Printer Friendly and PDF

Text Resize

يوم المجد .. والسعد

22 November 2017

22 تشرين الثاني، العيد عيدان هذا العام.. هو يوم المجد والسعد في لبنان حيث لا مجد من دون استقلال و«لا سعد من دون سعد». عاد الرئيس سعد الحريري إلى البلد معيداً الروح والتوازن إلى البنية الوطنية بعد 18 يوماً عجاف عاشها اللبنانيون على غير هدى واتزان تحت تأثير غيابه المدوي عنهم. من الرياض إلى باريس والقاهرة وقبرص، انتهت رحلة الترقب وحبس الأنفاس وانطلقت مع لحظة وصوله إلى بيروت ليلاً رحلة البحث عن أرضية وطنية مشتركة تحصّن البلد وأبناءه وتنأى به وبهم قولاً وفعلاً عن نيران المنطقة.

ما بعد «الصدمة الإيجابية» لا بد من ترجمات إيجابية لوقع الصدمة ولا بدّ للالتباس في المواقف أن ينجلي، فقد آن أوان «الكلام في السياسة» بعدما آثر الرئيس الحريري الصوم عنه خارج أرض الوطن.

المصدر: 
خاص
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب