Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

وهبي: نرحّب بأي تقارب بين المكوّنات اللبنانية والعرب

14/03/2018

أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب أمين وهبي الى ان "ورقة الإستراتيجية الدفاعية قابلة للتطبيق في أية لحظة يحسم فيها "حزب الله" خياره في تقديم مصلحة لبنان على أي مصلحة أخرى".

وهبي، وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، شدّد على أن "لا شيء اسمه مصلحة لبنان خارج إطار الدولة"، مشيراً الى أن "سياسة "حزب الله" جعلت الوضع الإقتصادي في مختلف قطاعاته يتدهور كما أن المغتربين يعانون نتيجة سياسة "الحزب" تجاه عدد كبير من الدول العربية".
وشدّد على أن "مصلحة لبنان تكمن في النمو والإزدهار وفرص العمل والأمن والاستقرار والقضاء المستقل"، مؤكداً أن "لا أحد يعمل لمصلحة لبنان نيابة عن اللبنانيين".

وردا على سؤال، رحب وهبي بأن "تكون كل المكوّنات اللبنانية قريبة من العالم العربي"، لافتاً الى أن "سياسة المملكة لطالما دعمت الدولة اللبنانية مذكّراً بكل ما قدّمته بدءاً من المساهمة في إعمار الجنوب أو دعم الجيش".

وأمل أن "نتبع سياسة داخلية تبقي علاقات لبنان العربية قوية ومعزّزة وفي نفس الوقت نمارس معها سياسة احترام الذات وعدم التدخّل في شؤونها الداخلية".

وعن التحالف بين "القوات" وتيار "المستقبل"، أشار وهبي الى "وجود الكثير من النقاط المشتركة بين الحزبين كما هناك ايضاً تباينات". وقال: "إنطلاقاً من حرصنا على تقديم النقاط المشتركة على التباينات، المفاوضات ما زالت مستمرة". وامل ان "يصل الحوار المستمر الى نتائج تصبّ في مصلحة لبنان والقوى السيادية فيه".
 

المصدر: 
وكالة أخبار اليوم
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب