Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

مقدمة الـ"ال بي سي"

13/06/2018

قبل ساعات من لقائه المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في جنيف، اطلق وزير الخارجية جبران باسيل شعار: لا عودة عن العودة، في وجه المنظمة الدولية  وبعض الداخل اللبناني، ولكن هذه المرة  من عرسال.
فنّد باسيل اسباب ما سماه النزاع بين لبنان والمجتمع الدولي، واعترف بين السطور بوجود خلاف بين اللبنانيين، اذ قال:"لما بصير في ارادة بين اللبنانيين بين بعضن، وبين السوريين واللبنانيين تحصل العودة، وعندها يلحقنا الجميع .
وفيما كان باسيل يرفع بطاقة كفى في وجه المنظمة الدولية، كان الرئيس سعد الحريري يطالب موسكو بحض دمشق على شرح موضوع القانون الرقم 10 ، كي لا يوحيَ للسوريين في لبنان أنه لا يحق لهم العودة . هذا في وقت قالت اوساط رئاسة الحكومة للـLBCI ، ان الخلاف مع باسيل هو على الطريقة لا على المبدأ، لكونه يفتعل مشكلة مع المفوضية العليا , من خارج سلطته .
كل ما تقدم يضع باسيل امام احتمالين:
هل يفاوض المنظمة الدولية في جنيف غدا باسم لبنان وحكومته، ام يفاوض متكئاً على قراره وقف تمديد اقامات موظفيها مدعوما من رئيس الجمهورية؟
هذا في ملف النزوح السوري الذي كان نجم لبنان صباحا، الى أن طغى عليه غضب الطبيعة في البقاع  الشمالي، حيث جرفت السيول مناطق واسعة من راس بعلبك والقاع وأدت الى وفاة امرأة في منزلها.

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب