Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

العنصر الشبابي على لائحة "المستقبل".. إرثهم الخبرة ومضمونهم الكفاءة

13/03/2018

خاص- almustaqbal.org- لينا صالح

"نعتمد على الشباب لانهم مستقبل هذا البلد"، كلام يردّده رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، إيماناً منه بأن الشباب هم "منارة لبنان ويمكنهم إنتشاله من الضائقة التي يعيشها". الرئيس الحريري الذي يدعو الى عدم الخوف من التغيير، وضع ثقته بمرشحين من الشباب فكانت لائحة "المستقبل" لوحة إطارها خبرة المخضرمين ومضمونها طاقة الشباب وكفاءته.

زعيم "تيار المستقبل" قرر في هذه الإنتخابات الإعتماد على مرشحين قادمين من النشاط المدني، والاجتماعي، والنقابي، ومن وجع الناس، ومن عالم الاعمال، ومن أصحاب المبادرات الخاصة، والمشاريع الانتاجية، عايشوا واقع الناس الإجتماعي ويعرفون تماماً معاناتهم وطموحاتهم. مشروعه قائم على حماية الأمن الاجتماعي، والعملة الوطنية، والنهوض بالاقتصاد، لإيجاد فرص العمل لشباب وشابات لبنان، ومن أكثر من الشباب يفهم معاناة الشباب، هو لم يختار مرشحيه لتعبئة "الكوتات"، بل اختارهم ليكونوا الأشخاص المناسبين في الأماكن المناسبة.

وفي هذا الإطار، يؤكد المرشح عن دائرة عكار طارق المرعبي، في حديث الى الموقع الرسمي لـ"تيار المستقبل- almustaqbal.org"، أن الرئيس الحريري "يتطلع الى كل متطلبات الشباب وهمومهم وحياتهم، وكان توجهه لأن يجمع حوله مجموعة من الشباب تعايش واقع الحياة الإجتماعية في المناطق خصوصاً تلك التي ينقصها الإنماء والإزدهار ومنها عكار".
طارق المرعبي نجل النائب السابق طلال المرعبي، نشأ في بيت سياسي حيث تابع كل التطورات السياسية وحاكى الحياة الإجتماعية التي رافقتها، هو يحاول "قدر المستطاع المزج بين الكفاءات التي اكتسبها وبين الخبرة التي عايشها في بيته السياسي ".

ويعوّل المرشح المرعبي على خطة الرئيس الحريري الإنمائية الشاملة التي وضعها لكل المناطق ومنها عكار، وسيسعى لو قدّر له النجاح في الانتخابات مع زملائه في الكتلة الى تنفيذها."
ويؤكد انه "لا يؤمن أبداً بالإرث السياسي بل هو من أنصار الكفاءة أولاً وأخيراً، ومن المؤمنين ببناء الدولة والمؤسسات وضد أي توريث"، ويقول: "لا ضرر من الإستفادة من خبرة الإرث السياسي أو من أي كفاءة حولنا، فالخبرة تكمّل الكفاءة ".

ويرى المرعبي أن أهم ما يمكن تقديمه لمنطقة عكار هو "إيجاد فرص عمل للشباب وهذا من ضمن الخطة الإنمائية الشاملة"، مشدّداً على ضرورة "حماية ودعم اليد العاملة اللبنانية وتحصين اللبنانيين"، ويضيف: "لسنا مضطرين لتحمّل عبء العمالة الأجنبية طالما أن هناك كفاءات في لبنان نستطيع توفير فرص العمل لها".

ولدى المرعبي نظرة مكمّلة لمن سبقه من السياسيين، ويقول في هذا الإطار: "نريد إستكمال تنفيذ الملفات التي كانت موجودة ومحاولة تطويرها وإزالة العوائق التي كانت تعطردها ".
ويختم حديثه مؤكداً أن "هذا البلد يحكم بالتوافق ودولة الرئيس كان السباق في هذا الموضوع، وقدّم تضحيات كبيرة لمصلحة البلد، ونحن سنسير على خطاه".

أما المرشح الشاب عن منطقة المنية- الضنية سامي فتفت، فيؤكد في حديث للموقع الرسمي لـ"تيار المستقبل- almustaqbal.org" أن ترشيح الشباب على لائحة "المستقبل" "لم يكن من باب رفع العتب، أو من أجل تسكير الكوتا الشبابية، بل لأن الرئيس الحريري مؤمن بالشباب، ومؤمن بأننا نعرف وجعهم، ومن هذا المنطلق قرر أن يرشح أشخاصاً تشبه الناس، ونحن كشباب علينا أن نمثل الصوت الشبابي في مجلس النواب في حال فزنا ".
ويقول فتفت: "الرئيس الحريري آمن بنا، ورأى اننا نستطيع أن تحمّل المسؤولية ، ونحن لا نمثل الشباب فقط، ولكن كل مرشح شاب يمثل أيضاً منطقته وشعبه وناسه".

سامي فتفت نجل النائب أحمد فتفت، المرشح عن المنية الضنية يقول:" أن منطقته محرومة جداً وهي من أفقر المناطق في لبنان، وعلينا أن نحمل هذا الامر الى مجلس النواب ونحاول قدر المستطاع تحقيق الحد الادنى من مطالب وحقوق المنطقة".

وعن مشاريعه وخططه المستقبلية، يؤكد أننا "ملتزمون بكلام الرئيس الحريري لناحية الإستقرار في البلد الذي يولّد أرضية تؤدي الى خلق فرص عمل جديدة".
وفي السياق، يوضح فتفت أن "خط ا"المستقبل" لم يفرض علينا بل اخترناه، لأننا مقتنعون به ونؤمن بكل خطوة يخطيها الرئيس الحريري"، ويقول: "المستقبل تيار معتدل ومنفتح على الجميع، لذلك أنا أنتمي اليه لأنه يمثلني من ناحية انفتاحه على المكوّنات اللبنانية، ووضوح رؤيته الإقتصادية، وسعيه لبناء الدولة القوية".

وتمنى فتفت في ختام كلامه أن يلقى ترشيحه قبولاً لدى أهل المنية الطيبين والشرفاء، وان يضعوا ثقتهم به عبر تصويتهم له، مع الوعد القاطع بأنه سيكون جديراً بهذه الثقة.

المصدر: 
خاص
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب