Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

اجتماع في بلدية عرسال: الجيش هو الجهة الوحيدة المخولة بضبط امن البلدة

22/05/2015

عقد، اجتماع يوم أمس، في مبنى بلدية عرسال، حضره رئيس بلدية عرسال علي الحجيري ومنسق "تيار المستقبل" في عرسال الهرمل بكر الحجيري، إضافة إلى عدد من ممثلي القرى السورية التي نزح أبناؤها إلى داخل عرسال. وتطرق المجتمعون الى الوضع في عرسال في المرحلة الحالية، وكيفية تجنيب البلدية إلى خضات أمنية، تلقي بظلالها على أبناء البلدة، واللاجئين السوريين على حد سواء.

وخلال الاجتماع، شدد رئيس بلدية عرسال ومنسق تيار المستقبل، على أن عرسال هي بلدة لبنانية، خاضعة لسلطة الجيش اللبناني، واي استفزاز من قبل أي شخص كان تجاه الجيش اللبناني، هو اعتداء على عرسال أولاً، وهو عمل تآمري مفضوح هدفه ضرب عرسال، وإدخالها في مواجهة مع الجيش اللبناني. واختتم الاجتماع بالتأكيد ان "عرسال هي مدينة لبنانية، والجيش اللبناني هو الجهة الوحيدة المخولة بضبط الأمن في عرسال".

كما اكد المجتمعون ان "اعتداء من قبل اي شخص كان، على الجيش اللبناني يشكل اعتداء على عرسال، وهو عمل مرفوض من قبل أهالي عرسال، ومن النازحين السوريين أيضاً، ويجب معاقبته وفضحه مع الجهة التي تغطيه". وشددوا على ان "عرسال خط أحمر، ولا يحق لأحد ان يهدد باجتياحها، او قصفها، أو الاعتداء عليها وعلى ابنائها"، وطالبوا الحكومة ووزارة الإعلام والجهات المعنية، "بإسكات الاصوات التي تحرض وتروج على ضرب مدينة لبنانية".

ووجهوا تحية من القلب، "لدولة الرئيس سعد الحريري على مواقفه المشرفة والداعمة لعرسال، ووقوفه إلى جانبها والدفاع عنها في أحلك المحن، والتي لم يكن آخرها كلامه يوم امس".

 

المصدر: 
خاص
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب