Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

خطوة على الطريق الصحيح

03 June 2015

قبول محكمة التمييز بالنقض الذي تقدّم به مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية ضدّ الحكم الصادر بحق الإرهابي ميشال سماحة، خطوة على الطريق الصحيح، يُفترض منطقياً وتلقائياً أن تتبعها خطوات متمّمة تبدأ بإعادة المحاكمة وإصدار حكم يليق بالجريمة وأهدافها وبالوقائع المثبّتة لها وبالاعترافات المعلنة بالصوت والصورة.. ثمّ بمنطق العدالة في أساسه، وبحقّ اللبنانيين في سريان مبدأ عدم الإفلات من العقاب على الجرائم المُرتكبة ضدّهم.. كما بحقّهم في رفض ازدواجية الصيف والشتاء تحت سقف واحد والاستنسابية في معاقبة مَن يُتُّهم ويُجرَّم في قضايا الإرهاب والمسّ بالأمن الوطني.

وأهمية قرار محكمة التمييز تكمن بداية في اعتبار الحكم الصادر بحق المجرم الإرهابي سماحة لاغياً وكأنّه لم يكن، ثمّ الاعتراف بأنّ ذلك الحكم كان مخفّضاً ولا يتطابق مع وقائع وحقائق وأهداف المؤامرة الدنيئة التي أراد سفّاح دمشق الطاغية الطاغوت بشار الأسد من خلالها إشعال الفتنة في لبنان ودفعه مجدّداً إلى هاوية الحرب والتذابح والدمار.

لا يطلب اللبنانيون عموماً وأهل الشمال خصوصاً سوى إحقاق الحق وتطبيق القانون وصون مبدأ العدالة، انطلاقاً من اعتبارهم الدولة هي ملاذهم الأوّل والأخير وخيارهم الوحيد، والمسؤولة الحصرية، من خلال قواها العسكرية والأمنية وسلطاتها القضائية، عن حمايتهم والدفاع عنهم وحفظ استقرارهم وحقّهم بالحياة الحرّة والكريمة.
 

2019 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب