Printer Friendly and PDF

Text Resize

المجتمع المدني الطرابلسي اعتصم رفضا لأزمة النفايات

01/11/2017

تداعى المجتمع المدني في طرابلس إلى اعتصام في ساحة جمال عبد الناصر- التل رفضا لاستمرار أزمة مكب نفايات طرابلس، وما سجل أخيرا من انبعاث للروائح الكريهة وانتشارها في عمق أحياء المدينة.

ومن أبرز المشاركين "الجماعة الإسلامية" والاتحاد العمالي في الشمال و"هيئة الطوارئ" و"الحراك المدني"، وعدد من أعضاء مجلس بلدية طرابلس وهيئات العمل الاهلي وأبناء المدينة.

ووزع المشاركون نداء إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيسي مجلس النواب نبيه بري والحكومة سعد الحريري والرئيس نجيب ميقاتي، ونواب طرابلس ووزرائها، وإلى رئيس اتحاد بلديات الفيحاء، لفتوا فيه إلى ما يمكن أن يسببه مكب النفايات من أمراض بينها السرطان، مطالبين بحل فوري لهذه المأساة.

ورفع المعتصمون كتابا إلى رئيس بلدية طرابلس اعتبروا فيه أن طرابلس "تتجه سريعا إلى مدينة لا ينصح العيش فيها". وجاء في الكتاب أن "أهالي المدينة يحملونكم المسؤولية على الصعد كافة، ويطالبونكم بوضع خطة طارئة لحل هذه الكارثة البيئية".

وسجل الخبير البيئي منذر حمزة ملاحظات بيئية، مشيرا إلى أن "في كل عائلة في طرابلس إصابة سرطانية أو أكثر، وان مثل هذا الأمر يحتاج إلى صحوة فعلية، فيما عصارة النفايات تتسرب إلى بحر المدينة وتلوث الحياة البحرية والحيوانية".

وأشار المسؤول السياسي ل"الجماعة الإسلامية" في الشمال إيهاب نافع إلى أن "الإهمال أوصل المدينة إلى ما وصلت إليه".

وتحدث باسم الاتحاد العمالي في الشمال أمين صندوق الاتحاد شادي السيد، الذي دعا إلى "لا مركزية في معالجة النفايات المنزلية في طرابلس والشمال والجوار".

المصدر: 
الوكالة الوطنية للاعلام
2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب