Printer Friendly and PDF

Text Resize

زيارة تاريخية للبطريرك

03 November 2017

غداة زيارة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري للرياض، استأثرت الدعوة السعودية للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لزيارة المملكة ولقاء خادم الحرمَين الشريفَين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان باهتمام وطني واسع، عَكَسَ حرص اللبنانيين على أفضل العلاقات بين لبنان والمملكة.

هذه الزيارة «التاريخية»، كما وصفها القائم بأعمال السفارة السعودية الوزير المفوّض وليد بخاري، خطوة غير مسبوقة، لأنّها أوّل زيارة يقوم بها بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق لأرض الحرمَين، ما يمنح هذا الحدث دلالات تفوق اللقاءات التقليدية.

إنها باختصار تتويج لسياسة المملكة الانفتاحية و«رؤيتها» الصادقة والدائمة تجاه لبنان واللبنانيين، من جهة، وتأكيد من جهة ثانية على أهميّة موقع بكركي بوصفها صرحاً للحوار.

ليس غريباً على المملكة أن تكون داعية للحوار بين الأديان والثقافات وحاضنة له وقد أقامت مركزاًعالمياً لهذا الغرض، ووقّعت مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة من أجل بناء الجسور والحدّ من استغلال الدين لتبرير الجرائم الوحشية ولتحفيز الشعوب على التعايش والتفاهم.

في زمن العنف والتطرّف والكراهية لا بدّ من بصيص حوار.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب