Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

1564 خط النجاة من براثن الانتحار إلى أمل الحياة

12/07/2018

خاص- almustaqbal.org - منال ناصر

 

لا يزال موضوع الانتحار مبهمًا ومشوبًا بالتكتم الشديد لا سيما في المجتمعات الضيقة، ولا تزال الكثير من الأمراض النفسية شيئًا يحرّم التحدث فيه إلى حد بعيد ومصبوغة بوصمة عار، فالمجتمع لا يتقبل كثيرًا الإصابة بالأمراض النفسية أو الاعتراف بها في كثير من الأحيان.
أما أسباب الانتحار فكثيرة، وفي هذا الإطار يوضّح الطبيب النفسي وعضو جمعية Embrace  الدكتور عمر غصن لـ  almustaqbal.org   ان اكثر من 90% من الاشخاص الذين يقدمون على الانتحار يعانون مرضًا نفسيًا ثم تأتي الدوافع الاخرى المادية او العاطفية او اي مشكلة  اخرى، فالمشكلة وحدها لا تؤدي للانتحار.

فالمنتحر هو شخص يقطع في مرحلة صعبة جدًا وقد يكون مصابًا بأمراض نفسية أو أنه شخص لا يرى حلًا أمامه، لان الاكتئاب مثلًا جعله يرى أن الدنيا سوداء ولا يريد البقاء.

أما أسباب الانتحار فكثيرة، فقد يرتكب الانتحار غالباً بسبب اليأس، والذي كثيراً ما يُعزى إلى اضطراب نفسي مثل الاكتئاب أو الهوس الاكتئابي أو الفصام أو إدمان الكحول أو تعاطي المخدرات. وغالبًا ما تلعب عوامل الإجهاد مثل الصعوبات المالية أو المشكلات في العلاقات الشخصية دوراً في ذلك.
ويتابع الدكتور غصن " بالطبع لا تقتصر أسباب الإنتحار على هذه فقط،  وهناك حالات انتحار لا تنطبق عليها أي من الأسباب السابقة، ومن الصعب تحديد جميع الأسباب الكامنة وراءه أو الكشف عنها.

أما عن كيفية معرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بأمراض نفسية قد تودي به في نهاية المطاف إلى الانتحار فيوضح غصن أن هناك إشارات وعوارض تدلّ على الاصابة بمرض نفسي، كالتغييرات في طريقة التصرّف، وفي طريقة التفكير بالمشاعر، وفي طريقة ترجمة الواقع، أو في حال خفّت اجتماعيات الشخص او زادت حركاته ، او لوحظ إفراطه في  استعمال الكحول او استعمال المهدئات، أو أنه بدأ يتكلم عن قلة الامل او الموت ولم يكن يتحدث عن ذلك سابقًا، فهنا يجب عندئذ أن نتدخل ونخبر هذا الشخص اننا إلى جانبه وأننا نشعر معه بأنه يمرّ في مرحلة صعبة، ونبادر للبحث عن حل لمشكلته عن طريق عرضه على الطب النفسي.

وعن أهمية التحدث مع الشخص الذي تراوده أفكار انتحارية، يؤكد غصن أن الابحاث العلمية أثبتت ان الكلام يخفف 20-60% من هذه الأفكار حسب الحالة، ولكن الكلام وحده  ليس الحلّ النهائي، ولكنه يسهم في التخفيف من وطأة المشكلة لدى الشخص المكتئب.

وانطلاقًا من ذلك قامت جمعية Embrace  بوضع خط ساخن..خط الحياة على 1564 ( خلينا ننهي الصمت تننهي الانتحار..احكونا عخط الحياة..نحنا عالسمع من 12 الظهر- 2 الصبح)

وعن غلاء معاينة الطبيب أو المعالج النفسي أو حتى الأدوية المتعلقة بالأعصاب والأمراض النفسية يشدّد غصن على أن هناك الكثير من الجمعيات والمراكز الجامعية والمستوصفات التي تؤمن العلاج بأسعار زهيدة، لافتًا إلى أن بعض الحالات النفسية قد تتم معالجتها بالدواء، أو من خلال التحدث لدى أخصائيين نفسيين، أو حتى من خلال إزالة الضغط الذي يعانون منه كأخذ إجازة من العمل مثلاً.

مطالبًا المجتمع المدني بالعمل لدفع الدولة إلى تغطية  كلفة معالجة الامراض النفسية تمامًا كالأمراض الجسدية وحث شركات التأمين على الاعتراف بها.

وفي رسالة وجهها غصن لمن تراودهم أفكار انتحارية قال" مهما فكرت أن الوضع صعب.. هناك حلول وهناك أمل..هناك أشخاص بقربك يحبونك ويريدون سماعك ومساعدتك.."

وفي نبذة عن جمعية Embrace توضح عضو الجمعية زينة الجردي الحائزة على شهادة الماجستر في التمريض النفسي من الجامعة الأميركية في بيروت. أن Embraceهي جمعية خيرية لدعم ونشر الوعي حول الصّحة النفسية في لبنان. نشأت عام ٢٠١٣ بالتعاون الوثيق مع قسم الطب النفسي في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت و أصبحت بدءاً من آب  ٢٠١٧  جمعية خيرية مستقلة.

واضافت الجردي في أيلول ٢٠١٧  أطلقت Embrace الخط الساخن الوطني للوقاية من الانتحار وهو الأول من نوعه في لبنان والعالم العربي،مشيرة الى أنه لا توجد إحصاءات  دقيقة عن حالات الانتحار في لبنان.

وتقول يهدف الخط الساخن الى تقديم الدعم في أوقات الأزمات. يلتزم هذا المشروع الاعتقاد بأن الأشخاص الذين يعانون من أفكار إنتحارية لا يجب اهمالهم أو التخلي عنهم.

وتتابع أن مقرّ الخط الساخن في منطقة الحمرا، مجهّز بأحدث التكنولوجيا وأكثرها تطوراً لتلقي الاتصالات والتعامل معها وإدارتها وجمع البيانات، و يفتح أبوابه لتلقي الاتصالات على مدى 14 ساعة يومياً، من الساعة الثانية عشرة ظهراً، ولغاية الساعة الثانية صباحاً، خلال العام الأول من التشغيل، على أمل تمديد ساعات العمل إلى 24 ساعة في اليوم، 7 أيام في الأسبوع في السنوات اللاحقة.

وعن اختيار التوقيت من 12 ظهرًا إلى 2 صباحًا تلفت الجردي إلى أن هذا الوقت الأكثر خطورة خصوصًا أن معظم الأفكار الانتحارية تأتي مع طلوع الفجر، مشيرة في وقت عينه إلى أن ذلك لا يعني أنها لا تحدث حالات انتحار في أوقات قبل الظهر.
وإضافة إلى عاملي الهاتف المتطوعين، يضم فريق العمل في دوام كامل:
(١) مشرف عيادي يشرف على تلقي الإتصالات الحرجة ويزود المتطوعين بالمعلومات و يقوم بتدريب دوري للمتطوعين،
(٢) مسؤول إداري للمركز يعمل على تنسيق جدول المتطوعين وحسن سير العمل في المركز وأمور إدارية أخرى.

وعن تسجيل مكالمة المتصل على الخط الساخن تشير الجردي إلى أن تسجيل المكالمة لا يهدف إلى نشر المعلومات على الإطلاق ، مؤكدة أن المعلومات تبقى سرية مع إمكان عدم اعطاء الاسم الصحيح، ولكن سبب التسجيل عائد لأمرين أولهما كي يتسنى تقييم العاملين أولًا وتحسين آدائهم وثانيًا تقييم المكالمة ككل.
ورأت أن هاجس العاملين الأساس هو معرفة ما إذا كانت نسبة التوتر والافكار الانتحارية لدى المتصلين قد تدنت بعد إجراء الاتصال.مشيرة إلى أن الاتصال قد يرشد من هم بحاجة من هؤلاء للخضوع للعلاج النفسي إلى المراكز الطبية والمستوصفات التي تقدم خدمات طيبة نفسية بأسعار زهيدة.

الانتحار طريق تحرّم الأديان السماوية سلوكه وتتوعّد مرتكبه بالعقاب الأليم، وعلى أمل أن لا يصبح الانتحار خيارًا موضوعًا في أجندة المكتئبين واليائسين والمرضى النفسيين الآخرين، يبقى خطّ الحياة، الخطّ الساخن 1564 بارقة أمل ومنفذًا للعبور إلى الحياة لا إلى الموت..

 

المصدر: 
خاص
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب