Print Friendly, PDF & Email

Text Resize

-A A +A

مقدمة "أن بي أن "

13/02/2018

في الايام الثلاثة المقبلة 3 محطات ربما يكون قاسمها المشترك التهديدات البرمائية الاسرائيلية للبنان، الاولى كلمة رئيس الحكومة سعد الحريري غداً في ذكرى استشهاد والده، والثانية زيارة وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسن لبيروت يوم غد، والثالثة خطاب للامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يوم الجمعة.

قبل هذه المحطات وخلالها وبعدها، تنسيق وطني لبناني على اعلى المستويات وقراءة رئاسية واحدة واستعداد جامع للدفاع عن السيادة اللبنانية والحقوق البرية والنفطية التي يحاول العدو الاسرائيلي التطاول عليها، الموقف الموحد سيتجلى ايضاً في جلسة مجلس الوزراء التي تعقد في قصر بعبدا عصر الخميس، وهذا الموقف سيلمسه تيلرسون خلال محادثاته مع المسؤولين اللبنانيين الكبار الذين سبلغونه رفض الجدار الاسمنتي الاسرائيلي في النقاط الحدودية الثلاثة عشرة التي يتحفظ عنها لبنان والتمسك بالبلوك النفطي الرقم 9، فعلى ذمة المصادر المطلعة تقوم الاجندة الاميركية التي يحملها تيلرسون والتي مهد لها نائب مساعده ديفيد ساترفلد تقوم على محاولة احياء خطط فريدرك هاف للخط الحدودي البحري، غير ان لبنان يتحفظ عن هذا الخط لأنه لا يلحظ اعادة سوى نحو 500 كلم مربع من اصل 860 كلم مربعاً الخاصة بالبلوك الرقم 9، وفيما يتعلق بالجدار الاسمنتي الحدودي فإن الموقف اللبناني يقوم على رفض اشادته على اي نقطة من النقاط الثلاثة عشرة المتحفظ عنها ولا سيما في الناقورة، حيث ان من شان المس بهذه النقاط ان ينسحب على الخط الحدودي البحري بشكل يعرض الحقوق الوطنية النفطية الى الانتقاص في الرقعتين الثامنة والتاسعة.

على المستوى الداخلي يظل استحقاق الانتخابات النيابية هو الطاغي تحضيراً ليوم السادس من ايار، وارتباطاً بهذا الاستحقاق تبدو ضرورة انجاز موازنة العام 2018 في مجلس الوزراء واحالتها الى مجلس النواب سريعاً لاقرارها قبل انتهاء ولايته، لان تطييرها الى ما بعد الانتخابات دونها محاذير اولها الاصطدام بموعد موازنة 2019 وبالتالي الدوران حول انفسنا بموضوع قطع الحساب وما شابه من تعقيدات على ما يقول الرئيس نبيه بري، في كلام السياسة كانت شعلة الوفاء للرئيس رفيق الحريري تعكس دفئاً في العلاقة بين تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، حيث شدد رئيس الحكومة سعد الحريري امام وفد ابناء اقليم الخروب على اكمال المشوار مع النائب وليد جنبلاط ونجله تيمور، لأن العلاقة بين الجانبين تاريخية، سياسياً وعائلياً على حد تعبيره.

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب