Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

مقدمة "أو تي في"

16/05/2018

الانتخابات انتهت... حقاً انتهت. والوزراء المشارِكون في جلسة اليوم، شهودٌ على ذلك.
شهودٌ أولاً، على أنَّ عملَ المؤسسات مستمر. فمجلس الوزراء انعقد، فأقرَّ الكثير، وأرجأ ما تبقى إلى جلسةٍ أخيرة الإثنين. فأنا مَنْ يُقرر وليس أنت، مازح رئيس الجمهورية وزيرَ الإعلام، الذي استلَّ كاميرا ليأخذ صورة تِذكارية من الجلسة الحكومية الأخيرة، قبل أن يتبيَّن أنه هو أيضاً "يغلبطْ" في العدّ.
شهودٌ ثانياً، على لملمة التصريحات النارية، وضبضبة الحملات الانتخابية. فهذه المرة، "صار بدا" بواخر. " وصار بدا "تحديداً التمديد لفاطمة غول، لأنو ما فينا نقعد بلا كهربا، كما قال الوزير غسان حاصباني، ما غيرو.
شهودٌ ثالثاً، على الإيجابية المنسَحِبة من لقاء بعبدا أمس على اجتماع بعبدا اليوم، في مؤشرٍ إلى التعاون الذي يعوِل كثيرون على أنه آت مع عين التينة لا محال، لأنَّ لا طائل من السجال، ولا منفعة من القتال.... حتى على جبهة بيت الوسط-معراب... حيث أمضى رئيس الحكومة معظم لقائه بسمير جعجع أمس مستمعاً، في مقابل تمني رئيس القوات بلع البحصة، وفتح صفحة جديدة...
لكن، قبل الدخول في كل هذه التفاصيل، خمسة مليون ليرة كاش، ومليار وسبعمئة ألف ليرة في المصارف. ثروة لا تعود إلى رجل أعمال أو مستوزر ، بل مالٌ يعود إلى متسولة توفيت أمس على قارعة الحياة.

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب