Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

حرق الإطارات المطاطية في طرابلس كارثة صحية

13/06/2018

عقدت جمعية كشافة البيئة في لبنان، اجتماعا لهيئتها الادارية في مقرها العام في الميناء طرابلس، عرضت خلاله لبعض المشكلات البيئية.

وإستنكر المجتمعون حسب بيان صدر"التعدي الفاضح والجرائم المستمرة بحق البيئة والإنسان من خلال الإنبعاثات الصادرة عن الحرق المستمر منذ فترة للاطارات المطاطية في مدينة طرابلس".

وقال أمين السر العام للجمعية مراد عبوشي: "العديد من الدراسات تؤكد أن الغازات الناتجة عن حرق الإطارات في الشوارع والأحياء السكنية، تتسبب في العديد من الأمراض وأبرزها: سرطان الرئة والأمراض التنفسية وانقباض الصدر وتضيق القصبات الهوائية، وأجمع الأطباء على أن الغازات السامة المنبعثة من حرق الإطارات تؤثر سلبا على الصحة العامة، وأن ما يحدث في طرابلس جهاراً نهاراً من حرق للاطارات المطاطية بغية المنفعة المادية لبعض الأشخاص دون حسيب ولا رقيب مما يؤدي الى الإضرار بصحة أهل المدينة عامة وإضافة كارثة صحية وبيئية جديدة على المدينة التي هي تعاني أصلا من تدهور بيئي كبير، فإن هذا الأمر يدفعنا للاستنكار، وعدم السكوت عن هذه الجرائم ومطالبة السلطات المعنية التحرك فوراً لوقف هذه الأعمال حفاظاً على صحة الإنسان والبيئة".
 

المصدر: 
الوكالة الوطنية للاعلام
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب