Printer Friendly and PDF

Text Resize

التغريدات تحيّي استقالة الحريري المشرّفة.. «كرمال لبنان»

كتبت جانا حويس في صحيفة "المستقبل":

باختصار شديد سنعرض لائحة التراند اللبنانية على موقع «تويتر»، «#سعد_الحريري»، «#ليه_استقال_الحريري»، «#استقالة_الحريري_المشرفة»، «#استقالة_الحريري»، «#كرمال_لبنان»، اما الحدث الذي عصف بلبنان واللبنانيين فهو استقالة الرئيس سعد الحريري المفاجئة.

لا تعبير اصدق من كل ما اجتاح وسائل التواصل الاجتماعي اللبنانية فور تلاوة الرئيس سعد الحريري بيان استقالته من الرياض. يكفي رصد وقراءة البعض القليل من التغريدات وردات الفعل، لادراك ولمس مدى اهمية وجود شخص سعد الحريري على رأس الحياة السياسية اللبنانية بالنسبة لكافة شرائح المجتمع. ذهول اللبنانيين عند مشاهدتهم شريط الاستقالة، لم يقف عند هذا الحد، لينفجر في غضون ثوان قلقهم على الاستقرار النسبي الذي عايشوه منذ انتاج الرئيس الحريري للتسوية الرئاسية، ثقة استثنائية لنهجه وحضوره وكل ما يمثله من حكمة في التعاطي السياسي والسلطوي النادر في لبنان. اما مضمون بيان الاستقالة فكان له وقعه الايجابي على الجمهور اللبناني الذي اعتبر ان استقالة الحريري من رئاسة مجلس الوزراء بعد عشرة اشهر اتت في الوقت المناسب بعد استحالة التعايش مع الازدواجية الواضحة التي تحكم اتخاذ القرارات، والهيمنة الايرانية التي باتت تحتاج لانتفاضة مفاجئة كهذه الخطوة.

«شكرا لكل ما قدمته خلال العشرة اشهر، من عمرك ووقتك وصحتك في خدمة لبنان، تستقيل اليوم مرفوع الرأس»، جملة غصت بها حسابات اللبنانيين مرفقة بصور الرئيس الحريري لجولاته العالمية وكل انجازاته اللبنانية خلال العشرة اشهر من عمر حكومته، فيما كتبت عليا منصور منتقدة ردة فعل جمهور «حزب الله» على وسائل التواصل الاجتماعي «شو حلو تتفرج على جماعة الممانعة متلعثمين ما عارفين يركبوا جملة مفيدة... اتفاجأتوا مووو»، اما راشيل جعجع فلخّصت الوقع المدوي للاستقالة كاتبة «بتعرف قديه ضربة قوية استقالة سعد الحريري قد ما في ناس معقصة ومش عارفة شو بدها تحكي»، فيما اختار احمد محاكاة منتقدي ومعارضي الحريري اثناء وجوده في السلطة بالقول «اما وان الرئيس سعد الحريري استقال وغادر لبنان، ننتظر ممن عملوا على تحميله مسؤولية كل الازمات ان يحولوا لبنان الى سويسرا... اتفضلوا»، وكذلك توجه خالد شلحة لكل من اتهم الحريري بخضوعه للهيمنة الايرانية «بنفس الوقت اللي طلع فيه كتار من اعلاميين وسياسيين وزوجات سياسيين يخبرونا فيه انه ايراني ها هو يستقيل بعد 24 ساعة من لقاء ولايتي».

من جهته عبر حساب «حرية السلام» عن «تأييده خطوة الاستقالة بالقول: «كلنا معك ونحن عرب ولن نستسلم للطغاة الفرس»، وعاد خالد شلحة ليصوب على ما جاء في خطاب الاستقالة بشأن التهديدات الامنية الخطيرة رابطاً اياها مع الموقف الايراني من الاستقالة «قوْل ايران أن استقالة الحريري تهدف لتوتير المنطقة هو اكبر دليل عن صحة ما قاله بخطاب الاستقالة»، فيما عاد خالد شلحة وانتقد كل من طالب الحريري بالاستقالة وعاد اليوم لينتقد خطوته «مهضومين هول اللي كانوا مع الاستقالة من اول ما اتشكلت الحكومة وما خلوا وبقوا وهلق بيقلك لا مش منيحة لان اعلنها من السعودية»، وبدوره كتب حساب «لبناني صبور» عن اهمية دور الحريري «الرجل الوحيد يللي اعطانا بصيص امل بلبنان استقال يعني باي باي يا سميرة»، أما رائد حسون فتوجه الى من انتقد صدور بيان الاستقالة من الرياض قائلاً «ساعات قليلة كانت كفيلة بجعل الشيخ سعد شهيداً. والحمدلله تم كشف المخطط الله يحمي الشيخ سعد»، وأيضاً ثمن طارق أبو صالح القرار وكتب «الاستقالة أحسن قرار أخذه سعد الحريري من سنين خلّي حزب الله وحلفاؤه يتحملوا مسؤولية أعمالهم لشو يتحمل وزر أعمالهم ويعطيهم الغطاء؟».

ولاحظ جمال الرز خوف معارضي الحريري من الاستقالة بالقول «#استقالة_الحريري_المشرفة الحريري كان صمام امان، لهذا كلهم يتخوفون من الاستقالة»، اسامه شلحة كذلك لاحظ «بيعتبروا استقالة الرئيس الحريري المهدد امنيا من السعودية اهانة بس الانقلاب على الحكومة بنفس توقيت الاجتماع مع رئيس أقوى دولة بالعالم شرف!»، فيما اطلق حساب «بالدر» العديد من التغريدات المؤيدة للاستقالة «أضرب قبل ان تضرب، طوّل بالو كفاية..»، وفي تغريدة ثانية قال «#استقالة_الحريري_المشرفة للعهد القوي كلمة واحدة... رضوخك وانصياعك للسلاح المليشيوي لن تمر اكتر من هيك، ومتل ما منابر الرئاستين الاولى والثانية مفتوحة للتهجم على السعودية، لن تسمح الرئاسة الثالثة بهذا عندها»، وتغريدة ثالثة «stand up tall مش متل بعض المنبطحين جربنا نطول بالنا ونجاريكون ما مشي الحال»، ووصفت غادة «#استقالة_الحريري_المشرفة انتفاضة لكرامته»، وكتبت ميليسا بدورها «من يتكلم عن استقالة حصلت من خارج لبنان نسي ان كل الاحزاب الاخرى من دون اي استثناء تابعة وخاضعة»، فيما رأت امية باني خطوة الحريري بمثابة الرد على الكلام الايراني بحكم لبنان «الحريري اليوم رد على ولايتي وعلى قوله بأن محور الوهم والكذب انتصر في المنطقة»، وكتب جمال الرز «حاول الحريري اقناع العالم بحياد لبنان عن الصراع، وحزب الله يصر على تدخلاته ليصل الدم الى لبنان»، وعلقت كيندا الخطيب على بعض تعليقات جمهور «حزب الله» بالقول: «جمهور حزب الله بس وقفنا ضد ارسال سفير لبناني الى سوريا صار يدافع عن الحريري ويقول هو بطل، اليوم مربوطين اللسان»، وقال جوي لحود «كان لا بد من خطوة تعيد خلط الأوراق بعد ان تبين ان التسوية هي خاسرة على كافة الصعد»، وربطت غوى حرب اعلان الاستقالة من السعودية بالاخطار الامنية «صار لانو سعد اخد عبرة من يلي صار مع والده الشهيد»، ورحبت ريم بالاستقالة قائلة «هيدا الشيخ سعد الحريري اللي منعرفو ابن الشهيد لبنان «بي الكل» الشيخ رفيق الحريري رحمة الله عليه وعلى كل شهداء الارز»، فيما وصف حساب «الفجر» الخطوة باختصار «ما فعله الرئيس الحريري اليوم هو شرف للبنان»، ورأى هلال مراد استقالة الحريري تأتي بمثابة الضربة الصاعقة للحزب «الحريري يرسم نهاية حزب الله، كنت مغلط بحقك... اللي خلف ما مات»، وعلق حساب «تاليحاز» على الامر بالقول «كان من الاجدر ان يتفهموا ان لبنان لا يستطيع الخروج من محيطه العربي»، وأعربت روى موسى بوضوح تام عن اهمية دور ووجود الحريري في الحياة اللبنانية «لبنان بكل فئاته الطبقية السياسية والثقافية بحاجتك #سعد_الحريري».

وكتب سمير خليل «استقالة سعد الحريري المشرفة تفتح الباب على مصراعيه للشعب اللبناني بجميع اطيافه لمقاومة ايران»، وتوقع عمرو الميس فترة من بث الاشاعات والاخبار المفبركة والكاذبة قائلا «يلا هلق بدن يكترو الابواق والتنظير والجىء والحكي فليعرف الجميع حجمه»، وفي تغريدة ثانية قال «الحريري كأي رئيس لا يرضى أن يستباح لبنان لايران فقرر الاستقالة اما ان نكون دولة سيادية او الافضل ترك المزرعة»، واذ توجه حساب «مزعوج» بالسؤال لكل من انتقد اعلان الاستقالة من خارج لبنان «للسذج الممتعضين من عدم استقالة دولة الرئيس من بيروت، هل كان ليخرج منها حياً بعد هذا الخطاب العالي اللهجة؟ #اخرسوا»، وعلّق شادي صالح بالقول: «وبيجيلك مخ عبقري بقلك اقامة جبرية واستقالة بالاكراه»، واستهجن اسامة شلحة كل الكلام الصادر عن وضع الرئيس الحريري في الاقامة الجبرية «في بشر بكامل قواهن العقلية مقتنعين انو الرئيس الحريري معتقل وتحت الاقامة الجبرية»، وبدورها علقت نادين بكور على الموضوع «شائعة الاقامة الجبرية للرئيس سعد الحريري تأتي من مطابخ حزب الله وابواقه بعد الصفعة القوية التي تلقاها المحور الايراني جراء الاستقالة»، اما امال شلحة اللبنانية المقيمة في الخارج فكتبت «موجودة في كاليفورنيا وصحوت على خبر الاستقالة، فاجأتني وما صدمتني. حياته اهم وشفنا شو صار بابيه باني لبنان. وكفى مزايدات وتحميله كل المسؤولية»، واخيراً تغريدة لكريم الرفاعي يؤكد فيها على مقاطعة اي شخصية سنية ستكلف في تشكيل الحكومة «اي سني سيقبل بتكليفه رئيسا للحكومة بديلا لسعد الحريري سيكون خائن لعروبته وسنواجهه بكل ما اوتينا من قوة». 

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب