Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

مقدمة الـ"أم تي في"

13/06/2018

عطلة ما بعد الانتخابات النيابية زائد عطلة عيد الفطر وبينهما وقف تربينات التأليف تريثا ثلاثة اوقات مستقطعة حرمت لبنان وستحرمه الى أجل غير مسمى ولادة الحكومة وتحرم العهد حكومته الاولى.
وينصح الخبراء بعدم التقليل من وهج كأس العالم الذي سيضع لبنان في شبه عطلة مدى شهر. ورب قائل ان العطلات مطلوبة علها تستغل للسعي الى حلحلة العقد الكبرى التي تمنع الحكومة من رؤية النور لكن احدا لم يلاحظ حتى الساعة اي دينامية تستغل الواقع القائم العملي في هذا الاتجاه.
بل على العكس من ذلك فالى المعوقات الداخلية اضيف العامل الايراني الذي احدث نقزة كبيرة اذ صور الحكومة العتيدة بانها تكون حكومة حزب الله او لا تكون، الامر الذي يفترض ان يواجه من قبل الرئيس المكلف بالاصرار على ان تكون حكومة لبنان او لا تكون.
في الانتظار ملف النازحين السوريين ورغم التباين الداخلي حول كيفية اعادتهم ورغم الاشكال المتصاعد بين الخارجية والمفوضية العليا للاجئين اكتشف الوزير باسيل من عرسال رغبة جامعة للنازحين في العودة فتمسك باستراتيجيته وعززها بشعار لا عودة عن العودة.
غير بعيد عن عرسال كانت سيول حزيران تجرف البقاع الشرقي زراعة وبنى تحتية وتقتل امرأة محولة منطقة ارض منكوبة تماما كما هي حال ميروبا الكسروانية وجوارها.

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب