Printer Friendly and PDF

Text Resize

"المستقبل" تُهنئ بتحرير العسكريين: نحيي مبادرة الحريري لانهاء الشغور

01 December 2015

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها في بيت الوسط برئاسة النائب سمير الجسر واستعرضت الأوضاع في لبنان والمنطقة وفي نهاية الاجتماع أصدرت بيانا تلاه النائب خضر حبيب وفي ما يلي نصه:

 

أولاً: في أهمية الجهود المبذولة لإنهاء مأساة العسكريين المخطوفين

إن الكتلة، إذ تكرر تعازيها لأهالي الشهداء من العسكريين المخطوفين، فهي تتوجه بالتهنئة للبنانيين عموماً ولأهالي العسكريين المحررين خصوصاً والى خلية الأزمة بإشراف الحكومة اللبنانية ورئيسها والى الأجهزة الامنية، التي تكلّلت جهودهم المشكورة جميعا بالنجاح بإطلاق سراح العسكريين من خلال عملية التبادل التي تمت اليوم وتأمل الكتلة متابعة الجهود الحثيثة لاستعجال تحرير العسكريين المخطوفين التسعة الباقين في الأسر بعيداً عن أهلهم والوطن.

كما تحيي الكتلة بالمناسبة الوساطة القطرية التي بذلت دعماً للبنان وساهمت مساهمة كبرى في اعادة المخطوفين الى أهلهم.

 

ثانياً: في الفرصة الممكنة لإنهاء الشغور الرئاسي

تحيي الكتلة المبادرة التي يقودها الرئيس سعد الحريري من أجل إنهاء الشغور في رئاسة الجمهورية، في ظل التعقديات والمخاطر غير المسبوقة في المنطقة، وفي ظل ما وصلت إليه مؤسسات الدولة اللبنانية من شلل، بصفتها مبادرة نابعة من حس المسؤولية الوطنية التي تفرض على كل المخلصين للوطن دعم هذه الخطوة الانقاذية، تحت عنوان التسوية الوطنية الوفاقية، لإخراج لبنان من أزمة الشغور الرئاسي التي باتت تهدده، وتهدد مستقبل شعبه واقتصاده ومستوى عيش اللبنانيين واستقرارهم الوطني والإجتماعي والسياسي والأمني.

ان كتلة المستقبل التي أعلنت سابقاً وكررت أكثر من مرة تمسكها بنهج الحوار والتواصل ومد اليد، تكرر اليوم تمسكها بهذا النهج لتدعيم استقرار وحماية مستوى عيشهم وبالتمسك باتفاق الطائف وبالدستور وبصون القانون وحفظ مؤسساتهم بدءاً بأولوية انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

لقد ثبت بالدليل القاطع ان موقع رئيس الجمهورية، هو الموقع المفصلي الذي لا يمكن للنظام اللبناني العمل من دونه. فرئيس الجمهورية رمز وحدة الوطن القادر على جمع اللبنانيين وتوحيدهم لما فيه مصلحة وطنهم وإنسانهم.

ان كتلة المستقبل تعتبر ان الأساس اليوم هو البحث بكيفية استيلاد فرص تؤمن الخروج من هذا المأزق المتمثل في الشغور الرئاسي الخطير، والذي لم يعد يحتمل التأجيل للانتهاء منه، والانصراف بعد ذلك الى مسيرة إعادة البناء والنمو على مختلف المستويات.

ثالثاً: تطالب الكتلة الحكومة بالمسارعة الى اتخاذ القرار المناسب لحل أزمة النفايات المتراكمة، لأن الاضرار الصحية والبيئية اصبحت امام أبواب كل بيت لبناني، وباتت تشكل خطرا ستكون كلفته باهظة على اللبنانيين وصحتهم وسمعة بلدهم واقتصاده.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب