Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

المحكمة الدولية تنهي اليوم الثاني من المرافعات الختامية

12 September 2018

استكملت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسات المرافعات الختامية برئاسة رئيس الغرفة القاضي دايفيد راي.

وفي ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة:

المحامي جيفري روبرتس والمحامي دايفيد يونغ للدفاع عن أسد صبرا، والمحامي ياسر حسن عن حسين عنيسي، ولنا حتى الان المحامي فينسان كورسيل لاربوس هل لا زال جالسا ياخذ الملاحظات؟ ارى انك قلت نعم، حسنًا وارى ثلاثة ممثلين عن مكتب الدفاع في قاعة المحكمة السيد دوساليه اين السيد دايفيد كينيكوم كنا نرغب بطرح بعض الاسئلة؟

إيغيل بوفواس ( ممثل الادعاء): هو مستعد للعودة في مرحلة لاحقة

رئيس غرفة الدرجة الأولى القاضي دايفيد راي: اود ان اقول له انني نظرت الى القضية المتعلقة بالقروض البرازيلية واود منه ان يعطينا بعض المعلومات عن القوانين البلدية والاتفاقيات بين البرازيل وفرنسا وكيف كانت تطبق تلك الاتفاقيات في العشرينيات.

ممثل الادعاء إيغيل بوفواس: هو يسمعنا اؤكد لك.

القاضي راي: حسنا انا انتظره.

ممثل الادعاء المحامي دوساليه: صباح الخير حضرة القضاة.

القاضي راي: قبل ذلك المحامي السيد محمد مطر (الممثل القانوني عن المتضررين) هل تريد ان تشير الى المتضررين معنا اليوم.

المحامي مطر: كلا لا شيء شكرا.

المحامي دوساليه: حضرة القضاة انتم استمعتم الى الادلة في ما يخص الهواتف للمتهمين الاربعة والشريك في المؤامرة السيد بدر الدين في خلال هذه المحاكمة نحن قد جمعنا الادلة من تقارير اربعة للسيد دونالدسون وايضا فيلبس كان قد اعدتحليلا للمستخدم في ما يتعلق بالسيد عياش والسيد بدر الدين وبالتأكيد الشاهد دونالدسون والشاهد فيلبس قدما لنا الادلة في قاعة المحكمة ولكن عندما ننظر الى تلك الامور نرى ان الاستنتاج هو واحد، ألا وهو ان المتهمين هم مستخدمو الهواتف المرتبطة بإعداد الهجوم ونحن اليوم سوف نقدم هذه الصورة الكبيرة للغرفة ونستعين ببعض المساعدات البصرية ،سوف نقسم ملاحظاتنا الى ما يلي اولا سوف نتحدث عن ادلة الاسناد اسناد الهواتف الى السيد عنيسي ثم السيد صبرا وبعد ذلك السيد مرعي وأعطي الكلمة بعد ذلك الى السيدة كارييه دو جردان واعود لاعطي ملاحظاتي بشأن السيد عياش.

القاضي راي: في ما يتعلق بالطلب الذي تقدمنا به الى السيد كينيكوم الا وهو إبلاغ موظف قلم المحكمة بكل البينات التي قد ترغبون في استخدامها وإبلاغه مسبقا

دوسالييه: سأستخدم فقط الشفافيات التي أعددناها لهذا الغرض، لن أعود الى أي بينات إلا اذا طرحت عليّ أسئلة من الغرفة تستلزم وضع الشرائح أو البينات على الشاشة،

لن نشير الى اسناد الهواتف الى السيد بدر الدين فالسيد بدر الدين لم يعد متهما امام هذه الغرفة ولكن على اي حال المعلومات واردة ووافية في التقارير وأيضا في المذكرة الختامية التي أودعناها وعلى اي حال اسناد تلك الهواتف لم تطعن به فرق الدفاع.

القاضي راي: عندما تقول لم تطعن بها لا اعتقد انهم وافقوا عليها ايضا

دوسالييه: لم يوافقوا على عمليات الاسناد ولكن لم يطعنوا بعملية اسناد الهواتف الى السيد بدر الدين وبالتالي نحن نعتقد اننا شرحنا موقفنا بوضوح وفي الوثائق الكافية وايضا في المذكرة الختامية، وبالتالي لا نعتقد انه من الضروري الان وفي ملاحظاتنا الختامية هذه ان نعود الى هذا الموضوع.

سأبدأ باسناد الهواتف، واسناد هواتف السيد حسين حسن عنيسي استخدم الهاتف الارجواني 095 طوال سنتين، بدأ ذلك من 9 كانون الثاني 2003 وحتى 16 شباط 2005 وهي فترة الاستخدام الاخيرة. وبالتالي وبمساعدة العرض سنشرح للغرفة كيف ان تطابق الادلة لا يظهر فقط ان السيد عنيسي كان يستخدم الهاتف الارجواني 095 بل انه كان المستخدم الوحيد لهذا الهاتف طوال فترة الاسناد، سنستخدم هذا التسلسل الزمني هنا في فترة اسناد الارجواني 095 لكي نشرح مختلف الطبقات وكيف تتداخل هذه الطبقات لتكوين صورة كبرى.

القاضي راي: من المهم ان تشرح لنا على محضر الجلسة ما الذي ننظر اليه لكي نتمكن من العودة الى المحضر وفهم مجريات هذه الجلسة (..) متوفرة خلال هذه الفترة الفترة المحددة ومن 1-8-2004 براجنة 2 يحتفظ بالمرتبة الاولى اذا هذا للاثبات نه خلال فترة الاسناد باسرها الخلايا الاكثر (..) الى عباس وعلي وهذان الاسمان الاولان لاثنين من إخوة السيد عنيسي ويمكننا في الجدول الزمني اين يندرج موقع هذه الرسالة وهناك اقتراح من فريق الدفاع في الفقرة 25 من مذكرتهم انه اذا ما نظرنا الى هذا الدليل بشكل منعزل اعني بذلك الرسالة النصية هي ليست بذات الاهمية ولكن نحن ادرجناها في ذلك السياق لنقول لكم ان هذه الرسالة النصية لا يمكن النظر اليها بشكل منعزل طبعا الرسالة النصية اذا ما اخرجناها في سياقها ذكر الاسم الاول لا يعني شيئا واذا ما ادرجناها في هذا السياق فان ذلك سيكون مؤشر قوي على ان السيدج عنيسي كان بالفعل هو مستخدم هذا الهاتف ،وونتقل الان الى الشريحة 30 لنعرض النقطة الاخيرة التي نضيفها الى الجدول الزمني وهذه المعلومات تتعلق بمزود الخدمة واعني بذلك الشاهد 067.

واعرض عليكم على الشاشة صورة السيد عنيسي الشاهد وهو يعمل في شركةتزويد الخدمة كان السيد عنيسي من زبائنه لفترة السنة ونصف وقد عرضت عليه الصورة وتمكن من التعرف على هذا الشخص على انه السيد عنيسي اي زبونه الذي كان طوال هذه الفترة الماضية وكان واضح جدا ان هذا الشخص كان بالفعل السيد عنيسي .

اذاً قد عقد السيد عنيسي لقاءات مع مزود الخدمة هذا اذا كان لديه مواعيد عدة مع هذا الشخص والارجواني 095 عرض على الشاهد 067 وهو اكد ان هذا الرقم ورد على ملفاته على انه رقم السيد عنيسي وخلال فترة الاسناد رقم الهاتف 067 كان على اتصال بالارجواني 095 ل65 مرة وسوف انتقل الان الى الشريحة 32 لعرض ناحية اخرى من الادلة حصلنا عليها من الشاهد 067 وهي دامغى وهي تثبت بالفعل ان السيد عنيسي كان مستخدم الارجواي 095 ترون على الشريحة اننا اضفنا عنوان اجتماعات او مواعيد مع مزود الخدمة وهذه تفيد الى الاشهر من فترة الاسناد التي كان لدى عنيسي مواعيد مع مزود الخدمة، والمثير للاهتمام ان الخلية التي تؤمن التغطية في منطقة مكتب مزود الخدمة قد شغلت طوال 39 مرة طوال فترة الاسناد و37 مرة من هذه المرات الـ39 تتوافق مع يوم كان فيه لدى السيد عنيسي موعدًا مع مزود الخدمة وهذا مؤشر قوي اضافي على ان السيد عنيسي كان بالفعل مستخدم هذا الهاتف اضافة الى واقع ان السيد عنيسي زود رقم الهاتف هذا لمزود الخدمة اي اعطاه اياه كرقم هاتفه الخاص واعني بذلك الارجواني 095 ،اذًا حضرة القاضي هذا يعرض الصورة الكبرى التي تظهر انه لا يمكن ان يكون هنا استنتاجًا آخر غير ان السيد عنيسي كان هو مستخدم الارجواني الذي ذكرناه طوال فترة الاسناد

القاضي وليد عاكوم: عذرًا سيد دوساليه المواعيد التي تتحدث عنها مع مزود الخدمة هل كانت تحت اسم عيسى او عنيسي لانك ذكرت ان السيد عنيسي غير او صحح اسم عائلته من عيسى الى عنيسي خلال الفترة الزمنية المعنية هل تذكر ذلك؟

دوساليه: لا اذكر هذا التفصيل بالتحديد الان ولكن اعتقد ان المواعيد كانت تحت اسم عنيسي وسأتاكد من هذا الامر واعطيك جواب صحيحًا لاحقًا، ولكن اعرف بالتاكيد ان تغيير اسم الشهرة من عيسى الى عنيسي كان في شهر كانون الثاني 2004 ولكن سوف اتأكد حضرة القاضي من هذه المعلومة واعود اليكم بجواب اكثر دقة شكرا ، هنالك اقتراح تقدم به الدفاع في مذكراته في الفقرات 39 و42 ان زوجة السيد عنيسي ربما كانت المستخدم المشترك للارجواني 095 والسبب هو انهما كانا لاحقا يتشاركان هاتفًا آخر وهو الهاتف 755 وهو لا يرد في تقرير السيد دونالدسن ولكن نوقشت هذه المسألة معه في سياق شهادته وفي الاستجواب المضاد ولكن الاقتراح القائل بأن زوجة السيد عنيسي كانت شريكة في استخدام الهاتف الارجواني ليس مدعومًا من اي دليل ويمكنكم ان تروا هنا التصاق الاستخدام طوال فترة سنتين تقريبًا من الوقت وهذا الهاتف كان يقدم دائمًا من قبل السيد عنيسي على انه رقم الاتصال به ويستخدم الرسالة النصية القصيرة ويظهر ان السيد عنيسي كان هو مستخدم هذا الهاتف وليس هنالك من ادلة على مستخدم هذا الهاتف ربما شارك استخدام هاتفه مع اي شخص آخر وكذلك زوجته

القاضي راي: هل بالتالي انت تقول ان محامي الدفاع عن السيد عنيسي في حججه ومرافعته لا يقدم استنتاجًا معقولًا مبنيًا على الادلة المقدمة الى الغرفة

دوساليه: نعم حضرة القاضي هذا استنتاج لا يرتكز الى اي دليل في ما يتعلق بالارجواني 095

القاضي راي: وهذه مسألة سيجيب عنها فريق الدفاع عن السيد عنيسي في مرافعته

دوساليه: واقع انه ربما شارك في استخدام هاتفه في مرحلة لاحقة ليس في حد ذاته اثبات على انه ربما ايضًا شارك في استخدام هواتفه الخلوية سابقًا على العكس كما جاء في اسئلة فريق الدفاع عن السيد عنيسي على السيد دونالدسن وما وافق عليه السيد دونالدسن، اذًا الهاتف الارجواني 755 كما بدا من استخدماته ورسائله النصية بشكل واضح انه كان مستخدمًا من اكثر من شخص واحد في حين ان مثل هذه الادلة ليست متوافرة على الاطلاق لاستخدام الارجواني 095  واريد ان اعود الى سؤال السيد عاكوم ليقول انه كان باسم السيد عيسى هذا الاسم هو الذي ورد في ملفات مقدم الخدمات وهذا لا يجب ان يعلن عنه فقط للمرجع p062 ختامًا حضرة القضاة، الارجواني كان رقم اتصال بالسيد عنيسي وكان ورد بفترات سابقة بفترة تمتد على 21 وهناك رسالة نصية ارسلت اليه من قبل اخوته وهذا الرقم تم تقديمه كرقم اتصال بالسيد عنيسي والمعلومات تدل على انه كان المستخدم وهذا كان مستخدمًا بشكل عام في محيط دارته وكان يتصل باشخاص مرتبطين بعلاقات عائلية بالسيد عنيسي، والسيد عنيسي كان من دون شك مستخدم الارجواني 018 وان كان ليس لديكم اي اسئلة اخرى اريد ان انتقل الى إسناد الهاتف للسيد صبرا

القاضية جانيت نوثروسي: اضافة الى موضوع الرسالة النصية هل من ادلة اخرى تدحض وجود مستخدم مشترك

دوساليه:عند النظر الى كل هذه الادلة لم يجد اي دليل على انه كان هناك مستخدم مشترك وبالتالي ليس على الادعاء ان يدحض امكانية وجود مستخدم مشترك لهذا الهاتف والرسالة النصية ليست هي الدليل الوحيد او البرهان الوحيد عن ان السيد عنيسي كان المستخدم لانه كان عليكم ان تاخذوا بعين الاعتبار ذلك هو الرقم الذي قدمه كرقم يجب الاتصال به على جميع هذه المستندات

القاضي راي: فلننظر الى الفقرة 213 وتنص على ما يلي  على الرغم من استجواب 24 مستخدما لهواتف منسوبة على القل من بينهم والتي كانت على اتصال بالارجواني 018 بين 2001 -2005 لم يؤكد أي شاهد أن الرقم الارجواني 018 كان مستخدما من قبل السيد صبرا في تلك الفترة، والسيد دونالدسون قد وافق على ذلك وهناك حاشية 406 تشير الى البينة 5d142 والحاشية 407 تشير الى المحضر بتاريخ 28من ايلول 2014 في الصفحة 33، جهة الدفاع لم تعتبر انه من غير الملائم انهم استجوبوا السيد دونالدسون استجوابا مضادا  وقالوا له أنه خلال التحقيق تم استجواب 24 شخصا وما من احد قد أكد ان الهاتف الارجواني 018 كان مستخدما من قبل السيد صبرا في الفترة ذات الصلة لم هذا غير ملائم.

دوسالييه (ممثل الإدعاء): في الواقع ما اقوله هو انه لابد من الفصل بين افادات الشهود الى قبلت كبينات والافادات المتعلقة هنا بالارجواني 018 بالفعل ما من شهود تذكروا او استطاعوا تأكيد ان السيد صبرا كان مستخدم الارجواني 018، تمت مقابلة هؤلاء الشهود ابتداء من العام 2010 ولكن فترة اسناد الارجوالني 018 كانت باستخدامها الاخير في شباط 2005 بالتالي مرت 5 سنوات بين فترة الاستخدام الاخير للارجواني 018 والمقابلات التي اجريت وبالتالي ما من شاهد تمكن من تذكر هذا الرقم الارجواني 018 وايضا هذا الرقم لم يكن مسجل في دليل الارقام في هواتفهم

القاضي راي: فلنعد الى الممارسات الوطنية فلنقل ان شيئا قد حصل  في كندا او شيئا رهيبا حصل في الاحراج والمحققون، هم في كرسي الشهود اذا انت المدعي العام ولست تمثل الدفاع محامي الدفاع يمكن ان يقول بان هناك خطأ قد ارتكب قد راينا ان هناك عدد هائل من المتهمين ربما هناك 50 شخصا كانوا في المكان وبالتالي هناك عدد من الاشخاص الذين بالتالي يأتون الى قاعة المحكمة ويقدمون نظرية معاكسة لنظرية الادعاء. انا فقط احاول ان اتبين ان كان هذا هو الوضع ام لا وطبعا السيد يونغ سيصحح لنا في الوقت المؤاتي.

دوسالييه: ما احاول ان اشير اليه هو ان الدفاع يحاول ان يعطي قيمة ثبوتية لبعض الافادات ويقول انها لها صلة غير متنازع بشكلها او غير مشكوك  بأمرها في حين ان هذه الافادات المشار اليها لم يتم إيداعها كبينات اما الغرفة كيف تستخدم هذا ما احاول ان اشدد عليه.

القاضي راي: لماذا اذاً كان الدفاع قد اطلع على الافادات، والافادات متاحة للادعاء والملخص صحيح كما عرض على السيد دونالدسون وليس هناك من شيء يتناقض مع ما جاء بإفادات الشهود الـ24 الذين استجوبتموهم فالادعاء مثلا يقول انا اطلعت على الافادة وهي صحيحة، وبالتالي المحقق لا يستطيع ان يوافق أو يقول إان ايا من الشهود ال24  لم يستطع،  هم مجرد شهود محتملين ربما يؤكدون او يعارضون استخدام السيد صبرا  لهذا الهاتف انا احاول فقط ان اتبين لماذا يجب ان ترفض افادتهم امام المحكمة.

دوسالييه: لو انه انه اتيح للسيد دونالدسون ان يستجوب في ما يتعلق بافادات هؤلاء الشهود ال24 حينها لما كان الاعتداء قد اعترض على ذلك  ولكن ما اقصده ان السيد دونالدسون لم يتسن له هذه الفرصة لم تعرض عليه افادات هؤلاء الشهود، وبالتالي السيناريو الذي انت تعرضه لنا حضرة القاضي ان المحقق كان ليتسنى له في مثالك انت ان يشرح ولم يعتبر هذه الافادات ويأخذها بعين الاعتبار ولكن هذا لم يحصل في قضيتنا نحن

القاضية ميشلين بريدي: سيد دوساليه اذا ما كنت اذكر جيدًا ان هنالك طعنًا في عدم ذكر السيد دونالدسن لهذه الافادات في تقريره وهو كان يعي بوجود هذه الافادات ويعي بوجود محتواها لكن الطعن كان في عدم ذكره لهذه الافادات والتطرق الى عدم تعرفه الى الرقم الارجواني 081 على انه من هواتف السيد صبرا

دوسالييه: اذكر ان السيد دونالدسن ان كان قد ادرج وانا لا اذكر التفاصيل التي استخدمها ولكن بشكل عام هذا ما جاء، بعض الشهود الذين ذكر في افاداتهم الارجواني 081 لم يدرجوا في تقريره وهو قبل ذلك شرح في انه لم يحصل على التفاصيل ولكن في بعض الحالات وجدت هواتف خلوية في قاعة البيانات واستجوبنا صاحب الشركة الارجواني 081 تبين على انه على اتصال بهذا الرقم مرات عدة ومزود الخدمة ليس بكل بساطة ليس لديه اي ذاكرة او معرفة بمن قد يكون صاحب هذا الرقم وما شرحه السيد دونالدسن في حالات مماثلة جواب الشاهد في ما يتعلق بذاكرته لمن قد يكون صاحب المستخدم الهاتفي هذا لا يساعد التحليل وبالتالي الشاهد ما كان في وضع معقول يتيح له او حتى يتذكر مثل هذا الرقم فكان هذا الرقم من مئات او حتى الاف ارقام الهاتف التي استخدمت قبل سنوات عدة الى الوراء وهذا ما سنشرحه ولو ان الدفاع قد دخل الى كل من افادات الشهود المعنيين بهؤلاء بالتفاصيل لتسنى للسيد دونالدسن حينها ان يشرح لما هذه الافادات لم تدمج في تقريره بالتحديد (..).

المحامي دايفيد يونغ :عذرًا حضرة القاضي اود ان اضيف بعض الشيء على المحضر في ما يتعلق بهذه المسألة ونحن اودعنا او حاولنا ان نودع على ثلاث مراحل منفصلة هذه الافادات الـ24  وان كنتم تذكرون كان لدى عرض باور بوينت والغرفة قبلت مذكرة توضيحية مفصلة للاسماء الـ24 وحاولنا ان نودعها كبينة لكن الغرفة رفضت اذا المواد او الافادات الفعلية وقبلت فقط المذكرة التوضيحية

القاضي راي: اظن ان الوقت اصبح مؤاتيًا لاخذ استراحة سيد دوساليه اذًا سناخذ استراحة الان رفعت الجلسة .

ولكن السيد دونالدسون قال ان هذا الخيط التحقيقي تم التخلي عنه منذ البداية وأن كل الادلة التي تم جمعها والتي تم عرضها عليكم حضرات القضاة تدل على ان هناك مستخدم وحيد وهو السيد صبرا، ولكن في الفقرة 415 فيما يتعلق بهذا المستخدم البديل يقول فريق الدفاع انه لو أجرى الادعاء تحقيقا مستقلا ومحايدا دقيقا عوضا عن الاعتماد فقط على اسنادات قوى الامن لما اكتشف امعلومات التالية:

اولا لا يوجد أي أدلة توجد أما عند ألفا او أم تي سي أو أوجيرو وقواعد بياناتهم ان هذا الشخص المستخدم البديل كان له هذا الهاتف في ذلك الوقت  ولم يطالب باي جواز سفر من قبل هذا الشخص وان هناك فجوة بين سبتمبر / ايلول 2004 وابريل / نيسان 2005  وبالتالي ما يقوله فريق الدفاع هنا

القاضي راي: ويذهب الى أبعد من ذلك الفقرة c ويدل انه في فترة قرار الاتهام لم   يكن  يعمل بطريقة تعيق تدخله

دوسالييه: نعم حضرة القاضي، إذا يقترح الدفاع هنا ان هذا الشخص لم يكن لديه اي رقم مسجل باسمه لانه لم يتقدم بطلب زواج سفرة او لانه ما من استمارة تشير الى انه عمل في تلك الفترة وبالتالي هذا يجعله من المستخدمين البديلين ولكن أود الاشارة  وبكل احترام ان هذا غير منطقي بتاتا ما من شيء يستخلص من تلك الاقتراحات ويؤدي الى الاستنتاج بان هناك مستخدم بديل للرقم الارجواني 018 بذلك انتهي من عرضي لاسناد الرقم الارجواني 018 للسيد صبرا إلا ان كانت هناك اي أسئلة أخرى وإلا أعطي الكلمة للسيدة كارييه دو جاردان

القاضي راي: سيد دوسالييه شكرا لانك تناولت الكلمة بطريقة تسمح بتيسير الترجمة الفورية ولكن ايضا  عمل مدون المحضر

دو جاردان: (..) سوف نتحدث عن إسناد الهاتفين الاخضر 071 والارجواني 231 الى المتهم حسن حبيب مرعي كما ورد في المذكرة الختامية فان الادعاء يعتمد ايضا على اسناد رقم اضافي الرقم الرمادي لاثبات ان السيد مرعي كان مستخدما الرقم الاخضر 071 والارجواني 231 ولمساعدة غرفة الدرجة الاولى للتوصل الى استنتاجات بشأن هذين الهاتفين للسيد مرعي فسوف اقسم مداخلتي الى قسمين، اولا سوف اتحدث عن الهواتف المسندة الى السيد مرعي في فترة الاسناد وسوف اتحدث عن تغير المستخدم الذي بدأ  في فترة اسناد الاخضر 071 بالاضافة الى التحديات التي اشار اليها فريق الدفاع عن السيد مرعي بشان هذا الموضوع.

وثانيا سوف اتحدث عن الادلة الاساسية التي تثبت بان الارجواني كان رقم مستخدم من قبل السيد مرعي، اي مثلا عندما استخدم هذا الهاتف في حياة السيد مرعي اليومية.

وايضا سوف اتحدث عن تصرفات هذا الهاتف وكيف كانت شبيهة بتصرفات الهاتف الرمادي.

وثالثا سوف اتحدث عن المواضفات الجغرافية للهواتف الثلاثة وسوف احلل ان هذا المستخدم للهواتف الثلاثة كان موجودا في سكن السيد مرعي ولكن ايضا زار منطقة محددة في جنوب لبنان في عين قانا حيث كان للسيد مرعي وللسيد والده بعض العقارات والممتلكات.

ورابعا سوف اتحدث عن تحليل المستخدم الواحد الذي ارجاه الخبير فيلبس والذي اظهر ان الهواتف الثلاثة كانت مستخدمة من قبل شخص واحد وهذا التحليل ان اضفناه الى الادلة الاساسية بالاضافة الى المواضفات الجغرافية للهواتف الثلاثة كل ذلك يظهر بوضوح ان السيد مرعي كان المستخدم الوحيد للهاتف الاخضر والهاتف االارجواني.

واخيرا سوف انتهي بالاشارة الى موضوع تحديد الهوية كما ورد في القسم الخامس من المذكرة الختامية لفريق الدفاع عن السيد مرعي وسوف اتحدث عن بعض التحديات العامة التي تمت الاشارة اليها بشأن شاهد الادعاء السيد دونالدسون ومنهجية عمله وخبرته وجزء من هذا القسم سوف يكون في جلسة مغلقة لاسباب تعرفها هذه الغرفة.

المتهم حسن حبيب مرعي اسندت اليه ثلاثة هواتف هاتفان نراهما الان في الشريحة الثانية وقد استخدم في المؤامرة وفي الاعداد لتبني المسؤولية زورا وكان السيد مرعي مستخدما الخاتف الارجواني 231 من على الاقل 19-12-2002حتى 15-2-2005 وكان ايضا مستخدما الهاتف الاخضر 071 من 24-9-2004 حتى 7-2-2005 واستخدم الاخضر للتواصل حصريا مع الاخضر 023 وهو قد اسند الى الشريك في المؤامرة وهو السيد بدر الدين استثنائي اتصاليين قصيرين، واردين في بداية فترة الاسناد.

أنتقل الان الى الشريحة الثالثة وعلى عكس كل المقترحات من فريق الدفاع عن السيد مرعي يقول الادعاء ان هناك تغير واضح واكيد بين المستخدمين في ال24من ايلول، وايضا بالنسبة الى ال24 من ايلول فبعد هذا التاريخ وحتى نتهاء استخدام هذا الهاتف في شباط 2005 ان الارجواني 231 والهاتف الرمادي كانا يقترنا بالمكان مع الاخضر 071 ولكن قبل تلك التواريخ او قبل هذا التاريخ الهاتفان ينفصلا بالمكان عن الاخضر 071. والان سوف اغتنم الفرصة من اجل تصحيح ما قلته سابقا بالنسبة الى ال24من آب هذه فترة الإتصال الاول ولم يكن الاتصال على شبكة الفا بالنسبة للاخضر 071 اما بالنسبة الى ال24 من ايلول هو اليوم الذي تغير به المستخدم برأينا اذا 24 للشهرين ولكن الشهران مختلفان هذا كان الخطأ

وتذكرون حضرة القضاة هذه الشريحة وهي تحمل رقم البينة p 01945 اعدها كل من السيد دونالدسن والسيد فيليبس ونستطيع ان نرى الى اليسار موصفات الاتصالات والى اليمين المواقع الخلوية الاكثر استخداما او المواصفات الجغرافية

بالنسبة الى اللون الرمادي فهذه اتصالات قبل تغير المستخدم اذن كانت اتصالات مهمة بالنسبة الى المستخدم السابق ومن ثم باللون البرتقالي الثغرة التي امتدت على ثلاثة ايام كنا قد تحدثنا عنها سابقا

وبعد ذلك باستثناء اتصالين فالاخضر071 كان فقط وحصريا على اتصال بالاخضر 023 ولكن ايضا ما نراه الى اليمين وجود خليتين مهمتين بالنسبة الى السيد مرعي كما سنرى في المستقبل، اذا صفير 2 وبراجنة 3

في السابق قبل هذه الثغرة لم تكن قد استخدمت هاتان الخليتان ولكن هذا ما يحصل بعد الثغرة، لربما المربع صغير هنا على الشاشة ولكن نستطيع ان نرى الى اليسار رويس 3، حارة 2، ميخائيل2، براجنة 3، رويس 2، براجنة 1 كانت مستخدمة الى حد كبير قبل تغير المستخدم ولكن بالمربعان باللون الاخضر هما صفير 3 وبراجنة 2

القاضي راي: هلا شرحت لنا الى ماذا ترمز الالوان؟

دي جاردان: سابذل قصارى جهدي

باللون الرمادي هي الاتصالات او الخلايا المستخدمة للمستخدم السابق اي نستطيع ان نرى انه قبل تغير المستخدم، المستخدم السابق اتصل بهواتف خضر اخرى وايضا شغّل خلايا اخرى، ولكن لنقول ايضا ان المستخدم السابق لم يشغل ابدا الخلية صفير 3 ام براجنة 2. هذا فقط رسم لما تحدثنا عنه سابقا اي هذا يشير الى تغير في المستخدم بعدما نكون قد نظرنا الى سجلات بيانات الاتصالات للاخضر 071

القاضي راي: نحن عند الشريحة 4 هلا شرحت لي اللون الرمادي بطريقة مختلفة، لم افهم ذلك

دو جاردان: لناخذ اليوم الاخير للمستخدم الاول اي 20 ايلول 2004 السطر ما قبل البرتقالي، نستطيع ان نرى ان الاخضر 071 هنا كان على اتصال مع الاخضر 026 الاخضر 280 والاخضر 290

ونرى ايضا ان الاخضر 071 لم يكن على اتصال بالاخضر 023 في ذلك اليوم

وان انتقلنا الان الى المواصفات الجغرافية فنستطيع ان نرى ان المستخدم الاسبق للاخضر 071 شغل كل من الخلايا الرويس 3 حارة 2 ميخائيل 2 براجنة 3 وان انتقلنا الى اقصى اليمين فذلك المستاخدم لم يشغل بتاتا الخلية صفير 3 ام الخلية براجنة 2

ان انتقلنا الى فترة الاسناد للسيد مرعي فتستطيعون ان تروا الاتصالين باللون الرمادي في 24 اليول والاول من تشرين الاول ولكن بعدها ان نستيطع ان نرى ان الاخضر 071 كان على اتصال بالاخضر 023 وهذا ما نراه في المربعات الثلاث الخضراء وايضا هذا يطبق على المواصفات الجغرافية، الهاتف لا يشغل حصريا صفير 3 وبراجنة 2 ولكنهما الخليتان الاكثر استخداما. براجنة 2 هي الخلية التي تغطي منطقة مكان سكن السيد مرعي، لست متاكدة من انني كنت واضحة الان ولكن على اي حال هذه هي الطريقة التي استخدمت من قبل السيد دونالدسن لتوضيح التغيير على مستوى المستخدم

القاضي راي: فهمت ذلك الان

القاضي عاكوم: انا بحاجة الى توضيح هنا انت قلت في الصفحة 45 السطر 17 و18 من المحضر، اقتبس، ولكن ما ترونه لاحقا ان الاخضر 071 كان على اتصال بالاخضر 023 نهاية الاقتباس، ولكن في هذا الجدول على الشاشة لا ارى الرقم 023 بين ارقام الاتصال

دو جاردان: في الواقع حضرة القاضي لو نظرت الى الاعلى سوف تستطيع ان ترى العمود الذي يشير الى الرقم 071 وبعد ذلك الرقم 026 280 290 واخيرا الرقم 023 وهذا رقم السيد بدر الدين

عاكوم: نعم توضحت لي الفكرة الآن

دو جردان: على الورق لربما اللون الرمادي مختلف بعض الشيء هناك رقم رمادي غامق لا تستطيعون ان ترونه اليوم. بالنسبة للشريحة 5 فهي بسيطة وقد راينا الشريحة نفسها بالنسبة للسيدين صبرا وعنيسي ولكن نرى اليوم اضافة الهاتف الرمادي وبحسب الاجراءات اتضح لنا ان هذا الهاتف الرمادي استخدمه السيد مرعي من على الاقل 21 من فبراير 2004 حتى 16 من نيسان 2005 قبل ذلك اسناد الهاتف الاخضر 071 اعتمد اساسا على المواصفات الجغرافية مع الارجواني وتحليل المستخدم الواحد (..) ان اسناد الهاتف الرمادي يدعم اسناد الهاتفين الاخرين هذه ادلة قاطعة وبالتالي هذه الهواتف الثلاثة استخدمت من قبل السيد مرعي وهي كلها على شبكة الفا اي تستخدم الخلايا نفسها (..) ادرج اسمه وادرج النمط الجغرافي لاحقا واثناء عمليات التسليم هنالك عمليات تسليم حصلت الاولى 21 من نوفمبر والثانية في 26 من نوفمبر الاتصال الاول شغل خلية براجنة2 وهي تغطي مسكن السيد مرعي وبعد ذلك الاتصال وقت التسليم. ما يهمنا ان نعرفه ان هناك توقيعين على التسليم او على الفاتورتين والتوقيع هو حسن مرعي ولا نستطيع ان نؤكد ان التوقيع هو للسيد مرعي ولكن يمكن ان نقول ان اسمه وارد على الفاتورة تدرج اسم العائلة رقم هاتف العائلة وعنوان سكن العائلة وبالتالي الارجواني 231 مدرج في هذه القصة وربما هي قصيرة وفاعلية جدا بالنسبة الى الهاتف 231 ونعود الآن الى الشريحة العاشرة وعلى الجدول الزمني نفسه ونرى الهاتف الاخضر والهاتف الارجواني والهاتف الرمادي وسؤدرج على هذا الجدول الجدول الزمني لتسليم قطعة الاساس التي ذكرتها (..) وهنالك قصة مهمة بالنسبة الى الهاتف الذي يتعلق بوفاة اخيه وهذا وارد في تقرير الاسناد في الفقرة 335 وهذا حدث استثنائي جدا وبحسب قضية الادعاء ذلك لاسباب مهمة جدا وهذا يعكس سلوك ومواقف المتهمين ونقارنها باحداث فعلية حصلت ونحن في هذه الحادثة ربطناها بالسيد ابو عدس في صباح السادس عشر من كانون الثاني

ليتييري: يوم الـ5-1-فيه كانت الهواتف الثلاثة مطفئة لا اذكر يوم الاختطاف الـ15..

بوفواس: السادس عشر

ليتييري: السادس عشر وهذا لا يستبعد انه في ايام اخرى كانت الهواتف الثلاثة مطفئة بشكل منفصل عن بعضها البعض

بوفواس: ان كنت تشير حضرة القاضي الى هواتف المتهمين الثلاثة مرعي وعنيسي وصبرا بانه خلال الفترة الممتدة من الاول من ايلول حتى السادس عشر من شباط 2005 في تلك الفترة ليس هناك من حادثة واحدة لم يكن فيها هاتف السيد عنيسي غير مشغل باستثناء ذلك اليوم اما بالنسبة الى هاتف السيد صبرا فاظن ان هناك يومين الخامس من ايلول والعاشر من كانون الاول 2004 كان فيها هاتفه مطفئا

بريدي: اريد ان افهم بالنسبة الى السادس عشر من من شباط 2005 ما يزعم الادعاء انهم كانوا يتوخون الحذر ويريدون ان يظهروا خلال حدث ما وهو اختطاف السيد ابو عدس وهم يتوخون الحذر لكن يستخدموا الهواتف الشخصية في ايام اخرى هذا غريب ما الذي تقدمونه من تفسير؟

بوفواس: (..) عندما طرح سؤال له عن تبعات عمله لانه لم يعلم الكثير عن قضية الادعاء في السياق ووقد اعطى نوع من الاهتمام لما كان يقوم به هذا كان كل ما في ذلك.

القاضي راي: هل لك ان تشيري الى فقرة مذكرة الدفاع عن السيد مرعي التي تشيرين اليها ورلربما السيد عويني يعلم ما هي هذه الفقرة..

الجلسة المسائية

القاضي راي: يبدو ان السيد مطر متغيب فما زال امامك بعض الدقائق.

السيدة ديجادة: نعم حضرة القاضي اريد ان اقول ان السيد فو والسيدة رنغل انضمت الي لمكتب الادعاء. فاذا المذكرات الادعاء المقدمة في الجلسة السرية دعمت اسناد الهواتف 071 الارجواني 231 والهاتف الرمادي للسيد حسن مرعي وانها مذكرات الادعاء تقول ان هناك ادلة تمت مناقشتها ولم يطعن فيها وان كامل الادلة في قضية الادعاء الواردة في المذكرة الختامية تبين بدون اي شكل معقول ان الاخضر 071 والارجواني 231 مستند الى السيد مرعي وتبين ان عندما قام بمنهجية السيد دونالسن تم التأكيد على هذا الاسناد وعندما كان السيد بدر الدين حيا وكان متهما كذلك في هذه القضية فالاسناد اعتمد على هواتف شخصية عديدة كانت مسندة من خلال افادات الشهود لشخص يسمى سامي عيسى وعند وفاته حزب الله نشر صورا عن مصطفى امين بدر الدين واكد على دوره وعندما عرضت هذه الصور على نفس الشهود تعرفوا على السيد بدر الدين بصفته الشخصي الذي كانوا يعرفون انه سامي عيسى وبالتالي تم التأكيد مجددا على اسناد السيد دونالسن وتحليله. ومثلا قد يكفي ان بالنسبة للمحكمة لاستبعاد اي ادعاءات بالانحياز بل كذلك العيوب في المنهجية عمل السيد دونالسن من خلال هذه القضية تم التأكيد عليه بشكل مستقبل من خلال استنتاجات والتحليل الذي اقدم عليه الخبير الذي قدم افادته وهو السيد فيليبس رغم الطعون بالنسبة لمقدرة السيد دونالسن على تقديم ادلة عن تحليل المستخدم الوحيد من المهم ان نلاحظ ان لا يوجد اي ادلة عن تباين بين استنتاجاته واستنتاجات السيد فيليبس. والان انتهيت من هذا العرض وسأعطي الكلمة للسيد دوسولييه الذي سيواصل بالنسبة للاسناد الى السيد عياش.

القاضي راي: نعم شكرا

هناك شريحة وصلتنا الان مئة وواحد وخمسون شريحة وخصصنا دقيقة لكل شريحة وهذا سيتطلب منا ساعتين ونصف ويمكنكم ان تكتفوا بدقيقة واحدة للحديث عن كل شريحة.

السيد دوسولييه: اؤكد لكم انني لن اخصص كل هذا الوقت على جميع هذه الشرائح الكثير من هذه الشرائح من المفروض ان نعرضها عليكم بالتسلسل قد لا يتطلب ذلك اكثر من ثلاثة ثواني وذلك لوصف تحرك الهواتف وبالتالي العدد يبدو اكبر من ما هو عليه وهذه الشرائح ستطلب اقل من ثلاث دقائق لاستعراضها.

القاضي راي: فان هذه التكتيكة تستخدمها

السيد دوسولييه: لا نريد نخيفكم لم تكن نيتنا وبلغنا مرحلة تسمح لنا بتقديم مستندات في ما يتعلق باسناد الهاتف للسيد عياش. والادلة مقدمة للغرفة تدل على ان السيد عياش كان مستخدم الهواتف الخمسة المنتمية الى شبكات في ما يتعلق بتخطيط وتنفيذ الاعتداء. وللمحضر ساذكر فترة الاسناد بالنسبة لكل هاتف من الهواتف الاحمر 741 استخدمه السيد عياش من الرابع عشر من يناير كانون الثاني 2005 حتى الرابع عشر من فبراير شباط 2005. الاخضر 300 من 30 سبتمبر ايلول 2004 حتى الرابع عشر من فبراير شباط 2005. الازرق 322 من الثامن عشر من اكتوبر تشرين الاول 2004 حتى السابع والعشرين من ديسمبر كانون الاول 2004 (..) من ال18 من تشرين الاول 2004 27-12-2004 والازرق 233 من ال10-1-2005 حتى ال21 -9-2005 والاصفر 294من 29-5-2004 حتى ال7-12-2005 انتقل الى الشريحة الثالثة رقم 3 وهنالك كذلك وكما فعلنا بالنسبة الى المتهمين السابقين وبالنسبة الى الخط الزمني ذكرنا فترة اسناد هذه الهواتف المنتمية الى شبكات بالاضافة الى هذه الهواتف الخمسة فترة الاسناد النسبية بالنسبة الى الهواتف الشخصية الثلاثة التي ينسبها الادعاء الى السيد عياش اولا الهاتف الخلوي الشخصي 935 فتر ة الاسناد تمتد من 31 -5-2004 وحتى ال13 -1-2005 والهاتف الخلوي الشخصي 091 من 13 -1-2005 حتى ال6-3-2005 والهاتف الشخصي 170 من 7-1-2005 حتى 26 -11-2005 وكما فعلنا سابقا سنستخدم هذا المقياس الزمني لكي تتمكنوا من معرفة تندرج الطبقات المختلفة من الادلة في اطار الصورة الاوسع نطاقا ،الشريحة اربعة تجدون هنا مختلف النقاط التي سنتطرق في مناقشتنا في ما يتعلق بالسيد عياش اولا سنناقش الادلة المتعلقة بتحديد المستخدم الوحيد وسنبين ان الجميع وخاصة الهواتف المذكورة في الشريحة السابقة استخدمها شخص واحد اثناء هذه الفترة بكاملها بعد ذلك ننطلق الى النمط الجغرافي ونبين انها استخدمت في منطقة تتطابق مع وجود منزل السيد عياش وسنبين انها كانت متصلة اغلبية الوقت ان الهواتف الشخصية الخاصة بالسيد عياش متصلة اغلبية الوقت مع اشخاص لهم علاقة بالسيد عياش وبعد ذلك سننتقل الى ما نقدمه ادلة داعمة تشير الى مختلف نقاط الادلة التي تدل على ان السيد عياش هو المستخدم وسنبين كيف انها تنخرط في اطار الفترة الزمنية المذكورة واخيرا سننطلق الى موضوع الحج بعد تحديد السياق الذي استخدمت فيه هذه الهواتف لكي نشرح ان السيد عياش الذي استخدم هذه الهواتف باستمرار وكان المستخدم الوحيد وان ذلك يرسم السياق الذي تم فيه او الذي يجب النظر في اطاره الى الحج او مسالة الحجة وسنتطرق الى هذا الموضوع بالتحديد

اولا الشريحة رقم خمسة تحليل المستخدم الوحيد ونبين ما هي فترة الاسناد وكل هذه الارقام ارقام الهواتف التي ذركرتها من شانها في فترة الاسناد خضعت لتحليل من قبل السيد فيلبس في اطار تحليليه عن المستخدم الوحيد الذي افاد                               بشانه اثناء افادته في المحكمة وما وجده وننتقل الى الشريحة رقم 6 وهذا هو تفصيل بالنسبة المئوية للاحصاءات والنتائج التي عرضها على الغرفة ونعود هنا الى شيء ناقشناه ببداية الجلسة الصباحية بالنسبة الى السيد مرعي ،اللون الاخضر يمثل الوقت الذي كان هاتف السيد عياش موجود فيه اثناء هذه الفترة في نفس القطاع الخلوي او في تداخل مع هذا القطاع الخلوي وتجدون هذا في 41% من الوقت وبالسنبة الى ال55% من الوقت هواتف السيد عياش كانت متوقعة في منطقة من الممكن ان يتم التنقل فيها بين الهاتفين ونقول ان ذلك لا يستبعد هو التعبير المستخدم واخيرا تجدون اللون الاصفر الوقت الذي اعتبر السيد فيليبس انه كان هناك امكانمية ان ل يكون هذان الهاتفان مستخدمان من قبل نفس الشخص نظرا للمسافة التي كانت تفصل الهاتفين وبالاحمر حالات في حين كان من الواضح جدا  ان لما كان ممكن لنفس الشخص ان يستخدمهما لانهما لم يكونا مقترنان مكانيا هذه التقديرات الفردية من قبل السيد فيليبس لهذه الاتصالات المنفردة هي امامكم اذا فاذا باللون الاحمر والاصفر الى مين الصفحة تجدون تفصيلا لهذه المعلومات وهذا يبين ان السيد فيليبس نظر في الحالات التي كان فيها عدم اقتران مكاني بديهي وق تم تبرير للجميع هذه الحالات وبالتالي كان من الممكن ان تفصل الى 4 احداث منفصلة اولا الرابع من كانون الثاني/ يناير 2005 وهي فترة اعداد الهواتف في طرابلس وهذا اليوم كانت الهواتف منفصلة من منطقة استخدام الهواتف الاخرى في منطقة بيروت

الثاني من شباط/ فبراير عندما الهواتف الحمراء تم شحنها سويا في طرابلس

والرابع والعشرون من كانون الثاني/ يناير  آنذاك تم استخدام هاتفين في منطقة ريفية والسيد فيليبس قال انه من باب الحذر لما كان من الممكن ان يقول انها تحركت ولكنه نعت ذلك وقال ان هذين الهاتفين كانا ينشطا قطاعات خلوية كانت بعيدة مما لم يستبعد كذلك امكانية كونها كانت في نفس المكان وفي معظم الحالات عندما ما كان ممكن للهواتف ان تكون في نفس الوقت فالسيد فيليبس شرح ذلك بالتفصيل وذلك بالنسبة للثامن والعشرين من يناير ك2 2005 عهندما قال انة مجموعة الهواتف التي اسندت للسيد عياش تتحرك نحو الشمال و091 انفصل آنذاك وذهب الى المطار ويبدو انه انفصل عن المجموعة التي كان ينتمي اليها عادة وذلك الوقت كان الوقت الوحيد عندما كان هنالك اي تواصل بين هذه الهواتف وشرح بالتفصيل وساعود الى ذلك لاحقا ولكن وضعنا كل هذه المعلومات على هذه الشريحة لكي نبين ان في كل حالة حيث جميع مجموعات الهواتف التي اسندت للسيد عياش تبدو انها منفصلة ان هنالك تبريرا وشرحا لكل هذه الحالات وقدمها السيد فليبس هذا الشرح بالتفصيل.

وقبل ان اضرب بعض الامثلة عن ذلك اريد ان اعود الى ما تفضل به القاضي  ليتييري عندما طرح سؤالا لكي اتأكد من حسن فهمكم لهذا المفهوم.

المنطقة الخضراء ما تعنيه ان التقييم الفردي لمجموعات الاتصالات استنتج السيد فيلبس انها يمكن ان تكون معا وكان القاضي راي محقا عندما قال انه لم يؤكد انها كانت موجودة معا فهي حتى لو شغلت الابراج الخلزوية نفسها في غضون ساعة فهذا لا يعني انها بالتأكيد كانت معا ولكن تعني انها كانت موجودة في المنطقة نفسها اذا هو لم يقال ان هذه الهواتف كانت موجودة معا وكان يقوم بالتقييم فيما يتعلق بكل زوج او ثنائي من الاتصالات اذا هذا التقييم ينطبق على زوج او ثنائي واحد من الاتصالات ومن ثم ننتقل الى الجزء الاسود الذي يعتبر الاقتران المكاني غير مستبعد ولكنني سبق واشرت هذا الصباح ان هذا ليس مؤشرا ايجابي فعلى العكس قد شرح السيد فيليبس في خلال افادته امام هذه المحكمة ان العنصر الاهم الذي يجب علينا ان ننظر فيه لاستبعاد امكانية استخدام شخصين مختلفين لنفس الهاتف فهون قال اننا علينا ان ننظر الى فترة الاتصالات ووتيرتها وتحركاتها وكلما ازدادت هذه العوامل والعناصر كلما قل احتمال تفسير الاقتران المكاني من باب الصدفة اذا من هذه الطريقة نحن نستبعد امكانية ان يكون هذا الاقتران المكاني مجرد صدفة واستنتج السيد فيليبس في ما يتعلق الهواتف المنسوبة للسيد عياش فهو قال انه في هذه الحالة في حالة الهواتف المنسوبة للسيد عياش وسوف استخدم عباراته قال انه اجرى عددا كبيرا من الاتصالات خلال فترة كبيرة من الزمن كما قال ان هذه الهواتف كانت تتحرك الى حد كبير والاهم من ذلك شدد على ان هذه الهواتف الشخصية وهواتف الشبكة كانت تتحرك معا ليس فقط في مناطق مختلفة في بيروت ولكن في مناطق متعدد على الاراضي اللبنانية خلال افادته عرض عدد من التحركات اما الغرفة ونحن عرضنا مئات الشرائح على الغرفة لكي نحدد حركة هذه الهواتف. واود ان اعود على بعض الامثلة المتعلقة بهذه التحركات واطلب من الغرفة ان تتحلى بالصبر لان الشرائح التي عرضناها خلال افادة السيد فيليبس كان علينا ان نشرح كل اتصال فيها على حدى وكان من الصعب عندها ان نرى هذا التحرك.

القاضي ليتييري: سؤالي يتعلق بمقدمتك وارجو ان تصححني ان كنت مخطئا في وقت الذي جرت فيه هذه الاحداث اي في العامين 2004 و2005 كان من الممكن تحديد موقع ما عبر الهاتف فقط فهذا يعني اذا ما اجريت اتصالا بشخص ما او تلقيت اتصال او ارسلت او تلقيت رسالة نصية قصيرة اما الان الوضع اختلف فبامكاننا تحديد موقع شخص ما في اي لحظة من اللحظات لان الهاتف الخليوي يرسل اشارات تلتقطها الابراج الخليوية في اي وقت من الاوقات وبالتالي الان اصبح من الممكن ان نحدد موقع شخص ما من دون ان يكون هذا الشخص يستخدم هاتفه الخليوي. وهذا يعني انني لو عرضت عليك مثالا يبدو لي ان هناك تشابه مع المسائل الوراثية منذ عشرين عاما لو عثرت على نقطة دم في مسرح للجريمة لم يكن بامكاني مقارنة نقطة الدماء هذه مع نتقطة من دماء المتهم وكان من الصعب التأكد لان هذه المقارنة كان ممكن ان تستبعد او لا تستبعد التطابق. اما الان مع التطورات في الحمض النووي اصبح بامكاننا ان نتأكد من هذه اللامر ونحدد ما اذا كانت نقطة الدم متطابقة. هل انا المثل الذي اعطينه صحيح ام لا؟ فلو اننا كنا ان هذه الحالات لا تستبعد الاقتران المكاني هل الامر سيان وعلى غرار المثل الذي اعطيته فيما يتعلق بنقطة الدماء في مسرح الجريمة والمتهم؟ انت استخدمت كلمة محتمل اذا هل تعتبر ذلك محتملا؟

الجواب: لا اعتقد انه يمكننا ان نجري مقارنة بين تحليل حمض النووي وتحديد المستخدم الواحد للهواتف الخليوية لا اعتقد ان هناك مجال للمقارنة بين هذين الامرين لاننا نتحدث عن تحليلين مختلفين تماما عندما نتحدث عن تحليل المستخدم الواحد يمكننا ان نقارن ذلك بوجود البصمات والاثار لاننا نتحدث فعليا عن بصمات رقيمة واثار رقمية تركها مستخدم الهاتف وعندما ننظر الى عدد المرات التي تركت فيها هذه البصمات وتطابقت في مناطق مختلفة لاسيما في ما يتعلق بتحليل المستخدم الواحد اذا عندما كانت تتحرك هذه الهواتف مع كل الاوقات هذا هو ما نطلب منكم القيام به انتم القضاة في هذا التحليل ومن خلال هذا التحليل.

ليتياري: ولكن ان كانت الهواتف تتحرك معا يمكن ان يكون هذا الامر عشوائيا وليس امر تم بطريقة منتظمة فقط بسبب الاداوت التي كانت متوافرة في ذلك الحين

دوسالي: انا اجد صعوبة في الاجابة على  المقارنة التي عرضها حضرة القاضي لاننا نتحدث عن مسالتين مختلفتين تماما ونحن هنا لا نتحدث عن وسائل علمية ويمكننا ان نقوم بدرجة عالية من الدقة ويهمنا النتيجة ونحن لا نتحدث عن تحليل للحمض النوي ولا اعتقد ان هذه المقارنة صحيحة في هذا الاطار كل ما يمكننا ان نراه من خلال هذه الامثلة هو ان هذه الهواتف كانت تتحرك بطريقة معينة وكانت موجودة في المناطق نفسها على فترة زمنية طويلة وفي حالات متعددة وعلى مسافات متعددة الى درجة لا يمكننا ان نشرح عبر مجرد الصدفة ولكن هذا الامر ليس تقيميا علميا بل هذا مجرد منطق وهذه مسالة منطقيةوعندما ننظر الى تكرر هذه الحالات لا يمكننا ان نشرح هذا الامر عبر القول انها مجرد مصادفة فهي اكثر من ذلك بوالتالي ان اتردد في الاستمرار في هذه المقارنة بين ما نقوم به وبين تحليل الحمض النووي لانني لا اعتقد اننا نتحدث عن الامر نفسه

اذا كنت على وشك ان اتحدث عن الشرائح التي تظهر تحرك هذه الهواتف اذا الشريحة قصيرة وسوف نعرض عدة شرائح بشكل سريع وادعو الغرفة الى التنبه لمسالة محددة وهو ان الابراج الخلوية التي شغلت من قبل هذه الهواتف المختلفة لا تقع في المنطقة نفسها وحسب بل ستلاحظون مع هذه التحركات ان هذه التناقلات تصبح واضحة وجلية في عدد من الحالات وهه التحركات بالعودة الى سؤال القاضي ليتياري هذه التحركات تندرج في اطار ما نسميه عدم استبعاد الاقتران المكاني وان الحالات التي تنظرون اليها وتعتبرون انها ليست متينة بحسب السيد فيلبس على العكس تماما هذه التحركات تظهر وتؤكد على التحليل الذي قام به في ما يتعلق بهذه الهواتف اذا سوف ابدا اعرض اربعة ايام عند ال8-2-2005 ان الهاتف الشخصي او الهواتف الشخصية الملونة باللون البني او هواتف الشبكة بالوانها المختلفة ويمكننا ان نرى هذه التحركات في ال8-2 -2005 وتمتد في اجراءات متعددة من منطقة بيروت ويمكننا ان نرى كيف تتحرك هذه الهواتف الشخصية مع هواتف الشبكة اذا وصلنا الان الى تاريخ ال11-2- مجددا نرى الاقتران المكاني للهاتف الازرق والهاتف الشخصي ومن ثم تحركت الهواتف الى شمال بيروت وفي كل مرة يتم تشغيل خلية مختلفة التقيم الذي نقوم به هو ان الاقتران المكاني غير مستبعد اذا النتيجة ليست سلبية على العكس بل هي تعتبر مؤشرا ايجابيا.

اذا تاريخ الثاني عشر من شباط وايضا الرابع عشر من شباط نرى هذه الهواتف تتحرك بشكل مشترك وفي الاماكن نفسها عودة الى جنوب بيروت.

اذا نتحدث عن فترة 4 ايام ونحن اخترنا هذه الامثال الاربعة ببساطة بسبب قربها من موقع الانفجار ولكن اذا ما عدنا الى ادلة السيد فيليبس سوف نلاحظ ان هذه التحركات هي نفسها وتتكرر طوال تلك الفترة واذا ما اخذنا بعين الاعتبار كل هذه اتحركات لا نرى اي حالة حصل فيها تباعد مكاني لم نتمكن من شرح وتفسير ذلك وهذا امر ملفت للانتباه

اذا هذه الهواتف التي كانت موجودة كلها في المناطق نفسها لا يمكن ان تكون موجودة بمجرد الصدفة فالنتيجة الوحيدة التي يمكن التوصل اليها هو انها كانت تستخدم من قبل الشخص نفسه

بريدي: سيد لوستالييه عندما تضع نقطة على الشاة انت تتحدث عن الموقع الخلوي نفسه عن الخلية ام عن المنطقة بشكل عام لانه من الصعب علينا ان نحدد ذلك

لو ستالييه: سوف اعود للشريحة108 ويمكنك ان تشرحي لي عم تتحدثين.

بريدي: اذا ما نظرنا الى الهاتف الازرق  233 هل الموقع يشير الى المنطقة العامة التي يتواجد فيها الهاتف الازرق ام انك تتحدث عن الموقع الخلوي، اذا ربما نحن نتحدث عن مسافة اقرب بين الرقم الازرق والرقم الآخر

لوستالييه: النقطة التي وضعناها على الشاشة تشير الى البرج الخلوي والخط يشير الى المحور وبالتالي هذا يعطي فكرة للغرفة عن البرج الخلوي الذي استخدم وما هو توجه او اتجاه البرج الخلوي بالاضافة الى منطقة التغطية الفضلى لهذا القطاع بالتحديد

اذا هذا كل ما نراه على هذه الشراحة وبالتالي يمكن ان نستنتج انه في يوم الرابع عشر من شباط فبراير عند الساعة السادسة و50 دقيقة و32 ثاني كان الازرق 233 يستخدم هذا القطاع الخلوي

اذا قبل ان اختتم الحديث عن تحليل المسنتخدم الواحد اود التطرق الى بعض المسائل التي اثيرت في المذكرة الختامية لفريق الدفاع عن السيد عياش فيما يتعلق بتحليل المستخدم الواحد، المسألة الاولى التي سوف اتطرق اليها تتعلق بما ذكره فريق الدفاع عن السيد عياش اذ فصلوا في مذكرتهم النهائية النقاش حول تحليل المستخدم الواحد عن النقاش الذي حصل فيما يتعلق بالاسناد وفي الواقع ان اسناد كل هانتف من هذه الهواتف تم بغض النظر عن تحليل المستخدم الواحد و براينا ان هذه المقاربة مقاربة خاطئة وغير صحيحة ان تحليل المستخدم الواحد يشكل جزءا اساسيا ومهما جدا من عملية الاسناد ولا يمكننا ان نتطرق الى مشكلة الاسناد بشكل صحيح ومناسب اسناد الهواتف الفردية من دون ان نأخذ بالاعتبار ان هذه الهواتف تشكل جزءا من مجموعة اكبر من الهواتف التي تستخدم من قبل شخص واحد والشخص نفسه.

في ما يتعلق بتحليل المستخدم الواحد اود ايضا التطرق الى بعض المسائل التي اشارت اليها جهة الدفاع ففي الفقرات 294 حتى 297 اشار فريق الدفاع عن السيد عياش إلى ان تحليل المستخدم الواحد لا يظهر اكثر من ان هاتفا او هاتفين كانا يستخدمان من قبل مستخدم واحد ولكن اود ان ادعو الغرفة لان تتمعن بهذه المذكرات وان تعود تحديدا الى الفقرات 294 الى 297 من مذكراتنا فنحن ندعو الغرفة للاطلاع على هذه المذكرات بشكل واضح وان تعود اليها وبشكل عام نعتبر ان جهة الدفاع اختلطت عليها الامور في ما يتعلق بالتقييم الذي اجراه السيد فيليبس فيما يتعلق يثنائيات الاتصالات الفردية والخلاصات العامة فيما يتعلق بمجموعة من الهواتف الخليوية الذي يستخدمها شخص واحد. وهم غضوا النظر بالكامل عن بعض ما ورد عن لسان السيد فيليبس الذي قال انه علينا ان ننظر لبعض العناصر وتحديدا فترة الاتصالات وتير الاتصالات وتحركات الهواتف الخليوية كل هذه العناصر تسمح لنا باستبعاد المصادفات. في الفقرة 297  من مذكرة الدفاع الختامية جرى الحديث عن ما ورد في التقرير السيد فيليبس تحديدا ما يلي يبدو ان هناك هاتفين خليوين يتحركان معا من دون اي اتصالات هدفية بينهما ويمكن ان يعود الهاتفين لشخصين يعملان معا او سائق والشخص الذي يوظفه او شخصين يعيشان مها اذا يمكن لهذه الهواتف ان تقترن مكانيا وهم استخدموا هذا الجزء من تقرير السيد ففيليبس ليقولوا ويعتبروا ان الادلة المتعلقة بالسيد عياش يمكن ان تشير الى هواتف يستخدمها عدد اشخاص.

اردت الاشارة الى هذا المثال لان السيد فيليبس في هذا التقرير في الفقرتين من التقرير نفسه يوضح انه ان تم اجراء التحليل على فترة زمنية واسعة وان كان الهاتفان الخليويان مستخدمان من شخصين مختلفين فهذا سيبدو جليا اذا هذه ليست مسألة يمكن اخراجها من سياقها الصحيح للقول ان هذين الشخصين ربما كانا شريكين وكما قال السيد فيليبس في تقريره قد يبدو هاتفان يسجلان اقترانا مكانيا يمكننا ان ننظر الى تحركاتهما لنستبعد احتمال ان تكون مجرد صدفة ولكن هذا المثال لا يصح ولا ينطبق على وضع حيث يكون لدينا ثمانية هواتف تظهر اقترانا مكانيا خلال فترة زمنية تمتد على اشهر عدة. ومع تحليلي مئات الإتصالات واود ان اشير إلى ان الخبير فيليبس اشار إلى انه بحسب خبرته لا تكن لدينا الفرصة لان نعمل مع بيانات تغطي مثل هذه الفترة الزمنية الواسعة وبالتالي فان المثال المشار اليه في طريق الدفاع عن السيد عياش لا ينطبق على القضية الحالية وحسب. واثار الدفاع ايضا عن طعن ان البيانات المعتد عليها غير موثوقة وهذا ما تم التطرق اليه البارحة من قبل الزميل السيد كينيكوم ولكن ببساطة اردت ان اضيف ان السيد فيليبس اشار بوضوح الى انه عندما كان يتحدث عن تحليل المستخدم المنفرد ان دقة التغطية لم تكن مهمة بكل بساطة فان دقة التغطية الخليوية الفضلى لم تكن مهمة لتحديد ما اذا كانت الهواتف تتحرك معا. لكل هذه الاسباب فان الادلة بشكل قاطع تظهر ان كل هذه الادلة كانت مستخدمة من قبل مستخدم واحد. سوف انتقل الان الى المواصفات الجغرافية او النمط الجغرافي وهذا ما يظهر ان الهواتف كانت تستخدم قطاعات خليوية بشكل منتظم تغطي المنطقة التي تشمل مسكن السيد عياش وهذا يثبت انه كان مستخدم هذه الهواتف. انا الان في الشريحة 110 ما ترونه في هذه الشريحة هو منطقتين مختلفتين المنطقة اليمين تظهر العقار 177 والمنطقة اليسار تشير الى شارع دكاش وشارع القصيص وانا ادرجت هذه الشريحة في هذه المرحلة التي ترقي اولا الى سؤال رؤفعته الغرفة وهو السؤال رقم 8. 

الادعاء السؤال التالي في الفقرة 315 الفقرة الفرعية الثانية اقترح الادعاء ان سبعة هواتف خلوية منسوبة الى سليم عياش انتقلت من مسكنه السابق في حارة حريك الى الحدث وان السيد عياش نفسه انتقل الى هذا المكان في الفقرة 494 و498 ويقول ان هذا مجرد اقتراح فما هو رد الادعاء على هذا الامر وهو اولا اود ان اوضح مسالة واحدة ربما لا تكون واضحة ان الادعاء لا يقترح ان سبعة هواتف خلوية منسوبة الى السيد عياش انتقلت من مسكنه السابق في شارع دكاش الى مسكنه التالي في العقار 177وهذه الحركة او هذه النقلة ترتبط فقط بهاتف خلوي سابق كان يحمله السيد عياش وهو الهاتف الخلوي الشخصي 165 وهو ليس من الهواتف الخلوية التي عرضتها على الجدول العام سابقا والسب وراء هذا الامر هو عدم التاكيد اذا ما امكن القول هو ان سجلات بيانات الاتصالات تظهر بوضوح ان هناك تغيير في الخلايا الاكثر استخداما كما نستطيع ان نرى هذا الامر من ال1-2-2004اذا هذا ما نستيطع ان انراه من سجلات بيانات الاتصالت بوضوح وما شرحه السيد دونالدسون في المحكمة انه ليس هنالك من دليل واضح وثائقي بناءا على المستندات الوثائقية حول التوقيت الفعلي الذي حصل في هذا الانتقال وكل ما نعرفه هو انه اشترى هو اظهر نفسه انه صاحب العقار 177من اذار 2002 وتغيير المستخدم حصل في شباط 2003 وومن ثم في ال8-3-2003 السيد عياش سجل فواتير الكهرباء والخط الارضي الثابت في المسكن الوارد على العقار 177 اذا لا نعرف ما هو بالتحديد تاريخ الانتقال ولكن باي حال هذا يرتبط بنمط الاتصالات في الهاتف الشخصي 165 وهذا لا يتعلق اطلاقا بنمط اتصالات اي من الهواتف التي عرضتها عليكم قبل قليل، في الشريحة التالية 111 تظهر الخلايا الاكثر استخداما للهواتف الشخصية الثلاثة ولكن ما هو جدير بالملاحظة ان هذه الهواتف كانت تشغل الخلايا الرئيسية الاول الواردة في الشريحة 112 هي خلال متداخلة وتظهر انها تؤمن التغطية اما مباشرة لمسكن السيد عياش او تغطية للمنطقة المجاورة ولا يمكن ان تكون هذه مجرد صدفة تشير الى واقع واضح الا وهو ان هذه الهواتف كلها استخدمها السيد عياش بعد نمط الاتصالات ان هنا في الشريحة 113 وفي الشريحة 114 نستيطع ان نرى هنا وهذا ما ناقشناه في مرافعاتنا بشكل موسع الا وهو تأثير نمط الاتصالات وأنا لن اكرس الكثير من الوقت له، هذه الشريحة عرضت على الغرفة خلال افادة السيد دولسن وشهادته وهذه تظهر للغرفة انه ليس فقط هذه الاتصالات الهواتف الثلاثة، مثلاً الهاتف الشخصي 935 والهاتف الشخصي 965 والهاتف الشخصي 091 مرتبطة بشكل مباشر بالسيد عياش ام من خلال صلة القربى بأحد أفراد عائلته او احد شركائه في مجال الاعمال ويمكننا ان نرى ان الهاتف الارضي للسيد عياش ايضاً من بين قائمة الاتصالات الرئيسية ونرى ان كل هذه الهواتف مرتبطة بالسيد عياش.

وننتقل الان الى ما اشرنا اليه بعنوان الادلة الداعمة ونحن هنا سوف نعرف طبقات الادلة هذه فيما يتعلق بالجدول الزمني على مثال ما فعلناه مع السيد مرعي، سوف نظهر لكم كيف انها تتوافق مع بعضها البعض فيما يتعلق بفترة الاسناد بكل هذه الهواتف، اذاً ما سنفعله هو رفع فترة الاسناد الى اعلى الشاشة وبشكل تدريجي سوف ندرج المعلومات المتعلقة بالجدول الزمني ونظهر لكم اين تندرج كل هذه المعلومات.

اولاً الهاتف الشخصي 935 والهاتف 091 شاركا جهاز الخلوي نفسه وما هو مثير للاهتمام انه عندما تم التوقف عند استخدام الهاتف الشخصي 935 بعد حوالي ساعتين من الزمن بدأ استخدام الهاتف الشخصي 091 باستخدام الجهاز نفسه وهذا مؤشر واضح على ان الرقمين استخدما من قبل الشخص نفسه، اذاً هما تشاركا رقم الـ IMI للجهاز نفسه وهو رقم اللتعريف الجدولي للجهاز، بعد ذلك ربما تذكرون انه عند الشريحة 121 ان السيد عياش كان الملك المسجل لسيارة BMW من فبراير 2002 حتى ديسمبر كانون الاول 2004 وما نعرضه هنا الهاتف الشخص 935 استخدم جهازاً ثابتاً في السيارة واستخدمه في 3 مناسبات مختلفة وهذا مؤشر قوي اخر على ان السيد عياش كان مستخدم الهاتف الشخصي 935

تذكرون كذلك ان زوجة السيد عياش كانت زبونة مزود خدمة وهو الشاهد PRH 078 وكان هناك عدة مواعيد مسجلة مع مزود الخدمة هذا وما نلحظه وما تظهره الادلة هو انه ي الايام التي كان لدى السيد عياش مواعيد مع مزود الخدمة الهاتف الشخصي 170 شغل الخلايا التي تؤمن التغطية لمنطقة مزود الخدمة هذا، ليس فقط الهاتف الشخصي ولكن في مرات عدة ايضاً الهاتف الاصغر 233 سجل التشغيل نفسه وكذلك هنالك اتصالت بين الهاتف الشخصي 091 ورقم مزود الخدمة بالاضافة الى ذلك الهاتف الشخصي لمزود الخدمة كان على اتصال في مناسبات عدة ورد هنا على الشريحة 125 بالهاتف الشخصي 935، اذاً الادلة المتعلقة بمزود الخدمة هذا تؤمن أدلة اضافية الا ان الهاتف الشخصي 935 والهاتف 170 والهاتف 091 حتى الازرق 233 كلها منسوبة الى السيد عياش.

ننتقل الان كي نضيف الاسفل يمين الشريحة 128 الرحلة العائلية الى ايران وهي رحلة ابنة السيد عياش وزوجها وسبب صلة هذا الحدث في عملية نسب الهاتف الى عياش انه خلال الفترة التي سافرت بها ابنة السيد عياش الى ايران الهاتف الشخصي 170 كان على اتصال خلال 4 مناسبات مختلفة بهاتف ايراني وهذه هي المرات الوحيدة التي كان فيها الهاتف  الشخصي 170 على اتصال بارقام ايرانية وهذا يؤمن دليلا ايرانيا على انه كان هو مستخدم الهاتف 170

ننتقل الآن الى نقطة مهمة جدا وهي تظهر اسناد الهاتف الشخصي 935  والاصفر 294 الى السيد عياش فان سيارة البي ام دابليو التي ذكرتها سابق والتي يملكها السيد عياش كانت قد تعرضت لحادث سير في منطقة الرميلة وهواتف السيد عياش تظهر استخداما للابراج الخلوية الواقعة في منطقة وقوع حادث السير وحصل ذلك في العشرين من نوفمبر ت2 2004 وما نراه في هذه الشريحة وهي الشريحة 133 انه في عشية حادث السير وهو حصل تقريبا في نهاية اليوم من عشية العشرين من نوفمبر 2004 الهاتف الشخصي 935 كان معنيا بسلسلة من الاتصالات مع شركة التأمين التي كانت مسؤولة عن تغطية بسلسلة من الاتصالات مع شركة التأمين التي كانت مسؤولة عن تغطية تأمين سيارات البي ام دابليو وايضا اجرى اتصالات مع احد خبراء حادث السير الذي كان معنيا في عملية معاينة تقدير اضرار الحادث وكان على اتصال بشركة قطر السيارة الشاحنة التي قطرت اذا السيارة من موقع الحادث كل هذه الاتصالات اجريت من منطقة وقوع الحادث كما عرضنا على الخريطة السابقة وبموازاة ذلك الاصفر اثنان تسعة اربعة ايضا كان في المنطقة نفسها قد اجرى سلسلة اتصالات مع شريك في الشبكة الصفراء وما نلحظه ان هذا الشريك من الشبكة الصفراء بدأ يظهر تحركات جنوبا باتجاه منطقة وقوع حادث السير وهذا يقترح بوضوح انه تنقل لتأمين نوع من المساعدة للسيد عياش.

وايضا في ما يتعلق بهذا الحادث بالذات الوثائق المتعلقة بشركة التأمين تعرف عن السيد عياش على انه الشخص الذي تعرض لحادث السير وهذه المستندات تتضمن اشارة وارقام اتصال بالسيد عياش وهذا مؤشر قوي ان السيد عياش كان مستخدم الهاتف الشخصي 935

وكان السيد عياش كان تعرض لحادث سير آخر في سيارة اخرى يملكها وهي تويوتا كاميري في ال25 ايار 2005

وتظهر الادلة ان هناك طلب تعويض من شركة التأمين وفي الصفحة الخلفية للورقة هناك اشارة الى رقم الهاتف الشخصي 170 ليس هناك من اشارة اضافية متعلقة بتلك الملاحظة ولكن الرقم الشخصي ورد على الجهة الخلفية لطلب تعويض شركة التأمين والملحوظ انه بعد يومين الهاتف الشخصي 170 وهو نفسه الذي كان واردا على اسفل طلب تعويض شركة التأمين كان قد اجرى اتصالا مع صاحب الكاراج الذي اجرى تصليحات لسيارة التويوتا وايضا كان معنيا باتصال مع ممثل شركة التأمين زبالتالي هذا مؤشر واضح على ان السيد عياش مستخدم الهاتف الشخصي 170

ننتقل الى الشريحة 142 وتلاحظون هنا اتصالان مع الهاتف 401 هذا امر مهم لكي نبين ان الازرق 233 استخدمه بالفعل السيد عياش وسبب لذلك هو ان هذا الهاتف الازرق 233 كان جزءا من شبكة مقفلة ومنضبطة جدا لم تتعرض لاختراقات عديدة فانها قامت باتصالات خارج الشبكة الزرقاء 3 مرات فقط. ومرتين من هذه المرات الثلاثة كانت اتصالات خارجة مع الهاتف الخليوي 401 وهذا ملفت لان مع ان ليست لدينا ادلة بالنسبة لاسناد هذا الرقم 401 لهاتف خليوي (..) هذه الخلايا وهذا امر له دلالة ويدل على انه كان مستخدم الهاتفين اثناء هذه الفترة الاصفر والهاتف الشخصي 935 وبالاضافة الى كل  ذلك فان الهاتف الشخصي 935 هو الرقم الذي ورد على خمسة مستندات ورد عليها اسم السيد عياش وهو رقم الاتصال للهاتف الشخصي 091 في وثيقة واحدة وفي ما يتعلق بالهاتف الشخصي 170 هذا الرقم كان مدون بخط اليد على وثيقة التامين التي اشرت اليها فاذا كل هذه الهواتف التي هي متنقلةتتحرك في لبنان على مدى اشهر عديدة وهنالك المئات من ازواج الاتصالات كانت تخضع للتحليل مما يعني ان ذلك فقط هناك مستخدم واحد واستخدمت بشكل متصل في مناطق تترافق مع عنوان منزل السيد عياش وكانت على اتصال باستمرار بهذه الهواتف الشخصية مع اشخاص لهم علاقة اثبتت مع السيد عياش وان اخذنا بعين الاعتبار كل هذه الادلة التي عرضت عليكم ان نظرنا اليها فاننا نستنتج من ذلك انه لا يمكن ان يكون هناك اي استنتاج اخر الا كان السيد عياش يستخدمها

القاضي راي : عندما تتحدث عن هواتف شخصية لقد كررت هذا الامر اكثر من مرة بالنسبة الى هؤلاء الاشخاص الذين هم غير ملمين بهذا التعبير هل تعني بذلكهواتف خلوية شخصية

دوسالي : نعم هذا صحيح

القاضي راي: هذه الهواتف التي يدعي الادعاء ان السيد عياش كان يستخدمها بصفته الشخصية مقارنة في المشاركة بمؤامرة لارتكاب فعل ارهابي بصفته شارك في هذه المؤامرة لاغتيال السيد الحريري

دوسالي: نعم هذا صحيح ،فاذا هاهي الخلفية قبل ان نتقل الى مسالة الحج للعام 2005

بريدي: انت تتحدث عن الخط الازرق 233 فما بشان 232 وهذا الرقم لم تذكره

دوسالي: انت محقة حضرة القاضية اسناد الازرق 322 هو امر مهم بالنسبة الى الادعاء لانه وارد في بداية المرحلة والسيد بوفواس سيتطرق الى هذا الامر بالتفصيل ، وكما كنت اقول فان مراعاة لهذه الخلفية يجب ان نعود الى موضوع الحج في العام 2005 لكي نقول ان السيد عياش كان مستخدما كل هذه الهواتف وان هذه الادلة تفرض على نفسها وهذه الادلة تدل على انه لم يكن هناك اي تغيير في الفترة ما قبل الحج اثناء الحج  2005 وبعده لما يتغير استخدام هواتف السيد عياش مما يدل بانه استخدم هذه الهواتف بشكل منتظم وما كان من الممكن انه سافر خارج لبنان وما كان من الممكن ان يخرج من لبنان وان يواصل استخدام هذه الهواتف اثناء وجوده خارج البلاد وفي الشريحة الثانية 147 هذه مسائل تمت مناقشتها اثناء افادة السيد دونالدسون ولكن هذه المسائل تبين ان الشرائح الاربعة القادمة ان اثناء الحج الذي جرى في العام 2005 الهواتف التي اسندت للسيد عياش لم تبين استخداماً يتفق مع كونه سافر خارج البلاد

القاضي راي: هذه الشرائح المستخرجة من هاتف السيد دونالدسون

دوساليه: نعم

القاضي راي: اذاً ما هو رقم البينة ورقم الصفحة او الشريحة

دوساليه: سأقدم هذه المعلومة لكم بعد قليل

القاضي راي: يمكن ان انتظر بعض الشيء.

دوساليه: هذا ورد في البينة 2025 الشريحة 181 هذا يدل على ان حجم الاتصالات من الهواتف التي اسندت للسيد عياش لم تكن تترافق مع اي شخص سافر خارج البلد اثناء هذه الفترة، فترة الحج 2005 برزت باللون الاحمر في الرزنامة وتبين ان هذا تم في الاسابيع الثالث والرابع والخامس واثناء ذلك الوقت ما يمكن ان نلاحظه هو زيادة في نشاط هواتف السيد عياش، الشريحة 148 ما يتبين هنا هو تمثيلاً لنسبة الاتصالات الواردة والخارجة وما قبل واثناء وبعد الحج 2005 لم يتغير هذا التوزيع للاتصالات، وفي اشلريحة 149 المناطق التي تم استخدام الهواتف فيها هذا هو التوزيع بالنسبة لنوان ومنزل السيد عياش في جنوب بيروت هذه المعلومات تدل على عدم التغير خلال هذه الفترات.

وأخيراً الشريحة 150 تدل على ان الاتصالات منتظمة بالهواتف المسندة للسيد عياش الواردة في العامود اليساري بقيت ثابتة اثناء فترة الحج عام 2005 وتجدون اشارة الى فترة الحج في الاسابيع الثالث والرابع والخامس. ومقارنة بذلك استمعتم الى افادة تفيد انه اثناء فترة الحاج عام 2004 ثمة ما يدل على ان السيد عياش قام بمراسم الحج عام 2004 ولا توجد اي ادلة تبين انه كان سيلغي اجازته من العمل ليقوم بمراسم الحج فإن الهواتف المسندة الهي اثناء تلك الفترة الهاتف الشخصي 165 والاخر 669 فتغيير هذين الهاتفين يدل علت تغيير ملفت اثناء تلك الفترة وتلاحظون ان السيد عياش استخدم صراف الي في المملكة العربية السعودية مما يدل كذلك ويثبت انه سافر عام 2005 ولكن ما هو مهم هو ان المقارنة لنشاط هذه الهواتف بين 2004 و 2005 تدل على ان ذلك يتفق مع انه سافر عام 2004 وليس في 2005.

القاضي راي: هل لك ان تذكرنا بالادلة الخاصة بالصراف الالي؟

بطاقته استخدمت في السعودية عام 2004 وليس 2005 والادعاء يقول ان ذلك يتفق مع شخص يحاول ان يخفي انه كان في لبنان

دوساليه: انت محق لا توجد ادلة (..)

هاوسن: حضرة القاضي يمكنني ان اؤكد اننا سوف نتشاطر المهمة نحن الثلاثة انا والسيد لابروس ةالسيد حسن واعتقد ان التقديرات تشير الى يوم او يومين وربما نحتاج الى يوم ونصف لا يمكنني ان اؤكد ذلبك الامر يعتمد على الاسئلة ما لاحظنا في الايام القليلة الماضية

القاضي راي: ولكن سيد لابروس لا يجيب عن الاسئلة ارجو ان لا تحتسبون ذلك في تقديراتكم نحن نعرف ما هي المذكرة التي قمت بصياغتها ونعرف انكم بذلتم الكثير من الجهد لاعدادها ما هو الوقت الذي تحتجون اليه برايكم

هاوسن: انا ساعرض الجزء الاصغر ربما احتاج لساعة والامر يعتمد على الاسئلة والمسألة تتسم بالحيوية والديناميكية

القاضي راي: نعم شكرا ولكنني اسألك واطلب منك من دون الاسئلة من دون الاجابة عن السائلة ما الوقت الذي تحتاجون اليه

ما هي توقعاتكم بالمزيد من الدقة بالوقت الي تحتاجون اليه من دون اسئلةالقضاة

هاوسن: لا تزال التوقعات على حالها  من يوم الى يومين

القاضي راي: سيد لوستالييه سوف نعود اليك بعد قليل ولكن لدي سؤال للسيد بوفواز وهو سؤال قانوني وهو ينجم عن سؤال طرح يتعلق بالسؤال الخامس وهو اذا لم تقتنع الغرفة بما لا يرقى اليه شك معقول فيما يتعلق بذنب السادة عنيسي وصبرا ما سيكون اثر ذلك فيما يتعلق بالسيد حسن حبيب مرعي ودوره المزعوم الذي يقول بانه قام بتنسيق انشطتهما

سؤال آخر يتعلق بالدور الذي اطلع به كل من السادة عنيسي وصبرا واطرح عليكم هذا السؤال بوجود المحامي  او بصفتك المحامي الاساس يفي هذه المسألأة وانا الاحظ ان السيد كينيكوم كان موجودا معنا بالامس ولكن هذه الاسئلة مهمة وتتعلق بالادلة

اطلب منك ان تفكر ماليا بهذه الاسئلة ماليا مساء

في تقرير الاتهام المعدل والموحد السادة عنيسي وصبرا وجهت اليها تهم المؤامرة او الاشتراك في مؤامرة هدفها ارتكاب عمل ارهابي هما دخلا في اتفاق جرمي لارتكاب جريمة كحد اقصى صباح 14 شباط 2005 وذلك قبل عملية الاغتيال وهما وافقا معا على ارتكاب عمل ارهابي باستعمال ادة متفجرة بهدف اغتيال رفي قالحريري وانا اقرا الفقرة 48 جيم من قرار الاتهام (..).

الافعال الوارد ذكرها في قرار الاتهام المتعلقة بالمؤامرة وواضحة وجلية وكانت تقضي بايجاد شخص مناسب تم التعرف عليه في وقت لاحق انه احمد ابو عدس ليحدد او ليقوم شريط اعلان المسؤولية زورا, فيما يتعلق بالتهمة السادسة اي التدخل في جريمة ارتكاب عمل ارهابي باستعمال اداة متفجرة ان الافعال التي ورد ذكرها في قرار الاتهام هي انهما شاركا في هذه العمال في الرابع عشر من شباط فبراير 2005 وقاما بارتكاب هذه الاعمال الارهابية بهدف خلق حالة من الرعب باستعمال اداة متفجرة. السيد رفيق الحريري لم يسمى على انه الهدف من هذا العمل الارهابي بموجب التهمة السادسة ولكن وافقا على المشاركة في هذه العمال التحضيرية وعلى اخفاء الفاعلين من وجه العدالة لا سيما عبر المشاركة في اختيار ابة عدس لاعداد شريك اعلان السؤولية زورا فيما يتعلق بالتهم من 7 الى 9 فهي تتعلق بقتل رفيق الحريري تحديدا لكن التهمة السادسة لا تذكر السيد رفيق الحريري بالاسم. اذا انتقل الان الى قرار غرفة الاستئناف فيما يتعلق بالقانون الواجب التطبيق بتاريخ السادس عشر من شباط فبراير 2011 في الفقرة 220 فيما يتعلق بالتفسير الاشتراك بموجب المادة 219 من القانون اللبناني اذا ورد في هذه الفقرة ما يلي: معرفة نية الفاعل لارتكاب جريمة ونية مساعدة الفاعل في ارتكابه الجريمة هي من عناصر الركن المعنوي وعليه فان الاشارة الى نهاية الاقتباس. في الفقرة 202 نقول ان على المحكمة ان تتطبق القانون اللبناني بشان المؤامرة واركان جريمة المؤامرة منصوص عليها بحسب القانون اللبناني ونقوم بتعداد ذلك. ومن ثم ننتقل الى الفقرة 228 من هذا القانون التي ترد ان القانون اللبناني يحد الركن المادي بوسائل الدعم الواردة كل على حدى في المادة 219 اي لا تثبت مسؤولية التدخل الا اذا قدم الدعم باحدى الوسائل المحددة ثانيا يشترط القانون اللبناني بوجه العام ان يكون المتدخل على علم بالجريمة التي قبل ارتكابها وان يتوصل الى تفاهم مع الفاعل على ارتكاب الجريمة سواء اكان التفاهم فوريا او قائم منذ امد طويل وان يشارك الفاعل نية السير في ارتكاب الجريمة بالذات لذلك يجب تطبيق مفهوم التدخل كما ورد في قانون العقوبات اللبناني بكونه اكثر حماية لحقوق المتهمين. والخلاصة في الفقرة 264 هي التالية. واما بالنسبة الى الاشتراك فاذا ساهم المتهم مساهمة مباشرة في الجريمة لا ينشأ تنازع بين القانونين ويجب عندها تطبيق القانون اللبناني وفي حالات الاشنراك المعقدة يجب على قاضي الاجراءات  التمهيدية وغرفة الدرجة الاولى النظر في كل حالة على حدى لبت مسالة ايهما حماية لحقوق المتهمين القانون اللبنالني او القانون الجنائي الدولي. وعلى سبيل التحديد ينبغي ان لا يدان فرد بتهمة الاشتراك في عمل ارهابي اذا لم يتوفر لديه القصد الخاص لارتكاب العمل الارهابي واخيرا يجب تطبيق مفهوم القانون اللبناني للتدخل نظرا انه يقدم حماية افضل لحقوق المتهم. اذا ما انتقلنا لمرافعات الادعاء تحديدا في الفقرات 1150 و 1154 انتم تقوقلون ما يلي في حال اعتبرت الغرفة ان الاجتهادات اللبنانية لا تحدد ما هي المعرفة او العلم الضرورية للتدخل في ارتكاب الجريمة حتى لو اقتنعت الغرفة من دون شك معقول انهما بالفعل كانا يستخدمان هواتفهم الجوالى في كانون الثاني يناير 2005 وشاركا في عملية التعرف على ابو عدس واختطافه كما يزعم قرار الاتهام كيف يمكن لغرفة الدرجة الاول ان تتاكد من انهما كانا على علم في ذلك الحين اي كانون الثاني يناير 2005 او قبل عملية الاغتيال انهما بالفعل كانا يساعدان في التحضير لعملية اغتيال رفيق الحريري وكيف يمكن التاكيد على علمهما ومعرفتهما بان الحريري كان هو الهدف من هذه الجريمة كما رد في التهم الاولى والسابعة والثامنة والتاسعة وفي ذلك صلة بماورد في السؤال الخامس واذع الكلمة لك

دوسالي: قبل ان نواصل حضرة القاضي اود ان اصوب ماورد في المحضر انا اخطات في الصفحة 91 السطر السابع ذكرت تغيير في المستخدم في حين قصدت القول تغيير في النمط الجغرافي واردت فقط ان اصحح ذلك للمحضر حضرة القاضي انا احتاج الان الى الانتقال الى جلسة سرية

القاضي راي: مع التردد الكامل ولكن سننتقل بطلبكم الى جلسة سرية ننتقل الى جلسة سرية .

هينس: هل لي ان اطرح سؤالاً مباشراً اكثر لان هذا يؤثر في تنسيق مافعتنا سابقاً اليوم ولا اريد ان احرج السيد بوفواس ولكنه قال لي لن يحتاج الى ما بعد يوم الجمعة هل ما زال هذا التخمين جيداً ام اننا انتقلنا الان الى يوم الاثنين اي هل سينتهي الادعاء بمرافعته قبل موعد غداء يوم الجمعة هذا ما أود ان اعرفه

القاضي راي: نعم

بوفواس:  بدا لي هذا امراً حضرة القاضي منك

القاضي راي: هذا طلب شديد اللهجة

بوفواس: (..) سيدلي كلمة بعد السيد دوساله هو سيحتاج الى ساعة واذا لم يكن هناك اسئلة كثيرة نتوقع انه لن يأخذ اكثر من ساعة فبعد ذلك سوف اختم المرافعة، طبعاً ساتحدث عن المتهمين الاربعة وذنبهم وبعض الاسئلة التي ما زالت عالقة وبالأسئلة التي طرحتها الغرفة وهذا قد يأخذ بعض الوقت حضرة القاضي، ولكن في هذا السياق  ما انوي ان اعرضه هو تذكير مع بعض المساعدات البصرية فيما يتعلق بالقضية ضد عياش وفقط بعض المسائل الاساسية وبالنسبة للمتهمين الاخرين ايضاً وبالتالي سأتكيف مع ما تريدون ان اركز عليه ستكون هذه المرحلة الاخيرة وسأركز على المسائل التي اظن انها مهمة لقضية الادعاء ولكن ايضاً بتأشيرة منكم سوف أكيف الوق الذي استلزمه لعرضي.

القاضي راي: شكراً على ذلك، سيد بوفواس ترى من الاسئلة التي طرحتها سابقاً اني لست مقتنعا بأحد أجوبة السيج كينكوم التي قدمها البارحة، انا لا اريد ان انتقده ولكن كان يجب عن الاسئلة في المحكمة وكان يتناول الكلمة وذلك في الصفحة 116 و 117 وهذا امر اساسي لقضيتكم وهذا يتعلق بما تستطيع الغرفة ان تفعله في نهاية القضية وبالتالي قلت ان هذا امر لا بد ان يركز الادعاء الانتباه عليه، اعني ان المسألة بهذه الاهمية فيما يتعلق بمعيار الاثبات.

بوفواس: تعليقاتك حضرة القاضي لاحظتها وأخذتها بيعن الاعتبار وايضاً اخذها بعين الاعتبار الزملاء بالمكتب وبالتالي اشكرك على هذا التوجيه.

القاضي راي: هل من مسألة اخرى علينا ان نتطرق اليها اليوم؟ حسنا كان يوماً طويلاً نشكر المترجمين الفوريين ومدون المحضر على استمرارهم، رفعت الجلسة حتى يوم الخميس الواقع في 13 من ايلول.

 

المصدر: 
قسم الرصد نقلاً عن المحكمة الدولية
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب