Printer Friendly and PDF

Text Resize

المستقبل: حماية الحريات لا تعني القبول بأية اهانة لوطننا ورموزه وعلمه ودولته

05 April 2016

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها برئاسة معالي الوزير سمير الجسر واستعرضت الاوضاع في لبنان من مختلف جوانبها وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب الدكتور أمين وهبي وفي ما يلي نصه:

أولاً: في زيارة الرئيس الحريري إلى روسيا:

نوهت الكتلة بزيارة الرئيس سعد الحريري الأخيرة الى روسيا ولقائه المسؤولين الروس وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين بهدف تفعيل دور لبنان على الساحة الدولية، وذلك خلافاً لما يقوم البعض لجهة الاساءة الى علاقات لبنان العربية والدولية.

وأشادت الكتلة بما تناولته المباحثات حول الوضع السوري وضرورة انجاز الحل السياسي بأسرع وقت ممكن لوقف سفك الدماء البرئية في سوريا من قبل إرهاب كل من داعش والنظام.

كما تعتبر الكتلة ان الحل السياسي يؤمن عودة النازحين السوريين الى مدنهم وقراهم ويساهم في سلامة واستقرار لبنان حاضراً ومستقبلاً.

ثانياً: في احترام وصيانة الحريات العامة والاعلامية في لبنان:

تميز لبنان، عبر تاريخه، بالتزامه صون الحريات العامة والخاصة، ولاسيما الحريات الفكرية والسياسية لمواطنيه واعلامه.

لذلك تعتبر الكتلة أن اي تعرض للحريات، لاسيما حرية الاعلام، يشكل اساءة الى كل لبنان والى دوره وتاريخه.

وترى الكتلة في المقابل، ان حماية الحريات، وبالأخص حرية التعبير، لا تعني اطلاقاً القبول بأية اهانة لوطننا ولرموزه وعلمه ودولته.

وتعبر الكتلة عن رفضها واستنكارها لأي اساءة تطال وطننا ودولتنا وعلمنا.

ثالثاً: في استهداف علاقات لبنان العريبة:

تستنكر الكتلة الحملة المستمرة التي تتناول الدول العربية الشقيقة، وخاصة المملكة العربية السعودية، بحملات افتراء واساءة، تتناقض مع تاريخ العلاقات اللبنانية العربية ومع مصالح اللبنانيين في الوطن والاغتراب.

إن الكتلة ترى ان الاساءة للدول العربية، هو استهداف لدور لبنان حاضراً ومستقبلاً ولدوره كأحد مؤسسي جامعة الدول العربية وواضعي ميثاقها.

ان كتلة المستقبل ترى ان صون علاقات لبنان العربية تمر حتماً بتعزيز التواصل مع الدول الشقيقة وفي ارساء سياسة ترمي الى حماية المصالح المشتركة وتعزيز وتثبيت مبدأ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

رابعاً: في خطورة جريمة الاتجار بالبشر التي تضرب وتشوه صورة لبنان:

تستنكر الكتلة الجريمة الخطيرة المتمثلة بالاتجار بالبشر التي صدمت اللبنانيين والمجتمع اللبناني.

ان كتلة المستقبل، هالها ما تداولته وسائل الاعلام من انه كان قد كشف عن هذه الجريمة سابقاً وتم الافراج عن المجرمين.

إن الكتلة تطالب السلطات المختصة باستكمال التحقيق في هذه الجريمة والتصدي لمحاولات اللفلفة والتعمية على مرتكبيها والتأكيد على إنزال اشد العقوبات بالمجرمين.

وفي هذا الاطار تثني الكتلة على قرار وزير الداخلية والبلديات باحالة الملف الى التفتيش لاتخاذ الاجراءات الملائمة.

خامساً: في تكرار دعوة حزب الله للعودة الى لبنان:

تكرر الكتلة مطالبتها حزب الله، بوقف توريطه لبنان واللبنانيين وبيئته في الحرب الدائرة في سوريا والعودة الى الوطن والانضواء تحت سلطة الدولة اللبنانية.

ان حزب الله مطالب بوقف هذا النزف اليومي من القتلى والجرحى والمعوقين من الشباب اللبناني الذين يسقطون في المعارك الدائرة في سوريا بدلاً من لعب دورهم في انماء بلدهم وبلداتهم.

سادساً: في اهمية التأكيد على رفض توطين النازحين السوريين:

تجدد الكتلة موقفها المتمسك بالدستور والرافض لتوطين أيٍ كان على الاراضي اللبنانية.

وفي هذه المناسبة، تستهجن الكتلة وتدين المحاولات التي مازالت تقوم بها بعض الاطراف عبر تأجيج الغرائز والعصبيات لأهداف حزبية وشخصية. كما يهدف مطلقو هذه الاكاذيب حرف الانتباه عن استمرار الفراغ في الموقع الدستوري الأول وهو رئاسة الجمهورية.

سابعاً: في التأكيد على اهمية اجراء الانتخابات البلدية في موعدها:

تؤكد الكتلة على تمسكها بإجراء الانتخابات البلدية والاختيارية في موعدها، هذه الانتخابات التي تعيد انتاج نخب جديدة تواقة لخدمة الشأن العام.

ثامناً: في التأكيد على انجاز التحقيق في قضية الانترنت غير الشرعي:

تؤكد كتلة المستقبل على ضرورة السير بالتحقيقات في قضية الانترنت غير الشرعي دون اي تعمية أو تجهيل للفاعل.

كما تؤكد الكتلة أن قطاع الاتصالات الذي عاد لينمو خلال السنتين الماضيتين يجب تحريره لكي يبلغ قدراته المتاحة من خلال تطبيق القانون 431 لما فيه من مصلحة أكيدة لهذا القطاع وللاقتصاد الوطني اللبناني.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب