Printer Friendly and PDF

Text Resize

الحجار: دماء الحريري كانت الشرارة الأولى لما يحصل في العالم العربي

14/02/2015

 

أكد عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد الحجاراستمرار مشروع الرئيس رفيق الحريري على الرغم من المصاعب الكثيرة التي لا تزال تعترضه حتى اليوم، “فالكل يعلم أن الرئيس الشهيد كان يحمل مشروعاً وطنياً إنمائياً وحضارياً لدولة مدنية وعصرية، وأنه سعى إلى بناء لبنان كما يتمناه كل لبناني مخلص، فعمل على ترسيخ دعائم الدولة، ونقل البلد إلى مصاف الدول المتقدمة عبر باريس1 وباريس2 وجلب المساعدات لتنفيذ مشروعه الاقتصادي الذي كان كبيراً ويتجاوز طاقة البلد، فالكل يشهد على العمل الدؤوب والمشاريع الجبارة التي قام بها. هذا المشروع لا يزال حاضراً لهذا الوطن على رغم قسوة الظروف التي نمر بها، فلا يزال هناك من لا يريد لهذا الوطن أن يتقدم ويتطور”.

الحجار وفي حديث الى صحيفة "السياسة" الكويتية اليوم (السبت)، أشار إلى “أن الذين عارضوا الرئيس رفيق الحريري منذ البداية ولا يزالون يعارضون مشروعه، يريدون أن يبقى لبنان بلداً متخلفاً خدمة لأهدافهم”.

ورأى أن “الرئيس سعد الحريري سيكمل رسالة والده، لأن هذا المشروع ببعده الحضاري والوطني كان السبب المباشر لاغتيال رفيق الحريري، وهو الذي فجر انتفاضة الاستقلال وثورة الأرز”. وقال “نحن نعتقد أن اغتيال رفيق الحريري ودمه الذي سال في 14 شباط كان الشرارة الأولى لكل هذا الحريق الذي بدأ يفتك بدول ومجتمعات كان لها أياد بوصول لبنان إلى ما هو عليه، حتى أن ثورات الربيع العربي هي من تداعيات 14 آذار". 

المصدر: 
صحيفة السياسة الكويتية
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب