Printer Friendly and PDF

Text Resize

دو فريج: تطاول إيران على السيادة شكل طعنة للحريري

09/11/2017

رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب نبيل دو فريج أن "المواقف الإيرانية والتدخلات بالشأن السياسي اللبناني والتطاول على السيادة، إضافة إلى محاولات التطبيع مع سوريا من قبل حلفائهم في لبنان والزيارات التي قام بها بعض الوزراء إلى دمشق شكّلت طعنة في ظهر الرئيس سعد الحريري وخروجاً عن التسوية وكل التفاهمات".

دو فريج، وفي حديث لـ"لشرق الأوسط"، قال:"نتيجة تفاقم هذه الأوضاع وخروجها عن مسارها، طفح كيل رئيس الحكومة فكانت الاستقالة".

وعن تفاقم الأوضاع التي دفعت الرئيس الحريري للاستقالة، أوضح دو فريج: "التفاهم الذي حصل في (تشرين الأول) 2016 والذي أدى إلى انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية وتأليف حكومة برئاسة الرئيس سعد الحريري، كان ذا منحى إيجابي على المستوى الداخلي، حيث أدى إلى نتائج ملموسة وواضحة من خلال التعيينات الدبلوماسية والمناقلات القضائية وإقرار سلسلة الرتب والرواتب والموازنة العامة. أما في الشق الخارجي فالتفاهم الذي أرسي بين الطرفين كان يؤكد على ضرورة تحييد لبنان عن التدخلات الخارجية بالأمور اللبنانية، وللأسف فذلك لم يحصل رغم أن هذا البند موجود في ورقة التفاهم بين التيار الوطني الحر وحزب الله".

وشكك دو فريج بإمكانية تشكيل أي حكومة من خلال ما يتم تداوله من سيناريوهات، قائلاً: "لا حكومة إلا بموافقة الرئيس الحريري، بصراحة الرئيس الحريري هو الأقوى في طائفته ويحق له أن يكون رئيسا، وبالتالي لا تشكل أي حكومة إلا بموافقته".

المصدر: 
صحيفة الشرق الاوسط
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب