Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

الفساد يحارب أوجيرو: حقيقة الحملة الإعلانية وشعار الهيئة - هلا الصغبيني

14/06/2018

«اعلان بـ300 مليون.. ولا شركة منافسة». هذا ما تم تسويقه في إطار الحملة المبرمجة ضد هيئة «أوجيرو» والتي يتم فيها عرض مبتور للمستندات والوثائق.

معلومات غير دقيقة تم نشرها تتعلق بالعقد مع شركة «Initiative Media» من أجل إطلاق حملة إعلانية أو new identity launch خاصة بـ«أوجيرو»، وأن هذا العقد كان رضائياً.

في الآتي حقيقة «الرواية» المفبركة:

- بناءً لمحضر رقم 1 تاريخ 25/1/2018، والذي يستند إلى كتاب مديرية إدارة الموارد وتقرير المستشارة في هيئة «أوجيرو» فدى صقر حيث جرى الاستحصال على ثلاثة عروض لإجراء حملة إعلانية صوتية ومرئية وأونلاين من الشركات الثلاث التالية: Media Axis، Initiative Media، وVertical، تمت الموافقة على التعاقد مع شركة «Initiative Media» للحملة الاعلانية بقيمة 688 ألف دولار (وليس 300 مليون) وتفويض الرئيس - المدير العام لـ«أوجيرو» تكليف لجنة استلام للحملة الإعلانية.

- حمل المحضر توقيع كريدية وعضوي الهيئة غسان ضاهر وهادي بوفرحات.

- استناداً إلى المحضر، أصدر كريدية قراراً بالموافقة على التعاقد مع «Initiative Media».

- وكانت مديرية إدارة الموارد في «أوجيرو» رفعت في 15/1/2018 كتاباً إلى كريدية طلبت منه الإطلاع على تقرير صقر، وفي حال موافقته، إحالته على مجلس الإدارة لاتخاذ قرار في شأن التعاقد مع «Initiative Media» للحملة الإعلانية وتأليف لجنة استلام لمتابعة تنفيذ الحملة.

- وافق كريدية في 18 كانون الثاني على عرض الموضوع على مجلس الإدارة.

كل ما سبق يشير إلى أن العقد تم وفق الأصول وليس كما أثير في الأيام الماضية. في وقت تستغرب مصادر في هيئة «أوجيرو» أن يصار إلى ربط الحملة الإعلانية بتغيير الشعار (logo) الخاص بـ«أوجيرو» فقط على أهميته كونه يعتبر بمثابة تلخيص لهدف أي شركة والوسيلة التي تمكنها من جعل زبائنها ينظرون إليها كما تريد أن يُنظر إليها.

وتشرح المصادر إياها أن الحملة الإعلانية، وهي الأولى من نوعها في الهيئة، أبعد من شعار بكثير. فـ«الحملة الإعلانية ترتكز على ثقافة جديدة تتمحور حول النزاهة والشفافية والابتكار والنمو، والهدف منها وضع رؤية جديدة لأوجيرو، وتصور مستقبلي لصورتها، واعتماد طريقة عمل جديدة في إظهار إيجابيات هذه المؤسسة».

وتتابع أنه من غير المقبول إلا يكون لـ«اوجيرو» علامة تجارية ذات قيمة خاصة بها على غرار شركات الاتصالات في العالم، على اعتبار أن من شأن ذلك أن يرفعها إلى مستوى العالمية. وتتحدد قيمة العلامة التجارية من خلال قياس مدى تأثيرها الإيجابي على مشاريع الشركة.

مع هذه الحلقة، تختم «المستقبل» ملف «#الفساد_يحارب_اوجيرو» بعد تصويب الفبركات التي طالت رئيسها المدير العام عماد كريدية الذي لازمته الحملات منذ توليه هذا المنصب في وقت كان غير مكترث لما يحاك ضده ويمضي بخطوات واثقة غير آبه بما يقال عنه. همه منذ توليه منصبه كان ولا يزال تحديث الشبكة الثابتة وصيانتها وتسريع الإنترنت. همه المواطن وكيفية تأمين أفضل الخدمات له، وأن يبقى دائم التواصل معه عبر حسابه الخاص على «تويتر».

لقد قال كريدية في أحد تصريحاته أن هدفه الأساسي «أن تكون هناك شبكة وبنى تحتية في لبنان هي الأحدث عربياً، وأن نكون في طليعة بلدان الشرق الأوسط التي تقدم شبكة وخدمات عالية الجودة». هدفه أن يحقق الوعد الذي قطعه الرئيس سعد الحريري بتحقيق خطة ثورية للاتصالات في لبنان، وأن يعمل بجدية واحترافية وشفافية عالية على انجازه.

( هلا الصغبيني- المستقبل)

المصدر: 
صحيفة المستقبل
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب