Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

مقدمة "أن بي أن"

16/04/2018

البلد كله يتكلم انتخابات… فيما بقي كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري للاغتراب يلقى صدى يتردد في الداخل والخارج ولا سيما لجهة التأكيد أن المعركة اليوم هي بين الديمقراطية والطائفية في ظل اعتماد البعض على لغة الشحن وشدّ العصب لكسب الأصوات ولكن كان ذلك بطرق أبواب الطائفية العمياء.
رئيس المجلس التقى اليوم وزير العدل سليم جريصاتي الذي رأى أن الرئيس بري هو الضمانة الضرورية اللازمة لاستقرار التسوية الكبرى في البلد والتي ترتكز على الاستقرار السياسي والأمني أولاً وعلى التفاهم العام فيما أشاد الرئيس بري بكلمة رئيس الجمهورية ميشال عون أمام القمة العربية.
قمة إنتهت مفاعيلها العملية مع بيانها الختامي في وقت بقي فيه العدوان على سوريا محور المتابعة لما خلفه وسيخلفه من تداعيات على ثلاثي العدوان:
الرئيس الفرنسي تحدث عن إقناع نظيره الأميركي بإبقاء قواته في سوريا في معرض دفاعه عن المشاركة الفرنسية في العدوان رئيسة الوزراء البريطانية تخضع لإستجواب مجلس العموم بعدما تخطته وشاركت في العدوان محاولة إقناع البريطانيين وممثليهم بأن ما فعلته لمصلحة بريطانيا وليست تابعاً للرئيس الأميركي فيما الاتحاد الأوروبي يشهد أيضاً انقساماً حول القضية.
ولأن القصة ليست قصة كيماوي كذّبت التسهيلات التي قدمتها كل من دمشق وموسكو لبعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المزاعم الغربية فلجأت واشنطن ولندن للتشكيك تارة بعمل البعثة وطوراً بإتهام موسكو بالعبث بالأدلة.

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب