Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

عراجي: المبادرة الروسية تلاقي ما كان طرحه الحريري

25/07/2018

أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي أن المبادرة الروسية الأميركية لإعادة النازحين السوريين تلاقي ما كان قد طرحه الرئيس سعد الحريري لجهة العودة الآمنة مع الضمانات التي أتت اليوم من الجانب الروسي، معتبراً أن هذا الطرح أظهر أن موقف الحريري كان صائباً.
وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، توقّع أن تشكّل لجنة تنسيق بعد زيارة الموفد الروسي خلال الساعات المقبلة، نافياً أية إمكانية للتواصّل مع النظام السوري، وقائلاً: لكن ليس خفيّاً الدور الذي يقوم به مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم على مستوى معالجة ملف النازحين السوريين.
ورداً على سؤال، أكد عراجي أن الرئيس الحريري لن يقبل بأي شرط سوري في إطار معالجة ملف النازحين.
وأشار عراجي الى أن الجانب الروسي بعد "قمة هلسنكي" أخذ على عاتقه معالجة أزمة النزوح السوري، من خلال الإتفاق مع الجانب الأميركي بما يؤمّن الضمانات للعائدين.
وفي هذا السياق، نفى عراجي أي ترابط ما بين ملف النزوح وتشكيل الحكومة، معتبراً أن العُقد التي تعوق إطلاق التشكيلة هي داخلية.
أما عن العُقد السنّية، فأوضح عراجي ان تيار "المستقبل" يمثّل الأكثرية، في حين أن الآخرين هم نواب بالمفرّق وبعضهم ينتمي الى كتل أخرى التي بدورها ستكون ممثّلة في الحكومة.
وشدّد أن العُقدة الأساسية هي الدرزية بين النائب السابق وليد جنبلاط والنائب طلال إرسلان، الى جانب عُقدة "القوات" والتيار "الوطني الحر" حول تقاسم المقاعد الوزارية المسيحية. وعن موقف الأمم المتحدة الداعي الى الإسراع في تشكيل الحكومة، قال عراجي: إنه يندرج في إطار الحثّ على التأليف، وجاء في سياق مناقشة مجلس الأمن القرار 1701.

المصدر: 
أخبار اليوم
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب