Printer Friendly and PDF

Text Resize

القدس عربية

07 December 2017

ان قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لكيان العدو الإسرائيلي هو قرار مرفوض بالنسبة للبنانيين ولكل العرب، وهو اعتداء سافر على كل القيم الانسانية التي تدعي الولايات المتحدة الأميركية الدفاع عنها، وهو قبل كل ذلك اعتداء صارخ على الحق الفلسطيني التاريخي باعتبار مدينة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة.
إن هذا القرار الجائر يتطلب في أسرع وقت موقفاً عربياً اسلامياً ومسيحياً حازماً في رفضه، والعمل على استنهاض كل دول العالم والانسانية جمعاء لتأسيس جبهة عالمية تدافع عن الشرعية ومبادىء العدالة والحرية والديموقراطية، ووجوب احترام القرارات الدولية.
ان القرار الأميركي هو فرصة حقيقية لأمتنا العربية للوقوف صفاً واحداً في الدفاع عن قضاياها المحقة ونبذ الخلافات العربية العربية التي تحول دون الالتفات الى مصالح الأمة وحقوق شعوبها العادلة
يبقى ان نؤكد ان ما تم الاعلان عنه لن يعطي لكيان العدو الإسرائيلي أي شرعية لا في القدس ولا في أي مدينة فلسطينية أخرى. ستبقى فلسطين عربية، وستبقى القدس الشريف عاصمتها.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب