Printer Friendly and PDF

Text Resize

14 شباط.. يوم الفصل

13 February 2018

14 شباط، لم يعد يوماً لاحياء ذكرى، أو لاسترجاع ذكريات وأحلام مضت، أو للبكاء على رحيل قائد أو زعيم..
14 شباط يوم الصمود والتأكيد والدعم.. 14 شباط يوم الثبات على النهج.. والايمان بالحلم، والتمسك بالأمل..
14 شباط يوم لاعلان انتصار الخير على الشر، الحب على الكراهية، التسامح على الحقد، العدل على الضلم..
14 شباط يوم لنقول نعم للبنان الدولة والوطن، للبنان الحرّ السيّد المستقلّ، للبنان بجناحيه المسلم والمسيحي، للبنان العيش الواحد والسلم الأهلي..
14 شباط يوم لنؤكد مجدداً على وحدة المؤسسات الدستورية والأمنية، وعلى حصرية السلاح، وحماية الجيش اللبناني والقوى الأمنية، واستقلالية القضاء، ومحاربة الفساد..
14 شباط يوم لنقول لا للسلاح غير الشرعي على كل الأراضي اللبنانية، ولا للتدخل في شؤون الدول العربية الشقيقة، والقتال الى جانب الأنظمة الاجرامية والديكتاتورية..
14 شباط يوم لاعادة التمسك باتفاق الطائف، والالتزام بالدستور والقوانين، والمحافظة على المناصفة بين المسلمين والمسيحيين..
14 شباط يوم لـتاكيد اصرارنا على متابعة عمل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، والاسراع في اصدار أحكامها لنيل المجرمين عقابهم الرادع الذي يستحقونه..
14 شباط يوم لدعم الرئيس سعد الحريري في مسيرته السياسية، وتكريسه زعيماً وطنياً مؤتمناً على حماية ومتابعة نهج والده الرئيس الشهيد، وحماية لبنان والمحافظة على استقراره..
14 شباط يوم نعلن فيه جهوزيتنا الكاملة لخوض غمار الاستحقاق الانتخابي القادم، وتحقيق الانتصار المدويّ في وجه كل من تسوّل له نفسه التفكير في اسقاط "تيار المستقبل" وزعيمه سعد رفيق الحريري.
14 شباط هذا العام، وبكل بساطة، هو يوم الفصل..

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب