Printer Friendly and PDF

Text Resize

بغداد استدعت السفير الأميركي

07/12/2017

استدعت الخارجية العراقية السفير الأميركي في بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس، في حين دعا الصدر إلى تدارس إمكانية تنفيذ عمل عسكري مسلح ضدّ إسرائيل.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية العراقية -في بيان- إن العراق استدعى السفير الأميركي في بغداد، لتسليمه مذكرة احتجاج على قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس.

وقالت الحكومة العراقية في بيان إن "على الإدارة الأميركية التراجع عن هذا القرار المجحف لإيقاف أي تصعيد خطير يؤدي إلى التطرف وخلق أجواء تساعد على الإرهاب وزعزعة السلم والاستقرار في العالم".

وأضاف البيان أن "رئاسة الوزراء تؤكد موقف الحكومة العراقية برفض القرار الأميركي الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للاحتلال الإسرائيلي ونقل السفارة الأميركية إلى القدس، وإننا نحذر من التداعيات الخطيرة لهذا القرار على استقرار المنطقة والعالم وما يمثله من إجحاف بحقوق الفلسطينيين والعالم العربي والإسلامي والأديان الأخرى."

وأشار البيان إلى "أن القدس هي عنوان للتعايش بين جميع الأديان والأمم، وليس من حق أي دولة مهما بلغت أن تشرعن الاحتلال وتتجاوز على القرارات الأممية وأن تمس الحقوق المشروعة لفلسطين".

من ناحيته قال زعيم "التيار الصدري" مقتدى الصدر إنه دعا "جميع فصائل المقاومة" إلى اجتماع طارئ لتدارس موضوع القدس، وبحث مدى إمكانية تنفيذ عمل عسكري مسلح ضدّ إسرائيل، رداً على قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لها.

وقال الصدر -في بيان- إنه سيبحث مع فصائل المقاومة مدى جديتها في الهجوم على إسرائيل، وإذا كانت الفصائل جادة في قتال إسرائيل فسيكون أول جندي وليس قائدا، ودعا السعودية إلى إنهاء الحرب في سوريا واليمن والبحرين فورا، وتوجيه "التحالف الإسلامي" الذي تقوده إلى القدس فوراً. كما دعا الدول العربية إلى إغلاق السفارات الأميركية في أراضيها، ولو مؤقتا.

المصدر: 
الجزيرة
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب