Printer Friendly and PDF

Text Resize

لقاء تشاوري للأساتذة الجامعيين في عكار والشمال والمكتب الجامعي في المستقبل

13/02/2018

لبى الأساتذة الجامعيون في عكار والشمال دعوة المكتب الجامعي في "تيار المستقبل" في الشمال الى لقاء تشاوري في مطعم الديوان في العبدة احتفالا بإصدار مرسوم الجامعة اللبنانية في محافظة عكار بحضور وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، النائب نضال طعمة، أعضاء المكتب السياسي في التيار الدكتورة شذى الأسعد، الدكتور سامر حدارة والدكتور عامر حلواني، أعضاء مجلس الجامعة أعضاء اللقاء التنموي في عكار، وعدد كبير من الأساتذة الجامعيين.

بدأ اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني ثم كلمة ترحيبية بالحاضرين ألقاها عضو اللقاء التنموي الدكتور أيمن طراد تلتها كلمة لأسعد التي عبرت عن فرحتها باللقاء بمناسبة ولادة ثقافية إنمائية علمية حضارية طال انتظارها ألا وهي إقرار مرسوم إنشاء فروع للجامعة اللبنانية في عكار.

وقالت الأسعد : "نحن إذ نبارك لأنفسنا ولكم بهذا الإنجاز النوعي نؤكد ان هذا القرار جاء بعد سنوات طويلة من المطالبة والمتابعة الحثيثة. وقد وقفنا جميعا كمكتب جامعي في "تيار المستقبل" ولقاء تنموي وفعاليات ونواب ووزراء و راي عام  صفا واحدا خلف هذا المطلب الأساس الذي سيلعب دورا هاما في تنمية المنطقة ومحيطها، هذه المنطقة التي تعاني من إهمال وحرمان تاريخيين وإنماء غير متوازن، حيث ستعمل الجامعة على نشر العلم والمعرفة وتفعيل البحث العلمي وتوفير فرص عمل في مختلف المجالات".

وتقدمت الأسعد بالشكر الى الرئيس سعد الحريري ورئيسة لجنة التربية النيابية السيدة بهية الحريري والوزير مروان حمادة وفؤاد الجامعة اللبنانية الرئيس فؤاد أيوب. وأكدت على ضرورة متابعة هذا الملف والعمل على تأهيل المباني الموجودة لمباشرة التعليم في العام الجامعي ٢٠١٧-٢٠١٨، وعلى ضرورة الإسراع في إنجاز المبنى الجامعي الموحد.

وختمت الأسعد : "لا بد لنا من الإشادة بمواقف الرجل الاستثنائي الرئيس سعد الحريري في حماية أمن واستقرار لبنان، وأن عكار  أمانة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في أولويات دولة الرئيس سعد الحريري ونحن وبتوجيهات منه نعمل على إعداد مخطط تنموي شامل لأننا نؤمن كما دولة الرئيس بأن عكار ولكي تنهض لابد من هذا المخطط إذ أن سياسة الترقيع لم تعد تجد نفعا".

ثم ألقى مسؤول المكتب التربوي في تيار المستقبل في الشمال الدكتور محمد الطبشة كلمة بارك فيها بإقرار مرسوم إنشاء الجامعة اللبنانية في عكار وقال:"نحن اليوم أمام محطة أساسية هامة في مسيرة الانطلاق بهذه الفروع، وقد تحققت هذه الانجازات بفعل عزيمة وإصرار تيار المستقبل بجميع مكوناته رئيسا ونوابا ووزراء وعمداء وممثلي أساتذة وبدعم كبير من المنسقية وأعضاء المكتب السياسي والمكتب الجامعي والمجالس البلدية".

وأكد الطبشة على الثوابت الأساسية لقطاع التربية والتعليم في تيار المستقبل التي تقوم على  دعم الاستاذ الجامعي والجامعة اللبنانية، والسعي الى انصاف الاساتذة الجامعيين المتعاقدين بالساعة، ودعم انتظام عملية التفرغ، ودعم ومواكبة التحرك النقابي لتحقيق مطالب أساتذة الجامعة المزمنة.

كما تخلل اللقاء مداخلات لكل من الوزير المرعبي والنائب طعمة، ثم قدم الدكتوران زين الدين السبسبي ومصطفى راغب عرض power point  تضمن شرحا لمراحل إنشاء الجامعة اللبنانية والدراسات التي تضمنها هذا الملف (  الكليات، أعداد الطلاب، التكاليف، الأعباء، الخرائط ...).

وفي الختام فتح النقاش حول أهم الأمور والنقاط التي يتضمنها الملف وشدد المجتمعون على ضرورة تفعيل لجنة متابعة ملف الجامعة اللبنانية في عكار من أجل التواصل مع المعنيين والعمل الدؤوب من أجل تأمين تأهيل المباني الموجودة في العبدة والمباشرة بالتعليم في العام الجامعي القادم.

 

2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب