Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

يوم عاشت بريطانيا حالة هستيرية..

في الأسابيع القليلة التي سبقت اندلاع الحرب العالمية الثانية بداية أيلول/سبتمبر سنة 1939، عاشت بريطانيا على وقع حالة هستيرية عمد خلالها البريطانيون إلى قتل حيواناتهم الأليفة كالقطط والكلاب.

جرت وقائع هذه الكارثة، التي لقّبت لاحقا بمحرقة الحيوانات، عقب تحذيرات غريبة أطلقتها بعض المنظمات الحكومية البريطانية كمنظمة الوقاية من الغارات الجوية.

وفي التفاصيل، مع حلول منتصف عام 1939، أصبحت الحرب شبه مؤكدة على الساحة الأوروبية فضلاً عن ذلك توقع جميع الخبراء مشاركة بريطانيا في هذا النزاع، الذي قد يمتد لسنوات عديدة بشكل مشابه للحرب العالمية الأولى. وبالتزامن مع تواصل السياسات العدائية لأدولف هتلر وتوتر العلاقات الدبلوماسية بين ألمانيا وإيطاليا من جهة وفرنسا وبريطانيا من جهة ثانية، اتجهت الحكومة البريطانية لإصدار برنامج نصائح لمواطنيها استعدادا لحرب محتملة.

ومن ضمن الإجراءات المتخذة ، أوصت السلطات البريطانية المواطنين بتخزين الغذاء استعدادا للأسوأ، كما اتجهت لتهيئة الملاجئ وتركيز صفارات الإنذار بكل المدن خوفا من القنابل الألمانية.

فضلا عن ذلك، طلبت بعض المنظمات البريطانية كمنظمة الوقاية من الغارات الجوية من المواطنين اصطحاب حيواناتهم الأليفة معهم نحو أماكن آمنة أو قتلها اعتمادا على ما يعرف بالقتل الرحيم في حال عدم قدرتهم على ذلك.
خلال تلك الفترة، عاشت المدن البريطانية على وقع حالة من الذعر حيث عمدت العديد من العائلات البريطانية إلى اصطحاب حيواناتها الأليفة نحو العيادات البيطرية والمراكز الصحية المخصصة للحيوانات للتخلص منها تنفيذا لنصائح المسؤولين.

ومع بداية الحرب العالمية الثانية، عاشت بريطانيا بأسرها خلال شهر أيلول/سبتمبر سنة 1939 على وقع حالة هستيرية حيث اتجهت أغلب العائلات إلى التخلص من حيواناتها الأليفة لتشهد المراكز الصحية المخصصة للحيوانات حالة اكتظاظ غير مسبوقة.
إلى ذلك، لم يتردد بعض البريطانيين في قتل حيواناتهم بأنفسهم عن طريق ذبحها أو تسميمها أو باستخدام مسدسات Captive bolt pistol اليدوية والتي كانت مخصصة أساسا لشل حركة الأبقار عن طريق تحطيم جمجمة رأسها قبل ذبحها.

بالتزامن مع ذلك، تخوف البريطانيون خلال الأشهر الأولى للحرب من أزمة غذائية قد تحل ببلادهم حيث كانت بريطانيا جزيرة اعتمدت بالأساس على التجارة البحرية مع مستعمراتها للحصول على ما يعادل 75 بالمائة من غذائها.

وأمام خطر محاصرتهم من قبل البحرية الألمانية ومصادرة السلطات البريطانية لبعض السلع الغذائية، تزايد عدد البريطانيين الذين أقبلوا على التخلص من حيواناتهم حيث آمن هؤلاء بفكرة قتلها بشكل لائق ورحيم بدل تركها تموت جوعا.

وعلى أثر أول قصف جوي تتعرض إليه لندن خلال شهر أيلول/سبتمبر سنة 1940  بلغت هستيريا إبادة الحيوانات الأليفة أوجها بالعاصمة البريطانية لتسجل المراكز الصحية المخصصة للحيوانات ارتفاعا مذهلا في عمليات القتل الرحيم والتي اعتمدت خلالها الحقنات القاتلة.

وبناء على العديد من المصادر، تسببت تلك الحالة الهستيرية التي عاشت على وقعها بريطانيا في مقتل ما لا يقل عن 750 ألف حيوان أليف، كانت غالبيتهم من القطط والكلاب خلال الأسبوع الأول من الحرب.

وعقب نهاية النزاع العالمي حمّل البريطانيون سلطات بلادهم مسؤولية ما حدث بسبب نشرها لتعليمات سببت من خلالها حالة خوف وهستيريا.

خلال فترة الحرب العالمية الثانية ، نجحت منظمة Battersea Dogs & Cats Home البريطانية ,والتي اعتمدت كملجأ للحيوانات ,في إنقاذ حوالي 145 ألفا من القطط والكلاب عن طريق توفير المأوى والغذاء لهم.

 

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب