Printer Friendly and PDF

Text Resize

وفد من منسقية "المستقبل" حاصبيا ومرجعيون يهنىء المرجعيات الروحية بالميلاد

27/12/2017

لمناسبة الميلاد المجيد، قام وفد من منسقية حاصبيا ومرجعيون، ضم عضو المكتب السياسي في التيار زياد ضاهر ومنسق التيار في المنطقة عبدالله عبدالله واعضاء من المنسقية، بتقديم التهاني لكل من متروبوليت صيدا وصور ومرجعيون وتوابعهما للروم الأرثوذوكس المطران الياس كفوري في دار المطرانية في جديدة مرجعيون، وراعي ابرشية مرجعيون للسينودوس الأنجيلي القسيس فؤاد انطون، وكانت مناسبة للتشاور في هموم وشجون لبنان والمنطقة، حيث تم التأكيد على معاني هذه المناسبة المباركة التي تدعو الى المحبة والتسامح، آملين ان تكون ولادة السيد المسيح ولادة جديدة للبنان وعودة انتظام الحياة السياسية والمؤسساتية فيه.

وبعد ترحيبه بالوفد، أكد المطران كفوري انه "في هذا العيد، عيد ميلاد السيد المسيح الذي اتى ليحرر الناس من الظلم والتعدي، ندعو الى السلام الحقيقي القائم على العدل واحترام الإنسان، الإنسان الذي اتى المسيح من أجله، ونذكر بصورة خاصة القدس الحبيبة، مرجعيتنا وطريقنا الى السماء، القدس هي العاصمة الروحية لكل العالم، للديانات السماوية الثلاث، لذلك لا يحق لأحد ان يحتكرها وان يقرر مصيرها، من هنا نستنكر ونشجب قرار ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وبنقل السفارة الأميركية من تل ابيب الى القدس، نستنكر ذلك لأننا نحن نعتبر القدس عربية ويجب ان تكون عاصمة دولة فلطسين الموعودة والتي اعترف بها كل العالم، نحن المسيحيون وكذلك المسلمون نعتبر ان القدس مرجعيتنا ومحجتنا، ولنا ارتباط وجداني فيها ولا يمكن ان نتخلى عنها أو ان نكون مسيحيين أو مسلمين من دون القدس، من أجل ذلك ، نحن في ميلاد السيد المسيح نتمنى على دول العالم متابعة الضغط من اجل الوصول الى حل للقضية الفلسطينية".

وهنأ عبدالله، باسم الوفد، مؤكدا ان "القدس ستبقى عاصمة لفلسطين شاء من شاء وأبى من أبى، ونحن في تيار المستقبل نؤكد على ذلك".

 

المصدر: 
خاص
2018 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب