Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

منسقية ميشيغن أقامت إفطارها السنوي

11 June 2018

أقامت منسقية "تيار المستقبل" في ميشيغن – الولايات المتحدة الأميركية إفطارها السنوي العائلي وذلك في مطعم Platinum Lounge بحضور الأعضاء والمناصرين. 

تخلل حفل الافطار كلمة للمنسق جمال صعب جاء فيها: "باسمي و بإسم أعضاء منسقية ميشيغن نتقدم بأخلص التهانى وأطيب التمنيات بمناسبة حلول هذا الشهر الفضيل المفعم بأجواء الإيمان والخير والبركات. و نتوجه إلى المولى عز وجل أن يعيده عليكم وعلى جميع اللبنانيين والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بالخير والسلام".

وقال: "رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير، كما نتوجّه بجزيل الشكر والعرفان للأعضاء و المناصرين، على الجهود الطيبة التي بذلت خلال مرحلة التحضير للانتخابات النيابية في الاغتراب و في لبنان. لقد سرّنا ما لمسناه من التطور في العمل الجماعي، آملين أن تستمروا على هذه الخطى والسير قدماً في سبيل تعزيز وجود تيار قوي وفاعل. ونتمنّى أن يتم استثمار هذا العمل لسدّ الثغرات وتلافي الأخطاء ووضع خطة مستقبلية من شأنها تحسين الأداء على شتى المستويات".

أضاف: "أننا نتطلّع باعتزاز وتقدير إلى الدّور الذي أدّيتموه، والدعم الذي يقدّم من جانبكم من دون كلل أو ملل خدمة لمشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري. ويسرّنا أن ننقل إليكم فخر وامتنان رئيس "تيار المستقبل" الرئيس سعد الحريري، لنشاطكم السياسي والاجتماعي، ونؤكد دعمه ووقوفه الدائم إلى جانبكم في شتى المجالات. كما ننقل شكر وتقدير من أمين عام التيار أحمد الحريري وقطاع الاغتراب  إلى المشاركين في جميع الاستحقاقات أعضاء ومناصرين".

وتابع: "نشهد اليوم مراحل تشكيل الحكومة الجديدة وباسمكم جميعا نتوجه بالتهنئة الى الرئيس سعد الحريري بمناسبة تكليفه تشكيل الحكومة التي يريدها منتجة وفعالة . يريدها حكومة ترعى شؤون اللبنانيين وتؤمن لهم الاستقرار وفرص العمل وحاجاتهم اليومية. حكومة تحارب الفساد و العبث بأمن الناس".
وأردف: "نكرر ما قاله  الرئيس الحريري: نحن اثبتنا اننا الاقوى شعبيا بدليل التفاف الناس حول مشروعنا الذي يهدف الى بناء الدولة وحماية مؤسساتها وتطوير الاقتصاد والنأي بالنفس".

وتمنى صعب "للجميع دوام التوفيق والسداد، ونعاهدكم أننا ما زلنا وسنبقى سائرين على درب النضال ونهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري. بكم انتصرنا ولأجلكم نستمر".

وفي ختام  الحفل تم تقديم شهادات تقديرية لجميع المندوبين الذين ساهموا بجهودهم في انتخابات الإغتراب يوم ٢٩ نيسان ٢٠١٨.

 

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب