Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

مقدمة "أن بي أن"

16/05/2018

عشية الإستهلال إيذاناً ببدء شهر الصوم تخمة بنود على مائدة مجلس الوزراء قبل الدخول في زمن تصريف الأعمال.
على مدى خمس ساعات إمتدت الجلسة التي سيكون لها تتمة أخيرة الإثنين المقبل.
الحكومة لم تصرف بند إلغاء امتحانات الشهادة المتوسطة فالبروفيه باقية وتتمدد.
«فاطمة غول» هي الأخرى تمددت ترافقها (أورهان بيه) ولكن التمديد رسا لعام واحد فقط وليس كما طلب وزير الطاقة لثلاثة أعوام.
الجلسة التي إتسمت بالنقاش التقني غابت عنها السياسة وسجالاتها وكان واضحاً فيها شهية العمل على تمرير أكبر عدد من البنود ومنها موضوع بند تراخيص الأملاك البحرية الذي تحفظ عنه وزراء حركة أمل لكون هذا الملف لا ينبغي أن يتم سلقه جزئياً كما حصل بل يجب أن يكون ضمن تسوية تشمل الملف برمته.
علفى مستوى الاستحقاقات المقبلة مزيد من الدعم تلقاه الرئيس نبيه بري كمرشح لرئاسة المجلس من كل من كتلة الوفاء للمقاومة والرئيس نجيب ميقاتي فيما رأى النائب غازي العريضي أن رئيس المجلس سيكون في المرحلة الجديدة كما كان سابقاً صمام أمان لضبط العلاقات السياسية والتوازن والشراكة في البلاد.
في جديد يوميات فلسطين استفاقت الجامعة العربية على عقد اجتماع وصفته بالطارىء غداً أي بعد أيامٍ على المذبحة الإسرائيلية بإختصار هو اجتماع منتهي الصلاحية.
وقبل الدخول في التفاصيل لا بد من التوقف عند فتوى وجوب الجهاد لتحرير فلسطين التي أطلقها المفتي الشيخ محمد رشيد قباني فهل هناك من يسمع فيفعل؟…

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب