Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

باب للحل ..

27 June 2018

يمضي الرئيس سعد الحريري على دروب التأليف، بكل إيجابية وانفتاح، وكتابه المفتوح دائماً "دستور الطائف"، والشراكة الدستورية مع رئيس الجمهورية ميشال عون الذي جدد تأكيد المؤكد بـ"الالتزام اتفاق الطائف الذي أصبح دستوراً".

وفيما جهود الحريري منصبة على  تبريد الأجواء والتهدئة وتعبيد الطريق أمام خلق الظروف التوافقية المؤاتية لولادة الحكومة، انطلاقاً من تمسكه بصلاحياته الدستورية، ورفضه لتكريس أي أعراف جديدة، جاء بيان رئيس الجمهورية ليركز أيضاً على صلاحيات الرئيس الدستورية في ما يتعلق بتشكيل الحكومة، بعيداً عن المواقف والتحليلات والتوقعات التي بدا واضحاً من بيان بعبدا أنها بالغت في تحميل رئاسة الجمهورية توجهات غير معنية بها.

الرهان اليوم أن يعطي بيان رئيس الجمهورية زخماً ودفعاً لعملية التأليف وجهود الرئيس المكلف في تدوير الزاويا، انطلاقاً من كون رئاسة الجمهورية، بما تمثله على رأس الهرم الدستوري، معنية بولادة الحكومة اكثر من اي طرف سياسي، وهي شريك موضوعي ودستوري للرئيس المكلف في تأمين الظروف الصحية للولادة.

ولا شك أن بيان رئيس الجمهورية حدد سقفاً موضوعياً للنقاش، ومن شأنه أن يفتح باباً للحل، ويُحرك المياه الراكدة في مياه التأليف، على أن يُستكمل في الايام المقبلة من خلال اللقاء المرتقب بين بين رئيس الجمهورية والرئيس الحريري .في الانتظار، كل الثقة بما يقوم به الرئيس الحريري لـ"تقريب الوجهات وضبط إيقاع الحوار تحت سقف المصلحة الوطنية وتشكيل حكومة وفاق وطني في مستوى تطلعات اللبنانيين"، كما جاء في بيان كتلة "المستقبل"، فاللبنانيون يريدون حكومة في القريب العاجل، وهذا ما يعمل من أجله الرئيس الحريري، ونقطة على السطر.

 

المصدر: 
خاص
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب