأخذون هذا الامر بعين الاعتبار راعو ما يلي بين 1-9-2004 وال16-2-2005 عندما ترك السيد صبرا وتخلى عن هاتفه الارجواني وتوجه الى تلك المنطقة اربع مرات فقط اربع مرات من بين مئات الاتصالات فقط. إذا في هذه المنطقة اتصالان من بين اربعة في بيروت اربع مرات

القاضي راي: أربع مرات من بين مئات الاتصالات اظن انك اعطيت رقما ولكن لم تقل هذا بالتحديد اعطيت رقما ما هو؟

بوفواس: قلت مئات او الاف بل كان عليّ ان اقول مئات الاتصالات يمكنني ان اعطيكم الرقم المحدد في الوقت المناسب ولكن ........ التي استخدم فيها الهاتف او قبل المرة الاخيرة من استخدام الهاتف وساعود الى ذلك بعد قليل في ما يتعلق بنمط الاتصالات لمستخدمي خلية الكولا.

القاضية بريدي: بالنسبة الى هذه الملاحظة في مذكراتكم لا تستطيعون التكهن ولكنك تقول انه في 25 يناير كان السيد صبرا متواجدا في جوار الهاتف العمومي ومنذ 25 يناير كانوا يعدون موقع الهاتف العمومي المستخدم هل كانوا يتأكدون من هذا الموقع أو يعاينوه؟

بوفواس: بحسب حججي الاستنتاج الوحيد الذي يمكن استخلاصه هو ما حصل في الرابع عشر من فبراير وهو تسليم اعلان المسؤولية زورا وذلك ما كان ليتم التخطيط له وتحديد المواقع في اللحظات الاخيرة طبعا، كان ذلك بالضرورة بل استلزم ان يكون هناك تحضيرا مسبقا نظرا لخطورة هذه المسألة، إذاً ذلك تطلب عملية تخطيط ضرورية وأساسية وكان هذا يتطلب تحديد مواقع الهواتف العمومية التي سيتم استخدام بطاقة "التيليكارت" فيها وتحديدا مكان شراء بطاقات "التيليكارت" والمكان الذي سيتم وضع فيه الشريط المصور او التنسيق الذي سيتم بين السيد صبرا والسيد عنيسي للتأكد من ان هذه العملية كلها ستتم من دون اي خطأ أو عيب. وبذلك وبحسب المزاعم هذه مؤشرات بحسب الادلة بان هذا ما حصل وان وجود هاتف السيد صبرا بطريقة غير مألوفة في هذه المنطقة من الوسط غرب بيروت يمكن شرحها بهذه الطريقة فقط.  وكانت هذه المرة الوحيدة التي تم استخدام هاتفه في 25 يناير و4 فبراير ويتصل خلالها بالسيد مرعي المرة الوحيدة في الحالتين. وهذا يعكس عملية التخطيط وانتم عليكم استنتاج ذلك.

القاضية بريدي:  الهواتف العمومية هي الاقرب من منطقة الشجرة، انا لم اسمع شيئا من الادلة يتعلق بذلك ولكن راودني هذا السؤال الآن.

بوفواس: مرة أخرى أشكرك حضرة القاضية لانه لربما كان علي ان اشرح ذلك الاتصال من الهاتف العمومي الثالث حيث طالب بسحب الشريط من الشجرة تم على مقربة من الشجرة، اما الاتصالات الثلاثة التي كانت بشأن مسائل اخرى بما فيها البث والاعلان زورا تم على الخارطة اعتقد انكم يمكنكم ان تشاهدوا ذلك على الخارطة الشريحة 124 فانها متجمعة في جنوب بيروت وبالتالي التخطيط منطقيا تم بشأن التنسيق ومكان الاستحصال على الشريط من الشجرة.

ننتقل الى الانماط الأخرى الآن، هذا يتعلق بتحديد المعالم والتعرف واختيار ابو عدس واستدراجه واختطافه، هناك سلسلة من الأنماط ترسم لنا صورة ما يدل على ان هذه الانماط ليست من باب الصدفة.

الشريحة 138 هي عبارة عن الخلايا 5 للهواتف الثلاثة الارجوانية طوال استخدامها وتلاحظون أنها في منطقة محددة من الضاحية محيطة من مسكن ثلاثة من المتهمين وهم مرعي وعنيسي وصبرا وربما تذكرون ان هذه المنطقة هي التي تنشط فيها الهواتف الزرقاء والصفراء والخضراء هنا هو مقرها. الجامعة العربية واردة في أعلى الشريحة 183 وهذا يبين انهما منطقتان ......

في الشريحة 184 نجد انماط اتصالات بين السيد عنيسي والسيد صبرا بين 1 كانون الاول 2004 و14 شباط 2005، ما يدل عليه هذا هو انه عندما برز هاتف السيد عنيسي للمرة الاولى بجوار الجامع كان هناك كثافة غير اعتيادية لأنماط الاتصالات وسألخص ذلك كما يلي، في السنوات الثلاثة...............

المهمة المشتركة التي اقدموا عليها ليست هنا فقط بل خلال المؤامرة بكاملها وهما الشخصان اللذان اختارهما مرعي لتنفيذ المخطط وهذه هي بدايته، الشريحة 185 تبين على الرسم البياني الكثافة غير المعتادة لاستخدام نفس الخلايا حول جامع الجامعة العربية في نفس هذه الفترة....... السيد صبرا منذ بداية استخدامه لهاتفه في نهاية 2001 حتى تشرين الثاني 2004 لم يسبق له انه استخدم خلية كولا وكما قلنا في المذكرة (..) كان هناك 2500 اتصالا خارج هذه البيانات الخلوية لأن البيانات المتوفرة كانت للاتصالات الخارجة بين 1 و31 آب ولم يتم تشغيل خلايا كولا ابدا خلال هذه الفترة. وعندما تنظرون الى هذه المسالة (..)  وبالتالي نقارن نفس الاشياء مع بعضها، وجهة الدفاع تريد منكم ان تعتقدوا ان هذه الانماط غير استثنائية ولكنني ادعي انها استثنائية وفي فترة الكولا كما قلت السيد عنيسي وصبرا يستخدمان الخلايا المحيطة بهذه المنطقة كل يوم من الايام باستثناء يوم واحد وهو 2 يناير، والسيد عنيسي بهاتفه شغّل هاتفه في 22-12 وهذا يعني ان هناك كثافة غير معتادة للاتصالات بعضها ببعض وهناك غرض مشترك بهذه المنطقة وبشكل منعزل.

ما هو المقصود بهذا الامر، هناك استنتاج واحد بشكل منعزل هو قد يعني ان هناك شيء استثنائي يحدث في تلك المنطقة يتورط فيه الاثنين ولكن هذا لا يدل على مخطط محمد بل الأدلة تشير الى ان محمد برز في هذه المنطقة في فترة تمتد من نهاية كانون الاول وحتى 7 كانون الثاني، وعندما تنظرون الى هذه المسألة لا تنظرون اليها بشكل منفرد ولكن ننظر اليها بكل الانماط ونجمعها.

وهناك استنتاج واحد ان الاثنين تورطا في خدعة محمد، ومهم ان نعرف من هو محمد هل يجب ان تستنتجوا شيئا عن هوية محمد؟ وسأوضح هذا الامر، هناك بعض الادلة تدل على ان عنيسي هو محمد وهناك بعض القيم الثبوتية وهنا أتوخى الحذر في حديثي، هناك امور لا تزال تدل على ان السيد عنيسي هو محمد.

القاضي راي: قلت عندما تناولت الكلمة اننا نفهم هذا الامر وأرجو منك ان تواصل

بوفواس: هل تذكرون افادة الشاهد 056 عن توقيت بروز محمد وهذا مقبول وموجود في المذكرة الختامية وان هذه الافادة ليست ملتصقة وما اود قوله ان محمد كان موجودا في تلك الفترة ولكن الادلة تبين ان محمد برز اولا وكان جديدا في المنطقة وجاء بعد ذلك واجتمع بابو عدس واختفى خلال اسبوع، وعاد ليختفي لاسبوع آخر وبعد ذلك ذهب ابو عدس مع محمد، وانماط الهاتف الارجواني بحوزة السيد عنيسي الى حد بعيد تتطابق، وهناك استخدام كثيف لخلية كولا.

القاضي راي: انظر الى الفقرة 137 من مذكرة الادعاء التي لا تربط السيد عنيسي بمحمد هل ان الادعاء يقبل انه لم يبرهن ان السيد عنيسي هو محمد؟ نهاية الاقتباس. وان كان هذا الحال كيف يؤثر هذا الامر على قضية الادعاء ضد السيد عنيسي هذه اسئلة مباشرة.

بوفواس: كنت أحاول ان أرد على هذا السؤال وأقول اننا لا نقبل بشيء وهناك ادلة تدل على ان السيد عنيسي هو محمد هذا هو المهم، قرار الاتهام في ثلاث فقرات يدفع بانه محمد، ان عنيسي هو محمد ومحمد هو عنيسي، وهذا من الامور الملحوظة في قرار الاتهام

القاضي راي: (..) من الاركان المادية وصححني إن اخطات الظن

بوفوواس: هذا هو واقع يتعلق بتصرف المتهم ولكنه غير ضروري للادانة هذا ليس ضروري للشك المعقول وما يجب أن تستنتجوه هو مسؤولية السيد عنيسي وصبرا عن إعلان المسؤولية زورا وجزء من ذلك هو خدعة محمد وبذلك أعني أن هنالك مخطط فرعي حيث شخص يدعي بأنه يتيم مسلم يريد أن يتعلم كيف يجب أن يصلي ويستخدم كي يستدرج شخص آخر وهذا الشخص كان أبو عدس

ما يجب أن تبحثوه هو تورط صبرا وعنيسي في هذا المخطط الفرعي ولا داعي لكم لان تستنتجوا من قام بهذا الدور

القاضي راي: ربما يمكنني أن أجيب عنك تقول أن الادعاء لا يقبل أنه لم يبرهن أن السيد عنيسي هو محمد وفي الجزء الثاني تقولون أن ذلك لا يؤثر على القضية ضد السيد عنيسي ولكن يمكننا أن أردنا أن نستتنتج أنه كان محمد أو كان متورطاً بطريقة ما بقضية محمد مقارنة كونه هو محمد

لا داعي أن نستنتج انه كان محمد فقط أن نقول أن أفعاله تزامنت مع مسالة محمد وبالتالي كان متورطاً مع محمد حتى لو لم يكن محمد هذا صحيح؟

بوفوواس: نعم ومن المفيد أن تقدموا هذه الملاحظة وسمعتموني أقول عندما تنظرون إلى هذه الأنماط مقارنة بهذا المخطط لا يمكنكم أن تنظروا إلى الأمور بشكل منفرد ومنعزل يجب أن تنظروا إلى الأمور بكليتها هذا النمط لا يمكن أن يكون من باب الصدفة ويمكن أن تقتعوا أن هذا ما حدث حتى لو لم تكونوا مقتنعين من ذلك

حتى لو كنتم محقين بإستخدام هذه الأنماط الخاصة بتصرفه لتعزيز كل هذه الأنماط خاصة بالنسبة لتسليم الاعلان عن المسؤولية زورا في 14 فبراير وبالتالي لا تنظرون إلى هذا النشاط بمعزلة عن أمور أخرى وعليكم أن تتاكدوا أن صبرا وعنيسي المتهمين متورطين في حجب المرتكبين للجريمة عن العدالة وأن هناك ركن معنوي والمعرفة اللازمة ولا يجب أن تقولوا هل نحن متأكدين دون أي شك معقول

هذا أمر مهم جداً ومن المهم كلما نظرتم إلى المسائل الأخرى والمسائل الأوسع نطاقاً

لأن كل هذه الأنماط من البداية حتى النهاية والتخلي عن الهواتف وكل هذه المسائل لا يمكن أن تكون من باب الصدفة

لا يوجد أي إستنتاج بديل معقول آخر غير أن ذلك يبرر ذنب المتهمين

القاضي راي: بالنسبة إلى الشرائح يبدو أنك بلغت الجملة الختامية إن كنت تحتاج إلى عرض الشرائح الأخرى تفضل بذلك لديك 15 شريحة أخرى متبقية ولم أنسى الأسئلة الأخرى المتبقية

بوفوواس: ما هي هذه الأسئلة؟ هل من أسئلة أخرى؟

القاضي راي: نعم

بوفوواس: يمكن أن ننظر إلى هذه المسائل بسرعة الشريحة 186 تظهر النشاط المتزامن وتحدثت عن ذالك واستفضت بشأن هذه المسألة الشريحة 187 وما يليها وهذه الشرائح تتعلق ب ك2 والاتصالات على منزل أبو عدس على خط الثابت

نتحدث عن ذلك وهي مبينة هنا ولن أعرضها عليكم من جديد ولكن أكتفي بما يلي وذكرت ذلك في الملاحظات التمهيدية ... طرابلس بإستخدام الهواتف الحمراء وشراء الشاحنة ولكن هذا يدل أن هناك معرفة من الجهة التالية للمخطط عما يجري في الجهة الاولى والاتصال الثاني كان للخط الثابت في منزل أبو عدس لكي تعتقد والدة أبو عدس أنه ذاهب للجهاد(..) هل لك أن ترد على الأسئلة المتبقية الفقرة خمسة، إن لم تقتنع الغرفة بشكل معقول بذنب السيد عنيسي والسيد أسد حسن صبرا ما هو التأثير التابع فيما يتعلق بالسيد حسن حبيب مرعي والدور المزعوم الذي قام به خاصة وإنه يزعم أنه نصن كل هذه الأنشطة إن لم تقتنعوا بدون أي شك معمول بالركن المعنوي للإثنين أو لم تقتنعوا  بإسناد الهواتف اليهما فهذا لن يكون له أي تأثير بتاتاً أما بالنسبة لأفعالهما وسلوكهما ففي أغلب الظروف فلن يكون مجددا لذلك أي تأثير ..

القاضي راي: إنتقل للسؤال السادس أكد الإدعاء في قرار الإتهام المعدل والموحد في الفقرة 23 أن السيد عنيسي والسيد صبرا مسؤولين عن تحديد شخص ملائم لعملية تبني المسؤولية زورا للإعتداء إن لم تقتنع مما لا يرقى إليه أي شك معقول الغرفة بتورطهما فما هو الأثر على التورط المزعوم في الفقرات 44، 64، 66، 68 و70 تورطهم في 14 شباط 2005 فيما يتعلق بتسليم شريط الفيديو والإتصالات برويترز والجزيرة

بوفوواس: لن يكون هنالك أي تأثير فتبقى أفعالهما وسلوكهما في إطار الركن المعنوي وبالتالي يمكنكم الإدانة

القاضي راي: أعتقد أن أجبت عن السؤال السابع ذكرني إن كنت مخطئاً

السؤال السابع يقول وبشكل خاص في تلك الظروف ما هي الادلة التي تثبت معرفتهم بالإعتداء على السيد الحريري قبل حدوثه نظراً إلى أن الإدعاء أكد في قرار الإتهام المعدل والموحد مثلاً في الفقرة 48 جيم بأنهم ضموا إلى المؤامرة المزعومة كحد أقصى صباح 14 شباط 2005 قبل الاعتداء، نهاية الإقتباس

بوفوواس: نعم

القاضي راي: أعتقدت أنك أعطيتنا الجواب إما بشكل مباشر إما خلال الملاحظات

بوفوواس: نعم طوال مداخلتي حاولت الرد على هذا السؤال

القاضي راي: وبهذا أعتقد أنه بإمكاننا أن ننتقل إلى الفقرة الرابعة والسؤال

في ما يتعلق بالفقرة 26 التي تقول إن غرفة الدرجة الاولى ليست بحاجة إلى أن تجد أن المتهم كان يعمل بناءا على طلب منظمة أم قائد أم كيان أم دولة فهل أن إستنتاج بشأن دافع غير الشخصي للمتهمين ضروري لكي تصدر الغرفة قرار بالإدانة ضد أي من المتهمين الأربعة، نهاية الاقتباس

بوفوواس: أعتقد أنني أجبت على هذا السؤال، سأنظر إليه مجدداً

هل أن الإستنتاج بشأن دافع غير شخصي للمتهمين ضروري لإصدار قرار بالإدانة؟ أقول كلا ما من واجب قانوني وفي الواقع حتى على مستوى الأدلة ما من واجب أو ضرورة هنا

القاضي راي: في الواقع ذكروني الآن أننا في مرحلة ما تطرقنا إلى هذا الموضوع وقلت لنا أنك ستعود اليه لاحقاً فهو مرتبط بالفقرة 24، اقتبس، هل أن الدافع ضروري في ما يتعلق بجرم الإرهاب بموجب المادة 314 من قانون العقوبات اللبناني والمادة 6 من قانون 11 من كانون الثاني 1965 في ما يتعلق بتشديد العقوبات على العصيان والحرب الاهلية والتقاتل بين الأديان، نهاية الاقتباس

بوفوواس: كلا

القاضي راي: الموظفون القانونيون حاولوا تحديد كل الأسئلة التي لكم نحصل على إجابة عليها وأعتقد أنك أجبت عن كل الأسئلة المتبقية

بوفوواس: نعم أجبنا عنها بطريقة أو بأخرى

استراحة

القاضي راي: السيد عون استبدل السيد مير وربما احد محامي الادعاء تغير لا ادري وبالنسبة للممثلين القاضيين المتدرجين. المحامون الثلاثة موجودون معنا. و السيد غاري ديجاردان غادرت القاعة. وقد سمحنا ايضا بالتقاط الصور داخل القاعة بموجب المادة 139د وذلك مواصلة بالقرار الصادر من الغرفة بالتقاط الصور للاجراءات في المحكمة. نعم السيد هينز تفضل، وطبعا اظن اننا تطرقنا او وجهنا اليكم فقط اربعة اسئلة هل ستجيب عنها؟

السيد هينز : كلا انا لم انس هذه الاسئلة فهي في محور محاضرتي وساقول بعض الكلمات باللغة الانكليزية بدون اي مساعدات بصرية ما لم تطلبوا منا عرض شيء معين على الشاشة وبعد ذلك ساعطي كلمة لزميلي اللذين يتحدثان اللغة العربية لتقديم السرد القوي للمرافعة الختامية. وابدأ بالقول انه كان لشرف وميزة بالنسبة الي ان اشارك كممثل للمتضررين او المشاركين في هذه الاجراءات وهذا هو سبب وجودي اليوم ابدأ بتوجيه امتناني بالنيابة عن المتضررين لكل الذين شاركوا في هذه المحكمة. اولا اولئك الذين كانوا اعضاء في فريقي زميلي المحاميين المشاركين والمساعد القانوني ومدير القضية ومراجع الادلة والى الذين سبقونا والى الشبان الذين كانوا متدرجين معنا وامل ان يكونوا قد استفادوا من هذه التجربة واعرف ان المتضررين انفسهم لن ينسوا اطلاقا هذه الاجراءات وسيشكرون دائما ويقدرون الجهود التي بذلها الفريق.

اود ان اشكر بالنيابة او اشكر الادعاء بالنيابة عن المتضررين المشاركين على التحقيق الذي لم يعرف الكلل في الجرائم والمهنية العالية ومراعاتهم لمشاعر المتضررين في تقديم القضية.

واود ان اشكر زملائي الذين يمثلون مصالح المتهمين ايضا في ملاحقتهم وتلبيتهم لمهامهم في احتراف كامل بصرف النظر عن النتيجة.

اود ان اشكر رئيس قلم المحكمة وكل مكتبه وكل فريق عمله على الجهد الذي بذلوه في هذه المحاكمة فانتم تعرفون ان مساعدتهم كانت مذهلة لمساعدة موكلين وايضا المترجمين التحريرين والفوريين وموظفي قلم المحكمة وكل الذين ساعدونا في اداء مهامنا وبصورة خاصة المتضررين المشاركين وحدة المتضررين المشاركين ووحدة المتضررين والشهود الذين ضمنوا مشاركة المتضررين في هذه الاجراءات.

واخيرا يود المتضررون المشاركون ان يضمنوا ان القضاة في هذه القضية يفهمون امتنانهم للرعاية واللطف والمراعاة التي اظهرتموها للمتضررين طوال الاجراءات. طبعا انا افهم تماما الحاجة الى اختصار الوقت وانا افهم لا جدوى من تكرار الامور اعرف ان هناك الاف الصفحات من الحجج التي رفعت اليكم وعليكم ان تراجعوها وتنظروا فيها وربما الاهم من ذلك هو انه لم يكن هنالك من اي معلومات متنازعة بشانها في ما يتعلق بقضية المتضررين وبالتالي سنكون موجزين في مداخلاتنا ومرافعاتنا ولكن في هذه المرحلة اود ان اقول بعض الكلمات بالنيابة عن المتضررين صحيح انني كنت هنا لاربع سنوات ونصف وفي بداية هذه المحاكمة اظن ان شعري كان بني اللون اما اليوم فيتم الخلط بيني وبين القاضي راي او السيد توم هانس بالشعر الرمادي اليوم اما بالنسبة الى المتضررين هم الشهود الرئيسين الذين يتابعون هذه الاجراءات اذا هم الجمهور الرئيسي وطوال هذه الفترة هم لم يمل من الاستماع الى كلماتنا واظن انه علينا ان نعوض عليهم ذلك وبحسب.

من أين نبدأ اليوم ربما من خلال تحديد الملاحظات ونوعية وأهمية الملاحظات التي سنقدمها من مشاركة المتضررين في الاجراءات على الاقل على الصعيد الدولي مازالت مشاركتهم طور او قيد التطوير وامل ان نكون قد امنا بعض النسق الاساسية المؤاتية للمستقبل وامل ان نكون قد اثرينا هذه المشاركة واضفنا الناحية الانسانية التي ربما غابت عن الاجراءات لولا مشاركتهم فان مشاركة المتضررين يتم تحديدها باللغات المختلفة والمصطلحات المختلفة في لغة المحكمة فبوسع الممثلين القانونيين المتضررين ان يقدموا ملاحظات حول مسائل قانونية يمكنهم ان يقدموا الادلة ولكن فقط بعد اذن من الغرفة في هذه المرحلة من الاجراءات يحق لهم ان يقدموا اراءهم ويعبروا عن المشاغل وقد سمحتم لنا بان نقدم المرافعات والادلة واحيانا سمحتم لنا بتناول الكلمة حول الاراء ولكن ايضا للمتضررين اراء ولديهم اراء تتعلق بالادلة التي قدمت في هذه القضية لديهم اراء حول المسؤولين عن الانفجار لديهم اراء حول فيما يتعلق بسلوك السلطات اللبنانية مباشرة بعد الاعتداء والانفجار ليس كلهم طبعا ولكن لا بد من ان يكون هنالك حس بالديمقراطية والعملانية فيما يتعلق بالتمثيل المشترك لعدد كبير من الاشخاص بعض هذه الاراء وجد صوتا له في المذكرة الختامية وستبرز هذه الاصوات مجددا بالرد على بعض الاسئلة التي طرحتموها وسوف انتقل اليها وارد عليها بايجاز ولكن قبل ان افعل ذلك ومه الاعتراف الكامل بالمهام الاساسي المناط بكم اود ان اعرف عما قد يصبح اساسي ومتكرر في المرافعة التي ستسمعونها عصر اليوم هذا سيكون حكما تاريخيا اظن ان كل الاحكام هي تاريخية بطبيعتها ولكن هذا الحكم سيكون المحاسبة الكاملة لما حصل في احداث الرابع عشر من شباط فبراير 2005 ولماذا وهذا ما يجب ان يتم فانتم فقط لديكم الفرصة لمراجعة كل الادلة التي رفعت وان تعود الى المسؤوليات في المحاكم الجنائية وان تستخدموا كل ما يلزم لايجاد الاشخاص الذين وجهت اليهم التهم المسمين المتهمون المسمين بان افعالهم لا يمكن ان تكون بلا عقاب خاصة بالنسبة الى المتضررين الذين فقدوا احباء او جرح احبائهم وطبعا نحن نعرف انكم تتحدثون مع بعضكم البعض ربما عبر الهاتف ولكمن هذا لا يكفي لبعض الممثلين المتضررين الذين شاركوا عبر الهاتف ان يعبروا عن المأساة التي عانوا منها.

المتهمون الاربعة والسيد مصطفى بدر الدين خططوا ونفذوا اغتيال رفيق الحريري

السؤال هل الهدف من ذلك ان تدعو الغرفة الى الوصول الى مثل هذا الاستنتاج

السؤال البسيط هو لا.

يمكنني ان اكتفي عند هذا الحد ولكن يمكنني ان اضيف بعض التوضيح فان السؤال في الواقع يتخطى كل ما ورد في الفقرة 88 الفقرة الفرعية الرابعة من خلال عبارة اقتبس، التخطيط والتنفيذ (..)

يفيد بان الاغتيال كان عمل منظمة سياسية قتلت بناء على معتقداتها السياسية السؤال هو ما هي الادلة المتعلقة بذلك وما هي المنظمة السياسية المتورطة

بناء على مرافعات السيد بوفوواس طوال هذا الاسبوع في ما يتعلق بهذه النقطة ربما يمكنني ان ارد بايجاز على هذا السؤال

المنظمة السياسية المعنية المتورطة هي حزب الله وعلى الارجح كانت اليد المماثلة للنظام السوري في لبنان(..)

الادلة هي ان سوريا كان لها علاقة ربما بطريقة غير مباشرة بناء على الادلة ولكن مما لا شك فيه ان الهدف من التفجير كان السيد رفيق الحريري واذا ما اخذنا بعين الاعتبار ان القيادة العملانية كانت بيد حزب الله علينا ان نتساءل لم هذه المنظمة بمفردها ارادت (..)

واحيانا كانا يتحالفان لكن كان من الواضح ان مقتل السيد الحريري كان الهدف منه تقويض الانتخابات التي كان سيربح فيها الرئيس الحريري خصوصا اذا ما اخذنا بعين الاعتبار الادلة التي تتعلق بتهديد النظام السوري للحريري ونمط الاعتداء على سياسيين وفرقاء اخرين مناهضين لسوريا

السؤال 32 فيما يتعلق بالبيان الوارد في الفقرة 129 ان الغرفة عليها ان تعطي وزنا مهما ....

الجرائم المسندة في قرار الاتهام فهل يتعلق ذلك في تحديد العقوبة في حال الادانة؟

فيما يتعلق بالاستنتاجات ندعوكم الى ان تخلوصا اولا الى ان الجرائم في غرار الاتهام خطيرة بما انها جرائم ذات طبيعة خطيرة وبانها جرائم ذات طبيعة ارهابية نظرا الى انها عشوائية ولا تميز بين الضحايا وتم استخدام فيها كمية هائلة من المتفجرات التي وضعت في مكان كان سيؤدي الى خسارة كبيرة في الارواح وخسائر مالية ثانيا فان الاعمال الارهابية من هذا النوع لها اثر كبير في المتضررين والضحايا.

الادلة وافادة الدكتور الاتشيرز تدعم هذه الاستنتاجات ولكن يمكنكم التوصل اليها بغض النظر عن افادتها، فافادتها وشهادتها بالاضافة الى افادة المتضررين انفسهم تعطيكم لونا غير ذاتي اي موضوعي لما عاناه المتضررون والى خطورة هذه الجرائم فان العلاقة القانونية بين خطورة الجرائم والاذى الملحق هو في صلب قرار الاتهام والخطورة تكمن في ارتكاب الجريمة بالطريقة التي ارتكبت فان الاثر في المتضررين ناتجة عن خطورة الجريمة المرتكبة وهذه الاستنتاجات لابد من ان تخلص اليها لانها تعكس خطورة الجريمة واحيانا يمكن ان ترتبط بالطريقة التي ارتكبت فيها الجريمة والاحكام المترتبة احيانا يجب ان تراعوا ازدواجية الجرائم ومن المهم ان تأخذوا خطورة هذه الجرائم في القرار الصادر في الادانة وان تراعوا مصالح المتضررين لانكم تعرفون كما جاء امام هذه المحكمة بان مسألة الانصاف او جبر الضرر ستتيح لهم لاحقا ان يلجؤوا الى محاكم للحصول على جبر الضرر وهذا امر مهم بالنسبة للمتضررين المشاركين

القاضي راي: سيد هينز اريد منك توضيحا نسبة لما ذكرته عندما توجهت الينا علينا ان لا نقوم بعملية احتساب مزدوج من خلال ضم الاحكام هذه العبارة ليست واضحة هلا اوضحتها لنا

هينز: عذرا على ذلك ، الاحتساب المزدوج هو تقييم خطورة الجرائم مثلا من خلال الاشارة الى انها تتضمن زرع جهاز متفجر وتشديد العقوبة من خلال الاشارة الى الظروف المحيطة بذلك اذا يتم تشديد العقوبة مرتين بناء على ذلك.

السؤال الاخير  ان الغرفة في الفقرة 662 من المذكرة الختامية يطلب منها ان تصل الى استنتاجات تتعلق بفشل السلطات اللبنانية ذات الصلة في مجال التحقيق لماذا واضافة الى ذلك السؤال نفسه يطرح فيما يتعلق بالدعوة الواردة في الفقرة 670 لايجاد ان هذا الفشل وهذه الاخفاقات ادت مباشرة الى ضائقة نفسية ومعاناة اضافية لماذا لانه حسب ما نحاجج انه جزء من صلاحيتكم القضائية ليس كل الاستنتاجات في حكم عليها ان ترتبط بشكل مباشر بالتهم وانا متأكد من انكم سوف يكون لديكم استنتاجات تتعلق بالخلفية السياسية والتاريخية وقد يفاجؤنا ان لا تصلوا الى استنتاجات تتعلق بالتحقيق الاولي نظرا الى انه كان موضوع كثير من المحاججة والحجج التي قدمت في بداية هذه المحكمة فان استخلاصات ونتائج المحاكم الجنائية فيما يتعلق بتقصير التحقيقات ليست فقط ملائمة انما هي شائعة يكفي ان نفكر في القضايا الغامضة المؤسفة المتعلقة بالاعتداء على الاطفال التي حكم فيها القضاة بانه كان يمكن تفادي او تجنب معاناة الاطفال لو توافرت الخدمات الاجتماعية الكمؤاتية او ان ذلك كان بسبب قلة الاشراف والمراقبة في المدارس وسوء عمل الشرطةالتي لم تلتقط الفاعلين ولم تكشف عنهم وبالتالي في هذا السياق لا يمكنكم ان تتفادوا الادلة التي قدمتها السيدة غلاييني او السيد برجيلي فكانت مقبولة ذات الصلة ولم يتم الطعن فيها وهي ذات الصلة بالقضية وهي واردة في سجلات المحكمة

القاضي راي: سيد هينز بالنسبة الى النقطة الاخيرة الى اي حد تعتقد ان للغرفة امكانية التصرف والى اي حد تستطيع ان تصل فيما يتعلق بتقديم توصيات او ان تكون صارما في تحديد وجود اخفاقات ما الذي يمكننا ان نفعله برايك

هينز : الجواب البسيط هو نعم نعتقد ان ذلك يندرج في سياق عملكم وصلاحيتكم الاستنسابية وواجباتكم حيث تجدون ان ذلك ضروري وحيثما تدعو الحاجة ان تقدموا توصيات مؤاتية

القاضي راي : اذكر انه كان هنالك ادلة او افادات او ضباط من قوى الامن الداخلي عبروا عن تفاجئهم عندما توجهوا الى موقع الجريمة وراوا ان هنالك امور اخذت ورفعت من موقع الجريمة واعيدت لاحقا في الصور لان هناك صور اخذت في حينه وعندما وصل الفريق الدولي وكان الفريق الذي يرتدي الزي الجنائي اي المحققين الجنائيين كانوا يرتدون القفازات وكانوا يضعون الاشياء في الاكياس الجنائية وكانوا متفاجئين لانهم قالوا بانهم تعلموا كثيرا عندما وصل الفريق الى موقع الجريمة ولكن مرت اكثر من 13 سنة، 13 سنة ونصف قد مضت منذ ذلك الوقت وبالتالي تقنيات التحقيق تغيرت بشكل جذري وكل الادلة التي قبلناها كانت تتعلق برفع الادلة في مرحلة اولية من(..) قد تم سده وعادت حركة السير الى طبيعتها وبالتالي كان الامر مفاجئا جدا لما اكتشفوه وعندما ايضا سمعنا الى الادلة المتعلقة بالشاحنات التي رفعت الادلة الدامغة التي كانت موجودة في موقع الجريمة وتم رفعها وتم ابقاءها لطوال 6 اشهر اعطيت للفريق الجنائي الدولي لينظر فيها ولكن طبعا نحن نامل ان تكون السلطات اللبنانية التحقيقية قد علمت شيئا من ذلك
(..) مجلس الحقوق الاعلى ايضا ذلك لم يتغير طوال 13 سنة وبالتالي ان الاوان ليكون هناك الية في مجتمع مثل المجتمع اللبناني للتعويض وجبر الضرر عن الضحايا ومتضرري الجرائم وسيكون هنالك اذا حالات تصلون فيها الى استنتاجات اخرى وطبعا هذه كانت من القيم المعطاة لقضية المتضررين المشاركين واذا ابقائكم على اطلاع بما يحصل(..)

لا يمكنني ان اذكر بالتحديد

السيد هينز: يجب ان اذكر ذلك

القاضي راي: كان هناك معارضة من احدهما فيما يتعلق باستنتاج الغرفة والوصول الى استنتاجات فيما يتعلق بالتحقيقات وبمعنى ان التحقيق لم يكن جيدا ويجب تبرئة المتهم.

السيد هينز: (..)

القاضي عاكوم: سيد هينز قلت في الفقرة 90 ان عملية الاغتيال هذه جاء او كان من صنع منظمة سياسية تقتل لاسباب واعتقادات سياسية ما هي القيمة القانونية ما هو الواقع القانوني لمثل هذا التصريح على الحكم؟

ان التهم لم توجه لاي منظمات سياسية وفي حين ان النظام الاساسي للمحكمة لا يسمح لها بتوجيه التهم لمنظمات سياسية او منظمات بشكل عام، وان كانت المسالة تقتضي بالقول ان هذه جريمة سياسية لا شك من انك على علم ان القانون اللبناني لا ينظر في الجرائم السياسية ولا يعتبر ان الجرائم على غرار جرائم القتل تندرج في هذا السياق

هينز: ليس هناك اي مسالة جديدة في كل ما قلناه، ان المسؤولية الجنائية الا فيما يتعلق ببعض الجرائم المحددة والخاصة ترتبط بالاشخاص والافراد ولكن هذا الامر لا يغير الواقع وهو ان اي جريمة سياسية يرتكبها اشخاص وافراد كجزء من منظمة سواء كنا نتحدث عن الجيش في البوسنة وصربيا ام كنا نتحدث عن اشخاص اعضاء في ميليشيا او منظمة سياسية او منظمة في روندا او في اي مكان اخر

لا احد يقترح هنا انه علينا توجيه التهم وادانة منظمات ولكن هذه المعلومة وهذا عامل ذات صلة ومهم فهؤلاء الاشخاص يشكلون جزءا من هذه المنظمة وارتكبوا هذه الجريمة بموجب انضمامهم لها

اذن هذه هي الصلة القانونية

القاضي عاكوم: ولكن توجه التهم وربما تتم الادانة بغض الننظر عما اذا كانوا جزءا من هذه المنظمة ام لا

هينز: نعم هذا ممكن ويمكن ان نجد ادلة تشير الى انهم ينضمون الى هذه المنظمة وتعتبر هذه الادلة قوية ومقنعة ودامغة

وبالتالي علينا ان نقبل انهم بالفعل كانوا اعضاء في هذه المنظمة

وفي ما يتعلق بالاشارة لذلك في الحكم اعتقد ان هذا الامر سيكون بحده الادنى على الحكم النهائي ان ياخذ هذه الظروف بالاعتبار على الاقل براينا نحن

القاضي راي: اعتقد ان ذلك ورد في المذكرة الختامية لفريق الدفاع عن السيد مرعي الفقرات 592حتى 594

اسمحوا لي بداية باقتباس كلمات مارتن لوثر كينغ، وهو رمز اللاعنف كتب في العام 1963 في رسالته الشهيرة من السجن في برنغهام في البداية كنت محبطا انهم يعتبرون جهودي اللاعنفية مشابهة لاعمال المتطرفين ومع استمراري في التفكير بالقضية حصلت بالتدريج على مقدار الرضى من هذا التصنيف والسؤال ليس هل نحن متطرفون ولكن اي نوع من المتطرفين سنكون؟ هل نحن متطرفون للحفاظ على الظلم او لتوسيع العدالة؟ نهاية الاقتباس. في حكمكم نحن نطلب منكم ان تكونوا متطرفين بتويع العدالة نحن نطلب اقامة الحقيقة بشكل غير منحاز كما تنص عليه قوانين وقواعد هذه المحكمة ونظامها الداخلي وكما قلت المتضررون يطالبون بحكم يكشف عن الحقيقة والعدالة حضرة القضاة لا اعتدال في العدالة العدالة اما تكون او لا تكون. وكانت تلك الترجمة العربية للجملة التي ذكرتها باللغة الانكليزية حضرة القضاة ان هذه المحكمة لا يمكنها ان تعيد الموتى للحياة ولكنها يمكنها ان تعيد الحياة لعائلاتهم عبر احقاق العدالة ويمكنها ان تعطيهم الامل . ان قوة هذه المحكمة تكمن في الحكم الذي ستصدره وهي القدرة على النطق بالحقيقة وان هذه القوة اقوى بكثير من الادانة. ان المتضررين يرغبون منكم ان تسموا الامور باسمائها فنحن سئمنا الخبث سئمنا اللامبالاة تجاه الارهاب والتعذيب والظلم والذل. ان شعبي واقصد الشعب اللبناني ينتظر ليستمع لهذا الحكم النهائي الذي يكسر هذه الحلقة المفرغة من الصمت واللامبالاة ان الشعب اللبناني ينتظر منكم مثل هذا الحكم. والمجرمون ما الذي يشعر به هؤلاء المجرمون؟ انهم لا يخافون من العقوبة لا يخافون من العقوبة لا تنسوا حضرة القضاة اننا في محاكمة غيابية وكما قلتم ان المتهمين قد تواروا عن الانظار وهم لا يشاركون في هذه المحاكمة.

المادة 106 تحدد بشكل واضح وتتحدث عن نية تجنب المحاكمة ويتعين على غرفة الدرجة الاولى ان تتوصل الى الاستنتاجات الضرورية وذات الصلة من جراء تواري الانظار. بالعودة الى المجرمين وما يخافون منه ان المجرمين من هذا النوع يخافون فقط الاحكام التي تكشف عن الحقيقة حضرة القضاة ان المدعي العام ركز على محاولة اثبات ذنب المتهمين ولكن مصالح المتهمين تتخطى ذلك بكثير بغض النظر عن ما اذا كان هناك استنتاجات ضرورية لنطق بذنب المتهم صحيح ان الاستناجات الوقائعية والسياقية ضرورية واساسية للعدالة وللحقيقة ونحن نطالب منكم ان تقوموا بمثل هذه الاستنتاجات الا ان المتضررين يتوقعون منكن ان تقولوا لهم من الذي يقف خلف هذه الجريمة الارهابية ومصالح من تخدم هذه الجريمة هل هي تخدم مصلحة شخص ام دولة ام نظام؟ حضرة القضاة حاول البعض ان يقنعنا ان الكشف عن الحقيقة يمكن ان يؤدي الى الفتنة والاقتتال والبعض يطالب بعدم الكشف عن الحقيقة تحت اعذار واعية ومزيفة الا وهي الحفاظ على السلام ولكن هذا التصريح يعتبر خطيرا وعبثيا فدور هذه المحكمة كما جاء في النصوص هو الكشف عن الحقيقة بطريقة غير منحازة وحيادية ويجب ان يتم ذلك وكل من يطالب بعكس ذلك يساهم في اضغاء طابع سياسي على مثل هذا الحكم فهذه محاولة لتلويث حكمكم بالسياسة ونحن لا يمكن ان نسمح بحصول ذلك ولن يحصل ذلك فحكم هذه المحكمة يجب الا ياخذ بعين الاعتبار اي اثار سياسية قد يكون لهذا الحكم. فالوقائع هي الوقائع سواء كنا نتحدث عن وقائع سياسية او طبية او غيرها فهي وقائع وهذا ما يجب ان يتضمنه حكمكم وما من مساومة بين السلام والعدالة فالسلام الذي يفرض من خلال الظلم ليس الا ارهاب في الحقيقة لا سلام من دون عدالة فاحدهما يتطلب الاخر. وانا كنت اقتبس من العهد القديم والمزامير. حضرة القضاة عندما طالب المتضررون بانشاء ودعم انشاء محكمة دولية قال احد سفراء احدى الدول العظمى وقال باللغة العربية انه كان يتحدث اللغة العربية قال ما يلي: ان اغتيال الحريري كان زلزالا على المنطقة الا تعتقدون ان معرفة الحقيقة تشكل زلزالا اكبر وانا ساكرر ما قاله باللغة العربية في كلماته الخاصة، الا تعتقدون ان معرفة الحقيقة ستشكل زلزالا اكبر؟ ولكن حضرة القضاة من قال ان كل الزلازل سيئة منت قال ان الزلازل لا تؤدي احيانا الى المنافع لقد ان الاوان لان تزلزل العدالة الارض وتنقذنا من الارهاب والظلم. ان العدالة اساس السلم الحقيقي حتى المسامحة تتطلب العدالة والحقيقة. فعلى المتضرر ان يعرف بداية دوافع الفاعل وعلى هذا الاخير ان يعرب عن الندم كي تتم مسامحته. حضرة القضاة في الادلة التي قدمناها وعندما سالنا المتضررين عن توقعاتهم من المحكمة ونوع التعويض الذي يرغبون به اجاب اغلبهم ان الاهم بالنسبة اليهم هو معرفة الحقيقة معرفة من يقف وراء هذه الجريمة الارهابية معرفة من يقف وراء الاشخاص المتهمين او الاشخاص الدين سيدانون بهذه الجريمة. لقد طالبوا بمعرفة من كان يقف وراء هذه الجريمة الارهابية ولماذا والكثير منهم طالب باعتذار كيف يمكن للاعتذار ان يحص ويتم كيف يمكن تحقيق الخاتمة لمعاناة المتضررين ومعرفة من يقف وراء هذه الجريمة وسبب ارتكاب هذه الجريمة. حضرة القضاة كما ذكرنا منذ قليل ان المادة الاولى من المرفق للقرار 1757 والبند الاول من نظام هذه المحكمة واضحين وبالتالي ان القرار او اي حكم يستند الى هذين البندين يجب ان يحدد من يقفف وراء هذا الاعتداء وان ذلك مهم فيما يتعلق باختصاص هذه المحكمة على اعتدائات اخرى مرتبطة بهذه الجريمة الارهابية ولا يمكن لاي حكم ان ياتي من فراغ. ولا يمكنه ان يغض النظر عن السيق الوقائعي لهذه الجريمة الارهابية. والواقع ان هذه الجريمة الارهابية سبقتها محاولة اغتيال اخرى استهدفت مروان حمادة وتلاها سلسلة من الجرائم الارهابية وغيرها من الوقائع الكثيرة التي اصبحت اليوم امامكم ويجب ان لا تغضوا النظر عنها لدى النطق(..) معرفة من وكيف ولماذا

واختتم كلمتي باللغة الرسمية الثالثة لهذه المحكمة واقتبس من فيكتور هوغو تاريخ الجريمة الذي قال ما يلي: نحن نقاوم عزو الجيوش ولا نقاوم غزو الافكار، العدالة فكرة لا يمكن ان تتصدى لها يا مقاومة ما من امر اقوى من فكرة(..).

القاضي راي: شكرا وليس لدينا اي اسئلة فقد كنت في غاية البلاغة

تفضل سيد مطر

مطر: اسعد الله اوقاتكم حضرات القضاة وارحب بجميع(..)

ان خير الكلام ما قل ودل وساتحدث باللغة العربية لسبب بسيط وهو انني لا اتوجه الى السيدات والسادة القضاة فحسب بل المتضررين واللبنانيين واللبنانيات بشكل عام والعديد من المواطنين العرب الذين اتهموا نتيجة هذه المحاكمة، ساتحدث باللغة العربية اذن..

بين سياسي او مواطن غني او فقير رجل او امراة مسلم او مسيحي مستهدف او عابر سبيل، جريمة وحشية خلفت نساءا ثكالى واطفالا يتامى وارامل بلا معيل وآباءا مفجوعين وخلفت ايضا (..)

لانها لم تميز بين ضحية واخرى فجميعهم استحقوا القتل من دون سبب لتحقيق غايات دنيئة في دوافعها متوحشة في وسائلها ناكرة في مراميها مخيفة في حرفيتها وموغلة في شرها، تتحدث عن جريمة موصوفة جذرت المجتمع اللبناني وأوردته اليأس والاسى والخوف على المصير، جريمة استدعت تدخل المجتمع الدولي لحفظ لبنان ولمنع كسر ارادة اهله المطالبين بالحرية والاستقرار والرخاء، فكانت المحكمة الخاصة بلبنان بقرار وطني لبناني ودعم عربي شعبي ورسمي وقرار دولي تحت البند السابع كون تشكل الجريمة تهديداً للسلام والامن الدوليين، معنا اليوم في قاعة المحكمة بعض من هؤلاء وكثر اخرون منهم خارج المحكمة او في بيوتهم يتابعون المحاكمة طلباً لحقهم وأملاً بعدالة وسعياً لتعويض معنوي ومادي استحقوه بالدم والاصرار على احقاق الحق، وقد تناول الزميل بيتر والزميلة ندى عبد الساتر هذا الموضوع فلا استفيض فيه، نريد الحقيقة نريد العدالة، هكذا هتف اللبنانيون عندما نزلوا الى الشوارع بمئات الالاف بعد تفجير 14 شباط 2005 اليوم المشؤوم، لم يأت هذا الشعار من فراغ ولا من ترف بل جاء في سياق القتل الطويل تحقيقاً لسياسة الترهيب والقمع وكسر الارداة والاكراه وجاء من صرخة الالم وقسوة الظلم وعبثية القهر وتغييب العدالة، فالمحكمة بالنسبة للمتضررين هي وعد الحقيقة والعدالة وايضاً هي هكذا لجميع اللبنانيين المؤمنين بأن هذا الوعد هو الطريق الحتمي لاستقرار لبنان ورخائه وهو شرط ارساء حكم القانون وسيادته واستقامة نظام الحكم فيه ولكن الحقيقة اشكالية نظرية شائكة فعالمنا الراهن نسبي لا تنظمه حقيقة واحدة، عالم بلا يقين لا ينتظم بقيم موحدة ولا منظومة معايير واحدة، ولعل من معاقل اليقين المتبقية في عالمنا النسبي هذا هو القانون الدولي ومعاييره الصارمة لجهة قواعد التفسير والاثبات واجراءات المحاكمة العادلة وهذا ما سعى دوماً فريقنا القانوني شرحه للمتضررين، لم يكن من السهل اطلاقاً على فريق ممثلي المتضررين تبسيط هذه القواعد والاجراءات وشرحها لهم بالنظر لتعقيداتها ودقتها ولا للبنانيين عموماً الذين اعتادوا على نظام قضائي وقانوني مختلف وقد خبر فريقنا القانوني صعوبة هذا الطريق لانه اقتضى جهداً تثقيفياً توعوياً غير قليل ان بالاتصال المباشر والمستمر مع الموكلين او عبر البرامج والنشاطات التي قام بها وحدة المتضررين المشاركين او بالعناية الانسانية التي ابدتها غرفتكم الكريمة خلال جلسات الضحايا، اما وقد وصلنا للمرافعات النهئاية قبل اختتام المحاكمة تمهيداً لاصدار الحكم فيمكن لفريقنا القانوني ان يقول باسم الضحايا ان الحقيقة القانونية ظهرت بوضوح وهذا ما يثلج قلوبهم وبالفعل ثبت بادعاء مكتب المدعي العان ان جريمة الاغتيال جريمة ارهابية بطبيعتها وهذا عبئ خص به محكمتكم الموقرة دون غيرها باعتبار ان لا اجماع حول تعريف الارهاب على مستوى الدولي لاسباب معلومة وعسى ان تصبح المحكمة الخاصة بلبنان محكمة مختصة بجرائم الارهاب التي يعاني منها العالم اجمع فيكون للبنان السبق في هذا المجال القانوني المهم.

ولان استندت المحكمة الى القانون اللبناني يبقى ان عنصراً اساسياً في تعريف جرائم الارهاب بدأ يترسخ اكثر فأكثر كركن اساسي من اركان تحقق جريمة الارهاب، الا وهو توسل العنف الاعمى والمتفلت من كل رادع او وازع لتحقيق غايات سياسية وهذا بالفعل هو الدافع وراء ارتكاب جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه الابرار كما اثبته الادعاء.

واثبت مكتب الادعاء حقيقة اخرى لجهة ان المنفذين لا دافع شخصي لديهم للجريمة ما يؤكد الدافع السياسي للجريمة كما بين واثبت حقيقة ان الجريمة تجاوز قدرة وامكانيات المتهمين الخمسة، بالنظر الى تعقيدات الجريمة وحرفيتها ما يؤكد اعتمادهم على منظومة امنية وتقنية وعسكرية فائقة القوة تعمل براحة وطمأنينة على ارض تسيطر سيطرة كاملة عليها هي منظومة حزب الله وهذا ما يربط مسؤولية المنظومة التي ينتمي اليها او لا بمسؤولية منفذي الجريمة الاربعة بعد سقوط الملاحقة القانونية بحق مصطفى بدر الدين بالوفاة، ونضيف انه لان كان اختصاص المحكمة يقتصر على ملاحقة الافراد المادة 3 الفقرة الاولى من النظام الاساسي للمحكمة فيبقى ان مسؤولية الرئيس على اعمال المرؤوس قائمة المادة فقرة 2 وهذا ما سعى فريقنا القانوني الى توضيحه للمتضررين وعموم اللبنانيين ونبقى بانتظار الحكم لهذه الجهة، نتوقف هنا قليلاً لاقول انه في سياق المحاكمة كانت هناك لحظات تشعر اي لبنان بالخجل لان حقيقة ما حصل والظروف التي رافقت الجريمة واعقبتها اوضحت وبينت للعموم وللمحكمة طبيعة فساد الحكم الذيكان قائماً في لبنان الذي يسميه كان شميت  the state of exception حالة الاستثناء وهي الحالة... العدالة او الديمقراطية قائمة على ان القضاء مستقل في احكامه عن السلطة السياسية ولكن يبقى ان السلطة السياسية عندما تعلق فعليا مفاعيل القانون تكون قد خرجت حتى القضاء من استقلاليته وارى واجبا اللفت الى هذه النقطة بانه... انتقل الان الى العدالة وهي ايضا مفهوم تجريدي شائك فالعدالة بالنسبة للمتضررين قضية بديهية تقضي بالاختصاص ممن قرر وخطط ونفذ جريمة قتلهم واذائهم وسرق نعمة الحياة منهم وحاول بعدها اخفاء الادلة على جريمته. لم يكتف القاتل بذلك بل حاول وما زال يحاول فرض معادلة سامة على الضحايا .. وفي راي الكثير من المؤرخين وعلماء السياسة ان تفسير النص القرآني وتاويله بعكس معناه كان سببا اساسيا من اسباب ترسخ الاستبداد وتفشيه وتاصله في منطقتنا منذ القرن الثالث عشر. اتوقف هنا لاوضح ما يلي الفتنة اشد من القتل تعني ... وبالتلي حرفها تماما عن معناها واصلها وهذا ما كنا نواجهه خلال قيامنا بواجبنا المهني خلال المحاكمة كانت هناك حملة مستمرة ودؤوبة ضد الكحكمة بحجة وسوف اصل الى هذه النقطة بحجة انه اذا تابعتعم بطلب الحقيقة كشف الحقيقة واحقاء العدالة .. وجيش بل جيوش من البلوغرز غزوا الشبكة العنكبوتية اتكلم عن منطقا انه على اللبنانيون ان يختاروا بين العدالة او الفتنية غدت الشبكة العنكبوتية ساركز على مفهوم للعدالة فهو يركز على مفهوم للعدالة يخدم مصلحته الذاتية  self serving مؤداه ان العدالة والحقوق عملية حسابية...

ومشاركة المتضررين وفريقنا القانوني بجملة من مؤتمرات العلمية والنشاطات التثقيفية تم نشرها على موقع مكتب المتضررين وضمت دعوة العشرات من المحامين ورجال القانون والصحافيين لمتابعة وامواكبة اعمال المحكمة لنشر وتعميم الثقافة القانونية في لبنان بما يحفذ المتضررين على الثبات في سعيهم لتحقيق العدالة بخلق نقاش هادىء وعقلاني .. القضايا والاشكالات التي واجهوها وواجهناها ايضا وهن ايضا سردية المتضريين صغيرة من المراتب والتي تشكل مع السرديات الاخرى لمكتب الادعاء ومكاتب الدفاع وغرفتكم الموقرة السردية الكبيرthe mega narrative الخاصة بالمحكمة الخاصة بلبنان.

ان العدالة سعي justice is a persuit  ...

سعي المتضررين وراء العدالة سوى سعي لان يكون للعدالة في لبنان وجها وهو وجههم. هذا ما انتظره المتضررون منذ 14 شباط 2005 وهذا ما زالة ينتظرونه بفارغ الصبر وينتظرون الحكم الذي ستصدره غرفتكم الموقرة. وتشهد هنا ستيوارت لا يكفي ان تتحقق العدالة بل يجب ان نرى ان العدالة قد تحققت بشكل واضح لا لبس فيه.

 The mark

 of lord hewit that is not nearly of some importance but it is the fundamental importance that justice should not only be done but should manufactly and undoubtly be seem to be done quote from the legal mind essays for tony honory oxford.

عبارة قلتها في افتتاح المحاكمة قبل 5 سنوات يطلب اللبنانيون من المحكمة حق الموت بصورة طبيعية واضيف اليوم يطلب الضحايا والمتضررون من المحكمة ان يكونوا وجه العدالة ووجه الظلم في ان. وشكرا.

القاضي راي: شكرا سيد مطر اود ان اطلب منك توضيحا ورد فيما يتعلق بالنظام الاساسي ان كان بامكانك لانني لم ارغب بمقاطعتك في منتصف مرافعتك اذا في الصفحة 106 ضمن محضر الجلسة الاسطر الثامن حتى العاشر حيث اشرت إلى ان المحضر يشير الى المادة 23 التي تتحدث عن مسؤولية الرئيس عن اعمال المرؤوس ومن ثم المادة الثانية الفقرة الثانية. اعتقد انك كنت تشير الى مادة اخرى او ربما ضاعت الارقام خلال الترجمة.

السيد مطر: انا كنت اشير الى النظام الاساسي للمحكمة ليس الى القواعد

القاضي راي: معنا خمس نسخ هنا

السيد مطر: هل يمكنني ان استعير نسخة

القاضي راي: نعم تفضل سوف نطلب من موظفوا المحكمة ان يعطيك نسخة عن النظام الاساسي.

السيد مطر: كنت اشير الى المادة الثالثة وهي باللغة العربية على الشكل التالي الفقرة الاولى يتحمل الشخص مسؤولية فردية عن الجرائم الداخلة ضمن اختصاص المحكمة اذا كان ذلك الشخص دارعا في احد الافعال التالية. ارتكاب الجريمة منصوص عنها في كذا المساهمة الى اخره.. لا يعفى في الفقرة الثانية وفيما يتصل بالعلاقة بين الرئيس والمرؤوس do you want me to read it from the English text your honor?

القاضي راي: كنا نحاول ان نستوضح انك كنت تشير الى المادة الثالثة الفقرة الفرعية الولى والثانية يبدو ان هناك اشارة الى المادة الثانية الفقرة الثانية، او اشارة للمادة 23 وذلك اشارة للحكم وليس الى المسؤولية الجنائية ولكنك اوضحت ذلك الان شكراً لك

مطر: شكراً لك حضرة القاضي

القاضي راي: شكراً جزيلاً للسيد مطر والسيد هينز والسيد عبد الساتر ابو سمر على هذه المرافعات، قبل ان نغادر اريد ان اوجه كلمة للمتضررين نحن نقدر لكم عميق التقدير وجودكم معنا، استمعتم الى المحامين الثلاثة يعبرون بشكل عميق عن اراءكم، قد يكون هناك محامين اخرين في القاعة لا يوافقون الرأي مع ما قيل ولكن السيد مطر تحدث منذ قليل عن هذه المقاربة وهذا النظام الوجاهي حيث هناك مصالح ومصالح متضاربة وهناك جهة تمثل الادعاء وجهة تمثل المتضررين، ما قاله المحامين اليوم قد يعترض عليه محامي الدفاع الاسبوع المقبل ولكن ما من مسألة شخصية وهذه المسألة ليست شخصية وليست موجهة ضد أحد ولكن محامي الدفاع يكتفون بالقيام بواجبهم المهني لانهم عينوا بتمثيل المتهمين.

نشكركم مجدداً على مشاركتكم تحدثنا معكم في الماضي كل ما يمكنني ان اقوله لكم هو انني اتمنى لكم رحلة موفقة لاني لا اتوقع ان تبقوا معنا الى الاثنين، سيد هينس هل هناك  اشخاص اخرين موجودين معنا يوم الاثنين؟

هينس: نعم حضرة القاضي

القاضي راي: اذاً اشكركم جميعاً وسوف نرحب بمتضررين اخرين في الاسبوع المقبل شكراً لكم.

سيد عون الاسبوع المقبل مخصص للدفاع الا المرحلة التي سوف يرد فيها الادعاء عليكم، تبدو عليك علامات الارتياح سوف تبدأ يوم الاثنين في الساعة 8 ونصف او 9 ام انني ارعبتك للتو

عون: يمكننا ان نبدأ في الساعة التي تريد، يمكننا ان نبدأ الساعة 8

القاضي راي: كنت متأكد انك ستقول ذلك ولكننا بحاجة لساعتين لتحريك قاعة المحكمة وهذا يعني ان نطلب من الجميع المجيء الساعة السادسة وهذا امر غير انساني، اذاً نبدأ الساعىة 10، انت ستتحدث باللغة العربية واتوقع ان زميليك سيتحدثان باللغة الانكليزية

عون: نعم اعقتد يوم واحد سيكفينا

القاضي راي: هل من مسائل اخرى نتطرق اليها اليوم او هذا الاسبوع؟

يبدو لا، اذاً نرفع الجلسة حتى يوم الاثنين الواقع فيه 17 أيلول للاستماع الى مرافعة الدفاع.

 

المصدر: 
خاص
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب