Printer Friendly and PDF

Text Resize

عراجي: الحريري مُنفتح على الجميع

29/11/2017

أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي "أن الرئيس سعد الحريري وضعنا في اجواء المستجدات، وكانت دردشة سياسية حول العديد من القضايا المتّصلة بالتطورات، باستثناء مسألة اجراء تعديل وزاري كما قال في تصريحه الاخير لتلفزيون فرنسي، فهو لم يأتِ على ذكر هذا الموضوع لا من قريب او بعيد".

عراجي، وفي حديث الى "المركزية"، لفت إلى "أن الاجواء جيّدة وهذا ما ابلغنا به رئيس الحكومة، فهناك اشارات ايجابية تأتي من جانب "حزب الله" لناحية الالتزام الفعلي وليس الكلامي للنأي بالنفس"، مذكّراً "بالشروط التي وضعها الرئيس الحريري التي اذا ما تم تجاوزها سيعود مجدداً الى خيار الاستقالة، منها الالتزام بالنأي بالنفس، تطبيق "اتفاق الطائف" والمحافظة على افضل العلاقات مع اشقائنا العرب وعدم التدخل في شؤونهم".

وشدد على "أن همّ الرئيس الحريري استقرار البلد وعدم تعريض امنه للاهتزاز، والا لما كان اعلن التريّث في الاستقالة بعدما مرّ على لبنان واللبنانيين اسبوعان من الاهتزاز السياسي والاقتصادي والمالي"، معتبراً "أن وجوده في السلطة ضمانة للاستقرار الامني والسياسي والاقتصادي".

ورداً على سؤال عن مدى جدّية "حزب الله" هذه المرّة في الالتزام بالنأي بالنفس، خصوصاً ان تجاربه في هذا السياق غير مُشجّعة، اجاب عراجي "الوضع مُختلف الان. رئيس الجمهورية موجود، وصدمة الاستقالة "هزّت" البلد واسفرت عن تضامن اقليمي ودولي مع الرئيس الحريري. نحن نأمل ان يلتزم "حزب الله" بما يُطالب به رئيس الحكومة وهناك معطيات ايجابية تجعلنا نتفاءل".

وعن عودة خيار الاستقالة الى الواجهة اذا لم يلتزم الحزب، قال عراجي:"كل شي بوقتو"، لا نريد استباق الامور".

واكد أن "الرئيس الحريري مُنفتح على الجميع ويتواصل مع القوى السياسية كافة".

واشار الى ان "علاقة "المستقبل" بـ"التيار الوطني الحر" جيّدة جداً لا بل ممتازة"، لافتا الى "انها ازدادت قوّة اخيراً".
 

المصدر: 
المركزية
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب