Printer Friendly and PDF

Text Resize

أحمد الحريري يجول في عكار

31/05/2015

جال الأمين العام لـ"تيار المستقبل" احمد الحريري في منطقة عكار، أمس، حيث شارك في سلسلة نشاطات وفعاليات، بعدما مثّل الرئيس سعد الحريري، في إحياء الذكرى الثالثة لاستشهاد الشيخ أحمد عبد الواحد ورفيقه محمد مرعب.

لقاء في دارة مرعب
واستهل الجولة بتلبية دعوة رئيس حركة شباب عكار خالد عبود مرعب إلى لقاء اقتصادي - اجتماعي في دارته في البيرة، حضره سفير الجمهورية العربية  اليمنية في لبنان علي الديلمي، نواب المنطقة رياض رحال، نضال طعمه، خضر حبيب وخالد زهرمان، مفتي عكار الشيخ زيد زكريا، أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى محمد المراد، بسام الرملاوي وعلي طليس، رئيس دائرة الأوقاف الاسلامية الشيخ مالك جديدة، ياسين جعفر ممثلاً عشائر آل جعفر في الهرمل-بعلبك، النائب السابق مصطفى هاشم، اللواء المتقاعد عدنان مرعب، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة  في الشمال توفيق دبوسي، كميل مراد رئيس مؤسسة كميل مراد الانمائية  وجمعية "معا لبنان"، رجل الأعمال محمد سليمان أبو عبدالله ، أعضاء من المكتبين السياسي والتنفيذي في "تيار المستقبل"، ممثلون عن الأحزاب، قيادات أمنية، وفعاليات اقتصادية واجتماعية وسياسية ورؤساء اتحادات بلدية وبلديات ومخاتير .

وألقى مرعب كلمة قال فيها:" نلتقي مع نخبة من رجال الأعمال والمغتربين والمقيمين من عكار والشمال ، فأنتم أساس بنيان المجتمع الاقتصادي والتجاري والاجتماعي وأنتم سفراء الانماء والتنمية والتطور". ولفت" الى أننا  سنعمل يداً واحدة من أجل تشجيع الاستثمار في لبنان وتفعيل دورنا، ومن أجل تأمين فرص عمل لذوي الاختصاصات، فعكار غنية بالمرافق الحيوية كمطار الرئيس رينيه معوضص في القليعات والمنطقة الحرة اضافة الى المناطق السياحية وألأثرية ، من هنا يجب أن نضع خارطة طريق لتشجيع المستثمرين واستقبالهم في قلب عكار".

وتطرق للوضع السياسي: " أسأل السيد حسن وأبواقه الذين يتبادلون الأدوار في التصريحات الفتنوية ، متى ستتخلون عن حقدكم وغوغائتكم ؟ تتسابقون ونظام الأسد في الحقد والطغيان والتهديد والوعيد وهدر الدماء .. وصل الأمر بمحمد رعد أن يتطاول على أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري ويهدده.. نحن لا نستغرب هذا الأسلوب الارهابي الجديد إنه الغدر بعينه ، وهذه مدرستهم مدرسة ولاية الفقيه مدرسة حزب الارهاب ، وليس حزب الله ، لأن الله برىء من هذا الحزب الذي بات شراً على لبنان".

بدوره، ألقى الدبوسي كلمة قال فيها:" علينا أن نفكر معاً كيف يمكن أن نطور  ونتعاون على تطوير المنطقة لأن هذه المنطقة برأينا منطقة واعدة جداً  ، قادرة على لعب دور اقتصادي في كل المجالات  وبصورة خاصة في المجالات الصناعية والزراعية .

في الوقت نفسه علينا كاقتصاديين وبسبب الظروف التي تمر بها المنطقة علينا   أن نتطلع الى الوسائل التي نستطيع من خلالها أن نستثمر  مناطقنا ونجعلها تخلق فرص عمل  وتشكل قيمة مضافة لدعم الاقتصاد الوطني ، والكل يعرف أن منطقة عكار والشمال منطقة غنية  بمجموعة مرافق  تملكها الدولة وتفعيل  هذه المرافق  يخلق مؤسسات خدماتية مع المرافق هذه وبالتالي يخلق فرص عمل  وانتاج ويحسن ظروف الناس

أما سفير الجمهورية العربية اليمنية الديلمي  فقال في كلمته: "في هذه المرحلة العصيبة  التي تمر  بها اليمن  والتي فيها معاناة انسانية  تفوق التصورات، ومن خلالكم اليوم  ومن لبنان  الذي جرب الحرب الأهلية  ومآسي  الحروب، ننقل رسالتنا  اليكم من اليمن  وندعوكم لاغاثة اخوانكم  وأبنائكم وأطفالكم وشيوخكم ونسائكم في اليمن ، ومن عكار نطلب الدعم لليمن  من كل المؤسسات والمنظمات  الحكومية وغير الحكومية في لبنان وغير لبنان. لقد مر اليمن بمآسي كثيرة  وآخرها بعد مؤتمر الحوار الوطني  التي وصلت الى طريق مسدود ، مما  أدى الى اندلاع الأزمة الأخيرة  ، وبسبب ذلك قامت السلطة باستدعاء القوات السعودية  والتحالف من أجل القضاء على من قاموا بالانقلاب  ، ولكن  في الأخير اليمن لن تعود الى سابق عهدها  الا بسواعد كل  أبنائها، وهذا ما نتوقع ونتوسم  بكل ما صدر من المقررات الدولية  والمبادرة الخليجية وكل الاتفاقيات التي تمت بين  كل الأحزاب  والقوى اليمنية".

ومن جهته قال مفتي عكار الشيخ زيد زكريا ألقى كلمة قال فيها: "المنطقة اليوم تشهد غلياناً  من حولنا جرح كبير كبير نازف في سوريا  وفي فلسطين والعراق وليبيا واليمن ومصر وغيرها ونحن بحاجة  الى طمأنة الناس لا الى  تخويفهم وتهديدهم وارهابهم  ، لذلك نتذكر عمامة سقطت  لأن هذه العمائم  لارشاد الناس وتوجيهها ، ولزرع كلام الاعتدال والتبشير والحكمة واللطف والاحسان". وأضاف: من مملكة الخير والانسانية التي تعاني  كما نعاني من ارهاب وتطرف وتفجيرات، فالتطرف لا  لون له  والارهاب لا دين له، هذا الارهاب  الذي يريد أن يطال الأبرياء ليمد  في كراسي المجرمين والظالمين  لن يدوم ...".

لقاءات
بعد اللقاء، زار أحمد الحريري دارة رئيس اتحاد بلديات الجرد عبد الاله زكريا في البيرة،  الذي نوه بالدور الكبير الذي يلعبه "تيار المستقبل" من أجل عكار، ومن اجل كل لبنان.

ثم ألقى ياسين جعفر كلمة باسم عشائر الهرمل وبيت جعفر قال فيها: "ليعلم العالم العربي كله أننا في لبنان  عائلة لبنانية متكاتفة  متعايشة وتعيش ضمن دولة ديموقراطية فيها  كل الأسس الديموقراطية العميقة والعريقة، ونحن  عيشنا وبلادنا واحد، ولا نراهن  لا على الخارج  ولا على أي مال من أي  أرض أتت ، نحن نراهن  على جيشنا اللبناني وأمنيينا  ، والجيش هو الوطن وهو  كل تمثيل  لنا في  في حفظ الأمن ولبنان ، فسيادتنا هي وطننا وبلادنا  هي ملك اللبنانيين نتجول فيها في كل أمن وسلام."

وتابع:  "عرسال بلدة لبنانية  بقاعية أصيلة لا لزوم لأحد  أن يتحمس لها  فالبقاع أولاً ،و عرسال بلدته وأهله  فيها وطنيين  عرب وشيوعيين وقوميين واحرار وتيار مستقبل وكل الفئات اللبنانية الأصيلة وكلنا عائلة  لبنانية واحدة نتعاون  لنحمي لبنان ".

ثم رد رجل الأعمال كميل مراد  متوجهاً "لأخي ياسين جعفر بما يمثل، ان عرسال أمانة في اعناقكم لأن ما يحاك لعرسال أظنه يقربها من الفتنة التي لا نريدها".
وكان الحريري قد زار دارة اللواء المتقاعد عدنان مرعب حيث استقبله وعدد من الفعاليات، وأكد مرعب في كلمة قال فيها : خيارنا في عكار هو خيار تيار المستقبل وهذا الخيار لا نحيد عنه  مهما تقلبت الظروف ونحن  أوفياء للرئيس الحريري ".

تقديم واجب العزاء
إلى ذلك، قام أحمد الحريري بتقديم واجب العزاء بالمغدور أسعد الوراق في شربيلا  حيث كان في استقباله والد المغدور وأشقاؤه وأفراد عائلته ، حيث نقل تعازي الرئيس سعد الحريري  بهذا المصاب الأليم، مشدداً على  وأد الفتنة.
ثم قدم الحريري التعازي في ببنين بالمغدور أحمد قاسم. كما زار النائب السابق وجيه البعريني معزياً بوفاة زوجته في دارة العائلة في  وادي الريحان .

 

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب