Printer Friendly and PDF

Text Resize

"المستقبل": ندعم كل الجهود لإيجاد حل لانعقاد جلسة "تشريع الضرورة"

10 November 2015

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها برئاسة النائب سمير الجسر واستعرضت الأوضاع من مختلف جوانبها وفي نهاية الاجتماع أصدرت بيانا تلاه النائب نضال طعمه وفي ما يلي نصه:
أولاً: تؤكد الكتلة مجددا على ان المدخل الأكيد لحل الأزمات الحالية في لبنان هو بانتخاب رئيس للجمهورية، لإخراج اللبنانيين من حالة الجمود والشلل والارتباك التي يعيشونها، وهذا لا يتحقق إلا برفع سيف التعطيل الذي يستخدمه حزب الله ويدعمه في ذلك حليفه التيار الوطني الحر.
ان كتلة المستقبل تدعو الزملاء النواب المعطلين للتوجه غدا الأربعاء الى مبنى المجلس النيابي لانتخاب رئيس للجمهورية وهي فرصة سانحة وضرورية ويتحمل مسؤولية تعطيلها واستمرار الشلل والتراجع في كل شيء في لبنان من يعمل على تعطيل نصاب الجلسة.
ثانياً: تشدد الكتلة على الأهمية القصوى لمشاريع واقتراحات القوانين المعروضة على جدول اعمال الجلسة التشريعية المقبلة لمجلس النواب هذا الأسبوع، وتعتبر ان إقرار هذه القوانين يجنب لبنان واللبنانيين كأسا مرة يمكنه تجنبها في حال تمكنه من تشريع هذه القوانين. وتعتبر الكتلة ان تشريع هذه القوانين يأتي في سياق تشريع الضرورة، لأنه يأتي في سياق الحفاظ على الاستقرار المالي والنقدي ، كجزء من الاستقرار الوطني العام الذي مثّل عناوينه اتفاق الطائف الذي يبقى المرجع الأساس لنا جميعا في كل حياتنا الوطنية والسياسية.
وفي هذا الإطار، تؤكد الكتلة على دعم كل الجهود الآيلة إلى إيجاد حل لانعقاد جلسة نهار الخميس وهي تدعو جميع القوى السياسية الى بذل الجهود اللازمة بما يحفظ الأمن الاقتصادي والنقدي للمواطنين والوحدة الوطنية في آن معاً.
وقررت الكتلة إبقاء اجتماعاتها مفتوحة لمواكبة التطورات في هذا السياق.
ثالثاً: تستنكر الكتلة اشد الاستنكار الإعتداء الإرهابي الجبان الذي تعرضت له دورية للجيش اللبناني بتفجير عبوة ناسفة في منطقة عرسال ما أدى الى جرح خمسة عسكريين ابطال، كانوا يؤدون واجبهم الوطني في الحفاظ على الامن وملاحقة الإرهابيين.
رابعاً: تستغرب الكتلة المحاولات المستمرة من قبل حزب الله لاسكات الأصوات المنتقدة او لا توافقه الرأي وعلى وجه الخصوص الملاحقات التي يتعرض لها الإعلاميون والمؤسسات الإعلامية.

2017 جميع الحقوق محفوظة
تصميم و تنفيذ الحاسب